مظاهر عظمة الله في خلق الكون

كتابة Judy Mallah آخر تحديث: 22 مايو 2020 , 20:22

عظمة الله يمكن رؤيتها في العديد من الجوانب، ليس فقط في السماوات، يمكن رؤيتها في تعقيد الخلية الحية، التنوع الكبير في الكائنات على الأرض، وفي الدقة الرياضية في قوانين الفيزياء والكيمياء. هذه الأمور كلها تشير إلى عبقرية غير مفهومة، وقدرة عظيمة للخالق .

السماوات يمكن أن تكون عامل كبير جدا في الكشف عن عظيم قدرة الله سبحانه وتعالى. الله لم يجعل الكون واسعا فقط إنما جعله جميلا أيضا. نطاق المقاييس في الكون مذهلا جدا. يحتوي الكون على أشياء ذات حجم وكتلة مذهلة على مسافات لا يستطيع العقل البشري استيعابها بالكامل. عند التفكير في قوة الله سبحانه وتعالى الذي صنع كل هذا، لا يسعنا إلا الشعور بالتواضع. إن الله الذي خلق هذا الكون مجيد ويستحق المديح.

مظاهر ابداع الكون

القمر

هو أقرب جرم سماوي طبيعي، بحوالي 2100 ميل (3400كيلومتر) أي تقريبا بحجم الولايات المتحدة القارية، يدور القمر على مسافة 240،000 ميل (380،000 كم) من الأرض. هذه المسافة كبيرة جدا، من ناحية أخرى هذه المسافة ليس من المستحيل فهمها. يدور القمر حول الأرض في مسار دائري تقريبًا، ويستغرق ذلك حوالي شهر من البداية إلى النهاية لذلك بمناسبة مرور الوقت، القمر يدور حول الأرض. يدور بدقة عمل الساعة حول الأرض.

في الواقع، القمر يتفوق على كل جسم سماوي آخر ليلاً. عندما يكون القمر خارجًا، يميل إلى أن يطغى تأثيره على معظم الأشياء الفلكية الأخرى، مما يجعل رؤيتها أكثر صعوبة. هذا التأثير واضح بشكل خاص عندما يكون القمر بالقرب من طوره الكامل. في ذلك الوقت، كان القمر أكثر سطوعًا بمقدار 2500 مرة من أكثر الأجسام الليلية سطوعًا.

الشمس

الشمس ككل النجوم الأخرى هي كرة كبيرة متوهجة من غاز الهيدروجين. تستمد الطاقة من اندماج الهيدروجين إلى الهيليوم في القلب. الشمس هي قنبلة هيدروجينية مستقرة ومصدر فعال للغاية للطاقة، تتوضع الشمس على مسافة معينة من الأرض لتوفير الحرارة والضوء للأرض.

الشمس أبعد بأربعمائة مرة من القمر. وأيضا الشمس أكبر بحوالي أربعمائة مرة من القمر، لذا ليدها نفس الحجم الزاوي للقمر، هذا يعني بأنها تظهر بنفس الحجم وتغطي نفس المساحة من السماء كالقمر، الأمر المثير للاهتمام أن الله قد صنع مصادر الضوء العظيمة تلك بنفس الحجم الزاوي وأكبر بكثير في الزاوية من أي من الأجرام السماوية الأخرى. لا يوجد هناك أي كوكب آخر يكون الشمس والقمر فيه بنفس الحجم الزاوي، إنما الأرض هي الكوكب الوحيد الذي ينطبق عليه ذلك.

الشمس تزيد بمئة ضعف عن قطر الأرض. إذا كانت مجوفة، يمكن ان تتسع لتحمل أكثر من مليون أرض، هل يمكن أن يكون الله خلق هذه الطاقة العظيمة فقط لتوفير الطاقة للأرض، إن الله تعالى أظهر قوته العظيمة في خلق الشمس على مسافة من الأرض تبلغ 93 مليون ميل أي 150 مليون كيلومتر، لا يعرف العلماء بدقة كم تبعد الشمس عن الأرض. يمكن من خلال الحساب عند القيادة 65 كم/ساعة يمكن الوصول إلى الشمس بعد 163 عاما.

الشمس بعيدة جدا عن الأرض، لكنها أقرب بكثير من الكواكب الأخرى ككوكب بلوتو وهو كوكب متجمد صغير يبعد حوالي أربعين مرة عن الشمس أكثر من الأرض. أي السفر بنفس السرعة السابقة سيستغرق حوالي 6500 سنة، النظام الشمسي مذهل حقا، وإذا كان هذا هو الشيء الوحيد الذي صنعه الله فإن ذلك يستحق الإعجاب ولكن الله قام بصنع ملايين الأشياء الأخرى.[1]

المسافات بين النجوم

أقرب نظام نجمي إلى الأرض هو نظام ألفا سنتوري، على عكس النظام الشمسي، يحوي أكثر من نجمة واحدة. تدور نجمتان ساطعتان يمكن مقارنتهما بالشمس من حيث الحجم واللون حول بعضهما البعض كل ثمانين عامًا. يقع نجم ثالث قزم أحمر باهت يدعى بروكسيما على مسافة أبعد. المسافة إلى هذا النظام حوالي 25 تريليون ميل. ما الذي يعنيه هذا الرقم؟ هذا يبعد حوالي 6800 مرة عن الأرض أكثر من بلوتو.

للمساعدة في فهم هذا إلى حد ما، يمكن تخيل نموذج مصغر للنظام الشمسي حيث يبلغ قطر مدار بلوتو قدمًا واحدة (حوالي 30 سم). ستكون الشمس تقريبًا في المنتصف، وستكون الأرض على مسافة تزيد قليلاً عن ثُمن بوصة (3.8 مم) بعيدًا عن الشمس. على هذا المقياس ، سيكون الفا سنتوري على بعد نصف ميل (حوالي كيلومتر واحد)، وهذا هو أقرب نظام نجمي. تتكون مجرتنا من عدد لا يحصى من النجوم على مسافات أكبر بكثير. باستخدام نظامنا الشمسي بمقياس قدم واحد، ستكون المجرة أكبر من المحيط الهادئ!

شكل المجرة

المجرة تكون على شكل قرص مع انتفاخ في المنتصف. تقع الأرض في القرص، أقرب إلى الحافة من المركز. القرص له أذرع لولبية. لا يمكننا أن نرى هذا التركيب الحلزوني مباشرة لأننا داخله. وتسمى المجرة باسم درب التبانة. عند النظر من مسافة بعيدة، وهو بالطبع أمر لم يفعله أي إنسان، فقد تبدو مجرتنا مثل M31 – مجرة أندروميدا.

المجرة تحتوي على أكثر من مئة مليار نجم. تأتي بعض النجوم في أنظمة ثنائية أو متعددة النجوم، مثل ألفا سنتوري. بعض النجوم تأتي على مجموعات كبيرة كالكتلة النجمية M80. يقدر أن هذه الكتلة تحوي أكثر من 100000 نجم، هذا يعني أن درب التبانة يحوي مليون نجمة لكل مجموعة.

السديم

تحتوي المجرة على أكثر من النجوم. يحتوي أيضًا على السدم – نفس الأشياء التي تحتوي عليها النجوم  ولكن في حين أن النجوم عبارة عن كرات مدمجة، فإن السديم ينتشر على مساحة أكبر بكثير من الفضاء. عندما يتم تسخين السديم من قبل النجوم القريبة، فإنه يتوهج، غالبًا بألوان زاهية وجميلة. السدم ليست أشياء جميلة فحسب، إنما هي أشياء ضخمة جدا. سديم Rosette ليس جميلًا فحسب، بل يُقدر أنه أكبر من 10000 شمس. إن الله قد رسم أعمالاً فنية جميلة، وهو يفعلها على قماش بحجم لا يمكن تصوره.

يمكن التفكر فقط في كمية الطاقة المطلوبة لصنع كل هذه الأشياء، الشمس وحدها تزود بالطاقة كل ثانية أكثر مما تنتجه مليار مدينة رئيسية كل عام، هذه الطاقة للشمس هي شيء يتجاوز قدرتنا على الفهم. ولكن كل هذه الأشياء يسيرة على الله تعالى وسهلة للغاية حتى بالكاد يستحق ذكرها. ومن الأمور المثيرة للاهتمام أن الله الذي خلق هذه الاكوان سيهتم بنا كبشر، لكن في الواقع فإن الله قد كرم بنى آدم وأن البشر في الواقع مهمين عند الله سبحانه وتعالى

إذا النظر في الليل في السماء يخفي وراءه علوما مهيبة وضخمة جدا، بالتأكيد سماء الليل جميلة بشكل مذهل، حتى للعين المجردة. هذه السماء التي يتمتع البشر بالنظر إليها تحتوي على مئات المليارات من المجرات، ولكل منها ملايين تريليونات النجوم، إلى جانب مجموعات لا حصر لها وسدم ذات حجم كبير وجمال خلاب؟ كلما قام البشر بتكبير الكون لفهمه، كلما أصبح أجمل، وكلما أدركوا مدى اتساعه وجماله الخلاب. وكلما ظهرت عظمة الله في الإبداع. وينطبق الشيء نفسه على خالق الكون. كلما زاد تعظيم الله، كلما أدركنا كم هو مذهل. العديد من صفات الله يمكن استنباطها وفهمها من خلال الأشياء التي قام بصنعها، لذا فإن السموات تمجد الله[1]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق