مسلسل كيف قابلت أمكما

كتابة Judy Mallah آخر تحديث: 29 مايو 2020 , 03:39

في مسلسل كيف قابلت أمكما، تيد مزوبي (جوش رادنور) يلتقي بأم ولديه. القصة تحكى بلسان تيد المستقبلي (الصوت هو بوب ساغيت)، الذي قام في عام 2030، بإخبار ولديه كيف قابل أمهما، القصة تتحدث عن كيف قابل تيد حب حياته، وتتحدث عن حياة أصدقائه المفضلين مارشل، ليلي، روبن وبارني.

بينما كان للمسلسل المعروف فريندز سنترال بيرك، كان لدى مسلسل كيف قابلت أمكما بارماكرلين. في هذا البار تبدأ معظم المغامرات للأصدقاء وتنتهي.

من هو تيد موسبي

تيد موسبي هو الشخصية الرئيسية في المسلسل الرومانسي الكوميدي الذي دام لتسع سنوات. القصة عن مهندس طموح يبلغ من العمر 27 سنة ويحاول إيجاد الحب في مدينة نيويورك. بعد خطوبة ليلي ومارشل، صديقه في السكن وأصدقائه المقربين في الجامعة. تيد يبدأ البحث عن شريكة حياته.

الرغبة الشديدة تدفعه في البحث والوقوع في حب روبين شيرباتسكي. أول فتاة يجدها في البار بعدما يكون حزينا ويسأل ربه أين الفتاة الملائمة له في هذا العالم، وفي أول موعد لهم يخبرها تيد بأنه يحبها، فهل هي الأم المنتظرة.

كلا، ليست هي، ولكن علاقة تيد مع روبين تخبر الكثير مما سيحصل في الأجزاء القادمة. حتى بعد أن ينفصلوا في نهاية الجزء الثاني بعدما تواعدوا لسنة كاملة، تيد يعود مجددا لفكرة أن روبن هي الفتاة الملائمة له والتي سيتزوجها. لكن بعد الاحتفال بزواج روبن وبارني، يبدأ حينها تيد بالتخلي عن فكرة روبن، ويلتقي حينها بزوجته المستقبلية.

أحداث مسلسل كيف قابلت أمكما

حينما لم يكن تيد يواعد روبن، كان يواعد نساء أخريات كثيرات، علاقته الأقوى لم تكن مع روبن او الزوجة المستقبلية، إنما كانت مع فيكتوريا، فتاة واعدها في الموسم الأول وعاد إليها مجددا في الموسم الثامن، لتخبره بأن السبب الذي دفعه لعدم إيجاد حب حياته هو أنه لا يزال واقعا في حب روبن.

في الموسم الثالث، تيد يبدأ بمواعدة ستيلا، طبيبته الجلدية، ثم خطبوا في النهاية، لكنها تتركه في النهاية وتهرب مع حبيبها السابق، بعد ذلك، تيد يشك بأنه سوف يجد زوجته المستقبلية في أي وقت ممكن.

مع مرور الأحداث، يبدأ برؤية نجاحاته وفشله المهنية، حيث يقرر ببدء مشروعه العماري الخاص وأطلق عليه تصميم موزبيوس، ولكنه لسوء الحظ يفشل، لينتهي به الامر كبروفيسور في العمارة في جامعة كولومبيا. في الموسم السادس، يحقق حلمه بإضافة ناطحة سحاب إلى ناطحات نيويورك ويحقق بعض الشهرة حيث توضع صورته على مجلة نيويورك.

شخصيات مارشل وليلي

مارشل وليلي ( جاسون سغيل وأليسون هاننيغان) هم أصدقاء تيد المفضلين، حيث يظهر هذا المسلسل أن الثنائي السعيد ليس مملا، انفصلوا مرة واحدة في المسلسل، وكان هذا في نهاية الموسم الأول حيث تقرر ليلي أن تسافر إلى سان فرانسيسكو لمتابعة أحلامها وطموحاتها وتصبح رسامة. ولوقت طويل في السلسلة، الاثنان راهنوا على من ستكون زوجة تيد في المستقبل، مارشال ظن بأنها ستكون روبن.

مارشال من ميينسوتا، ومنذ بداية المسلسل، هو رفيق السكن لتيد ويدرس حقوق في جامعة كولومبيا. في النهاية يتخرج من الحقوق. وفي المستقبل، كان مارشال يحلم بأن يكون محامي بيئي، ولكن يظهر في المسلسل أنه لن يستطيع أن يتابع أحلامه لذا يتوظف في بنك غولياث الدولي، في المكان الذي يعمل فيه بارني. بعد وفاة أبيه المحزنة في الموسم السادس، عادت رغبة مارشال بأن يكون محامي بيئي، ويترك عمله في البنك، ويعرض على مارشال الحكم ويقبل بتهور قبل التحدث إلى ليلي.

ليلي، في المسلسل، هي غالبا ما تكون صوت العقل والمنطق، ليلي غالبا ما تمنع تيد من القيام بأشياء متهورة في حياته العاطفية على سبيل المثال إخباره روبن أنه يحبها في يوم زفافها، وهي كانت أول شخص يخبره بارني عن إعجابه بروبن.

خلال معظم الأحداث، ليلي عملت كأستاذة للأطفال الصغار، وفي الموسم الثامن ليلي تعمل كمستشارة فنون للكابتن (كايل ماكلاشلان) والذي طلب من ليلي الانتقال إلى روما والعمل لديه لسنة كاملة، ولكن ليلي تكتشف حينها بأنها حامل في الطفل الثاني لمارشال، ومارشال يقرر أن روما هي المكان الأنسب الذي يجب الذهاب إليه.

شخصية بارني ستينسون

بارني هو الشخصية الأكثر شهرة في المسلسل، تم تقديم بارني في المسلسل على أنه الشخصية الهزلية المحبة للنساء والمرح ويزعم بقدرته على جذب أي امرأة’ صداقة تيد وبارني بدأت عندما التقوا في حمام عام، ومظهر تيد أقنع بارني أنه بحاجة لشخص يعلمه كيف يعيش، لعبة بارني المفضلة مع تيد في جذب النساء لديه هي سؤال النساء السؤال المعتاد، هاي هل سبق والتقيتي بتيد؟

مع مرور الأحداث، يتحاول بارني من مطارد للنساء إلى شخصية جدية جاهزة للارتباط. هذا يبدأ عندما ينام مرة مع روبن ويكتشف أنه لديه مشاعر تجاهها. روبن وبراني يتواعدان وينفصلان، ويعود بارني إلى أساليبه القديمة ويواعد صديقتها نورا فقط لإزعاجها ثم يواعد راقصة تمسى كوينين، ويرتبط بها لفترة من الوقت، لكنه يدرك بعدها أن روبن هي الفتاة التي يريد أن يقضي بقية عمره معها، ويقنعها بالزواج منه

قصة روبن شيرباتسكي

روبن في مذيعة اخبار من كندا تنتقل إلى نيويورك عام 2005، هي فتاة مستقلة وفي معظم الأجزاء كانت لا تريد الزواج وإنجاب الأطفال. وهذا هو السبب الرئيسي لعدم ارتباطها مع تيد في الموسم الأول. وفي حادثة غير متوقعة وحزينة تدرك روبن أنها لا يمكنها إنجاب الأطفال وتنفصل عن حبيبها.

روبن تتحول من فتاة مهتمة بعملها إلى فتاة تريد الزواج أخيرا والاستقرار. كما هو المتوقع، روبن كان لديها شكوك كثيرة حول عرض بارني بالزواج منها بسبب ماضيه الحافل بقصص النساء، وفي يوم الزفاف تتعاظم شكوكها عندما تدرك أن وعود وكلام بارني كانت مبنية على الكذب. ولكن عندما يقسم على أنه سيكون وفيا معها، روبن توافق على الزواج منه.

شخصية الأم

تظهر في نهاية الموسم الثامن، نرى أخيرًا وجه الأم وهي تشتري تذكرة قطار لفرهامبتون، حيث يقام حفل زفاف روبن وبارني. إنها في الفرقة تلعب في حفل الزفاف. الأم تشابه تيد كثيرا، وهناك العديد من التشابهات بينها وبين تيد. بعد وفاة صديقها ماكس، أقسمت الأم على حبها لأنها تعتقد أن لديها فرصة واحدة فقط في الحب الحقيقي. أول مرة ترى فيها تيد هي عندما يدخل تيد إلى الفصل الخاطئ في أول يوم له.

من قبيل الصدفة، يخرج تيد مع زميلتها في الغرفة لو (راشيل بيلسون)، لكنه لا يلتقي بالأم أبدًا، كل شخص في المجموعة التقى بالأم قبل تيد. قابلت ليلى الأم في القطار إلى فارهامبتون. يجتمع بارني مع الأم في وقت ما بعد انفصاله عن كوين، تقنعه بملاحقة روبن.

يقرر مارشال بحماقة أن يمشي مسافة خمسة أميال من محطة القطار إلى فرهامبتون، وهي الأم التي تمنحه هو ومارفن رحلة إلى النزل. يأتي لقاء تيد الأول مع الأكم بعد ما رفضت الأم عرض صديقها، ثم خرجت إلى شرفتها في النزل وبدأ بالاستماع إلى La Vie en Rose. وكان تيد يسمعها في الغرفة المجاورة[1]

محبي مسلسل كيف قابلت أمكما

المحبين لسلسلة كيف قابلت أمكما كانوا راضيين بأن تيد قابل حب حياته في نهاية المطاف، من وجهة نظر تيد فإنه كان يخبر قصة عن الحب والقدر والصدفة، قصة حب تنتهي بنهاية سعيدة، ويرى تيد أن هؤلاء الولدان لن يكونوا موجودين بدون قصة الحب تلك.

ها خطوة جريئة تضع مسلس كيف قابلت أمكما على قائمة فريدة من نوعها: المسلسلات النهائية التي فاجأتنا حقًا. بالنسبة للبعض، كانت المفاجأة مخيبة للآمال، لكن المفاجآت في الحياة، الجيدة والسيئة، تحدث على طول الطريق. مسلسل “كيف قابلت أمك” لم يكن مثاليًا أبدًا. ولكن امتى كانت الحياة مثالية حتى يكون المسلسل كذلك؟[2]

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق