قصة رواية ماجدولين الحقيقية

كتابة manar آخر تحديث: 29 مايو 2020 , 03:39

ماجدولين أو Sous les tilleuls أو تحت ظلال الزيزفون، هي واحدة من أهم روايات الأدب الفرنسي الرومانسي قديمًا، حيث قام بتأليفها الكاتب العالمي ألفونس كار وهو واحد من أهم كُتاب الأدب الفرنسي، ثم قام بتعريبها الأديب مصطفى لطفي المنفلوطي، حتي يستمتع القارئ العربي بروعة الأدب العالمي والغربي الذي يختلف في أسلوبه وإبداعاته وطريقة تقديم الأحداث بشكل مختلف، فهي قصة رومانسية تتحدث عن الأحداث المؤثرة في الحياة والتي تؤثر على الإنسان.

من هو ألفونس كار

جان بابتيست ألفونس كار ولد في 24 نوفمبر 1808 بباريس فرنسا، حيث تلقى تعليمه كوليج بوربون ليصبح مدرسًا بها،  وبعد ذلك أتجه ألفونس إلى العمل في الصحافة الفرنسية، وبدأ بتأليف روايته الأولى، وهي Sous les Tilleuls والتي كانت عام 1832م، والذي قام بتعريبها وإطلاق اسم ماجدولين عليها، ثم تباع تأليف روايته الثانية Une heure trop tard، والتي نشرت في العام التالي، وواصل العمل على العديد من الروايات العالمية التي حازت على اهتمام العالم كله وليس القارئ الفرنسي فقط.

وفي عام 1838م قام بتأليف رواية Geneviève وهي واحدة من أنجح وأفضل الروايات التي قام بتأليفها، فحققت الكثير من النجاحات له، وفي عام 1890م أصبح ألفونس كار رئيس تحرير صحيفة لو فيغارو، حيث أصبح من أشهر نقاد وصحفيين وروائي فرنسي عالمي، وهنا بدأ بإصدار مجلة شهرية Les Guêpes، والتي كانت تحمل نبرة ساخرة الأمر الذي جلب له سمعة في كافة الأوساط الفرنسية والعالمية، وفي عام 1848م أسس Le Journal، ومنذ عام 1855 ذهب للعيش في نيس وأهتم بزراعة الزهور والورود، وعمل على تأسيس تجارة كبيرة من الزهور المقطوفة وأسماها الريفييرا الفرنسية، تم نشر مذكراته في عام 1880، ومات ألفونس في سانت رافاييل يوم 29 سبتمبر 1890م. [1]

قصة رواية ماجدولين الحقيقية

تدور أحداث القصة في ألمانيا بين شاب يدعى استيفن، حيث ينحدر استيفن من عائلة كبيرة وغنية، وهناك أيضا فتاة قروية تدعي ماجدولين، وهي فتاة فقيرة تعيش مع والدها والذي كان يتصف بالأنانية وكان يعيش من أجل تلبية رغباته فقط دون الاهتمام بها، أما عن استيفن فقامت عائلته بطرده من أجل رفضه الزواج من الفتاة التي تم اختيارها من قبلهم، وهنا ذهب استيفن إلى إحدى القرى، ثم قام باستئجار غرفة كانت فارغة في الطابق العلوي في منزل والد ماجدولين، ونشأت بينهما قصة حب ما بين أشجار ومقاعد حديقة المنزل.

وفي هذا الوقت اكتشف والد ماجدولين هذا الحب، فقام بإخبار استيفن بأن يغادر المنزل وبدأت معاناتهم، فغادر استيفن وذهب إلى مكان آخر، ويعمل في مجال الموسيقى العزف ليصبح من أشهر نجوم الموسيقى والعزف، وفي هذا الوقت تتعرف ماجدولين على شاب أخر كان من قبل أحد أصدقاء استيفن المقربين، وتظل ماجدلين تتقرب من هذا الشاب بهدف محبة استيفن، حتي يقع هذا الشاب في هواها، وهذا ما أعجب به والدها وصديقتها بسبب غنى الشاب وعائلته العريقة، فقاموا بالضغط عليها للزواج منه، وبعدها قامت بالموافقة على عقد خطوبتها منه.

وفي هذا الوقت يعود استيفن إلى حبيبته، ليقوم بإخبارها أنه استطاع أن يبني نفسه وأصبح لديه بيت حتى يتمكنوا من الزواج فيه، ولكنه يجدها مخطوبة من أحد أقرب أصدقائه، والذي كان من قبل قد قاسمه في الكثير من طعامه وحياته، وهنا يصاب استبفن بسبب كثرة الآلم ويمرض ويصبح طريح الفراش، وتتحسن حالته بسبب وجود صديق بجانبه يحاول أن ينسيه ماجدولين، فيظل يدخل عالم الموسيقي والتلحين حتي يصبح من أشهر نجوم الموسيقى في ألمانيا، وتتطور الأحداث كثيرًا لتفقد ماجدولين زوجها وتظل هي ورضيعتها بمفردهم، وتلجأ إلى استيفن، الذي مازال يكن لها حبًا كبيرًا.

ولكنه بالرغم من ذلك ينهرها بشدة ويبتعد عنها ويتهمها بالغدر و الخيانة، وفي اليوم التالي تنتحر ماجدولين غرقًا في البحيرة القريبة من منزل استيفن، وتفشل جميع محاولات استيفن في إنقاذها، يعيش بعقدة الذنب بأنه هو السبب في فقدان حبيبته، فيعيش مع الحزن والهم الأمر الذي يسبب له الموت واللحاق بحبيبته ماجدولين، ويترك وصية بأن ترث ابنة ماجدولين نصف ما يملك وصديقه فرتز النصف الآخر من ممتلكاته فهو السبب في نجاحه، وأيضا أوصى بأن يدفن بجانب ماجدولين في نفس القبر، وبهذه النهاية تنتهي قصة رجل قتله الحب، ولكن قصته ظلت خالدة.[2]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق