من هو ماليونفكسي

كتابة شيماء ابراهيم آخر تحديث: 06 يونيو 2020 , 09:51

روديون ياكوفليفيتش مالينوفسكي المارشال السوفياتي البارز في الحرب العالمية الثانية، ولد في 23 نوفمبر عام 1898 في (أوديسا، أوكرانيا) في الإمبراطورية الروسية، وتوفي 31 مارس 1967 في موسكو.

عند عودته إلى روسيا في عام 1919 دخل الجيش الأحمر، حيث قاتل ضد الحرس الأبيض وتقدم بشكل تدريجي إلى قائد كتيبة في الجيش.

انضم إلى الحزب الشيوعي في عام 1926، وتخرج من الأكاديمية العسكرية MV Frunze في عام 1930، وتم إرساله كمستشار لمساعدة الجانب الجمهوري خلال الحرب الأهلية الإسبانية (1936-1939).[1]

منشأ مالينوفسكي

وُلد روديون مالينوفسكي في أوديسا وهي ميناء على ساحل البحر الأسود، لم ير والده الذي قتل قبل ولادته، ومن أجل تغطية نفقاتهم عملت والدة روديون –فارفارا- في مستشفى المدينة حيث اعتنت بالمصابين في الحرب بين روسيا واليابان.

ولكن بحثًا عن حياة أفضل غادرت المدينة متجهة إلى القرية المجاورة، حيث تمت دعوتها من قبل كونتيسة كانت تزور الجنود الجرحى، وتزوجت فارفارا أحد خدام هذه السيدة الغنية، فلم يعجب الرجل بروديون ولم يكن لديه نية لتبنيه، لذلك كان على الصبي الصغير أن يبدأ العمل في سن ال 13، فعمل أولاً  في مزرعة مجاورة، وبعد ذلك  بعد أن أخذه أقاربه من أوديسا للعمل كصبي مهم في متجر عام.

في عام 1914 أصبح روديون البالغ من العمر 15 عامًا أصبح جنديًا متطوع في الخدمة العسكرية، حيث اختبأ ببساطة داخل القطار مع القوات في طريقهم إلى خط المواجهة وتم العثور عليه بمجرد وصول القطار إلى وجهته، ومع ذلك تمكن روديون من إقناع الضباط القادة بتجنيده كمتطوع في مفرزة مدفع رشاش.

وقعت معاركه الأولى على الأراضي البولندية، وفي مارس 1915 حصل على جائزته الأولى (صليب سانت جورج) لقتاله هجومًا ألمانيًا وتمت ترقيته إلى رتبة عريف.

في سبتمبر 1915 أصيب روديون مالينوفسكي بجروح بالغة، وعندما تعافى واصل معركته من أجل روسيا في فرنسا كعضو في فريق البعثة الروسية، حيث تم إرسال الجنود إلى فرنسا للقتال ضد ألمانيا مقابل التسلح والإمدادات التي يحتاجها الجيش الروسي بشدة.

شارك في العديد من المعارك الكبرى التي أدت لترقيته لرتبة رقيب فيها، ومباشرة بعد ثورة أكتوبر  1917 تم حل جميع الوحدات الروسية في فرنسا، ودعت حكومة فرنسا أفضل الجنود للانضمام إلى الفيلق الأجنبي ومواصلة قتال الألمان.

كان مالينوفسكي من بين أولئك الذين بقوا كضابط صف رفيع المستوى وواصل القتال ضد الألمان حتى نهاية الحرب العالمية الأولى، ومع ذلك بعد السماع عن الأحداث الثورية في الوطن ، بدأ معظم الجنود الروس بالعودة، لكن هذا لم يكن ممكنًا إلا في عام 1919 – عندما استسلمت الحكومة الفرنسية أخيرًا لضغوط القيادة السوفيتية.

من المدفعي إلى القائد

كانت رحلة روديون مالينوفسكي إلى الوطن طويلة وفي عام 1919 وصل مع ثلاثة من زملائه المقاتلين إلى ميناء فلاديفوستوك في الشرق الأقصى، في الوقت الذي كان تحت احتلال القوات اليابانية.

على الرغم من الصعوبات العديدة التي قابلها مالينوفسكي وأصدقاؤه في طريقهم إلى مدينة أومسك في سيبيريا، لكن فور وصولهم تم تسجيله في الجيش الأحمر كمدافع رشاشة.

حارب هو وزملائه بشدة ضد الحرس الأبيض والقوات السابقة الموالية للإمبراطور الروسي الراحل والتي حظيت بدعم كبير من بريطانيا العظمى وفرنسا ودول أخرى، وسرعان ما أصبح قائد فرقة رشاش.

وبفضل جهود روديون وزملائه الجنود، سيطرت فرقة الجيش الأحمر السابعة والعشرون على أهم مدن سيبيريا أومسك  ونوفو نيكولايفسك بالإضافة إلى تقاطعات السكك الحديدية الرئيسية، وبعد فترة وجيزة من هذه الانتصارات أصيب روديون بالحمى في عام 1920، وعندما تعافى منها تم إرساله إلى مدرسة القادة الصغار.

بعد التخرج تم تعيينه مسؤولًا عن فصيلة مدفع رشاش، ثم تم ترقيته بعد ذلك إلى قائد سرية، وبعدها تولى قيادة كتيبة المشاة.

شجاعة وقوة مالينوفسكي

عدد القوات الألمانية كان يفوق عدد القوات السوفيتية بشكل كبير، لكن حتى في ظل هذه الظروف أثبت روديون مالينوفسكي أنه واحد من الجنرالات السوفيتية القلائل الذين عرفوا “قواعد الحرب” جيدًا وبرعوا فيها.

صمد سلاحه لعدة أيام واحتفظوا بدفاعهم على طول ضفاف نهر بروت على الحدود الرومانية، لكن موارد مالينوفسكي كانت محدودة واضطر فوجه إلى التراجع من الحدود إلى المناطق الساحلية في جنوب أوكرانيا، هناك تم تطويق قواته من قبل النازيين، فاستخدم مالينوفسكي كل مهارته للخروج من هذا “الفخ” حيث استمر سلاحه بالتحرك شرقاً.

وعلى الرغم من الظروف القاسية وعدم القدرة على إيقاف القوات الألمانية المتفوقة عدديًا وتقنيًا، تمكن مالينوفسكي من خوض قتال عنيف على الجنوب وشن هجمات مضادة خطيرة جلبت له القدرة على الهروب من التطويق الألماني، وقد منح رتبة ملازم أول في أغسطس 1941 وأصبح مسؤولًا عن الجيش السادس وفي ديسمبر تم تعيينه قائدًا للجبهة الجنوبية.

عندما كان من المستحيل الاستمرار حتى بعد ترقيته، وجد القوة لعصيان أمر ستالين بعدم تسليم مدينتي روستوف أون دون ونوفوتشركاسك إلى النازيين، واستمرار القتال في ظل هذه الظروف يعني تضحية غير ضرورية من القوات للعدو.

لكن الحرب العالمية الثانية لم تنته بعد، وبعد أن تعهدت ألمانيا بالاستسلام غير المشروط في 8 مايو 1945، كان خطر العدوان الياباني يلوح بالقرب من الحدود الشرقية لاتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية.

أرسلت القيادة العليا قوات الجبهة الأوكرانية الثانية إلى المنطقة، وكان روديون مالينوفسكي هو الذي قاد الحملة الهجومية الأخيرة للحرب العالمية الثانية، كانت خطوته الأولى هي غزو منشوريا في شمال شرق الصين، واستغرق الأمر من روديون مالينوفسكي 10 أيام في أغسطس لسحقهم بالكامل، وفي 2 سبتمبر 1945، وقعت اليابان على ميثاق الاستسلام حيث يمثل هذا الحدث نهاية الحرب العالمية الثانية.

ومن خلال أدواره العظيمة في الحرب العالمية الثانية حصل روديون مالينوفسكي على لقب بطل الاتحاد السوفياتي مرتين.

عند تأسيس قوة عظمى

بعد الحرب العالمية الثانية لم يتحرك مالينوفسكي غربًا، فقد مكث في الشرق الأقصى للسيطرة على القوات العسكرية في تلك المنطقة لأكثر من 10 سنوات، كما كان مسؤولاً عن جهود الاستشارات العسكرية للاتحاد السوفيتي لكوريا الشمالية خلال الصراع العسكري في شبه الجزيرة الكورية في 1950-1953. بعد

في عام 1956 أصبح النائب الأول لوزير الدفاع وبعد ذلك بعام تولى منصب الجيش الأعلى من سلفه جورجي جوكوف أحد “رموز” انتصار الاتحاد السوفييتي في الحرب العالمية الثانية.

كان مؤيدًا للتنمية المتوازنة للقوات المسلحة دون انتكاسات كبيرة في البنية التحتية، كان مالينوفسكي مدافعا قويا عن التطور المتوازن للقوى التقليدية، ثم واصل مالينوفسكي العمل على تحويل الجيش السوفييتي إلى أقوى قوة في العالم وأكثرها قوة.

مالينوفسكي جنرال غير عادي

يتذكر الكثيرون مالينوفسكي كجنرال دقيق للغاية، حيث أظهر في جميع الأوقات أقصى درجات الاحترام لمرؤوسيه وكان دائما هادئا ومهذبا.

كان روديون مالينوفسكي الجنرال الوحيد في الجيش الأحمر الذي يمكنه التحدث بثلاث لغات بطلاقة: وهم الفرنسية والألمانية والإسبانية، وهناك ميزة أخرى لمالينوفسكي هي حبه للكتب، فقد قرأ الكثير من  الأعمال لأعظم الكتاب.

لم يتقاعد روديون ياكوفليفيتش مالينوفسكي أبداً، وتوفي في رتبة وزير الدفاع في عام 1967، وتم تكريمه بجنازة رسمية في حائط الكرملين – مكان الدفن لأبرز الشخصيات في الاتحاد السوفييتي وكذلك زعيم الحركة الشيوعية الدولية نفسه، فلاديمير لينين، حتى بعد انهيار الاتحاد السوفياتي ما زال يُنظر إلى مالينوفسكي على أنه واحد من أكثر وزراء الدفاع خبرةً في تاريخ البلاد. [2]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق