ما هو صيام البشرة

كتابة الاء آخر تحديث: 04 يونيو 2020 , 10:37

إن التخلي عن الروتين اليومي المعتاد للعناية بالبشرة هو من الأمور الجيدة تمامًا لأن ذلك قد يفيد بشرتك للغاية وهذا هو ما يطلق عليه اسم صيام البشرة والذي يعتمد بشكل أساسي على تقليل روتين العناية بالبشرة أو حتى التخلي عنه تمامًا لفترة محددة من الوقت حيث سيسمح ذلك بإعادة ضبط وبناء البشرة من جديد ، ولكن السؤال الهام هنا هو هل يجب فعلاً وضع جميع منتجات العناية بالبشرة على الرف لبضعة أسابيع ، أو هل يجب ترك بعض المنتجات مع استخدام البعض الأخر .

تعريف صيام البشرة

يعتمد صيام البشرة بشكل أساسي على أخذ استراحة من الروتين المعتاد للعناية بالبشرة في محاولة لتحسين الطريقة التي تعمل بها البشرة ، وتختلف النظرية وراء ذلك قليلاً اعتمادًا على ما استخدامه قبل ذلك من منتجات عناية بالبشرة ، ولكن أكثر الأبحاث تدعي أن صيام البشرة يقوم بإزالة السموم من الجلد ويسمح لنظام الحماية الطبيعي للبشرة بالعمل بشكل أكثر فاعلية من خلال التخلص من منتجات العناية بالبشرة التي أصبحت تعتمد عليها .

طريقة القيام بصيام البشرة

إن صيام البشرة يعتمد بشكل أساسي على التخلي عن مرطبات ومنتجات العناية بالبشرة لمدة ليلة واحدة أو الامتناع عن الروتين الكامل للعناية بالبشرة لمدة بضعة أيام ، وتشير الدراسات العلمية أن صيام البشرة والقيام به بشكل صحيح يسمح للبشرة بإعادة ضبط نفسها ورعاية نفسها بطبيعتها وهو ما يسعى له كل فرد يريد المحافظة على بشرته .

إذا كنت تستخدم روتين رائع للعناية بالبشرة ببشرتك فإن صيام البشرة لا يعتمد على ذلك ولا يتكيف مع المنتجات العناية بالبشرة بل يعتمد على صيانة وبناء بشكل طبيعي ، والأهم من ذلك يجب معرفة أن أثناء صيام البشرة على الأرجح أن البشرة ستفقد المكونات المهمة التي تحتاجها يوميًا وبالتالي لا يجب أن تتعرض البشرة على سبيل المثال أثناء صيام البشرة لأشعة الشمس لأن ذلك من شأنه أن يجعل البشرة عرضة للأضرار التي تسببها الأشعة فوق البنفسجية .

هل صيام البشرة يزيل سموم الجلد

إن صيام البشرة مثله مثل صيام الجسم حيث أن صيام الجلد يعتمد على عدم تطبيق واستخدام منتجات الترطيب والعناية على الجلد ، ولكن تعتمد طريقة صيام الجلد على استخدام الماء العادي الطبيعي فقط لتنظيف البشرة والبعد تماماً عن المنتجات الصناعية والطبيعية للعناية بالبشرة ، وذلك لأن البشرة تحتاج أيضًا إلى التخلص من السموم تمامًا مثل الجسم على غرار الأنظمة الغذائية المختلفة ، ويكون الهدف الرئيسي من هذه الطريقة هو إعطاء بشرتك استراحة من جميع أنواع مستحضرات التجميل وغيرها من علاجات البشرة التي تقوم بها بشكل يومي ، ويتم ذلك لفترة محددة حيث يجب عدم وضع أي شيء على وجهك في هذا الوقت المحدد من أجل إعطاء البشرة الوقت الكافي للتخلص من السموم المتعلقة بالمواد الكيميائية المستخدمة في كثير من منتجات العناية بالبشرة .، ويكون ذلك عن طريق عدم وضع أي كريم أو أي شيء على وجهك خلال فترة الصيام .

علاقة صيام البشرة بجفاف البشرة

مع استخدام كثير من منتجات العناية بالبشرة الصناعية مثل المرطبات الاصطناعية نجد أن الجلد يتوقف عن إنتاج الزيت بشكل طبيعي بمفرده ، وبالتالي تصبح البشرة أكثر جفافًا ، وتشير الدراسات أن الامتناع عن استخدام مرطب يعيد الجلد لجعله أفضل مصدر للزيوت بشكل طبيعي مرة أخرى .

لكن توجد بعض الدراسات التي تتعارض مع ذلك حيث هناك الكثير من الأسباب التي تجعل الجلد جاف مثل تلف الشمس بالإضافة إلى الاضطرابات الجلدية مثل الأكزيما والجفاف الموسمي والتغيرات المرتبطة بالعمر والتي تؤثر على كمية الزيت التي تنتجها البشرة ، وبالتالي إذا كان لديك بشرة جافة على وجهك فإن إيقاف المرطب لبعض الوقت لا يشير إلى قدرة البشرة لصنع المزيد من الزيت الخاص بها بشكل طبيعي .

بالإضافة إلى ذلك فإن الحفاظ على بشرة ناعمة ونضرة ورطبة يتطلب أكثر من الزيت الطبيعي الذي تنتجه البشرة ، بل نحتاج إلى تجديد ومرطبات من أجل الحفاظ على البشرة .

صيام البشرة وحَب الشباب

يعد صيام البشرة فكرة سيئة للغاية للبشرة المعرضة لحب الشباب حيث أن الاستراحة من منتجات مكافحة حب الشباب يمكن أن يؤدي إلى زيادة في الحالات مع انتشار حَب الشباب بكثرة ، وبالتالي فإن الروتين الثابت لمكافحة حب الشباب أمر ضروري للحفاظ على البشرة .[1]

فوائد صيام البشرة

هناك بعض الحالات التي يمكن أن تثبت فيها أن صيام البشرة مفيدة ، لأنه إذا كنت تستخدم منتجًا جديدًا للعناية بالبشرة أو مجموعة من المنتجات وتعاني من رد فعل سلبي فأنت بحاجة إلى صيام البشرة خاصة من المنتجات التي تسبب كثير من المشاكل للبشرة ، وتكون هذه العملية ضرورية لتحديد سبب المشكلة وبعد ذلك يمكنك تعديل روتين البشرة وفقًا لذلك .

من الحالات الأخرى التي يكون فيها صيام البشرة مفيدًا إذا كنت تستخدم منتجات خاطئة لنوع بشرتك أو إذا كنت تستخدم مكونات مهيجة وقاسية وجافة بدون علم ، لأنه إذا كنت تستخدم كثير من المنتجات غير الجيدة لبشرتك فسترى تغييرًا واضحًا ، وبالتالي الحل هو العثور على المجموعة الصحيحة من المنتجات التي يمكن أن تساعد بشرتك .

يسمح صيام البشرة للبشرة بالعودة إلى توازنها الطبيعي ، والسبب هو أنه عندما نستخدم منتجات العناية بالبشرة ، فإننا نقوم بتدريب بشرتنا بشكل أساسي على ما يجب القيام به وبالتالي التخلص من الدورة الطبيعية ذاتية التنظيم ، على سبيل المثال ، يمكن أن يشير استخدام المرطب أو زيت الوجه إلى خلايا الجلد أنه لا يحتاج إلى إنتاج كمية كبيرة من الزيت الطبيعي لأننا قمنا بتغطيته ، كما أن استخدام مقشرات مثل الريتينول وأحماض ألفا هيدروكسي أو أحماض بيتا هيدروكسي فإننا نحث كيميائيًا على زيادة معدل دوران خلايا الجلد ، ويعرف أيضًا بتسريع معدل التجدد الطبيعي لبشرتنا .

خلال التوقف عن استخدام المنتجات مؤقتًا عن طريق صيام البشرة فإن الفكرة هي أنه عندما نزيل نظام الدعم لبشرتنا  فإنه يسمح لها بالعودة إلى ما يفعله بشكل طبيعي ، وبعبارة أخرى من خلال التخلص من جميع منتجات العناية بالبشرة ، فإنك تسمح لبشرتك بإعادة التشغيل وبالتالي تحسين الطريقة التي تعمل بها بشرتك .

تشير الدراسات أنه إذا كان لديك جلد ضعيف فإن التخلص من المكونات التي قد تكون مزعجة سيشجع على الشفاء ، ولكن التخلص من المنتجات التي تحتوي على مكونات مثل حمض الهيالورونيك أو السيراميد التي تساعد في إصلاح الجلد الضعيف قد تتركك في وضع أسوأ على الرغم من تبسيط روتين البشرة .

يدعي بعض الناس أن الابتعاد عن منتجات العناية بالبشرة تمامًا مثل البعد عن استخدام منتجات التقشير وحتى الصابون لبضعة أسابيع سيسمح لبشرتك بالعودة تمامًا إلى خط العمل الطبيعي ، بينما يجادل آخرون بأن البعد والتوقف عن استخدام منتجات العناية بالبشرة سوف يضر بالبشرة لأن البشرة قد تعودت بالفعل على استخدام تلك المنتجات وسيكون من الصعب التخلص من هذه المنتجات بسهولة .[2]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق