كتاب عالم ما بعد أميركا The Post-American World

كتابة ريهام عبد الحافظ آخر تحديث: 05 يونيو 2020 , 15:31

يُعتبر كتاب عالم ما بعد أمريكا للمؤلف الصحفي الأمريكي فريد زكريا، ويُعد أحد الكتب التى صنُفت ضمن قائمة 150 كاتباً الأكثر مبيعاً فى العالم ، فضلاً على تربعة على عرش المركز الثاني فى صحيفة النيورك تايمز كأفضل الكتب مبيعاً وفى المركز 47 على مستوى الولايات المتحدة الأمريكية، نشر بنسخة المُحدثة فى عام 2011.

يطوُف بنا الكاتب العبقري في كتابه الجديد إلى قبل ثلاثين عامًا مضت، هيمنت خلالها الولايات المتحدة على العالم سياسيًا واقتصاديًا وعلميًا بفضل الإجراءات التي اتخذتها في نشر الديمقراطية الليبرالية في جميع أنحاء العالم لكن اليوم ؟ أصبح هناك بلدان أخرى تتنافس مع الولايات المتحدة من الناحية الاقتصادية والصناعية والثقافية مثل الصين والهند، أصبحوا لاعبين عالميين في العديد من المجالات ، مضيفاً أن أطول مبنى في العالم الآن موجود في دبي وكما يقع أكبر مصنع في العالم في الصين، فيما توجد أكبر مصفاة للنفط في الهند ، أما أكبر صناديق الاستثمار في العالم موجدة في أبو ظبي فيما تتواجد أكبر عجلة فيريس في العالم في سنغافورة.

تلك الملاحظات التى سردها الكاتب تُشير إلى أن هناك الكثير من التحديات التى تواجه الولايات المتحدة الأمريكية من حيث هيمنتها العالمية، فهو  يري أن الولايات المتحدة الأمريكية أقحمت نفسها فى حرب العراق 2003 ومن بعدها ولم تعد تهتم بأن يكون لها الزعامة مدللاً بأن الكثير من الدراسات التي تعتمد على الرسوم البيانية تشير إلى سقوط الهيمنة الأمريكية، التى كانت تُمثل القطب الأوحد في القوى العالمية بعد سقوط الاتحاد السوفيتي كل ذلك سيؤدي إلى صعود بقية العالم  والأسواق العاليمة ليصبح العالم متعدد القوي بالتزامن.

فأصبح هناك تعادل إلى حد كبير بين الدول الاعبة فى جميع أنحاء العالم التى أصبحت مزدهرة ونجحت في الاستفادة من الاستقرار السياسي الذي حققه من خلال أسواق الاتصالات والأسواق العالمية التكنولوجية واعتبر زكريا أن مسألة سيطرة أمريكا على مؤشرات مثل براءات الاختراع، والإبداعات العلمية هي في الحقيقة إرهاصات للنمو الاقتصادي في المستقبل فقط،.[1]

مضمون كتاب عالم ما بعد أمريكا

ينقسم المحتوى إلى سبعة فصول. يقدم الفصل الأول أطروحة الكتاب: أن النظام العالمي “لما بعد أمريكا” آخذ في الظهور ، حيث ستظل الولايات المتحدة الدولة الأقوى، ولكن قوتها النسبية سوف تتضاءل. وقال انه يعتقد أن هناك ثلاثة تحولات فى السلطة في السنوات 500 الماضية: أولها تحول الطاقة إلى الغرب خلال عصر النهضة ، ثانيها تحول الطاقة إلى الولايات المتحدة مما يجعلها دولة عظمى، والآن تحولت إلى عدة بلدان خاصة الصين و الهند ، و المنظمات غير الحكومية.

يعتقد زكريا أن المنظمات الدولية غير قادرة على التكيف مع التحديات الناشئة بشكل جيد والتي أدت إلى تدهور البيئة نتيجة التركيز بشكل مكثف على المشاكل الناشئة عن احتمال فشل الأسواق العامة (مثل الإرهاب) كل ذلك على حساب التركيز على المشاكل الناجمة عن النجاح مثل التنمية.

يري الباحث أن العالم ينتقل من مرحلة  الغضب إلى اللامبالاة، ومن معاداة أمريكا إلى ما بعد أمريكا. والحقيقة أن القوى الجديدة تؤكد على مصالحها بقوة أكبر وهي حقيقة عالم ما بعد الأمريكيين. كما أنه يثير اللغز السياسي لكيفية تحقيق الأهداف الدولية في عالم يضم العديد من الجهات الفاعلة والدول وغير الدول.

كما يبحث الفصلان الثاني والثالث العوامل التي أدت إلى توازن القوى الحالي. وتحول السلطة إلى الغرب لأنها عززت التجارة مع الشعوب الأجنبية وطورت إنتاجية عمالة أعلى للفرد. تحولت السلطة إلى الولايات المتحدة بسبب ديمقراطيتها القوية وأسوقها الرأسمالية. ويزعم زكريا أن نجاح الولايات المتحدة في تعزيز رأسمالية السوق الحرة والعولمة أدى إلى تشتت السلطة في عدة بلدان أخرى. وما فتئت الاقتصادات ترتفع منذ عقود ، ويرجع ذلك جزئيا إلى دخول أطراف فاعلة جديدة كبيرة إلى السوق العالمية. حاول عقد مقارنة بين النمو الاقتصادي في هذا العصر مع الطفرات الاقتصادية في 1890م والخمسينات التي شهدت أيضا اللاعبين الجدد في القوى العالمية. وفي الوقت نفسه ، يرى زكريا المواقف في الولايات المتحدة تصبح معزولة وغير موثوق بها من الأجانب.

يُركز الفصل الرابع على الصين. واستراتيجيتها المتمثلة في الإصلاحات الصغيرة والتدريجية سمحت لها بالتحديث بهدوء. لقد أصبحت ثاني أقوى دولة ، ولكن لا يزال من غير المرجح أن تضاهي الولايات المتحدة لعقود قادمة. وتشمل مواطن القوة في الصين فلسفة تعكس المثل الكونفوشيوسية العملية والأخلاق والعقلانية. وسياستها الخارجية غير القتالية أكثر جاذبية ، ولا سيما في أفريقيا ، من سياسة التدخل على النمط الغربي التي تتطلب إصلاحات في بلدان أخرى. مع ذلك ، فإن ضعف الصين هو الخوف من الاضطرابات الاجتماعية.

يركز الفصل الخامس على الهند بالمقارنة مع الصين ، فإن الهند لديها نظام سياسي ديمقراطي من القاعدة إلى القمة يخضع باستمرار للاضطرابات الاجتماعية مع قلة من السياسيين الذين يخسرون الانتخابات. ويتسم نظامها السياسي بطابع إقليمي قوي-غالبا ما يولي أولوية عليا للمصالح الإقليمية بدلا من المصالح الوطنية. قد حدد زكريا أهم المزايا التى تتمتع بها الهند وهي: محاكم مستقلة لإنفاذ العقود ، وحقوق الملكية وسيادة القانون ، وأنشاء القطاع الخاص والعديد من الدهاء للأعمال الناطقة باللغة الإنجليزية.

الفصل السادس يقارن صعود أمريكا إلى حالة القوة العظمى واستخدامها للقوة. كما يرسم موازين بين الإمبراطورية البريطانية في 1890 مع الولايات المتحدة في 2000 وبدء حرب العراق. الفرق بينهما هو أن البريطانيين كانوا لديهم سلطة سياسية ولكنهم فقدوا الهيمنة الاقتصادية ، في حين أن الولايات المتحدة في 2000 ، كانت تعد دولة اقتصادية ضخمة ولكنها كانت تعاني من تعثر النفوذ السياسي والسلطة السياسية. فيشير إلى توخي الحظر من المؤشرات التي تشير إلى التراجع الأمريكي ولكن يحذر من أن الأحزاب الداخلية ، والأيديولوجية المحلية أصبحت تهتم بمصالحها الخاصة ومحاولته للإثارة الإعلامية هي التي تتسبب فى إضعاف قدرة الحكومة الاتحادية على التكيف مع الواقع العالمي الجديد.

ويوجز الفصل الأخير كيف استخدمت الولايات المتحدة قوتها ويوفر ستة مبادئ توجيهية للولايات المتحدة لتتبعها في “عالم ما بعد الأمريكيين” الذي تصوره زكريا.[2]

أهم أفكار كتاب عالم ما بعد أمريكا

  • يرى زكريا أن مسألة استمرار بقاء تنافسية أمريكا مع الدول الأخرى بحاجة إلى إعادة النظر في دورها العالمي لإعادة تشكيل العالم، خاصة مع تزايد نجاح البلدان الأخرى . إن دعوته إلى العمل ليست جديدة؛ بل ترجع إلى كتاب أليس أمسدن لعام 2001 ، صعود “البقية”: التحديات التي تواجه الغرب من الاقتصادات الصناعية المتأخرة. ولكن زكريا يضيف الكثير إلى المناقشة بمنظوره الفريد ، الذي يستنير بالأحداث التاريخية ، والدراسات الثقافية والسياسية والشؤون الحالية – وأيضا بتفاصيله الحكيمة.
  • يشرح ، على سبيل المثال ، كيف أن وتيرة العولمة المتزايدة واضحة في النسبة المتنامية للاعبين غير الأمريكيين في بطولة التنس المفتوحة الأمريكية.
  • يطالب زكريا أمريكا بضرورة العمل بسرعة  لخلق مواهب جديدة ولتطور رأس المال والأفكار كوسيلة للنجاة ، فالولايات المتحدة تعاني من نزيف في الدماغ فضلا عن هروب رأس المال الاستثماري.
  • يري أن هناك حاجة مُلحة إلى تجديد النداء إلى هجرة المواهب كمصدر حيوية تقليدي للتعزيز الابتكار.
  •  لا يتوقع أن يحدث انهيار لأسواق الديون والائتمان الضيق في العصر الحالي.
  • نجح زكريا في تطوير نظريته بشأن تحويل السلطة العالمية في كتابه عن مستقبل الحرية الديمقراطية غير الليبرالية في الداخل والخارج ، الذي يدرس فيها الشروط اللازمة لتحقيق الديمقراطية الليبرالية للبقاء على قيد الحياة فضلاً عن انتقاده للأساليب التى أتبعها الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش في حربة على العراق بأنها مجرد محاولة لإجبار العراق على الديمقراطية الليبرالية دون شروط مسبقة من تحرير الاقتصادية وسيادة القانون.
  • ماذا يجب على أمريكا أن تفعل خلال الجولة القادمة من سباق الابتكار العالمي ؟ ومن المؤكد أن مستقبل يكمن في تطوير النموذج التجاري لدمج النظم—الجمع بين النظم الفرعية لخلق قيمة.
  • ويتوقع زكريا كيف يمكن للدور التكاملي للنظم أن يعمل لصالح الولايات المتحدة. ويكتب أن تكامل النظم “ينطوي على التشاور ، والتعاون ، بل وحتى الحلول التوفيقية”. “وهي تستمد قوتها بوضع جدول الأعمال ، وتحديد القضايا ، وتعبئة الائتلافات.[3]
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق