أجزاء سلسلة ماليفسنت

كتابة Judy Mallah آخر تحديث: 05 يونيو 2020 , 16:13

ماليفسنت يروي قصة الجميلة النائمة لكن ليس من وجهة نظر أوروا الأصلية (التي تلعب دورها إيلي فاننينغ) لكن من وجهة نظر ماليفسنت (أنجلينا جولي)، هناك جزء ثاني لماليفسنت، يكمل أحداث الجزء الأول

أحداث ماليفسنت الجزء الأول

قصة فيلم ماليفسنت تبدأ قبل سنوات من أحداث الجميلة النائمة، حيث تكون ماليفسنت (تلعب دورها في طفولتها إيزابيل مولوي) هي فتاة شابة ولديها قدرات سحرية عجيبة تعيش في غابة سحرية. وهناك تقابل ستيفن (ميشال هيغين)، وهو شاب سرعان ما تبني معه ماليفسنت علاقة صداقة قوية

وبعد صداقة طفولة قريبة جدا، ينفصلوا بسبب طموح ستيفن الكبير و ماليفسنت تنشغل بحماية غابتها، عندما تترك ماليفسنت الأمير هنري (كينيث كرانهام) ميتا بعدما حاول السيطرة على مملكتها، يقول هنر أنه سيختار خليفته الذي يقوم بقتل ماليفسنت.

ويقوم ستيفن نفسه بقبول التحدي (الآن يلعب دوره جاكسون بيو)، ويقوم بتخدير ماليفسنت ويقطع جناحيها ليقدمهم إلى الملك، على الرغم من أنه لم يستطع قتلها. يصبح ملكا وماليفسنت تترك وهي تخطط للانتقام، لمراقبة ما يجري في المملكة الأخرى، قامت ماليفسنت بتحويل غراب يدعي ديافال (سام رايلي) إلى جاسوسها، يخبرها ديافال أن الملك ستيفان (الذي يلعبه الآن شارلتو كوبلي) يقيم حفلة للاحتفال بتعميد ابنته أورورا (فيفيان جولي بيت) و ماليفسنت (انجلينا جولي) تقسم على اقتحام المنول وإصابة الصغيرة بلعنة.

في حفلة التعميد، ماليفسنت تقوم باللعنة التقليدية للجميلة النائمة. حيث في عيد ميلاد أورورا السادس عشر، سوف توخذ إصبعها وتنام ولن توقظ إلا بقلة الحب الحقيقي. بعد ذلك يرى المشاهد أن ماليفسنت أطلق هذه اللعنة لأنها لم تكن تؤمن أساسا بوجود الحب الحقيقي، وهي تفكر بأنها قتلت الأميرة الصغيرة

ما الذي حدث بعد إلقاء اللعنة

الأمير ستيفن ليحمي ابنته من اللعنة، يرسل أورورا لتعيش مع ثلاثة جنيات، حتى اليوم الذي يلي عيد ميلادها السادس عشر، ماليفسنت تكون بقرب اوروا حتى تبلغ عامها الخامس عشر، أوروا تعتقد أن ماليفسنت هي عرابتها الخيالية، والاثنتان يطورون صداقة قوي جدا. في الواقع، تحاول ماليفسنت أن تزيل اللعنة ولكن عبثا، وفي هذه الأثناء أورورا تلتقي بالأمير فيليب (برينتون ثوايتس) وتقع في حبه

أوروا تصل على اليوم الذي يسبق عيد ميلادها السادس عشر، وتخبر ماليفسنت أنها تريد العيش معها، وتخبر الجنيات بخطتها، وعندها يخبرونها باللعنة وبهوية ماليفسنت الحقيقية، وبخوف وذعر تهرب أورورا إلى قلعة أبيها الملك.

وهناك بالطبع يوجد عجلة دوارة تخترق إصبعها لتغفو، تحاول ماليفسنت وفيليب أن يتخلصوا من اللعنة، ويقوم فيليب بتقبيل الأميرة الصغيرة، لكن على أية حال، هذا الفعل لم يوقظها، وماليفسنت تشعر أن عدم إيمانها بالحب الحقيقي هو شيء صحيح. وبينما كانت تطلب من أوروا السماح، تقوم ماليفسنت بتقبيل جبينها، وهذا يوقظ أورورا، وهنا تشعر ماليفسنت أن الحب الحقيقي لا يزال موجودا

عندما يحاولان الهرب، ستيفن يجدهم ويسقط شبكة حديدية على ماليفسنت (وهو يعلم سابقا أنها لا يمكنها أن حساسة إلى المعادن). وفي هذا الوقت، أورورا تجد جناحي ماليفسنت وتحررهم ليطيروا إلى عرابتهم الأصلية

الجناحان يمنحون ماليفسنت القوة التي تحتاجها، هي تحاول أن تسقط ستيفن من برج القصر ولكنها لم تستطع، وهنا يحاول ستيفن أن يأخذ فرصته في قتله، ويرمي به وبها من أعلى البرج

تحاول ماليفسنت أن تنقذه ولكنه يتمسك بها ويموت. هذا يؤدي إلى أن تصبح أوروا هي الملكة، وتحاول التوحيد أخيرا بين مملكة البشر والمملكة السحرية ويعيش الجميع في سعادة وهناء حتى حدوث الجزء الثاني[1]

أحداث ماليفسنت الجزء الثاني

أورورا تقبل عرض الأمير فيليب (هاريس ديكنسون) للزواج منها، ولكن ماليفسنت تكون مستاءة من ذلك وتحذرها بقولها أن الحب لا ينتهي دائما بشكل جيد

ميشال بفايفر تلعب دور الأميرة إنغريث، وهي شخصية تجد نفسها متورطة بحرب بينها وبين ماليفسنت، هم يتقاتلون حول أوروا وزواجها من الأمير فيليب ، وعندما تجلب أورورا ماليفسنت لمقابلة والدي خطيبها، عندها تبدأ الأمور بالتعقيد ولا تنتهي بشكل جيد

خطط الملكة إنغريث الشريرة

تقوم إنغريث بالذهاب على منطقة في القصر حيث لديها عمال يقومون بتزوير الأسلحة، تلتقي بخادمة لها، ليكسسبيتل (وارويك ديفيس) وتطلب منها القيام بشيء خطير من خلال زهرة معينة، يظهر أن إنغريث تستخدم المغزل الملعون كجزء من خطتها، وأثناء مقابلة ماليفسنت مع والدي فيليب، يبدو ان الأمور لا تجري بشكل جيد عندما تضع إنغريث أدوات الحديد الفضية مع العلم بأنها تعرف أن الحديد يؤذي الجنيات.

تأتي القشة الأخيرة عندما تقول إنغريث أن أورورا سيكون لها أم حقيقية بمجرد زواجها من فيليب. ماليفسنت تستعر وتنشر جناحيها لترهيب الجميع. عندما تطالب أورورا بالمغادرة، يبدو أن جون فجأة يمرض قبل الإغماء. تجعل إنغريث الجميع يعتقدون أن ماليفسنت لعنت جون، لكنها تنفي ذلك لأورورا. عندما لا تنضم أورورا لها، تطير ماليفسنت بعيدًا. إنغريث تطلق الحديد على ماليفسنت فتسقط في الحيط، بعد لحظات يأتي مخلوق غريب وينقذها.

ماليفسنت تستيقظ لتجد جرحها. تتجول وتواجه مجموعة من الجنيات المظلمة الأخرى، بما في ذلك، الشخص الذي أنقذها. ينظر القائد المشارك بورا (إد سكرين) إلى البشر على أنهم العدو، ويلومهم على اختفاء الجنيات. يرون ماليفسنت، ويذهب بورا للسخرية من ارتباطها بإنسان.

هذا يجعلها غاضبة بما يكفي لإثبات قوتها ضد بورا، التي يجدها رائعة حقًا لأنه يعتقد أنه يمكنهم استخدام قوتها ضد البشر. ثم يأخذوا ماليفسنت عبر الأرض، وهو مجتمع خفي من الجنيات الأخرى التي تمتلك سلطات فريدة من نوعها. في هذه الأثناء، تقيم  أورورا في القلعة ، حيث تتظاهر إنغريث بأنها تحبها ، ولكن يتضح أنها تريد التحكم ولا تحب أحدا، لأنها تفضل ارتداء أورورا لباس زفافها القديم بدلاً من تلك التي صنعتها لها الجنيات الثلاثة.

الأحداث النهائية لفيلم ماليفسنت

أورورا تمنع ماليفسنت من قتل إنغريث، وذلك لأنها تعرف أن ماليفسنت ليست شريرة كما يعتقد البشر، ثم يقوم إنغريث بإطلاق سهم في أورورا، لكن ماليفسنت تأخذ الضربة وتضحي بنفسها. بينما تبكي أورورا، تخبرها إنجريث أنها هي التي نشرت القصص حول كون ماليفسنت شريرة ، حيث أرادت السيطرة على المور من خلال القضاء على المخلوقات هناك. تتسبب دموع أورورا بعد ذلك في تجديد ماليفيسنت في شكل طائر الفينيق القوي. تتسبب في انهيار البرج القريب، وتقوم إنجريث بآخر خطوة جبانة من خلال إلقاء أورورا من البرج.

تذهب ماليفسنت لإنقاذها ، ويسقطون عبر الأرض. بينما تحاول إنغريث الهرب ، تم العثور عليها بواسطة الجنيات الأخرى. في الخارج ،  تسأل ماليفسنت إن كان يحب أورورا حقا وتتأكد من صدق مشاعره تجاهها. عندها يصحو جون. ثم تُسقط إنغريث من القلعة  قبل أن تحولها مالفسنت إلى ماعز لمعاقبتها. يسعد فيليب برؤية والده مرة أخرى ، ويقرر كلاهما أنهما سينتظران للسماح لإنغريث بالعودة كإنسان مرة أخرى.

تزوجت أورورا وفيليب رسميًا ، حيث تسيرهما ماليفسنت في الممر ، ويتم دمج البشر والجنيات في المملكتين. تذهب ماليفسنت لتنضم مجددًا إلى الجنيات الأخرى بينما تودع الزوجين الجديدين، لكنها وعدت بلطف بالعودة من أجل تعميد طفلهما [2]

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق