أفضل 10 كتب في الاقتصاد السياسي

كتابة ريهام عبد الحافظ آخر تحديث: 05 يونيو 2020 , 17:04

تدرس معظم الجامعات فى العالم الاقتصاد السياسي كمجال يركز على دراسة مفاهيم القوة وتوزيع الثروة وأدوار الحكومات والمنظمات غير الحكومية وقوى السوق، فالاقتصاد السياسي أصبح من المجالات التي ازدادت أهمية في الحياة اليومية خاصة مع اتساع عمليات العولمة وعمق تأثيرها على الأفراد والمجتمعات والدول،كما أنها تتأثر بمجموعة من الأحداث والعمليات الخارجة عن سيطرة تحكم الكثير من الأفراد بل وقد يمتد ذلك التأثير إلى حكوماتهم الوطنية.

فهناك العديد من المؤلفات والدراسات التي تهدف للتعرف على مجالاته وكافة جوانبه فاعتبره المتخصصون أنه ذلك العلم الذي وضعه الأغنياء ليزدادوا غنى على حساب الفئات الفيرة والكادحة ولكن ظل الاهتمام الرئيسي الذي دأب علماء الاقتصاد على تحقيقه الوصول غلى طرق جديدة لزيادة ثروة الأمم وطريق توزيعها لتتحقق الرفاهية وللشعوب.

أفضل 10 كتب في الاقتصاد السياسي

كتاب الرأسمالية والحرية

فى هذا الكتاب المؤلف الرائع عرض لنا العالم ميلتون فريدمان صورة نهائية وتصور كامل عن فلسفة الاقتصاد السياسي، فيرى المؤلف أن تلك السياسة التي تنتهجها الدول من خلال تطبيق الرأسمالية التنافسية كأحد الأيديولوجيات السياسية هي مجرد شرطاً أساسياً لتحقيق الحرية الاقتصادية، يتميز هذا الكتاب بسهولة لغته وسلاستها وترجع إلى 18 لغة ويذكر أنه تم بيع نحو 50 ألف نسخة.

كتاب الاقتصاد السياسي

يعد واحداً من الكتب الرائدة فى مجال الاقتصاد حيث استطاع الكاتب ويليام ستانلي جيفونس لأول مرة من دراسة الاقتصاد بشكل علمي يتميز بالرصانة، وأحدث الكاتب نقلة نوعية فى الدراسة من خلال البحث في ماهية الثروة والعناصر التى تتكون منها وهي “العمل والطبيعة ورأس المال” والكيفية التي يتم توزيعها على المواطنين وفي نفس السياق علق على مدي أهمية الضرائب والرسوم التى تقوم الحكومة بفرضها والكتاب الموجود بين يديك يقدم معلومات بشكل مبسط للقراء عن أهم المفاهيم الاقتصادية التى ترتبط بحياة المواطن اليومية.

لماذا تسقط الأمم : أصول السلطة والرخاء والفقر

يتسائل المؤلفان دارون أسيموغلو ، جيمس أ. روبنسون، عن الأسباب التي تؤدي إلى سقوط الأمم وفى محاولة متعمقة منهم للوصول إلى إجابة التى أحبط الخبراء فى الوصول إليها وهو : لماذا بعض الدول غنية وغيرها فقيرة ، ومقسمة على الثروة والفقر ، والصحة والمرض ، والغذاء والمجاعة؟ هل بسبب الثقافة ، أم الطقس ، أم الجغرافيا؟ ربما الجهل ما هي السياسات الصحيحة؟ ببساطة ، لا. ولا شيء من هذه العوامل حاسم أو مصير. وإلا كيف نفسر لماذا بوتسوانا أصبحت واحدة من أسرع البلدان نموا في العالم ، في حين أن غيرها من الدول الأفريقية مثل زيمبابوي والكونغو وسيراليون ، غارقة في الفقر و العنف؟

كتاب النظام العالمي

يقدم هنري كيسنجر في النظام العالمي تأملاً عميقاً على جذور الوئام الدولي والاضطراب العالمي باعتباره واحدا من أهم رجال الدولة في العصر الحديث—كيسنجر يكشف تحليله لكيفية بناء نظام الدولي مشترك فى القرن الواحد والعشرين في عالم اختلاف المنظورات التاريخية والصراع العنيف وانتشار التكنولوجيا ، و التطرف الإيديولوجي.

المسروق : كيفية إنقاذ العالم من التمويل

يمتعنا المؤلف غريس بلاكلي ، من خلال استعراضة إلى ضرورة الاستفادة من تجربة التعافي من انهيار 2007-2008 بنسبة 1% ، وكيف يمكن للاشتراكية الديمقراطية أن تنقذنا من انهيار جديد وكارثة مناخية مُحتمله، فيقول الكاتب كان من الأسهل أن نتخيل نهاية العالم من نهاية الرأسمالية .

ويلقي بلاكي نظرة عميقة من خلال عقد المقارنة بين الوضع الحالي وبين العقد الذي سبقت الأزمة المالية عام 2008 ،الذي شهد الكثير من الاعراض المرضية في العالم من ارتفاع قيمة الديون وارتفاع أسعار السلع الأساسية بشكل غير متوقع كما في جميع أنحاء العالم الغني ، فضلاً عن تبعاته من الأجور والإنتاجية الراكدة وعدم المساواة في ارتفاعها ، والنظم الإيكولوجية  التي تتعرض إلي الانهيار.

ويأخذنا الكاتب في بحر عالمه ويقول أن السرقة هي تاريخ من النمو القائم على التمويل و دليل عن كيفية هروبنا منه لقد جلسنا في الوراء كما الرأسمالية المالية التي سرقت اقتصاداتنا ، وبيئتنا وحتى مستقبلنا نفسه. ولكن الآن مازال، لدينا فرصة لتغيير المسار. فما يحدث بعد ذلك هو متروك لنا.

القوة الجديدة : كيف تعمل القوة في عالمنا ذو الصلة

يعتبر الكتاب الأكثر مبيعا عالميا، فيطرح المؤلف تساؤلات حول لماذا يقفز البعض للأمام بينما الآخرون يتخلفون في عصرنا الفوضوي المترابط؟ في السلطة الجديدة ، جيريمي هيمس و هنري تيمز كانوا في مواجهة كبيرة خاصة مع تزايد القصص عبر المنصات الإلكترونية الحديثة وهي مواقع الفيس بوك وأوبر، فيحاول الكشف عن السلطة الجديدة ومن يقف ورائها.

فيرى الكاتب أنه في أغلب تاريخ البشرية، كانت قواعد السلطة واضحة: فالقوة كانت شيئاً ينبغي الاستيلاء عليه ثم حالحرص عليه فهذا كان مفهوم “القوة القديمة” كانت بعيدة المنال للغالبية العظمى من الناس. لكن أصبح هناك “قوة جديدة” مصنوعة من قبل العديد. وهي مفتوحة وقائمة على المشاركة .

الناس والسلطة والأرباح : الرأسمالية التقدمية لعصر من السخط

جوزيف إي. ستيغليتز؛ الفائز بجائزة نوبل يتحدانا في التخلص من أصوليين السوق الحرة واستعادة اقتصادنا.فيقول المؤلف أن جميعا لدينا شعور بأن الاقتصاد الأمريكي و الحكومة―يميل نحو الأعمال التجارية الكبيرة ، ويشرح في كتابه الجديد ، والأرباح ، الوضع المزري. ومحاولة بعض الشركات في السيطرة على قطاعات كاملة من الاقتصاد ، والذي أدي إلى أرتفاع وتيرة عدم المساواة والنمو البطيء

الدخل الأساسي : دليل للعقل المنفتح

يرى المؤلف أنه لا يجب أن يحصل الجميع على حصة في ثروة المجتمع؟ وتساءل هل يمكننا خلق عالم أكثر عدلاً يضمن دخل للجميع؟ وماذا يعني هذا لصحتنا وثروتنا وسعادتنا؟ ويأخذنا الكاتب إلى مفهوم الدخل الأساسي  الذي اعتبره هو فكرة ثورية تضمن تحويلات نقدية منتظمة وغير مشروطة من الحكومة إلى جميع المواطنين. وهو اعتراف بأن كل فرد يلعب دورا ًفي توليد الثروة التي يتمتع بها حالياً عدد قليل فقط ، وسيصحح هذا التقسيم الأخير في توزيع الدخل.

المعامل الجيني: الرأسمالية والعملات المشفرة

هذا كتاب يتحدث عن العدالة والتقنيات والأنظمة والسياسات العامة اللازمة لتحقيق العدالة. فيرى المؤلف أن تتطور تكنولوجيا الإنسانية يسير بمعدل أسرع ، لكن مازالت القوانيين والمعايير الثقافية تتطور بشكل  سريع، فيذكر الكاتب أن الأزمة فى أن من يملكون قوة وسطلة مادية وسياسية فأنهم يحصلون على العدالة في المجتمع. كما يفترض أنه كلما تركزت السلطة في عدد محدود ، كلما كانت العدالة أبطأ. وفي الواقع ، لا يمكن أن توجد العدالة إلا عندما تنتج النظم الاقتصادية والسياسية نتائج تزيد الصحة والثروة والحرية السياسية إلى أقصى حد لأكبر عدد من البشر.

الاقتصاد السياسي للسياسة العامة

يعد هذا المؤلف أحد الكتب الهامة في مجال الاقتصاد السياسي التي يتم تدريسها فى الجامعات للطلاب وذلك بهدف تعريفهم على الكثير ومن المفهومات المتعلقة بالحكومة والاقتصاد وعلاقته بالسياسة كمجال للدراسة فضلاً عن السياسات المرتبطة بصنع القرارات وبتصميم السياسات التي ترتبط بكل نظام سياسي، فيتميز هذا الكتاب الموجود بين يديك بميزتين وهما تطوير المبادئ العامة المرتبطة بكيفية التفكير في صنع السياسات وثانيهما هي إمكانية تطبيق ذلك من خلال مناقشة وتحليل القضايا المتعلقة به، حيث يوفر هذا الكتاب مجموعة من الأساليب القياسية المرتبطة بتدريس الاقتصاد والإحصاء وتقييم الروابط المشتركة بينهما.[1]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق