قصة فيلم The Age Of Adaline

كتابة هدير الهنداوي آخر تحديث: 15 يونيو 2020 , 15:57

اعتمدت الكثير من قصص الأفلام على تلك الحادثة التي يتعرض لها بطل القصة؛ ليفقد الذاكرة، أو ليجد نفسه أسيراً لعالم من صنع خياله، أو ليسافر بها عبر الزمن، ولكن هل حدث وأن أوقفته حادثة عن النمو؟ أو أنها جعلته لا يشيب ابدا! هذا ما حدث تماماً في قصة فيلم الفانتزيا الرومانسي The Age Of Adaline .

قصة فيلم The Age Of Adaline

  • في بداية الفيلم نرى “آدالين بومان” تحاول تعديل بطاقتها بإضافة التاريخ الذي يجعلها في عمر التاسعة والعشرين، وذلك بالاعتماد على مزور يعيش بإحدى الشقق في سان فرانسسكو، وتكشف نظرتها إلى كرة البيسبول الموجودة أمامه على المكتب عن هويته الحقيقية بينما كان قد أخبرها أنه يحمل اسماً آخر.
  • تعود آدالين لمنزلها، حيث يحييها الكلب الخاص بها، وتذكر هنا كيف أنها قد ربت هذا الكلب على مدار 107 عام عاشتها، وعاشها معها هذا الكلب، وتبدأ في الاستعداد لمزاولة عملها في مكتب أرشيف المكتبة.
  • في غرة عرض الأفلام بالمكتبة، تُشغل بكرة أحد الأفلام، التي تعرض كيف أنها وُلدت في الأصل ليلة رأس السنة عام 1908، وأنها قد تزوجت فيما بعد، وحملت بطفلة، وأنها أصبحت أرملة فور تعرض زوجها لحادث أثناء بناء جسر البوابة الذهبية.
  • وفي إحدى ليالي تساقط الثلج بديسمبر تتعرض أدالين لحادث سيارة مروع، يتلاحم معها في الوقت ذاته البرق، وطاقة ضوئية هائلة تصيبها، فتوقف جيناتها عن النمو عن هذا العمر (وهو التاسعة والعشرين).
  • تكتشف أدالين الأمر، خاصة بعد تقدم كل المحيطين بها في العمر، وفقدانها إياهم واحداً تلو الآخر، وأن الأمر أصبح ملحوظاً خاصة بعد تقدم ابنتها الوحيدة في السن، الأمر الذي اضطرهم إلى إدعاء العكس أمام الجميع، إلا في اللحظات التي تجمعهما سوياً بالطبع.
  • تحكي أدالين كيف أن الأمر قد جعلها تشعر بالتهديد القائم على حياتها عندما اقتادها شرطي للمرة الأولى لتكشف هويتها أنها في أواخر الأربعينيات.
  • تتجاوز أدالين الأمر، وتقرر الابتعاد، وقضاء عام من البحث في كلية الطب عما يُشخص حالتها بأي طريقة ولكنها لا تجد مفراً سوى الابتعاد.
  • وقد تتبعها ذات ليلة إثنين من مكتب التحقيقات الفيدرالي، وأرادا اصطحابها على متن طائرة، ولكنها استطاعت الهروب، وقررت أن تحيا هاربة، وبصحبة ابنتها، مع تجديدها لهوية بعمر التاسعة والعشرين في كل عقد تحياه، وأن تُفصح لابنتها التي تقدمت في العمر الآن عن هذا السر.
  • كل ما تفكر به أدالين حاليا هو كيف أن استثماراتها في Xerox قد أثمرت نتائجاً طيبة، وكيف أن أنها تملك حساباً بنكياً يؤمنها مادياً ، ويُفسر وضعها المالي، وهذا ما يشجعها هذه المرة على المغادرة من أجل العيش في مزرعة بولاية أوريغون.

احداث فيلم The Age Of Adaline

  • في ليلة رأس السنة، تذهب أدالين للاحتفال برأس السنة في إحدى الفنادق وتلمح إحدى الأُطر التي تعلق صورة لها بصحبة أصدقائها والتي يبدو أنها مرت منذ عقود طويلة، وتبدأ في البحث عن صديقتها الكفيفة عازفة البيانو، والتي تبدأ معها الاحتفال بالعام الجديد، وتُسامرها صديقتها بأنهن قد فقن العمر وهي الشابة المُسنة التي لن يلاحفها في ليلة كهذه سوى الشباب.
  • أثناء خروجها من الفندق في طريق العودة، يتتبعها شاب، تلاحظن آثار الطلاء على يديه، ومن ساعته الباهظة التي يبدو أنها توارثها أنه من عائلة ثرية جداً، يحاول بشتى الطرق التقرب منها، والتعرف إليها ولكنها تصده؛ فقد غدت أدالين تخاف من التعلق بالآخرين خشية فقدانهم.
  • تستقبل أدالين مكالمة من ابنتها لتسمعها على الطرف الآخر من المكالمة تغني لها “عيد ميلاد سعيد”، وتؤكد على تناولهما الغداء معاً في اليوم التالي، ويستمر هذا الشاب في تتبعها حتى دخولها المصعد والخروج منه أيضاً.
  • تستمر أدالين في صد محاولات الشاب للتقرب منها، والتعرف عليها، والتي تصل حتى سيارة الأجرة التي تستقلها للعودة.
  • في اليوم التالي تعلم من زملائها أن هناك من تبرع بكمية كبيرة من الكتب، خاصة تلك التي تحمل الأزهار التي ذكرتها له أثناء حديثهم لبعض الوقت بالمصعد.
  • يُظن أنه قد رآها من قبل في اجتماعات مجلس الإدارة، ويعرض أن تكون هي بطلة الدعايا القادمة فترفض، وعندما يسألها الخروج في موعد فترفض، فيخبرها أنه سوف يسحب تبرعه إذا لم تجب دعوته.
  • في نزهة بأحد أنفاق سان فرانسسكو، يخبرها بالمزيد عن نفسه، ولا تخبره سوى أن لديها كلب، ويطمع في فرصة لقاء أخرى، وينجح في ذلك، ويكون الموعد التالي هو سهرة بمنزل أليس يعقبها مكالمة تحمل مشكلة مع صديقه البرتغالي، تغادر أدالين على إثرها بسرعة.
  • تبدأ أدالين في تذكر الكثير من الأمور، فور تصريح ابنتها برغبتها للانتقال إلى منزل للتقاعد لأن صحتها قد تأثرت كثيراً، وأنها لم تعد تستطع صعود الدرج، تحاول أدالين اقناعها بأنها تريد رؤيتها أكثر، وأنها تريد تخطط للانتقال معاً ببيت المزرعة، ولكن ابنتها تنصحها بالتوقف عن الهروب، فمن يبحثون عنها قد توقفوا.
  • تقرر أدالين الاختفاء من الشاب، والتوقف عن الرد على اتصالاته، رغم شعورها الشديد بالوحدة، وتذكرها لآخر قصة حب مرت بها، واختفت على إثر تقدم الشاب لخطبتها.
  • يدعوها الشاب واسمه “إيلي” إلى التعرف على والديه،  و فور تعرفها إلى والده تكتشف أنه الشاب الذي تقدم لخطبتها وفرت منه منذ زمن، وتحاول صرفه عن الفكرة، بقولها أنها تشبه والدتها كثيراً، وأنه لابد من أن يتحدث عنها.
  • يُلاحظ انجذاب غريب بينهما، يدفع والد إيلي للتقرب منها أكثر، وكانت قد دفعته لدراسة الفلك، بعد أن عادا إلى أمريكا معاً، وكان قد أراد خطبتها بعد أن جمعتهما اهتمامات مشتركة عديدة.
  • يتأكد والد إيلي أن تلك هي الفتاة التي أحبها، وأراد خطبتها منذ زمن بعد أن رأي تلك الندبة على يدها اليسرى، والتي تظهر بوضوح في إحدى صورهما معاً، يحاول تعقبها، ولكنها تقدم على فعل الأمر الوحيد الذي تفعله في كل مرة الهروب.
  • تتوقف سيارة أدالين بالغابة، بعد تعرضها لحادثة أثناء قرارها بالتوقف عن الهرب، وحديثها إلى ابنتها على الهاتف، تتساقط الثلوج، وعند اكتشاف إيلي لما حدث، يتصل بالاسعاف التي تنقلهما إلى المستشفى.
  • تصل ابنة أدالين، وعند رؤيتها لإيلي تخبره أنها جدتها، ولكنه يخبرها بأنه يعرف الحقيقة، فتفرح الإبنة، ويقررا بدء عهد جديد سوياً، وفي الاحتفال برأس السنة التالية، تخرج أدالين للاحتفال مع إيلي، وتتفاجأ أثناء فحصها لشعرها أن هناك شعر أبيض بدأ في الظهور، فتبتسم و تستيقن أن ذلك من تأثير الأجهزة التي تعرض لها جسدها لموازنة درجة الحرارة، وإعادة الحيوية إلى جسدها، فتُسر لذلك، يُمكنها من الآن عيش حياة طبيعية.

فريق عمل فيلم The Age Of Adaline

  • الفيلم من إخراج لي تولاند كرييجر، وقصة وسيناريو وحوار ميلز جودلو و سيلفادور ياسكويدز.
  • من بطولة بلايك ليفلي، مايكل هويزمان، وهاريسون فورد، إلين بورستين، أماندا كرو، كاثي بيكر، أميليا كامبل
  • عُرض الفيلم لأول مرة في إبريل عام 2015، وتصل مدته إلى 112 دقيقة.
  • فاز الفيلم بجائزة أفضل ملصق دعائي رومانسي من Golden Trailer Awards ، وترشح لأكثر من جائزة منها جائزة أفضل ممثلة بلايك لايفلي. [1]
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق