رواية كالماء للشوكولاتة

كتابة Judy Mallah آخر تحديث: 18 يونيو 2020 , 11:09

رواية ملحمية ومليئة بالتفاصيل، رواية كالماء للشوكولاتة من تأليف لورا إسكويفل. تروي الرواية قصة فتاة صغيرة تسمى تيتا دو لا غارزا، الفتاة الأصغر في عائلة تعيش في المكسيك في مطلع القرن العشرين. تحتوي الرواية على اثني عشر فصلا، كل واحدة منها يسمى على اسم شهر في السنة والذي يبدأ بوصفة للطعام. من خلال الرواية يتعرف الشخص على بحث تيتا عن الحب ومعاناته معه والبحث عن استقلاليتها. بنية رواية كالماء للشوكولاتة تعتمد بشكل كبير على الوصفات، حيث تتضمن كل فصل استهلاك الاطباق التي تنتجها هذه الوصفات، تفاصيل الوصفات الإضافية تكون موجود في السرد خلال الرواية

قصة رواية كالماء للشوكولاتة

الرواية تتحدث عن فتاة تسمى تيتا دو لا غارزا، وهي الفتاة الأصغر في العائلة لأسرة مكسيكية تعيش في مطلع القرن العشرين، حبيب تيتا يسمى بيدرو موزكيز ويتقدم إلى العائلة لخطبة تيتا، لكن لأن تيتا هي الفتاة الصغرى في العائلة، فإن تقاليد العائلة تمنع زواجها كي تعتني بأمها المتسلطة.

يتزوج بيدرو روزورا، أخت تيتا، لكنه يعترف لتيتا أن تزوج من أختها فقط كي يظل بالقرب منه. تعيش روزورا وبيدرو في مزرعة العائلة، عندما تقوم تيتا بطهي وجبة من خلال بتلات الورود التي قدمها لها بيدرو، فإن قوة الحب تنتقل عن طريق الطعام. تلد بعدها روزورا فتى، يسمى روبرتو. وتعامل تيتا ابن اختها على أنه ابنها الوحيد، حتى تقوم تيتا بإرضاع ابن اختها من فرط شعور الأمومة لديها بينما يجف حليب أختها

وعندما تشعر الأم بأن هذا الطفل يقوي العلاقة بين تيتا وبيدرو تقرر انتقال عائلة روزورا إلى سان فرانسيسكو. هذا الانتقال يعذب تيتا كثيرا، وبعد مضي وقت قصير، تصل الاخبار إلى تيتا أن روبرتو وهو ابن روزورا قد توفي، وذلك يكون بسبب ابتعاده عن عناية أمه غير البيولوجية، تيتا. موت ابن اختها يؤدي على انهيارها، فترسلها ماما إلينا إلى مصحة عقلية للتعافي. الطبيب جون بروان، هو طبيب أمريكي يعطف على تيتا كثيرا، وتأخذه الشفقة بها إلى أن يجلبها لتعيش في منزله، يقوم الطبيب بالعناية بتيتا حتى تعود لها صحتها، ويقوم بتوفير العلاجات الجسدية ويساعدها ايض على تخطي أزمتها الروحية.

بعد مرور وقت قصير، تعود تيتا إلى صحتها وتقرر عدم العودة إلى مزرعة والدتها، لكن تصاب ماما إلينا في غارة يشنها جنود متمردون، وهذا يجبر تيتا على العودة على مزرعة أمها، لكن ماما إلينا ترفض حنو وعطف ابنتها وترفض حتى تناول طعامها، وتدعي ان هذا الطعام مسموم. وبعد فترة قصيرة تموت ماما إلينا بسبب تناولها لجرعة زائدة من مقيىء قوي استهلكته خوفا من التسمم

وفاة ماما إلينا

وفاة ماما إلينا يحرر تيتا من التقاليد العائلية التي كانت تقيدها وقبل عرض للزواج من جون بروان، والذي يقوم بالوقوع في حبها أثناء علاجها. وفي هذا الوقت، يعود بيدرو وروزورا إلى المزرعة وتلد روزورا طفلا ثانيا، إسبرانزا. وجود بيدرو في المزرعة يدف تيتا إلى التساؤل عن حقيقة مشاعرها تجاهه. وفي الليلة التي يطلب جون بشكل رسمي من بيدرو ان يبارك الزواج. يزور بيدرو غرفة تيتا في المساء ويمارس الحب معها، وبهذا يقضي على عذريتها. بعد فترة وجيزة تدرك تيتا أنها حامل وتخشى افتضاح أمرها لذلك ترغب بإنهاء الخطوبة مع جون. العلاقة بين تيتا وبيدرو يؤدي إلى ظهور روح ماما إلينا، التي تأتي روحها لتلعن تيتا وطفلها الذي لم يولد بعد. تيتا تصبح حزينة في هذا الوقت ولا يوجد إليها احد كي تثق فيه

في خضم يأس تيتا، عاد جيرتروديس المفقود منذ فترة طويلة إلى المزرعة كجنرال في الجيش الثوري، على رأس فوج من خمسين رجلاً. تشعر تيتا بسعادة غامرة بعودة جيرتروديس، وهي الرفيق الذي تبحث عنها. يجبر جيرتروديس تيتا على إخبار بيدرو عن الحمل. يشعر بيدرو بالسعادة بسبب هذه الأخبار ويغني لتيتا من أسفل نافذتها وهو ساكر.

يعود شبح ماما إلينا، ويهدد تيتا بعنف ويعلن أنها يجب أن تغادر المزرعة. لأول مرة، تقف تيتا أمام ماما إيلينا، وبكلمات قوية، تعلن استقلاليتها، وتنفي روح والدتها، التي تتقلص من الوجود المهيب إلى ضوء ناري صغير. بينما تطرد الشبح، تشعر تيتا بالارتياح في وقت واحد من جميع أعراض الحمل. ينطلق النار من شبح ماما إيلينا من خلال نافذة تيتا وعلى الفناء أدناه حيث لا يزال بيدرو جالسًا، مما أشعل النار في جسده بالكامل. بعد إنقاذ بيدرو، تعتني به تيتا وتساعده على التعافي. يعود جون براون من رحلة إلى الولايات المتحدة وتعترف تيتا بعلاقتها مع بيدرو. يجيب جون أنه لا يزال يرغب في الزواج منها ولكن عليها أن تقرر بنفسها مع من ترغب في قضاء حياتها.

الأحداث النهائية

تمر السنين ويحدث الزفاف بين اسبرانزا وأليكس، ابن جون بروان، تموت روزورا، وتحرر ابنتها من التقييد الذي يفرض عل الابنة الصغرى بعد الزواج كي تعتني بأمها. بموت روزورا وزفاف أسبرانزا. تيتا وبيدرو يصبحوا احرار أخيرا ليعلنوا حبهم على العلن. الاتحاد بين تيتا وبيدرو يكون عميقا جدا لدرجة أنه ينقلهم على نفق إلى الحياة الأخرة، تعود تيتا إلى الحياة الطبيعية ولكنها تدرك أن بيدرو قد ذهب بالفعل إلى الحياة الآخرة، أرادت تيتا أن تكون معه بشكل يائس، وتحاول إشعال نيرانها الداخلية من خلال تناول الشموع التي أشعلت الغرفة حتى تنطفئ في لحظة وفاة بيدرو.

عندما نجحت في إعادة خلق مناخ الشغف الحقيقي، أعادت دخول النفق المضيء وتلتقي بيدرو في عالم الروح. الاتحاد النهائي لأجسادهم وأرواحهم يشعل النار في المزرعة بأكملها، والباقي الوحيد المتبقي من حبهم هو كتاب الوصفات الذي سجلت فيه تيتا حكمتها[1]

أفكار رواية كالماء للشكولاتة

العائلة

العائل في الرواية كانت مصدرا كبيرا للألم، القمع، والظلم. من اجل النجاة، يجب على الشخص أما الخنوع أو القتال والمواجهة. هذا يمثل نوعا ما الثورة في المكسيك ويلقي عليها الضوء بشكل رمزي، تعد المزرعة ساحة معركة لكل فرد من افراد الأسرة ومصدرا كبيرا للدراما. ماما إلينا تقصو على ابنتها تيتا لأنها لا تريدها أن تكرر الأخطاء التي قامت بها هي فيما يتعلق بالعائلة والحب، وتيتا تقرر العودة إلى المزرعة لانها ببساطة لا تعلم كيف تعيش بدون سلطة أمها وتحت قواعدها

الحب

كل شيء يحتاجه الشخص في حياته هو الحب، وأن يحب الشخص ثم يفقد من يحب أفضل من عدم الحب على الإطلاق. يتساءل البعض عند قراءة هذه الرواية، هل الحب مصدرا للألم أو الفرح؟ حيث يبدو ان جميع الشخصيات قد عانوا بسبب الشهوة أو الحب الممنوع، وقد تم تقييدهم إما بسبب القواعد العائلية او بسبب الزمن، أو لأن الحب كان ممنوعا للمرأة ويجرها إلى الكثير من الأخطاء، والنساء في هذه الرواية لا يملكن القوة الكافية فيما يتعلق باختيار شريك حياتهم مثل (روزورا، ماما إلينا، وتيتا)، السؤال المطروح في الرواية هو هل يستحق حقا الحب القتال. [2]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق