تقرير عن متحف باردو واكبر مجموعة فسيفساء في العالم

كتابة أميرة قاسم آخر تحديث: 20 يونيو 2020 , 14:46

إن تونس لها نصيب كبير من القطع الأثرية والتاريخية ومن ضمنها ما يوجد في متحف باردو والذي يضم مجموعة من اكبر مجموعات الفسيفساء في العالم ، هذا بجانب أن به الكثير من القطع الأثرية التي لا تجد لها مثيل في أي مكان آخر حيث أنها نادرة ؛ لهذا السبب فإن تونس تعتبر من الدول الغنية بالآثار القيمة .

الآثار في تونس

متحف باردو يحتوي على آثار نادرة والتي اتضح أنها تعود إلى عصور ما قبل التاريخ مرورًا بالعديد من الحضارات المختلفة التي كانت في تونس ، والتي تشمل الحضارة القرطاجية وكذلك الرومانية والبيزنطية وأيضًا الفترة الإسلامية ، وما تم العثور عليه مجموعة من اللوحات التي تعود إلى هذه العصور القديمة ، وقام برسم هذه اللوحات مجموعة من الرسامين المحترفين الذين كانوا يعيشوا في هذه العصور ، وكانت وسيلة للتوثيق إلى الأشياء التي كانت محيطة بهم والتي تتمثل في طعامهم وشرابهم وكذلك في المساكن التي عاشوا بها ، وهذا الأمر سوف يضمن لك أن خلال رحلتك في المتحف سوف تتعرف على تاريخ الكثير من العصور .

أين يوجد متحف باردو

إن متحف باردو الذي يعتبر واحد من أهم المتاحف في تونس ، ويوجد بالتحديد على مسافة 4 كيلومتر بعيدًا عن العاصمة ، وفي القدم كان يعتبر هذا المتحف قصر فخم ضمن القصور التي قام بايات بتشييدها ، حتى تكون مكان للإقامة بداية من القرن الـ 18 ، ولقد تم تشييده بالتحديد في عهد الحسين بن علي باي معتمد على نمط معماري مثل غيره من المساكن التي توجد في تونس .

ولقد تم تشييده بالتحديد في عام 1888 وكان ذلك في الفترة التي حكم بها العائلة الحسينية ، وكذلك في بداية الاستعمار الفرنسي وكان يطلق عليه اسم المتحف العلوي ، نسبة إلى علي باي الذي كان يحكم تونس في هذه الفترة ، حيث أنه حكم ما بين عام 1882 واستمر حكمه إلى 1902 ، وبعد الاستقلال وبالتحديد في عام 1956 تم تغيير اسمه حتى يصبح المتحف الوطني بباردو ويطلق عليه  أيضًا اسم متحف باردو .

وتم بناء المتحف على مساحة 15 ألف كيلومتر ويحتوي على الكثير من التحف القيمة والنادرة ، ولقد جمع المتحف بين خصائص العمارية الموريسكية وكذلك بين التأثيرات الإيطالية ، ولقد تم ملاحظة ذلك من خلال زخارف الأجنحة الفخمة التي توجد في المتحف ، وكذلك الخشب الذي يتم استخدامه وهو مطلي ومذهب ، هذا بجانب أن طريقة العرض في المتحف بسيطة حتى تتمكن من رؤية جميع القطع ، وفي نفس الوقت مقسمة بناء على الفترات التاريخية .

اكبر لوحات الفسيفساء في متحف باردو

يحتوي متحف باردو على واحدة من اكبر لوحات الفسيفساء التي تعرض به ، ونظرًا لكبر حجمها فلقد تم عرضها بشكل عمودي ، حيث أن مساحتها تصل إلى 130 متر مربع أما بالنسبة إلى وزنها فإنه يزيد عن 4 أطنان ، ولقد تم العثور على هذه اللوحات في مدينة سوسة والتي تجسد آله البحر الروماني ، والذي يحمل رمح يحتوي على 3 أسنان والذي كان آله حامي لهذه المدينة قديمًا .

الطابق الأرضي من متحف باردو

إن الطابق الأرضي يحتوي على آثار ما قبل التاريخ ، فهو يحتوي على بعض القطع الحجرية التي تم العثور عليها في العديد من المواقع الأثرية في جميع أنحاء تونس ، هذا بجانب أنه يحتوي على مجموعة من المخطوطات التي تعود إلى العصر اليهودي وكذلك العصور المسيحية ، وكذلك يوجد تابوت يحتوي على نقوش مختلفة ، وكذلك يوجد لوحة فسيفساء تحتوي على صورة شخص يعمل على مخازن هذا بجانب أن صورته كان بها وعاء كيل القمح والذي يدل على مهنته هذا الشخص .

كذلك يوجد العديد من التوابيت التي نحتت في الصخر ، وغيرها من القاعات المختلفة التي يوجد في كل واحد منهم آثار مختلفة من ضمنهم قاعة الفسيفساء المسيحية ، وكذلك قاعة الاباطرة التي تحتوي على مجموعة من رؤوس الأباطرة الذي كان في العصر الروماني من قبل الإمبراطور اغسطينوس ، والإمبراطور تراجانوس وغيرهم .

ومن ضمن النقوش التي توجد في أحد القاعات والتي توضح لنا ملامحة الحياة التي عاشوا بها ، وكذلك الطريقة التي عاشوا من خلال صيد الحيوانات وغيرها من الأنشطة التي كانوا يقوموا بها ، هذا بجانب أنها وضحت لها مناظر الخيول وتصميم المنازل التي كانوا يعيشون بها ، وشكل الحدائق الخاصة بهم ، والطبيعة التي كانت في هذه الفترة وغيرها من المعتقدات المختلفة التي تعرفنا عليها في اللوحات الخاصة بهم .

الركن الإسلامي في متحف باردو

إن المتحف عبارة عن قسمين جزء منهم يحتوي على تحف تاريخية والتي تتمثل في بعض الحفريات مثل الاواني الزجاجية وغيرها ، أما القسم الثاني فإنه يحتوي على بعض التحف الخاصة بالنحاس والتي تتمثل في المصوغات المختلفة وفي الحلي ، ومن أكثر ما يميز هذا المتحف هي التحف الرائعة التي توجد به .

لوحة قصة تأسيس روما

في أحد اللوحات وجد أنها تتحدث على قصة تأسيس روما ، وهذه اللوحة يطلق عليها اسم تونس الخضراء والبعض يطلق عليها تونس التحفة الأثرية الضاربة في جذور التاريخ ، وذلك لأن تونس هي موطن الأباطرة ولقد مر عليها العديد من الحضارات المختلفة ، وذلك لأنها كانت مزيج ما بين الطبيعة الخلابة والتي بها مناخ مميز ، وكذلك بين الشواطئ المختلفة ، والآثار تروي قصص وحكايات إلى الشعوب التي كانت تعيش في هذه المنطقة ، والتي كانت ذا سحر وجمال خلاب حيث مر عليها كلًا من الفينيقيين وكذلك الرومانيين وأيضًا البيزنطيين وكذلك الحضارة الإسلامية .

حيث أن تونس التي تعتبر ذات جمال خلاب وما زاد من جمالها أنها توجد على ضفاف البحر الابيض المتوسط ، لهذا السبب فإن تونس تحتوي على الكثير من الآثار المختلفة مثل متحف باردو الذي يعتبر من أشهر المعالم التي توجد في تونس ، هذا بجانب جامع الزيتونة العتيق الذي كان سبب في خروج الكثير من العلماء الذين أضافوا كثيرًا .

إن الذهاب إلى تونس سوف يضمن لك الاستمتاع برحلة مميزة وممتعة ، حيث أنها سوف تعطي فرصة لرؤية تاريخ تونس من خلال الآثار التي تم العثور عليها ، ومعظمها يوجد في  متحف باردو الذي هو عبارة عن مجموعة من الأقسام بناء على الجانب التاريخي لكل قسم ، وهذا الأمر سوف يضمن لك الاستمتاع بوقتك ، كل هذه العوامل ساعدت تونس على أن تصبح واحدة من أشهر البلاد التي تعتبر عامل جذب سياحي إلى الأشخاص من جميع أنحاء العالم ، وخاصة إلى مجموعة الفسيفساء التي توجد في متحف باردو والتي تعتبر من أهم وأقدم الآثار التاريخية التي توجد في المتحف ، والتي كانت سبب في زيادة القيمة التاريخية لهذا المتحف والتي ساعدت في رفع القيمة التاريخية لآثار تونس . [1]

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق