كيفية البحث بطريقة علمية

كتابة نورالهدى اشرف آخر تحديث: 22 يونيو 2020 , 15:35

مع توفر الكثير من المعلومات بين يديك، يمكن أن يكون أمر البحث عن موضوع شاقًا. ومع ذلك إذا تمكنت من البحث بطريقة منهجية ومنظمة، فستتمكن من البحث بطريقة أكثر سلاسة وسهولة. ضع موضوع بحثك في هيئة سؤال. وبمجرد الحصول على مصادر، ستكون جاهزًا لتنظيم معلوماتك والبحث بطريقة منهجية.[1]

تقييم المصادر المحتملة

عند البحث في مصادر عن موضوع معين، يجب الاهتمام بنوع ومصداقية المصدر. وذلك عن طريق بعض المعايير اللازم توافرها في أي مصدر تستخدمه في بحثك:

  • حداثة المصدر: ما مدى حداثة المعلومات المنشورة؟ متى تم آخر تحديث لها.
  • مدى الثقة: هل هناك مرجع حقيقي للبيانات؟ هل المحتوى المنشور هو رأي كاتبه أم مدعم؟
  • السلطة: من هو صانع المحتوى؟ من هو الناشر؟ هل الجهة التي تقدم المعلومات متعصبة لأي اتجاه أم في طريق محايد.
  • الدقة: هل تمت مراجعة المحتوى؟ هل المعلومات مدعومة بأدلة موثوقة؟ هل يمكن التحقق من المعلومات بسهولة من خلال مصدر آخر؟
  • الغرض: هل الغرض من المحتوى هو تعليم شيء أم بيعه؟ هل المعلومة المقدمة تتحيز لشيء أو خدمة أم أنها تعلمك فقط؟

تنظيم المعلومات من البداية

تنظيم معلوماتك التي ستحصل عليها مبكرًا وأولًا بأول يساعدك في توفير الوقت، بدلًا من النسيان. يجب عليك الاحتفاظ بكل صفحة ويب تزورها من بداية البحث حتى نهاية بحثك. من الأفضل تدوين المعلومات التي تقرأها أو جزء منها حتى يسهل عليك تذكر سبب حفظم للصفحة. وإن توافرت لديك كتب أو صور تتعلق بموضوع البحث، احفظها أيضًا حتى يسهل عليك استخدامها كمصادر.

فكر في تدوين ملاحظاتك باستخدام ورقة وقلم أو تطبيقات الملاحظات المتوفرة على متجر جوجل أو IOS.

جمع المعلومات

عند بداية البحث، من المغري الاندماج مع النتيجة الأولى في الصفحة الرئيسية، ولكن عليك أن توسع نطاق بحثك في عدة مصادر، وإلا قد تفوتك بعض المعلومات الرائعة. ويأتي ذلك بالسلب على موضوعك.

لذا يجب أن تعثر على كم كبير من المعلومات حول الموضوع الذي تبحث عنه، وسع نطاق بحثك، وادخل في نتائج الصفحة الأولى والثانية ثم الثالثة في بحث جوجل، يمكنك أن تأتي بنتائج مذهلة.

إن كنت تبحث عن الفرق بين شيئين، فتعمل في كل شيء على حدى في البداية، ثم ابحث عن الفرق. مثل البحث عن الفرق بين زهرة عباد الشمس وزهرة التيوليب، فابحث في البداية عن عباد الشمس وصفاته ومعلومات عنه، ثم ابحث عن التيوليب بنفس التعمق، من ثم ابحث عن الفروق بينهما، ويمكنك الاستنتاج بنفسك.

حدد الأهم ثم المهم

بمجرد جمع مجموعة كبيرة من البيانات، فإنك تحتاج إلى مراجعة كل شيء وتحديد من يجب التركيز عليه في البداية، ثم الأفكار الثانوية. حاول إيجاد علاقات بين المعلومات المختلفة التي جمعتها.

بفرض أنك تبحث عن مؤلف ما مثل مارك توين، ووجدت في بحثك الموسع أنه كان مشاركًا في الحرب الأهلية، وبعض قصصه مكانها في الجنوب قبل الحرب. إن كانت المعلومتان منفردتان سيصيبا القارئ بالملل، ولكل إذا جعلتهما في علاقة سبب ونتيجة مثل ما هو مكتوب في المثال لتجعل الكلام مشوقًا للقارئ.

لا يوجد مشكلة في البحث عن الأمور بشكل أكثر سلاسة وخاصة إن كنت تكتب لمدونة، أو تجري بحثًا شخصيًا لن يتم تقديمه لجهة أكاديمية. ولكن للحصول على محتوى فريد، حدد أولويات البحث.

تحسين تجربة البحث في جوجل

الآن انت تبحث بشكل تلقائي في جوجل، ولكن ماذا إذا كنت تريد البحث عن شيء فريد من نوعه ومحدد، فهذا قد يجعلك تواجه مشكلة في جوجل، لتحقيق أقصى استفادة من البحث، فإنك بحاجة إلى استخدام بعض عوامل التشغيل بحث جوجل التي يمكنك أن تستفيد منها، وكلها سهلة وسريعة، وهناك جزء منها سيفيدك في عملية البحث.

إذا كنت بحاجة إلى البحث عن عبارات أو أسماء بدقة يمكنك وضع كلمات البحث بين علامتي تنصيص، حيث يتم البحث باستخدام مجموعة الكلمات التي كتبتها مجتمعة بجانب بعض مثل كتابة  “شعب مصر”، ولن تكون نتائج البحث بها الكلمات متفرقة مثل شعب فقط أو مصر فقط، فلن تجد سوى الصفحات التي تحتوي على الكلمات التي كتبتها “شعب مصر”.

  • فكرة البحث الواسع تنطبق في البحث على الويب أيضًا، على سبيل المثال يمكنك البحث عن “شعب مصر” في البداية ولكنك لا تريد المقالات المكتوبة عن المواليد فيمكنك استبعاد المواليد باستخدام علامة الطرح كما هو موضح.

“شعب مصر” – “مواليد”

  • إذا وصلت عند مرحلة أنه لا يوجد مواقع ويب جديدة لزيارتها واقتباس منها معلومة جديدة، يمكنك البحث بصيغة مختلفة لنفس مصطلحات البحث، مثال: “أهل مصر” بدلًا من “شعب مصر” فكلاهما نفس المعني ولكن الصيغة مختلفة.
  • يمكنك تعديل عوامل البحث في جوجل مثل الزمن واللغة وغيرها، لتعطيك نتائج مختلفة.

بدائل جوجل

في بعض الأحيان، يكون البحث في جوجل ليس كافيًا للبحث، وخاصة إن كنت تعمل على كتابة بحث علمي أو مقال في مدونة، فقد تحتاج النظر في بعض المجلات أو الأوراق الأكاديمية أو الكتب القديمة.

يمكنك البحث في google scholar حيث يعرض لك كلمات بحثك في الأبحاث الأكاديمية العلمية المنشورة وهي خاصية مجانية في جوجل.

يمكنك استخدام مصادر ويكيبيديا وليس ويكيبيديا نفسها للعثور على نظرة أعمق عن الموضوع الذي تبحث عنه. ففي نهاية كل مقال على ويكيبيديا تجد مصادر المقال تحت بند المراجع في النهاية. فمن المحبذ إلقاء النظر على تلك المراجع فيمكن الحصول على نتائج مختلفة لنفس البحث وتفيدك بشكل جيد.

إعداد مخطط أساسي

الآن بعد الحصول على مصادر خاصة ببحثك، ورتبت أولويات البحث التي تريد العمل عليها، فأنت الآن على استعداد لإنشاء مخطط تقريبا لبحثك، وضع في اعتبارك أن هذا يمكن أن يتغير عند بداية الكتابة، ولكن في الوقت الحالي، سيوفر لك خريطة ونهج تسير عليه، وتحديد أي مشاكل أو نقاط ضعف في بحثك.

  • إن كان معلمك ليس له شروط محددة على مخطط بحثك، يمكنك أن تجعله مختصرًا أو مفصلًا كما تريد انت، يمكن أن تكتب كلمة أو اثنين، وآخر يكتب جمل في نفس الموضوع.
  • ابدأ بالمقدمة وحدد ما تريد الحديث عنه.
  • حدد جسم الموضوع وترتيب المعلومات تبعًا لأهميتها. ثم الخاتمة.

ثم بعد ذلك تأتي مرحلة الكتابة حسب الترتيب الذي حددته مسبقًا في المخطط.

تحقق مرة أخرى من بحثك

بمجرد الانتهاء من البحث، يجب أن تتأكد من أن جميع معلوماتك دقيقة. افصل تفكيرك عن التركيز ثم عد مرة أخرى لقراءة ما كتبته وقراءة المصادر الذي تستند عليه الأدلة، فربما أسأت فهم مصادرك. أو ربما وقعت في خطأ إملائي لم تقصده. فإن حدث ووجدت مشكلة فعليك أن تتبع طرق حلها.

ماذا لو وجدت معلومة متناقضة

يمكن أثناء بحثك تدرك أن هناك معلومات متناقضة، أو غير واقعية. فأعد البحث عن تلك المعلومات بشكل خاص، وإن كانت خطأ فيجب أن تزيلها، لأن لا يجب كتابة أو نشر معلومة إذا لم تكن واثقًا من دقتها. [2]

ابحث عن مصادر إضافية لسد الثغرات

عند مراجعة بحثك، ربما تجد بعض النقط أو الملاحظات مدعومة وموثقة بمعلومات أكثر من النقاط الأخرى، لذا عليك تدعيم كل نقاط البحث. فزد بعض المعلومات التي تزيد معرفة القارئ وإلمامه بالموضوع.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق