كيف أتخلص من حساسيتي

كتابة امنية محمد آخر تحديث: 23 يونيو 2020 , 21:04

تعد الحساسية الآن من الأمراض الشائعة في دول العالم، حيث تعد من الأسباب الرئيسية للتعرض للأمراض المزمنة خاصة في الولايات المتحدة، وهناك عدة أسباب رئيسية تؤدي إلى الإصابة بتلك الحساسية مثل التعرض للغبار أو حبوب اللقاح أو حتى من تناول طعام معين. تنتج هذه الحساسية بسبب خطأ يحدث للجهاز المناعي لاستقبال المواد الضارة ويقاومها الجهاز المناعي من خلال إطلاق مواد مضادة، مما يؤدي إلى تهيج الأنف لذلك يبدأ الفرد في الشعور بالحكة في الأنف والرغبة في العطس الشديد، كما أن هناك بعض الخطوات التي يمكن على مريض الحساسية اتباعها من أجل تقليل تلك الأعراض التي يشعر بها.

اسباب الحساسية

تحدث الحساسية في جسم الإنسان عندما يخطأ الجهاز المناعي في مادة غير ضارة بصورة غير طبيعية بالنسبة للغاز، فيقوم الجهاز المناعي بالمكافحة لهذه المواد مما يؤدي إلى إطلاق أجسام مضادة تعمل على المواجهة لهذه الحساسية، ولكن هذه المواد الكيمياوية التي يفرزها الجهاز المناعي تسبب بعض أعراض الحساسية.

ومن ضمن أسباب الإصابة بالحساسية الشائعة، هي:

  • التعرض للدغة من الحشرات الضارة مثل النحلة أو الدبابير.
  • لمس بعد المواد التي تسبب الحساسية الجلدية مثل مادة اللاتكس أو المواد المشابهة.
  • تناول بعض العقاقير التي تثير الحساسية في الجسم مثل الأدوية التي تحتوي على مادة البنسلين أو ما شبه ذلك.
  • هناك بعض المواد التي يحملها الجو مثل حبوب اللقاح أو الغبار أو العث.
  • وجود عفن في الأماكن المحيطة التي يتنفسها الشخص المصاب أو التعرض لوبر وشعر الحيوانات مثل القطط أو الكلاب.
  • تناول الأطعمة التي تثير الحساسية بداخل الشخص المصاب مثل الأسماك أو البيض أو المحار ومنتجات الألبان، كذلك المكسرات أو الفول السوداني.

كيفية التحكم بـ اعراض الحساسية

تعمل هذه المواد التي يفرزها الجهاز المناعي على ظهور بعض الأعراض الخاصة بالحساسية، مثل:

  • ملاحظة سيلان الأنف.
  • الرغبة في حكة الأنف.
  • العطس الشديد.
  • سقوط الدموع من العين.
  • الربو التحسسي.
  • الرغبة في حكة العين من وقت لآخر.

تعد الحساسية من الأمراض المزمنة التي يصاب بها المريض، ولا يمكن علاجها أو التغلب عليها، ولكن يقوم المريض بتناول العلاجات التي تعمل على تقليل الأعراض التي تظهر، ولابد أن يتم ذلك تحت إشراف طبي من أجل ضمان سلامة المريض أو بدون وصفة طبية، ومن هذه العلاجات:

  • يوصي الطبيب في حالة حساسية العين ببعض القطرات التي تكون مضادة للهيستامين أو الكورتيكوستيرويد.
  • في حالة احتقان الأنف أو انسدادها هناك بعض البخاخات التي توضع بداخل الأنف لهذا الغرض.
  • تناول العقاقير التي تكون مضادة للهيستامين مثل عقار Zyrtecو Allegraو Claritin.
  • في حالة عدم القدرة على التنفس أو الإصابة بالربو هناك بعض الأجهزة المتخصصة للاستنشاق مثل التي تحتوي على الكورتيكوستيرويد.[1]

كيفية التغلب على الحساسية

تؤثر الحساسية على الشخص المصاب بدرجة كبيرة، كما أنها من الممكن أن تؤثر على نشاط الفرح في حياته وعلى جودة أدائه، لذلك يرغب الكثيرون من مرضى الحساسية على القضاء على تلك الحساسية بشكل نهائي أو حتى تقليل تلك الأعراض المزمنة، لذلك يبحثون عن الحل بشكل دائم.

ومن ضمن تلك العلاجات التي يمكن أن تقضي على الحساسية لفترة طويلة من الوقت:

حقن العلاج المناعي ضد الحساسية

  • تعرف باسم آخر وهو حقن طلقات الحساسية، وهي عبارة عن حقن يتناولها المريض تعمل على تقليل الشعور بالأعراض الخاصة بالحساسية، ويمتد هذا العلاج لفترات طويلة من الوقت على عكس العلاجات الأخرى.
  • تعمل هذه الحقن على تقليل المحفزات التي تكون موجودة في الجو مثل الغبار والعفن والعث أو حتى التعرض لشعر ووبر الحيوانات.
  • تعمل هذه الحقن على إزالة الحساسية من المواد أو الأشياء التي تكون السبب في حساسية الإنسان عن طريق تناول جرعات منها، فعلى سبيل المثال إذا كان المريض يعاني من حساسية ضد حبوب اللقاح في هذه الحالة يتم حقنة بكمية من نفس المادة الخاصة بحبوب اللقاح، فمع مرور الوقت يقوم الطبيب بزيادة الجرعة الخاصة بهذه المواد التي تكون السبب في الحساسية.
  • يتم تناول هذه الحقنة في الفترة الأولى من العلاج من مرة إلى مرتين في الأسبوع الواحد، ومع مرور الوقت تتباعد الفترة إلى عدة أسابيع، ويستمر هذا الأمر إلى عدة أشهر.
  • تبدأ الأعراض في الانخفاض تدريجياً، ثم يتم تناولها مرة كل ثلاثة أو خمس سنوات على حسب الحالة أو الأعراض التي تبدأ في الظهور مرة أخرى.
  • في حالة تناول هذه الحقن على مدار عدة سنوات بشكل متواصل، تختفي هذه الأعراض بشكل نهائي على مدار حياة المريض، ولكنه تعود مرة أخرى على الفور بعد التوقف عن تناول هذه الحقن.

مرشحات الهواء الرئيسية

هناك مرشحات للهواء يمكن تركيبها في المنزل، حيث صُممت خصيصاً من أجل تنقية الهواء من جميع المواد العالقة في الهواء التي تسبب الحساسية.

تعمل هذه المرشحات على تنقية الهواء المحيط بك الموجود في جميع أنحاء المنزل، وذلك من خلال حبس الجسيمات والمواد المسببة للحساسية أثناء تواجداها في الهواء، والتي تتمثل في حبوب اللقاح أو العفن والغبار، بالإضافة إلى التخلص من الأدخنة والفيروسات والبكتيريا، حيث تعمل على توفير التنقية بنسبة قد تصل إلى 99.9%، ولكن يجب استخدامها بشكل صحيح من أجل الحصول على النتيجة المطلوبة.

كما أنها تتوفر في عدة أنواع مختلفة، ولكن يجب التأكد أنها معتمدة من قِبل منظمة الحساسية والربو في أمريكا حتى لا تؤدي إلى ضرر المريض، ومن السهل جداً تركيبها لأنها من الممكن أن تعلق في أجهزة التدفئة والتكييف.

من أفضل أنواع هذه المرشحات هي HEPA ولكنها مكلفة بشكل كبير، ولكن يجب الانتباه أنها تركب مرة واحدة فقط في خلال من سنتين إلى خمسة سنوات.

نصائح للتغلب على الحساسية

  • شراء الفراش المصنوع من مادة هيبوالرجينيك، وهي عبارة عن مجموعة من المواد خالية من المواد الكيميائية المهيجة للحساسية التي تعمل كحاجز لها وتمنع من الوصول إلى المصاب أثناء فترة النوم.
  • كما أنها من السهل تنظيفها ولكن يجب أن تغسل بالمياه الساخنة، وذلك من أجل منع تراكم المواد المسببة للحساسية عليها.
  • في حالة تربية الحيوانات في البيت، يجب معرفة أن شعر ووبر هذه الحيوانات يزيد من الحساسية، لذلك يجب عدم تربيتهم بداخل المنزل الذي تعيش فيه، أو قص الشعر لهم والحصول على التنظيف بشكل مستمر ولكن يجب إبعاده بشكل نهائي عن غرفة النوم.
  • تعد النباتات مصدراً رئيسياً لنمو العفن والغبار عليها، لذلك في حالة زراعتهم بداخل المنزل أو بصفة قريبة من غرفة النمو يجب الانتباه لتلك النقطة وإبعادهم على الفور.
  • تعد أيضاً الحشرات الطارئة مثل الصراصير مصدراً رئيسياً لتهيج الحساسية بداخل الشخص المصاب، لذلك يجب اتباع الخطوات الهامة التي تعمل على السيطرة على تلك الحشرات مثل المصائد وعدم ترك الأطعمة مكشوفة، ويجب عدم رش المبيدات الحشرية لأنها تزيد من الحساسية عند استنشاقها.
  • تعمل الرطوبة في المنزل على تهيج الحساسية لدى الشخص المصاب، لذلك يجب التخلص منها في المنزل بصفة مستمرة سواء عن طريق الأجهزة المخصصة لإزالة الرطوبة، أو تهوية المنزل باستمرار وفتح نوافذ الحمام بشكل مباشر بعد الاستحمام.
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق