متى تكون الحكة خطيرة

كتابة نسمة امام آخر تحديث: 25 يونيو 2020 , 11:12

نتعرض جميعًا لحكة طفيفة بين الحين والآخر ، وفي معظم الأحيان لا داعي للقلق ، ولكن إذا كانت بشرتك تشعر بالحكة باستمرار ، فقد يكون لها تأثير شديد على جودة حياتك ، وصحتك العامة ، وقد تتساءل عن سبب المشكلة ، وما يمكنك فعله حيال ذلك ، فقد تفترض أن الجلد المصاب بالحكة يعني أنك تعاني من حالة جلدية ، ولكن هناك أشياء أخرى يمكن أن تؤدي  لحكة بشرتك أيضًا ، كما يمكن أن تكون الحكة مؤشر خطر جدًا على صحتك العامة ، وتستدعي استشارة الطبيب ، أو الذهاب للمستشفى فورًا.

أسباب الحكة

الأمراض الجلدية

هناك العديد من الأمراض الجلدية ، التي يمكن أن تسبب الحكة ، وتشمل هذه الأمراض التالي:

  • الأمراض الالتهابية مثل الشرى والصدفية والتهاب الجلد.
  • الإصابة ، مثل الجرب.
  • الالتهابات مثل جدري الماء.

فإذا كنت تعاني من حالة من حالات الأمراض جلدية ، المصحوبة بالحكة ، فربما تكون الحكة مصحوبة بطفح جلدي أيضًا ، ويمكن أن يختلف شكل هذا الطفح الجلدي تمامًا ، فعلى سبيل المثال ، يعتبر طفح جدري الماء مميزًا جدًا ، بدءًا من البقع الصغيرة الحمراء ، التي تتحول إلى بثور ، ثم الجرب.

في حين أن الطفح الجلدي الشرى (خلايا النحل) ، يحتوي على مناطق صغيرة ، أو حمراء ، أو بيضاء تظهر بسرعة كبيرة ، يتبعها جلد لامع ، فإذا كانت بشرتك المصابة بالحكة مصحوبة بطفح جلدي ، فحدد موعدًا لرؤية طبيبك المختص ، والذي سيكون قادر على إخبارك إذا كان لديك حالة جلدية ، أو إحالتك لمزيد من الاختبارات لمعرفة ذلك[1]

الجفاف

سبب رئيسي آخر لحكة بشرتك ، هو إذا كانت جافة جدًا ، وقد تلاحظ وجود قشرة بيضاء دقيقة ، على سطح بشرتك ، أو مظهر يشبه (الرصف) ، وخاصة على الساقين (الأكزيما النجمية).

ومن الأسباب المؤدية لجفاف الجلد ، التالي :

  • الطقس سواء البارد أو الجاف.
  • تستحم بشكل متكرر ، وتستخدم الصابون.
  • أن تقضي الكثير من الوقت في بيئات مكيفة.
  • أو بعد عودتك من رحلة طويلة المسافة.

فإذا كانت بشرتك الجافة هي مشكلتك ، فيجب أن تكون قادرًا على التعامل مع ذلك بنفسك ، وقد تساعد بعض التغييرات التالية في روتين الغسيل والاستحمام الخاص بك ، باتباع التالي :

1- إذا كنت تستحم أكثر من مرة في اليوم ، فحاول التقليل منها.
2- إذا كنت تستحم طويلًا ، حاول أن تقضي وقتًا أقل في الحمام.
3- استخدم الماء البارد ، أو الفاتر للغسيل بدلاً من الماء الساخن.
4- تجنب استخدام الصابون ، والمنتجات المعطرة وحمام الفقاعات،  ,بدلًا من ذلك ، اختر منتجات خفيفة خالية من الكحول.
5- جفف نفسك بالمنشفة بدلًا من التجفيف بقوة.

كما أن هناك خطوات أخرى ، يمكن أن تساعد أيضًا في تقليل جفاف بشرتك ، حتى لا تتأثر بالجفاف ، ومنها التالي :

1- رطب بشرتك بشكل متكرر ، فالمراهم غير المعطرة أفضل من الكريمات.
2- تجنب الملابس التي تحتوي على الألياف ، وخاصة الملامسة لبشرتك مباشرةً ، فارتداء الصوف والمواد التركيبية ، والألياف الصناعية هي السبب الرئيسي للشعور بالحكة في حال تكون مباشرة على الجلد.
3- حافظ على برودة البيئة الداخلية ، لتخفيف الحكة ، ولكن ليس بشكل باردًا جدًا ، فضع دائمًا في اعتبارك استخدام مرطب الهواء ، بدلاً من مكيف الهواء هو الأفضل.
4- حافظ على رطوبة جسمك ، حيث يحتاج معظم الناس إلى شرب ، حوالي ستة إلى ثمانية أكواب من السوائل يوميًا. [2]

التوعك المرضي

إذا لم يكن لديك طفح جلدي ، ولم يبدو جلدك جافًا ، فقد تكون الحكة ناتجة عن مرض داخلي ، وتشمل التالي :

فقر الدم

يرجع فقر الدم غالبًا بسبب نقص الحديد في نظامك الغذائي ، وأكثر أعراض فقر الدم شيوعًا هو التعب ، حيث يرتبط فقر الدم الخبيث ، وهي حالة يسببها القليل جدًا من فيتامين ب 12 في الجسم بالحكة.

مشاكل الكبد

بعض مشاكل الكبد مثل اليرقان ، ويمكن ملاحظة ذلك من خلال تحول لون الجلد ، إلى اللون الأصفر ، يؤدي إلى التوعك المصاحب للحكة أيضًا.

مرض كلوي

المرض كلوي على الرغم من أن هذا المرض ، لا يعاني صاحبه من أي أعراض لدى معظم الأشخاص ، إلا أنه في حالة ظهوره ، فإنه يشمل عادةً الحكة.

مشاكل الهرمونات

مشاكل الهرمونات على سبيل المثال ، يمكن أن يسبب فرط نشاط الغدة الدرقية ، حكة في الجلد ، والتي قد تظهر إلى جانب أشياء مثل الحمى ، وضيق التنفس ، وفرط النشاط ، كما يمكن أن يسبب عدم نشاط الغدة الدرقية حكة أيضًا.

انخفاض مستويات فيتامين د

يمكن أن يرتبط انخفاض مستويات فيتامين د أيضًا بالحكة.

فإذا كنت تشك في أن حكة بشرتك ، ناتجة عن مرض غير مرتبط بالجلد ، أو تعاني من أعراض أخرى أيضًا ، يجب عليك تحديد موعد لرؤية طبيبك المعالج فورًا ، أو التوجه لأقرب مركز رعاية صحية للاطمئنان.

أسباب أخرى للحكة

قد تصاب النساء بحكة في الجلد ، عندما تكون في المراحل المتأخرة من الحمل ، أو تمر بانقطاع الطمث ، وهناك أيضًا بعض الأدوية ، مثل الستاتينات ، ومثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين ، التي يمكن أن تسبب حكة في الجلد كأثر جانبي ، فإذا كنت قد بدأت للتو دواء ، ولديك حكة في الجلد ، فتحدث إلى صيدلي ، أو الطبيب الخاص المعالج. [3]

الحكة الخطيرة

كما ذكرنا سابقًا ، هناك المئات من أسباب الحكة لدى الناس ، وتتراوح هذه من الجلد الجاف ، واضطرابات الجلد مثل الصدفية ، إلى التهاب الجلد (الملامس) من الملابس الخشنة ، وبر الحيوانات الأليفة ، والصابون ، ومنظفات الغسيل والعطور ، والمعروفة مجتمعة بالإكزيما ، بالإضافة إلى المألوف الأكثر ألمًا حالات مثل لدغات الحشرات ، أو اللبلاب السام.

ولكن في حال تحول الحكة إلى طفح جلدي ، هنا لابد من التأكد والاطمئنان على صحتك ، من خلال زيارة الطبيب المختص ، والطفح الجلدي هو تغير ملحوظ في نسيج ، أو لون بشرتك ، فقد يصبح جلدك متقشرًا ، أو يتحول لنتوءًا ، أو متهيجًا.

أسباب الطفح الجلدي

لدغات البراغيث ، عادة ما تقع في مجموعات في أسفل الساقين والقدمين ، حيث تتحول لنتوءات حمراء مثيرة للحكة تحيط بها هالة حمراء ، وتبدأ الأعراض فورًا بعد اللدغة ، ولأن البراغيث أحيانًا تكون ناقلة لأمراض خطيرة ، ففي حال تحول الحكة لطفح جلدي لابد من التوجه للطبيب المختص.

المرض الخامس ، وهو الصداع ، والتعب ، والحمى المنخفضة ، والتهاب الحلق ، وسيلان الأنف ، والإسهال ، والغثيان ، والأطفال أكثر عرضة من البالغين للإصابة بالطفح الجلدي ، وطفح جلدي أحمر مستدير على الخدين ، والطفح الجلدي المنقوش على الذراعين والساقين والجزء العلوي من الجسم، و قد يكون أكثر وضوحًا بعد الاستحمام الساخن أو الحمام.

العد الوردي ، وهو مرض جلدي مزمن يمر بدورات التلاشي والانتكاس ، وقد تحدث الانتكاسات من خلال الأطعمة الحارة ، والمشروبات الكحولية ، وضوء الشمس والإجهاد والبكتيريا المعوية Helicobacter pylori ، والأنواع الفرعية الأربعة للوردية ، تشمل مجموعة متنوعة من الأعراض الشائعة مثل : احمرار الوجه ، والنتوءات المرتفعة ، والاحمرار ، واحمرار الوجه ، وجفاف الجلد ، وحساسية الجلد.

القوباء ، شائعة عند الرضع والأطفال ، وهي غالبًا ما تقع في المنطقة المحيطة بالفم والذقن والأنف ، وهي عبارة عن طفح جلدي مزعج وبثور مليئة بالسوائل تبرز بسهولة ، وتشكل قشرة بلون العسل.

السعفة ، هي طفح جلدي متقشر على شكل دائري مع حدود مرتفعة ، ويبدو الجلد في منتصف الحلقة واضحًا وصحيًا ، وقد تنتشر حواف الحلقة إلى الخارج.

التهاب الجلد التماسي ، يظهر بعد ساعات إلى أيام من الاتصال بسبب حساسية الجلد ، ولها حدود واضحة ، وتظهر حيث لامس جلدك المادة المهيجة ، ويظهر الجلد حاك أو أحمر أو متقشر أو تظهر البثور المليئة بالإفرازات ، أو تصبح قشرية.

الأكزيما التحسسية ، قد يشبه الحرق ، وغالبًا ما توجد على اليدين والذراعين ، ويظهر الجلد حاك أو أحمر أو متقشر أو تظهر البثور المليئة بالإفرازات ، أو تصبح قشرية.

مرض اليد و القدم و الفم ، يصيب عادة الأطفال دون سن الخامسة ، وتأتي على هيئة بثور حمراء مؤلمة في الفم وعلى اللسان واللثة ، أو في صورة بقع حمراء مسطحة ، أو مرتفعة تقع على راحتي اليد ، وباطن القدمين ، وقد تظهر البقع أيضًا على الأرداف أو المنطقة التناسلية.

الاكزيما المزمنة ،  يكون بها الطفح الجلدي عبارة عن بقع متقشرة صفراء ، أو بيضاء تتقشر ، وقد تكون المناطق المصابة حمراء ، أو مثيرة للحكة أو دهنية ، وقد يحدث تساقط الشعر في منطقة الطفح الجلدي.

الصدفية ، في حال الطفح الجلدي المتقشر ، الفضي ، أو على شكل بقع جلدية محددة بشكل حاد ، وشائع الاستخدام في فروة الرأس ، والمرفقين والركبتين وأسفل الظهر ، وقد يسبب حكة شديدة.

الجدري ، وهو طفح جلدي عبارة عن مجموعات من بثور حمراء ، وحكة مليئة بالسوائل في مراحل مختلفة من الشفاء في جميع أنحاء الجسم ، ويترافق الطفح الجلدي مع الحمى وأوجاع الجسم ، والتهاب الحلق ، وفقدان الشهية وتبقى معدية حتى تتقشر كل البثور.

الذئبة الحمامية الجهازية  (SLE) ، وهو مرض مناعي ذاتي يعرض مجموعة متنوعة من الأعراض التي تؤثر على العديد من أجهزة ، وأعضاء الجسم المختلفة ، وبه مجموعة واسعة من أعراض الجلد ، والأغشية المخاطية التي تتراوح من الطفح الجلدي إلى القرحة ، والطفح الجلدي كلاسيكي على شكل فراشة يمر من الخد إلى الخد على الأنف ، ويظهر الطفح الجلدي بشكل يسوء مع التعرض لأشعة الشمس.

اللجوء للمستشفى في حال ظهور الحكة الخطيرة

لابد من الاتصال بمقدم الرعاية الصحية الخاص بك ، إذا لم يختف الطفح الجلدي مع العلاجات المنزلية ، حيث يجب عليك الاتصال به إذا كنت تعاني من أعراض أخرى بالإضافة إلى الطفح الجلدي ، وتشتبه في إصابتك بمرض ، وفي حال إذا لم يكن لديك طبيب بالفعل ، يمكنك التوجه لأقرب مستشفى.

اذهب إلى المستشفى على الفور إذا كنت تعاني من طفح جلدي ، مع أي من الأعراض التالية ، لأن في تلك الحالات تكون الحكة مؤشر خطر:

  • زيادة الألم ، أو تغير اللون في منطقة الطفح الجلدي.
  • ضيق ، أو حكة في الحلق.
  • صعوبة في التنفس.
  • تورم في الوجه أو الأطراف.
  • حمى 100.4 درجة فهرنهايت (38 درجة مئوية) أو أعلى.
  • دوخة.
  • ألم شديد في الرأس أو الرقبة.
  • القيء المتكرر ، أو الإسهال.

واتصل بمقدم الرعاية الصحية الخاص بك ، إذا كان لديك طفح جلدي بالإضافة إلى أعراض جهازية أخرى ، بما في ذلك التالي:

1- ألم المفاصل.
2- التهاب الحلق.
3- حمى أعلى بقليل من 100.4 درجة فهرنهايت (38 درجة مئوية).
4- خطوط حمراء ، أو مناطق طرية بالقرب من الطفح الجلدي.
5- لدغة القراد الأخيرة ، أو لدغة الحيوانات. [4]

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق