الآثار الاجتماعية للهجرة

كتابة Marianne Abou Negm آخر تحديث: 25 يونيو 2020 , 04:44

عادة ما تكون العواقب الاجتماعية للهجرة في جميع المناقشات عن الهجرة بسبب أن السكان الأصليون للدولة المستقبلة غير ودودين إلى حد كبير وذلك لأنهم يربطون وجود المهاجرين بزيادة الضغط في سوق العمل وأعباء أكبر على البنية التحتية والاجتماعية ، وزيادة الصراعات العرقية والثقافية ، والتسبب في التدهور العام في ظروف المعيشة والعمل للسكان الأصليين . وفي الوقت نفسه قد تحقق الرضا والتعايش في كثير من البلدان المتقدمة التي بها تدفقاً مكثفاً للمهاجرين والذي بدوره ينعكس على شكل الحياة الاجتماعية في المهجر في السنوات الأخيرة . [1]

توقعات ما قبل الهجرة

  • الانتقال إلى بلد آخر هو تغيير كبير في الحياة ، وبعد الوصول إلى البلد الجديد ، يمر كل مهاجر بعملية نفسية يعالج خلالها الآثار الداخلية التي تسببها حياته الجديدة نتيجة التغيرات التي يمر بها في الوضع الجديد ، ويجب التعامل مع آثار التغيير حتى عند التنقل بين البلدان ذات الثقافات المماثلة . ومع ذلك ، قد تكون الآثار أقوى عندما يكون الفرق بين البلد الأم والبلد الجديد أكثر أختلاف . [2]
  • يتعامل الناس مع التغيير بطريقة فردية ويتأثروا بعوامل وبتجارب كثيرة مثل تجارب الطفولة ، عامل العمر ، والجنس ، والتعليم ، والخلفية العرقية والدينية ، والثقافة في الوطن ، وأسباب الهجرة ، والتجارب المؤلمة ، وطول الفترة التي يتعين على الشخص فيها انتظار للسفر وما يرتبط به من قلق وترقب ، والمواقف التي قد تحدث تجاه المهاجرين وكذلك وجود أو عدم وجود الدعم الاجتماعي.

أسباب الهجرة

  • هناك العديد من الأسباب المختلفة للهجرة: فعلى سبيل المثال يجب على المهاجر مغادرة وطنه لأسباب مختلفة ومنها مثلاً الحرب أو الاضطهاد أو البحث عن عمل غالبًا ما يضطرون إلى التخلي عن الكثير من ممتلكاته بسرعة كبيرة وقد لا يكون لديه الوقت للاستعداد للمغادرة . في بعض الأحيان الاخرى يتم الإعداد للسفر لفترة طويلة دون أن يكون بمقدوره إخبار أي شخص حتى ينجز كل ما يحتاج . في كثير من الحالات ، لن يكن هناك الوقت أو الإمكانية لتوديع أحبائه ، وغالبًا ما يعاني المهاجر بسبب الحروب أو الاضطهاد من الكثير من الأشياء الصعبة بالفعل في وطنه بالاضافة قد تكون الرحلة إلى البلد الجديد طويلة وصعبة . وغالبًا ما يضطر المهاجرون إلى تجميد عواطفهم من أجل التعامل مع كل ما مروا به حتى يتمكنوا من العمل واستكمال حياتهم .
  • تحسين الحياة للأفضل: عادة ما يريد المهاجرون تحسين حياتهم بطريقة ما وقد ينتقلون إلى دولة أخرى للدراسة  لضمان مستقبل أفضل لجميع أفراد الأسرة أو لمجرد نشر أجنحتهم في بيئة جديدة. في بعض الأحيان ، يتخذ المهاجر أيضًا قرار الهجرة بسبب ظروفه أو قد يكون لديهم تجارب صادمة. ولكن في هذه الحالة يكون لديه عادةً الوقت والفرصة لتخطيط السفر وتوديع أحبائهم وترتيب الأشياء لأن الظروف المحيطة أكثر هدوءً.
  • التضحية مقابل تحقيق الهدف: بغض النظر عن سبب الهجرة، يجب على الجميع ترك شيء ما عندما يغادرون إلى بلد جديد وكل شخص يمر بعملية التكيف مع الوضع الجديد. بالنسبة للبعض قد يكون التغيير غير مؤلم وملهم ومليء بالفضول الإيجابي ، في حين أن البعض الآخر قد يستغرق سنوات ويكون مؤلمًا وغالبًا ما ينطبق هذا الأخير على طالبي اللجوء ، ولكن الاندماج في البلد الجديد يمثل أيضًا تحديًا للمهاجرين وفي معظم الحالات ، يستغرق التكيف الكثير من الوقت ويكون صعبًا في بعض الأحيان.

المشاكل الاجتماعية والنفسية للهجرة

الإجهاد المعبر عنه بالقلق والضغط هو أمر طبيعي لتغيير الثقافة والمناطق المحيطة وقد يبدو كل شيء غريبًا وصعبًا في بعض الأحيان . كما أن الشعور باليأس شائع في الهجرة حيث يشعر العديد من الأشخاص أيضًا بمشاعر وردود فعل قوية أخرى قد تكون مربكة ومخيفة.

ومع ذلك ، هذا رد فعل طبيعي تمامًا للتغيير وحتى بعد الأوقات الصعبة ، عادة ما تكون هناك بداية جديدة وتبدأ في معرفة كيفية عيش حياتك في البلد الجديد. ولكن تتعرض لبعض المشاكل المختلفة سواء اجتماعياً أو نفسياً أو جسدياً وقد تظهر في الصور الآتي ذكرها:

  • التعب والضعف والإحباط واليأس.
  • التهيج والمرارة والغضب والكراهية والعدوان.
  • الأرق والكوابيس.
  • نسيان الكلمات والأسماء والمواعيد وصعوبات التركيز.
  • صداع ، اضطراب في المعدة ، أعراض جسدية أخرى.
  • الخوف وعدم الثقة.
  • عدم القدرة على فعل أي شيء أو التواصل مع المجتمع الجديد.
  • الطاقة المبالغ فيها في ترتيب الأمور.
  • غالبًا ما يساعد معرفة أن المشاعر السلبية هي جزء طبيعي من عملية الهجرة وأن هذه المرحلة ستمر .

في بعض الأحيان يخشى الناس أن تتغير شخصيتهم إلى الأبد وأن ردود الفعل السلبية والمشاعر ستظل جزءًا من أنفسهم. لكن هذا ليس صحيحاً سوف تتخطى هذه المرحلة عندما تتعامل مع أفكارك ومشاعرك وقد يؤدي عدم معالجة هذه المشكلات إلى أزمة عميقة أو تعب نفسي وجسدي.

كيفية التأقلم في الهجرة

شيئًا فشيئًا ، ستبدأ في رؤية أشياء إيجابية في الدولة الجديدة وستتخذ موقفًا أكثر إيجابية تجاه المستقبل. ستبدأ باستعادة إيمانك بالقدرة على التأقلم حتى عندما تكون هناك صعوبات ولديك الشجاعة لاستثمارها في الحياة في البلد الجديد سواء عاطفياً أو عملياً. تبدأ ، على سبيل المثال : بناء علاقات دائمة أو تخطط للحصول على شقة أو منزل جديد . وفيما يلي بعض النقاط لكيفية التأقلم مع الهجرة:

  • أن تكون التوقعات واقعية بخصوص الدولة الجديدة وشعبها.
  • يمكن الحزن على الماضي ولكن تطلع إلى المستقبل.
  • ركز على العيش الآن حتى إذا كنت تخطط للعودة.
  • استثمر في الأمور الدائمة حتى إذا لم تكن قد قررت البقاء في هذا البلد للأبد.
  • حاول تعلم الثقافة الجديدة والتأقلم مع أدوارك الجديدة وتجنب النزاعات ، الثقافة السابقة ومهاراتك وشخصيتك ستذهب معك إلى أي مكان. لا ينتقل أحد إلى بلد آخر خالي الوفاض بل إنك تحضر معك تاريخك الشخصي وجميع الخبرات القيمة والمعرفة والمهارات. هذه هي نقاط القوة التي ستساعدك على البقاء ، اجمع ما هو جيد لك في كلتا الثقافتين.
  • كن شجاعًا وتعلم اللغة ، ابدأ الدراسة أو ابحث عن عمل ، فتعلم اللغة هو أفضل طريقة للتكيف ، ابدأ في العمل ايضاً في أقرب وقت ممكن.
  • ضع لنفسك أهدافًا ذات حجم مناسب والتحرك نحوها بخطوات صغيرة ،وحدد أنواع الأهداف والطموحات التي كان لديك من قبل وكيف يمكنك الاستمرار وتحقيقهم في الدولة الجديدة ، يمكنك أيضًا إنشاء خطط وأحلام جديدة للمستقبل.
  • تأكد من اتباع إيقاع يومي ثابت فاستيقظ كل صباح وافعل شيئًا مختلفاً ، فالروتينات تدعمك في الحياة اليومية. الروتين اليومي يزيد الشعور بالأمان والقدرة على البقاء.
  • ابدأ بالتعرف على مكان سكنك وفي وقت لاحق ، يمكنك توسيع رحلاتك التنقل بمفردك يحسن الثقة بالنفس.
  • ابدأ هواية مثيرة للاهتمام ، على سبيل المثال التمرين فالاسترخاء يحسن الصحة العقلية كما إنه يجلب التنوع ، والترفيه ، والإثارة ، والفرح وشيء مفيد للقيام به . كما تعمل التمارين الرياضية أيضًا على تحسين الثقة بالنفس والمبادرة والقدرة على التفكير والقدرة على الأداء ويمكن أن تساعد ممارسة الرياضة على تقليل القلق والتوتر والأرق واضطرابات النوم.
  • استمتع بالطعام والاسترخاء والراحة بما فيه الكفاية.
  • تذكر أن مشاعرك وردود أفعالك طبيعية ، التحدث عن تجاربك ومشاعرك يجعلك تشعر بتحسن لذا قابل الأصدقاء والأحباء وتحدث مع الآخرين واشرح كيف تشعر قد يكون لديهم مشاعر وأفكار مماثلة.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق