رواية كل الأماكن المشرقة

كتابة Judy Mallah آخر تحديث: 27 يونيو 2020 , 23:18

فيوليت ماركي هي فتاة مشهورة في الجامعة، وثيودور فينش هو الطالب الغريب بالمدرسة، هذان الاثنان ربما لم يكونوا ليلتقوا أبدا إذا لم يكن ذلك بسبب مصادفة غريبة

منذ وفاة أختها في حادث سيارة، فيوليت لم تعد تشعر بشيء. لم تعد تحب أصدقاءها القدماء، وهواياتها القديمة، أو حتى وجهها القديم، لم تعد تحب أحدا وحتى لم تعد تحب نفسها. أما بالنسبة لفينش، فهو يألف جدا الأفكار الانتحارية، يفكر بقتل نفسه خلال الفطور، الغداء أو العشاء. ويقوم أيضا بكتابة حقائق مسلية عن انتحار الآخرين في مجلته، على غرار دوغي هاوزر

الأمر يبدو مضحكا، ولكنه ليس كذلك ؛ فعلى الرغم من أن فينش لا يستطيع الاهتمام بنفسه جيدا، ولكنه يكون مفيدا في الأزمات، يستخدم سحره ليقنع فيوليت بأن تنزل على الشرفة، بعد ذلك يقعون في حب رومانسي شديد، الثنائي أيضا يحصلان على وظيفة من معلم الجغرافيا، والذي يصدر تعليمات لكل ثنائي من الطلاب للذهاب لرؤية مواقع إنديانا

الرحلات والاكتشافات في الرواية

بعد فترة وجيزة، فينش وفيوليت يبدآن بالتجول سويا. معا، يرون العديد من الأشياء، مثل أعلى تل في إنديانا. كل هذه الأشياء لا تبدو مبهرة أو مثيرة للاهتمام، ولكنهم يقعان في الحب، لذلك تبدو كل الأماكن التي يذهبون إليها مبهرة.

خلال هذه الرحلات، يعمل فينش كمصلح لفيوليت. يساعدها بالتحدث عن وفاة أختها، والذهاب بالسيارة مجددا وهو شيء كانت تتجنبه لتسعة أشهر، والكتابة مجددا. تقرر فيوليت أن تبدأ بالعمل في مجلة للفتيات فقط بسبب بقائها قربه، حيث يبدو أنه بدأت تتعافى من ألم فقدان اختها.

عندما تبدأ فيوليت بالتحسن، يصبح وضع فينش أسوأ، فينش مصاب باضطراب ثنائي القطب غير مشخص، لذلك يكون إما بأفضل حالاته النفسية أو أسوأها حرفيا. كي تصبح الأمور أسوأ، فينش يعاني من 99مشكلة، ولكن فيوليت ليست واحدة منها، فينش كان يتعرض للتنمر المستمر بسبب والده (الذي كان يقوم بضربه) وأيضا يعاني من التنمر من طلاب صفه (الذين يقومون أيضا بضربه)

الشيء الوحيد الجيد في حياته هو علاقته مع فيوليت. بعد ظهر يوم دافئ، وبعد السباحة في بحيرة، ينتهي بهم الأمر إلى ممارسة الجنس، ثم ينامون في المكان عن طريق الخطأ إلى اليوم التالي، لذلك يغضب والدي فيوليت من هذا التصرف ويمنعانها من رؤية فينش، الآن يصبح لدى فينش مئة مشكلة

يقع فينش في دوامة هابطة حتى ينتهي به الحال وهو يقضي وقته في خزانة ملابسه ويطرد من المدرسة. لا يزال يرى فيوليت لأنها تعصي أهلها، ولكنه يكون مستاء من عدم رؤيته لها كثيرا، تظن فيوليت أنه يبدأ بفقدان اهتمامه بها

في إحدى الليالي، يأخذ فينش مجموعة من الحبوب المنومة، ولكنه يغير رأيه على الفور ليذهب إلى المشفى كي يبطل مفعول الحبوب، ويحضر مجموعة لدعم المفكرين بالانتحار في بلدة قريبة، ويتعرف على أماندا مونك، وهي فتاة تقيم في مدرسته الثانوية

تخبر أماندا فيوليت أن فينش قد حاول الانتحار، فتبدأ فيوليت بالقلق. في النهاية، تواجه فينش وتدخل في جدال كبير معه، هي تريد أن تساعده ولكنه يرفض ذلك. تحاول فيوليت بأقصى جهدها تقديم المساعدة له، ولكنه يرفض ويهرب بعيدا عن المنزل، لا أحد يبحث عنه باستثناء فيوليت، وفينش لا يريد أن يجده احد

الأحداث النهائية للرواية

في صباح يوم ما، بعد مرور أكثر من شهر على اختفائه، فينش يرسل رسائل إلى كل شخص يعرفه، وكل هذه الرسائل هي نوع من رسائل الوداع، تذعر فيوليت كثيرا وتبحث عنه لتجد أنه قد قام بإغراق نفسه في تلك البحيرة.

تمضي الأيام، وتذهب فيوليت إلى الأماكن التي كان يزورها وحده في أيامه الأخيرة، وفي الرحلة الأخيرة، تجد فيوليت أن فينش قد قام بتأليف أغنية لها، يساعدها ذلك على أن تخفف من تأنيب ضميرها على وفاته، أو أن تعتبر أن ذلك كان خطئها

تتخرج فيوليت وتبدأ بالعمل في المجلة على الرغم من حزنها الكبير على وفاة فينش، واختها. ولكن بمرور الوقت، تشعر بأن كل شيء سيكون على ما يرام، وتعود السعادة من جديد. [1]

أفكار رواية كل الاماكن المشرقة

المرض العقلي

فينش لديه اضطراب ثنائي القطب غير مشخص، ويبدو انه مدرك لإصابته بالمرض في مرحلة ما في حياته، ولكنه لا يتفاجأ عندما يستدعيه مشرف المدرسة، لأنه لا يؤمن بأن العلاج يمكن أن يساعده

يرى فينش أن التشخيص هو أمرا شاقا، ويفضل المعاناة والموت على أن يتحمل مشقة العلاج. لكن يبدو من حين لآخر أنه يريد التعافي خاصة عندما يذهب إلى المشفى بعد ابتلاعه للحبوب المنومة، ويذهب إلى مجموعة دعم للأشخاص الذي لديهم أفكار انتحارية. لا يريد أن يكون مريضا، ويقاتل أفكاره الانتحارية بأقصى طاقته.

العائلة

عندما يتعلق الأمر بالعائلة، فإن الأمر يبدو صعبا، فيوليت تحسد فينش على حريته وعدم ارتباطه بأحد، وفينش يحسدها على قربها من أمها وأبيها.

والدي فيوليت هم والدين محبين، ولكنهم لا يريدوا التحدث عن موت أختها. والد فينش هو على النقيض من ذلك، كان يخبر عن مشاعره ويخرجها دائما بقبضة يديها، ووالدة فينش كانت مهتمة فقط بمشاكلها الكثيرة إلى أن أصبحت أما مهملة.

لكن، لا يزال هناك العديد من التشابهات بين العائلتين، وأهم التشابهات هي الأسرار. فينش وفيوليت كلاهما يخبئون أسرارا عن والديهما. حب فيوليت لأختها وابويها هو جزء كبير من حياتها، هذا الحب يقود أفعالها ومزاجها. فينش أيضا يحب عائلته، بالطبع ما عدا والده، وهذا الأمر يبدو منطقيا، لأن أباه هو الأسوأ

فينش يخفي مرضه عن عائلته، وهم بالطبع لم يتمكنوا من مساعدته لأنهم لا يعلمون أنه يحتاج المساعدة، عائلة فينش لم تقدم له العون الذي احتاجه، بدلا من ذلك كانوا سبب في تطور المرض لديه

الذنب واللوم

فيوليت وفينش يشعرون بالذنب والخطيئة. لكن في حقيقة الأمر، هم فقط أطفالا يحاولوا التأقلم مع مشاكل كبيرة تخص البالغين

فيوليت كان يجب عليها أن تتعامل مع موت أختها، والتي تشعر بطريقة ما أنها هي المسؤولة عنه، وتقوم بالشعور بنفس الطريقة عندما يموت فينش، تشعر أيضا بالذنب بسبب افكارها الانتحارية وتخفي ذلك عن والديها

فينش أيضا يعاني من بعض العشور الذنب، لأن مرضه العقلي يؤثر بطريقة ما على الأشخاص الين يحبهم في حياته

البحث عن الهوية

في طيات الرواية، يبحث كل من فينش وفيوليت عن الإحساس بالهوية، فيوليت فقدت هويتها والإحساس بذاتها في حادث السير الذي فقدت فيه أختها. كانت أختها شيء تدافع به عن نفسها وشيء تحتمي به، وبرحيل أختها إلينور، تشعر فيوليت أنها قد تلاشت أيضا، لم تعد تستمتع بالتسكع، الكتابة أو أي شيء آخر.

فينش يعاني في رحلة البحث عن ذاته. هو مريض جدا ليستطيع إدراك هويته الكاملة، ربما تكون هذه الأمور هي مشاكل المراهقة. وعلى أية حال، فإن فينش لم يكن يشكل النسخة الأفضل من نفسه، وعندما يموت، يدرك القارئ أن فينش الحقيقي كان يريد أن يكون حيا

الموت وفقدان الأحبة

هناك العديد من أفكار الموت في رواية كل الأماكن المشرقة، فيوليت تخسر أختها، وحتى عندما يكون فينش حيا فإنه يفكر بالموت أغلب الوقت

فينش لم يكن يريد الموت، يبدو وكأنه كان يصارع الانتحار وانه قام بالانتحار بعد ذلك دونا عن إرادته ، الانتحار هو موضوعا صعبا ولا يريد أحد أن يتطرق إليه، هذا يوضح لم بعض الأشخاص الذي يحاولون الانتحار يجدون صعوبة في طلب المساعدة.[2]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق