ما هي الهوية الرقمية

كتابة شيماء الزناتي آخر تحديث: 30 يونيو 2020 , 23:49

يمكن أن تمتلك الهوية الرقمية العديد من المميزات مثل إمكانية مصادقة المعرّفات الرقمية عبر القنوات الرقمية ، على عكس أشكال التعريف الورقية مثل رخص القيادة وجوازات السفر وبطاقات الضمان الاجتماعي ، بل ويمكنها أيضًا أن تسمح لمزيد من الأشخاص بالوصول إلى الخدمات الحكومية وتحسين الظروف الاقتصادية للأفراد والدول لكن ما هي التكنولوجيا المطلوبة للعمل بالهوية الرقمية؟ .

الهوية الرقمية

الهوية الرقمية (بالإنجليزية: Digital Identity) هي عبارة عن معلومات عن كيان تستخدمه أنظمة الكمبيوتر لتمثيل وكيل خارجي،وقد يكون هذا الوكيل شخصًا أو مؤسسة أو تطبيقًا أو جهازًا ؛ ويعرّف المعيار “ISO / IEC 24760-1” الهوية الرقمية على أنها عبارة عن مجموعة من السمات المتعلقة بالكيان ؛ ووفقًا لمنهج “Feher” الأكاديمي ، فإن الهوية الرقمية تشير إلى مجموعة البيانات الرقمية التي يتم بناؤها بواسطة المستخدمين والأنظمة الرقمية .

تسمح المعلومات الواردة في الهوية الرقمية بتقييم ومصادقة مستخدم يتفاعل مع نظام عمل على الويب، دون مشاركة العاملين البشريين ؛ كما تتيح الهويات الرقمية إمكانية وصولنا إلى أجهزة الكمبيوتر والخدمات التي تقدمها لكي تعمل بشكلٍ آلي علاوة على تمكن أجهزة الكمبيوتر من التوسط في العلاقات .

يشير مصطلح “الهوية الرقمية” أيضًا إلى بعض جوانب الهوية المدنية والشخصية التي نتجت عن الاستخدام الواسع النطاق لمعلومات الهوية لتمثيل الأشخاص في تنسيق رقمي مقبول وموثوق به في أنظمة الكمبيوتر .

معايير الهوية الرقمية

غالبًا ما تُستخدم الهوية الرقمية حاليًا بطرق تتطلب ربط بيانات عن الأشخاص المخزنين في أنظمة الكمبيوتر بهوياتهم المدنية أو الوطنية علاوة على ذلك ، أصبح استخدام الهويات الرقمية واسعة الانتشار الآن لدرجة أن العديد من المناقشات تشير إلى “الهوية الرقمية” باعتبارها المجموعة الكاملة من المعلومات الناتجة عن نشاط الشخص عبر الإنترنت .

ويتضمن هذا أسماء المستخدمين وكلمات المرور وأنشطة البحث عبر الإنترنت وتاريخ الميلاد والضمان الاجتماعي وسجل الشراء ، خاصة عندما تكون هذه المعلومات متاحة للجمهور وغير مجهولة الهوية ، ويمكن استخدامها من قبل الآخرين لاكتشاف الهوية المدنية لهذا الشخص .

في هذا المعنى الأوسع الهوية الرقمية هي نسخة أو وجه من الهوية الاجتماعية للشخص ، وقد يُشار إلى ذلك أيضًا بالهوية عبر الإنترنت مع هوية ذات سيادة (SSI) ، يمتلك المستخدم وسيلة للإنشاء والتحكم في معرفات فريدة وكذلك بعض المرافق لتخزين بيانات الهوية .

الآثار القانونية والاجتماعية للهوية الرقمية معقدة وصعبة ، ومع ذلك فهي ببساطة نتيجة الاستخدام المتزايد لأجهزة الكمبيوتر ، والحاجة إلى تزويد أجهزة الكمبيوتر بالمعلومات التي يمكن استخدامها لتحديد العوامل الخارجية . [1]

أهمية الهوية الرقمية

يمكن أن تسمح الهوية الرقمية لعدد أكبر من الأشخاص بالمشاركة في الاقتصاد ، وأن يكون لديهم وصول أكبر إلى السلع والخدمات بجانب التقليل من الاحتيال ؛ ومن خلال التأكيد على التقنيات الرقمية ، فإن ذلك يؤدي إلى معاملات أسرع وأكثر كفاءة .

يقدر البنك الدولي أنه من بين 7,6 مليار شخص في العالم ، هناك ما يقرب من مليار شخص يفتقرون إلى الهوية القانونية ، وفقًا لشركة الاستشارات “ماكينزي” ؛ كما أنه هناك نحو حوالي 3,4 مليار شخص لديهم هوية قانونية ولكن لديهم قدرة محدودة على استخدامها رقميا ؛ بل وهناك 3,2 مليار شخص لديهم هوية قانونية ويشاركون في الاقتصاد عبر الإنترنت ولكن لا يمكنهم بسهولة استخدام معارفهم رقميًا .

يمكن أن تساعد الهوية الرقمية جميع هذه المجموعات من خلال منحهم هوية قانونية تسمح لهم بالمشاركة بكفاءة في الاقتصاد الرقمي ، وبالإضافة إلى التمكين الاقتصادي وتعزيز مشاركة أكبر في الاقتصاد عبر الإنترنت ومن مزايا الهوية الرقمية الأخرى :

الصيرفة غير المصرفية

ما يقرب من 1,7 مليار شخص يفتقرون إلى الخدمات المالية ، لكن باستخدام الهوية الرقمية فيمكنهم فتح حسابات مصرفية وإيداع وسحب الأموال ، مما يسمح لهم بالمشاركة في التجارة .

زيادة الناتج المحلي الإجمالي (GDP)

يمكن للبلدان التي تطبق الهويات الرقمية أن تصل إلى قيمة اقتصادية تتراوح بين 3 في المائة و13 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي على مدى السنوات الـ 11 المقبلة ؛ في الأسواق الناشئة حيث توجد إمكانية للمزيد من الأشخاص الذين يحتاجون إلى تدريب عن بعد ، يمكن أن يزيد الناتج المحلي الإجمالي بمتوسط 6 في المائة

في الأسواق الأكثر نضجًا يؤدي مستوى أعلى من الضمان إلى دفع الفوائد ، كما يمكن أن تشهد هذه الأسواق نمو الناتج المحلي الإجمالي بين 3 في المائة و4 في المائة .

تقليل الأعمال الورقية الحكومية

حيث يمكن للقطاع العام توفير 110 مليار ساعة من خلال قضاء وقت أقل في معالجة الأوراق وإتمام العمليات اليدوية الأخرى .

إعداد العملاء بشكل أسرع

حيث يمكن تقليل تسجيل العملاء بنسبة 90 بالمائة إذا تم استخدام المعرفات الرقمية بدلاً من جعل الأشخاص يملؤون نماذج ورقية .

تقليل الاحتيال

إن استخدام الهويات الرقمية يمكن أن يقلل الاحتيال العالمي بمقدار 1,7 تريليون دولار ؛ وفي الولايات المتحدة يمكن تقليل الاحتيال بمقدار 56 مليار دولار . [2]

تكنولوجيا استخدام الهوية الرقمية

يتم حاليًا استخدام التكنولوجيا المطلوبة للهويات الرقمية – الاتصال بالإنترنت والهواتف الذكية المزودة بأجهزة استشعار حيوية ؛ووفقًا لـ “ماكينزي” ، يقدر عدد الأشخاص الذين يتصلون بالإنترنت بنحو 4 مليار شخص ، وأكثر من ربع مليار متصل بالإنترنت في آخر 12 شهرًا .

حيث أصبحت الهواتف الذكية المزودة بمستشعرات البيومترية شائعة الآن ، وقد اعتاد الناس على استخدام هذه التقنية للمصادقة ؛ وقد أُكتشِفَ أن الأشخاص يفضلون استخدام القياسات الحيوية بدلاً من كلمات المرور لفتح هواتفهم الذكية .

يمكن للتطورات الاقتصادية والتكنولوجية أن تجعل الهويات الرقمية خيارًا للمزيد من الأشخاص ، حيث انخفض سعر الهواتف الذكية المزودة بأجهزة استشعار حيوية بنسبة 27 في المائة من عام 2010م إلى عام 2017م ، وفقًا للبنك الدولي وفي غضون ذلك ، توقع البنك الدولي أنه بحلول العام الذي نحن بصدده الآن (2020م) ، سيكون هناك ما يقدر بنحو 4,8 مليار جهاز بقدرات المقاييس الحيوية ، مما يؤدي إلى زيادة أهمية تقنيات التحقق من الهوية والهاتف المحمول .

قبل استخدام الهويات الرقمية

قبل أن يبدأ الأشخاص والمنظمات في استخدام الهويات الرقمية إليك بعض النقاط التي يجب مراعاتها وهي :

الأمان

يتوقع الأشخاص أن يتم تخزين هويتهم الرقمية والمعلومات الحساسة التي تحتوي عليها ، والتي قد تتضمن عنوان المنزل أو تاريخ الميلاد أو القياسات الحيوية، بشكل آمن .

الاستخدام

يجب أن تكون الهوية الرقمية سهلة الاستخدام حيث إذا وجد الناس أنها مرهقة للغاية ، فلن تكون محبذة لهم! يرغب الأشخاص في تجربة سريعة وسلسة ويمكن إجراؤها عادةً باستخدام التكنولوجيا الخاصة بهم ، وبالنسبة لمعظم الناس والسهولة تعني السماح لهم باستخدام هوياتهم الرقمية مع هواتفهم الذكية والقياسات الحيوية .

التحقق من الهوية بمستوى عالٍ

يجب إنشاء التحقق من الهوية الرقمية وسلامتها بمستوى عالٍ من التأكيد ؛ عندها يمكن للناس أن يشعروا بالثقة في استخدامهم للهوية الرقمية وخلقها .

البلاغات الرقمية

يُستخدم مصطلح الهوية الرقمية في المجال الأكاديمي للبلاغة الرقمية للإشارة إلى الهوية على أنها “بناء بلاغي” ؛ حيث يتعلق الخطاب الرقمي بكيفية تشكيل الهويات أو التفاوض عليها أو التأثير عليها أو تحديها في البيئات الرقمية المتطورة باستمرار .

إن إدراك المواقف البلاغية المختلفة أمر معقد في المساحات الرقمية ، ولكنه مهم للتواصل الفعال حيث يرى بعض العلماء أن قدرة الأفراد على تقييم المواقف البلاغية ضرورية لبناء هوية مناسبة في ظل ظروف بلاغية مختلفة بالإضافة إلى ذلك لا يمكن الفصل بين الهويات المادية والرقمية ، وتشكل القدرات المرئية تمثيل الهوية المادية في المساحات عبر الإنترنت .

وبخصوص الجدل في أن ما نقوم به على الإنترنت الآن يتطلب أن يكون هناك مزيد من الاستمرارية – أو على الأقل سيولة – بين أنفسنا عبر الإنترنت وخارج الإنترنت ، فإنه عند وضع الهوية الرقمية في البلاغة ، فإن العلماء ستهتم بكيفية المشكلات من العرق والجنس والوكالة والسلطة تتجلى في المساحات الرقمية .

بعض النظريين الراديكاليين افترضوا أن الفضاء الإلكتروني سيحرر الناس من أجسادهم ، ويطمس الخطوط بين الإنسان والتكنولوجيا ، ولكن افترض علماء آخرون أن هذا الاتصال “غير المجسد” يمكن أن يحرر المجتمع من التمييز على أساس العرق أو الجنس أو الطبقة ؛ والأكثر من ذلك أن بناء الهوية الرقمية مرتبط أيضًا بالشبكة ، ويمكن ملاحظة ذلك من ممارسات شركات إدارة السمعة التي تعمل على إنشاء هوية إيجابية ، بحيث تظهر حسابات الشركة أو الحسابات الشخصية أعلى في محركات البحث المختلفة .

تعد الهوية الرقمية هي الشبكة أو الإنترنت المكافئ للهوية الحقيقية لشخص ما أو كيان (مثل شركة أو وكالة حكومية) عند استخدامها لتحديد الهوية في الاتصالات أو المعاملات من أجهزة الكمبيوتر الشخصية أو الهواتف المحمولة أو الأجهزة الشخصية الأخرى ، والتي يعد استخدامها ميزة كبيرة في عصرنا الرقمي الآن .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق