تاريخ شركة أوبو

كتابة اية آخر تحديث: 07 يوليو 2020 , 02:47

شركة أوبو هي واحدة من مجموعة الشركات الرائدة في العالم، تمتلك هذه الشركة تاريخ حافل بالإنجازات والابتكارات والمنافسة، وهذا ما جعلها واحدة من أبرز شركات الإلكترونيات بفترة قصيرة، استطاعت شركة أوبو التنافس مع سلسلة ضخمة من شركات الإلكترونيات الأشهر على مستوى العالم، لتصبح أوبو اليوم اسم شهير في عالم الهواتف المحمولة على وجه خاص، الأمر الذي زاد من شعبيتها لدى مستخدمي الهواتف على مستوى العالم، أولئك الذين يرغبون في التعرف على تاريخ الشركة منذ البداية حتى اليوم.

شركة أوبو

شركة أوبو هي إحدى الشركات الصينية الرائدة في عالم الهواتف الجوالة، فهي شركة مصنعة للإلكترونيات بصفة عامة، إذ يقع المقر الرسمي للشركة في دونغ غوان الصينية، من الجدير بالذكر أن شركة أوبو تمتلك خطوط الإنتاج الرئيسية لمشغلات من نوع MP3 ، بالإضافة إلى مشغلات الوسائط المحمولة، وأجهزة تلفزيون من نوع LCD ، فضلًا عن الكتب الإلكترونية ومشغلات أقراص DVD / Blu-ray ، بالإضافة إلى سلسلة من الهواتف المحمولة على أعلى مستوى، لكي تناسب جميع الأذواق ومختلف الطبقات.

من الجدير بالذكر أن شركة أوبو الصينية استطاعت المنافسة مع أكبر الشركات العالمية في مجال الهواتف المحمولة، فدخول أوبو إلى السوق التجاري للإلكترونيات أشعل المنافسة، بسبب اعتماد هذه الشركة الصينية على أجهزة ذات إمكانيات عالية، وأسعار في متناول الجميع، بعد أن كانت الإمكانيات العالية وجودة الهواتف الجوالة فقط في متناول من يمتلك الكثير من الأموال.

أطلقت شركة أوبو في عام 2004، أي منذ 16 عام فقط، بينما خلال تلك الفترة الوجيزة استطاعت هذه الشركة تحقيق مجموعة من النجاحات والإنجازات الرائعة، لتصبح في مصاف كبرى شركات الإلكترونيات على مستوى العالم. [1]

تاريخ شركة أوبو

مرت شركة أوبو منذ تأسيسها حتى اليوم بمجموعة من التطورات، لتصنع تاريخًا من الإنجازات.

  • تم تأسيس شركة أوبو في عام 2001 فقد كان هذا العام هو عام تسجيل الشركة فقط، بينما لم يتم إطلاق الشركة بنفس العام.
  • تم إطلاق شركة أوبو في عام 2004، أي بعد تسجيلها بثلاث سنوات.
  • توسعت شركة أوبو خلال فترة قصيرة في مختلف أنحاء العالم، لتشمل مبيعاتها عشرات الدول وتحقق ملايين الدولارات خلال فترة وجيزة.
  • في عام 2016 أصبحت شركة أوبو أكبر شركة مصنعة للهواتف المحمولة في جمهورية الصين، إذ قامت ببيع هواتفها المحمولة من خلال 200.000 منفذ بيع بالتجزئة.
  • استمرت عملية إعادة صياغة العلامة التجارية للشركة ما يقرب من عامين، إذ بدأت أوبو بفهم الأسواق المتقدمة والناشئة، حتى احتياجات الإنتاج والاستدامة في السوق، وقد أجرى فريق الشركة بحثًا مكثفًا بالمدن الكبرى في كلًا من الصين والهند، حيث اختبروا بشكل مباشر تواجد أوبو في السوق، لكي يتم تحسين التصميم الغربي للمنتجات، حتى تتماشى مع روح العصر، وتكون أكثر مرونة وديناميكية.
  • عملت شركة أوبو على موازنة شعارها مع شكل الإنسان المعاصر،إذيُظهر الشعار المستخدم للشركة تراث العلامة التجارية من خلال أشكال مجموعة الأحرف الموسعة، وقد تم تحسينه لتلبية احتياجات التصنيع الضخمة التي تقوم بها الشركة، وكذلك لكي يثبت الشعار وجوده الواضح والمعاصر، الذي يسمح له بتكملة مجموعة منتجات OPPO الواسعة في السوق العالمي.
  • تمكنت شركة أوبو من التصدر في مجموعة من المنتجات بفترة قصيرة، إذ قامت بتصنيع الهواتف الذكية بطرازات مختلفة، كما قامت بتصنيع شاشات أل سي دي، فضلًا عن مشغلات Blu-ray، ومجموعة متنوعة من المنتجات الإلكترونية الأخرى.
  • أكدت شركة أوبو أن رؤيتها المستقبلية تتمثل في أن تكون الشريك المفضل بالعالم الرقمي لكل مستخدم.
  • أعلنت شركة أوبو أن ما تهدف إليه يتمثل في الخدمة المتوافقة مع رغبات عملائها، كما أكدت على إطلاق العنان لخيال العاملين بها، وأن تكون الشريك التجاري الموثوق به لجميع شركائها. [2]

تطور شركة أوبو

مرت هواتف شركة أوبو بمجموعة من التطورات، خاصة في تصنيع الهواتف المحمولة، إذ عملت الشركة على توفير كافة الإمكانيات الحديثة لمستخدميها بكل أنحاء العالم، إذ بدا تطور OPPO في التشكل الحقيقي منذ عام 2008.

  • منذ ظهور أول هاتف محمول في عام 2008 حتى اليوم مر الهاتف المحمول OPPO بتحولات هائلة، فمع مرور أكثر من عشر سنوات على إطلاق هواتف أوبو حتى اليوم، نجد خريطة طويلة من التطورات والتحديثات الهائلة،لتصبح شركة أوبو ثاني أكبر علامة تجارية للهواتف المحمولة في الصين ، وذلك في المرتبة الثانية بعد اسم  Huawei.
  • في عام 2008 تم إصدار أول هاتف محمول من الشركة باسم “”OPPO A103، إذ تميز تصميم هذا الهاتف بالأناقة، فضلًا عن تميزه بذاكرة متسعة.
  • في عام 2009 أصدرت OPPO هاتف P51 الذي يدعم كافة المؤثرات الخاصة، بالإضافة إلى تزويد الهاتف بكاميرا مثيرة للاهتمام.
  • في عام 2009 أطلقت أوبو هاتف محمول مزدوج النظام T9  يدعم تشغيل الموسيقى بشكل مثالي.
  • في عام 2010 أطلقت شركة أوبو هاتفها الكلاسيكي  U529ذو الواجهة المميزة، ليكون تطورًا جديدًا في عالم OPPO.
  • في عام 2011 ظهر أول هاتف ذكي يحمل اسم” X903″  ، إذ اعتمد تصميم لوحة مفاتيح منزلقة بالكامل، وقد كان هذا الخيار نادرًا بالهواتف الصينية المحلية.
  • في عام 2012 تم إصدار هاتف OPPO Finder ، ليكون أنحف هاتف محمول في العالم.
  • في نفس العام تم إصدار Ulike 2، الذي قام برفع جودة  الكاميرا الأمامية للهاتف المحمول إلى 5 ملايين بكسل، بالإضافة إلى تزويده بتقنية تجميل الوجه.
  • أصدرت أوبو في عام 2012 أيضًا هاتف Find 5، هذا الهاتف الذي اعتمد شاشة دقتها HD 1080p .
  • في عام 2013 قامت شركة أوبو بابتكار الهاتف الذكي N1 ، بكاميرا دوارة حتى 206 درجة، ذلك الهاتف الذي فتح الطريق لمجموعة واسعة من التطورات الأخرى.
  • في عام 2014 تم إطلاق هاتف أوبو Find 7 ، وللمرة الأولى تم مد الهاتف بشاحن فلاش VOOC ، الذي تم تطويره ذاتيًا، وفي نفس العام قد تم إصدار OPPO N3، وللمرة الأولى قد ظهرت كاميرا بجودة 15 ميجا بيكسل.
  • في عام 2015 تم إصدار هاتف أوبو المعدني الكامل R7، الذي يدعم الشحن السريع لمدة خمس دقائق فقط، كما يدعم التحدث لمدة ساعتين، وفي نفس العام تم إطلاق جهاز R7s ذو بطارية كبيرة مع تزويده بشحن الفلاش.
  • في عام 2016 كان OPPO R9 رائدًا في الكاميرا الأمامية بإمكانية تجميل الوجه ، فضلًا عن تقنية المؤقت الذاتي، لكي تجعل الكاميرا أكثر طبيعية وجمال.
  • في عام 2017 قات الشركة بالترويج لهاتف R11، الذي قام بتخصيص وتحسين معالج الصور الرئيسي.
  • في عام 2018 حققت سلسلة أوبو R15 التصميم التدريجي للألوان على الهواتف المحمولة.

ولازالت شركة أوبو منذ عام 2018 في حالة من التطور الفائق حتى يومنا هذا، لتكون إحدى الشركات الرائدة في تصنيع الهواتف الذكية. [3]

مميزات شكل أوبو

تتسم شركة أوبو بمجموعة من المواصفات المميزة، تلك المواصفات التي جعلتها اليوم واحدة من أهم شركات الهواتف المحمولة بالعالم.

  • تتميز شركة أوبو بالتطور المستمر، وهذا قد ساهم في تعزيز وجودها في السوق المحلي والعالمي.
  • تتسم OPPO بمواكبة العصر، والتعرف على ما يبحث عنه المستخدمين لتنفيذه في الحال، وهذا الأمر قد جعلها أكثر استقطابًا للعملاء.
  • تتميز شركة أوبو بإطلاق العنان للعاملين بها، وهذا قد فعّل لديهم روح الابتكار والإبداع في العمل، مما ساهم في زيادة شعبية الشركة.
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق