معلومات عن تاريخ الأندلس

كتابة اسماء انور آخر تحديث: 12 يوليو 2020 , 00:16

خريطة تاريخ الأندلس من الخرائط التاريخية الهامة لذلك يجب التعرف عليها،  فعندما بدأ المسلمون بالتوسع بحروبهم وغزو البلدان المجاورة ومنها بلاد الأندلس التي هي حاليا إسبانيا، حيث كانت في البداية على هيئة إمارات في عهد الخلافة الأموية ثم انقسمت وتفككت في النهاية وأدت إلى سقوط الخلافة الإسلامية، ومن بين هذه الإمارات الأندلسية الطوائف وقرطبة وغرناطة والمرابطون والموحدون.

من أطلق اسم الأندلس

قبل أن نتعرف على خريطة تاريخ الأندلس من المهم أن نعرف من سماها بهذا الاسم، الأندلس، التي تسمى أيضاً إسبانيا المسلمة، مملكة الأندلس الإسلامية التي احتلت معظم شبه الجزيرة الإيبيرية من عام 711 م حتى انهيار الأسرة الأموية الإسبانية في أوائل القرن الحادي عشر.

الأندلس اسم عربي الأصل قد سماه المسلمون (المغاربة) لشبه الجزيرة الإيبيرية بأكملها، ومن المرجح أنه يشير إلى المخربين الذين احتلوا المنطقة في القرن الخامس، وفي القرن الحادي عشر، عندما بدأ المسيحيون الأوروبيون في استعادة شبه الجزيرة الأيبيرية، كانت الأندلس هي فقط المنطقة التي لا تزال تحت سيطرة المسلمين، وبالتالي أصبحت مرتبطة بشكل دائم بالمنطقة الحديثة.

كان الأندلس هو الاسم الذي يطلق على الأراضي الخاضعة للسيطرة الإسلامية في شبه الجزيرة الإيبيرية خلال العصور الوسطى بين غزو المسلمين في عام 711 وطردهم في عام 1492. [1]

فتح الأندلس

جاءت القوات المسلمة بقيادة طارق بن زياد وموسى بن نصير، نزلوا في 27 أبريل 711 م في منطقة جبل طارق وفي 19 يوليو وهزموا ملك القوط الغربي رودريك في معركة غواداليت.

بين 711 و 716، سيطر المسلمون على شبه الجزيرة الإيبيرية بأكملها باستثناء منطقتي البرانس وكانتابريا الجبليتين، وقد تحقق ذلك في كثير من الأحيان من خلال إبرام اتفاقات مع قادة مستوطنات القوط الغربي المنهارة، الذين لم يتمكنوا من تقديم الكثير من المقاومة، ووافقوا على عمل اتفاقات مع القوات الغازية مقابل امتيازات. [2]

الأندلس قديماً

وتوضح خريطة تاريخ الأندلس منذ الألفية الثالثة قبل الميلاد، كانت أرض إسبانيا بين اثنين من المحيطات واثنين من القارات، وكانت أقدم نظام ملكي معروف ” Tartessos ” نشأت في القرن 11 في جنوب إسبانيا متأثرة باليونان والفينيقيين.

وكانت الأنشطة المنتشرة والشائعة في ذلك الوقت هي الزراعة وتربية الماشية، وكذلك صناعة التعدين وتجهيز الذهب، ثم تبعهم التورديتانيون، وهي قبيلة إيبيرية، ثم جاء القرطاجيين في وقت لاحق اتخذوها مستوطن لهم.

علاقة الأندلس بروما

خلال القرن الثالث قبل الميلاد استطاع الرومان هزيمة القرطاجيين في الحروب البونية، كانت روما تسيطر على الأندلس على مدى 700 سنة، كانت الأندلس تمد الإمبراطورية الرومانية بالطعام والزيت والنبيذ والمعادن، وكانت روما تسمى القسطنطينية، وتبدو أكبر من مساحة العالم الشرقي بسبب سيطرتها على إسبانيا.

بداية الأندلس علي يد المسلمين

في بداية القرن الثامن علي حسب ما جاء في خريطة تاريخ الأندلس استطاع العرب عبور جبل طارق وانتشروا بسرعة في شبه الجزيرة الإيبيرية، في عام 773 أعلن عبد الرحمن الأول نشأة إمارة قرطبة، التي على الرغم من استقلالها السياسي والإداري، ظلت مرتبطة روحيا وأخلاقيا بالإسلام.[3]

أول ملوك المسلمين بالأندلس

ومع ذلك، كان عبد الرحمن الثاني، الذي كان مؤسس لإمارة قرطبة المستقلة فرض الإسلام على السكان المحليين، وأيضاً المسيحين الذين كانوا يعيشون في الأراضي الإسلامية، فانخفض عددهم بشكل كبير.

مع وصول عبد الرحمن الثالث في عام 912 م، كانت قرطبة تتراجع في الازدهار وعلى وشك الانهيار، بسبب القتال والحروب الداخلية، والهجمات من الممالك المسيحية في الشمال، وتهديد التجارة البحرية.

وعلى الرغم من ذلك، تمكن عبد الرحمن الثالث من صد المسيحيين وإجبارهم على دفع الضرائب، كما أنشأ قواعد عسكرية في مضيق جبل طارق. [2]

قرطبة في عهد الخلافة الإسلامية

أصبحت قرطبة مركز الثقافات والأديان المختلفة، شهدت التجارة والعلوم والحرف اليدوية والفنون فترة طويلة من النجاح، بدءا من عام 1031 ثم تفككت الأندلس إلى إمارات إسلامية صغير، وسيطر جماعة المرابطون والموحدون (البربر) على الحكم بالأندلس حتى القرن الثالث عشر، بعد سقوط قرطبة (1236) وإشبيلية (1248).

حافظ الملوك النصريون على مملكتهم في غرناطة لمدة قرنين ونصف، وآخر ملك بالمملكة الأندلسية الإسلامية يدعي مور بو عبديل قام بتسليم مدينة غرناطة إلى الملوك الكاثوليك إيزابيل وفرناندو في يناير 1492 ورحل مور بوعبديل إلى جبال ألبوزارا. [3]

الطوائف في عصر الخلافة الأندلسية

وكانت نتيجة الحرب الأهلية سبب إنشاء مملكة الطوائف، التي كانت عبارة عن عدد من الدول المستقلة الصغيرة، التي كانت كل منها مركزاً اقتصادياً رئيسياً للطوائف.

على الرغم من أنهم عاشوا فترة من القمة الاقتصادية، إلا أنهم كانوا محاصرين بسبب المشاكل الناجمة عن الضرائب الباهظة اللازمة لخوض الحروب المستمرة ضد المملكة المسيحية بالشمال وصد الغزوات من شمال أفريقيا، مثل المرابطين (1090-1102)، والموحدون (1145-1146) والمرينيين (1224)، مما أدى إلى انقسامها وانهيارها وذلك ما توضحه خريطة تاريخ الأندلس.

إعادة الغزو

ذكر من خلال خريطة تاريخ الأندلس بين عامي 718 و1230 أصبحت الممالك المسيحية الرئيسية ليون وقشتالة والبرتغال وتاج أراغون تقاوم ضد المسلمين على شبه الجزيرة الإيبيرية.

جاء التحالف الرئيسي في القرن الثالث عشر حيث اتحد ليون وقشتالة وبدأ تاج أراغون اتجهوا إلى البحر الأبيض المتوسط لبدء حربهم ضد المسلمين.

اكتمل ما يسمى بإعادة احتلال شبه الجزيرة الإيبيرية في عام 1492 مع سقوط مملكة غرناطة النصرية من قبل الملوك الكاثوليك.

المملكة النصرية أو إمارة غرناطة

في عام 1238 من خريطة تاريخ الأندلس دخل محمد الغالب الأول غرناطة وأسس المملكة النصرية، التي حكم سلاطينها مملكة غرناطة لمدة 15 جيلاً، كان النصريون على علاقة جيدة مع القشتاليين منذ البداية، ولكن مع مرور الوقت اضطروا لإنهاء هذه العلاقة من أجل الحفاظ على استقلالهم.

غطت المملكة النصرية منطقة كبيرة، والتي شملت عدد من المقاطعات الأندلسية وهي ملقة، ألميريا، غرناطة وجزء من قادس مما جعل للمملكة السيطرة على امتداد طويل من الساحل التي كانت تتضمن الموانئ الهامة والأراضي الزراعية المزدهرة، كان السلطان الأخير هو أبو عبد الله، سقطت في عهده مملكة غرناطة وأصبحت جزءاً من مملكة قشتالة. [2]

الأندلس بعد الخلافة الإسلامية

من خلال خريطة تاريخ الأندلس تم اكتشاف العالم الجديد من قبل كريستوفر كولومبوس، وبدأ العصر الذهبي من الأندلس، خاصة في إشبيلية الذي أصبحت المكان الرئيسي لجميع الأنشطة التجارية مع جزر الهند الغربية والمركز الثقافي لإسبانيا.

منذ عام 1503 م ظهرت علامات الازدهار ومنها السفن المحملة بالذهب والفضة من العالم الجديد إلى ميناء إشبيلية، ولكن الخصومات السياسية، وسوء الإدارة الاقتصادية، وفقدان الهيمنة على المحيطات، وتفشي أربع آفات وبائية تمثل بداية التدهور السياسي والاقتصادي لإشبيلية وإسبانيا بأكملها في النصف الأول من القرن السابع عشر.

المشاكل التي واجهتها الأندلس القرن 19

تم إيضاح من خلال خريطة تاريخ الأندلس، في القرن الثامن عشر حدوث حرب الخلافة، حيث كان هناك خلافات بين البريطانيين والإسبان حول جبل طارق.

في الوقت نفسه كانت الإمبراطورية الاستعمارية الإسبانية تتراجع وكانت الصراعات حول خلافة العرش الإسباني عنيفة أيضا، في منتصف القرن مرت إسبانيا بوقت من التوترات الاجتماعية والأفكار الثورية الليبرالية.

في نهاية القرن التاسع عشر عانت الأندلس مرة أخري بعض الثورات الليبرالية، ثم دخلت حربها ضد الولايات المتحدة الأمريكية التي سببت نهاية وانهيار الإمبراطورية الاستعمارية الإسبانية.

إسبانيا في القرن 20

في النصف الأول من القرن العشرين كانت إسبانيا تعاني من دكتاتورية الملك بريمو دي ريفراس الذي كان يتبع الجمهورية الثانية، دخلت بعدها إسبانيا في صراعات ونزاعات اجتماعية وسياسية مع الدول المجاورة، لذا إسبانيا لم تشارك في الحربين العالميتين، ولكن منذ عام 1936 اندلعت الحرب الأهلية ودمرت أجزاء كبيرة من البلاد.

بعد تتويج الملك خوان كارلوس الأول، قام مباشرة بإعادة الديمقراطية التي أدت إلى ظهور إمكانيات وفرص جديدة للمناطق المختلفة، وأصبحت الأندلس مستقلة في ذلك الوقت.

تم تعزيز التقدم الاقتصادي والاجتماعي في الستينات والسبعينات في جنوب إسبانيا من خلال ازدهار السياحة، كما يتم العمل على بناء وجهات نظر جديدة للإنتاج الزراعي الأندلسي. [3]

بعد أن تعرفنا على خريطة تاريخ الأندلس، نجد أنها لعبت دوراً أساسي في التأثير على أوروبا والبلاد المجاورة لها، حيث استمر الحكم الإسلامي في الأندلس ما يقرب من 800 عام، وفي يومنا هذا، لا يزال جنوب إسبانيا يعرف باسم الأندلس وهو أحد القطاعات التي تشكل إسبانيا في عصرنا هذا ويحافظ على الكثير من المباني التي يعود تاريخها إلى الأندلس الإسلامية، وتحمل كلمات باللغة الإسبانية، التي يعود أصلها إلى اللغة العربية.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق