كيف اعرف شخص مشتاق لي وهو بعيد

كتابة: آيه احمد زقزوق آخر تحديث: 31 ديسمبر 2020 , 15:51

تعد المشاعر الإنسانية من أهم ما يميز الإنسان عن غيره من المخلوقات، إذ أن لكل شخص شعور ما، يظهر عليه في تعاملاته مهما حاول أن يخفيه، بمعنى قد يحاول الشخص بشتى الطرق لكي يخفي شعوره بالاشتياق للأخر، ولكن هناك الكثير من التصرفات التي تفضح ذلك، وتوضحه، دون أن يصرح بذلك، ولا سيما أن الاشتياق أحد علامات الحب، فالمحب لحبيبه دوماً يشتاق ويشعر بالحنين .

كيف اعرف شخص مشتاق لي وهو بعيد

هناك الكثير من العلامات التي تدل على أن هذا الشخص يفكر فيك، وأنك تأخذ مكانة كبيرة في قلبة، كما تؤكد بعض التصرفات أن شخص ما مشغول بك ويشعر بالاشتياق إليك، وأنك تحتل مكانة كبيرة في وجدانه. [1]

  • كيف تعرف أن شخص يفكر فيك وهو بعيد عنك؟! ستجده دوماً غائب حاضر، إذ لا يمكن أن يحدث لك أي أمر وهو لا يهتم أو يكترث، فهو أول ما يشارك بالمواساة، أو بالمباركة والفرح لك.
  • الاشتياق من الأمور التي يصعب على الإنسان اخفائها لذلك فتجده يتصرف بشكل عفوي يدل على مشاعره، لذلك يمكن من خلال مراقبة تصرفات هذا الشخص معرفة ما إذا كان مشتاق أم لا.
  • الشخص المشتاق لك يحاول أن يصنع أي حيلة لكي يحادثك، ويسأل عنك، يبدأ دوماً بالحديث معك، حتى دون مناسبة لذلك.
  • كثيراً ما يهتم لأمرك، يكون أول المهنئين لك، ويكون أول الحاضرين إذا كنت بحاجة إلى ذلك.
  • يهتم الشخص دائماً بمن يحب، لذلك يكون على علم دائم تواريخك المهمة، وهو أول من يحادثك يوم ميلادك، وفي مناسباتك الخاصة.
  • ستسمع من الأخرين أن الشخص المشتاق إليك دائماً ما يسأل عنك ويهتم لأمرك، ويتحدث عنك كثيراً، دائماً ما يحاول أن يقحم سيرتك في أي حديث، لجمع معلومات عنك بشكل مستمر ودائم.
  • لم يخلوا هاتفك من رسائله، يحاول أن يرسل لك دوماً رسائل، حتى لو لم تدل على الاشتياق ولا الحب، ولكنه يحاول لفت الانتباه، وكأنه يقول أنا هنا، وهذا ما يعرف في علم النفس بأن الشخص يحب أن يكون ظاهر ومؤثر في حياة من يحب.
  • إذا فكرت في الاتصال به، ستجده يرد خلال ثوان، وكأنه منتظر تلك المكالمة، أو الرسالة، فهو ينتفض لمحادثتك ويهتم كثيراً لأمرك، فأنت محور حياته، فالاشتياق ليس أبداً أمر سهل.
  • يراقبك باستمرار، نعم الشخص المشتاق لك دوماً يراقب تصرفاتك، حتى وإن كان هذا على مواقع التواصل الاجتماعي، دوماً ما ينتظر كتاباتك وتعليقاتك، دائماً ما يتقرب منك من خلال التعليقات، ومشاركة ما تكتب، حتى وإن قام بنقدك، فهو يحاول دوماً أن يفتح معك حوار.
  • ستجد نفسك تفكر في هذا الشخص، وهذا أمر غريب في الواقع ولكنه حقيقي للغاية، فالأشخاص الذين يشغلون فكرك هم دوماً يفكروا فيك، وكأنه ترابط روحي غير مفهوم، وهناك ما يسمونه بالتخاطر، ولكنه أمر مهم وكثيراً من الأشخاص يحكوا عنه، ويسرد قصص.
  • المشتاق لك، هو شخص يحبك، والمحب دوماً غيور على حبيه، فدائماً ما تجده يغار عليك، ويظهر ذلك في كراهيته، لأن تشارك صوراً مع أشخاص أخرين، أو يكره أن تنشر صور مميزة لك ويبدأ الناس في التعليقات، أو إنه يلومك دوماً على التعامل مع أشخاص ما دون جنسك.
  • بما أن المحب لا يستطيع إخفاء هذا ، فتتساقط منه كلمات الحب والإعجاب، والاشتياق دون أن يدري، وذلك من خلال أن تجده مثلاً يقول لك ، أنا اشتقت لك، أو يقول لك أفتقد بشدة، قد تبدو الكلمات عادية، ولكنه يقصدها من قلبه، بكل ما تحمله من ولع وحب.
  • الشخص المشتاق لأخر دوماً ما يحاول أن يطيل مدة الحديث، وذلك بأي طريقة إن كانت، فيحاول أن يدخل في مواضيع غير مهمة أحياناً، أو يسأل في أمور عادية للغاية، أو هو على علم بها، ولكن كل هذا بهدف أن يسمع صوت من يشتاق له أطول فترة ممكنة.
  • يحاول دوماً أن يكتب أو ينشر على صفحته الخاصة به على مواقع التواصل الاجتماعي عبارات عن الاشتياق، فالأشخاص بطبيعتهم يميلون لإعلان ما بداخلهم من مشاعر.
  • قد يضع صورتكما معاً على مواقع التواصل الاجتماعي سواء كنت صديق أو حبيب، فهو دائماً ما يحب أن يعلن عن لحظات سعيدة جمعتهما معاً، ويحاول الاحتفاظ بها وجعلها أمامه في كل وقت.
  • الدعم، الشخص المشتاق لك، سيدعمك دوماً ليراك سعيداً، حتى وإن كان بعيداً، فالاشتياق حنين مدعوم بالحب والاحتواء والاحترام.
  • يعمد الشخص المشتاق لك أن يقص عليك تفاصيل يومه، ويعطيك أدق التفاصيل عن حياته، فهو يريد أن تشغف به كما هو شغوف بك، ويحاول أن يسيطر على فكرك دون وعي منه بذلك، ولكنها تصرفات لا إرادية وطبيعية، من شخص مشتاق.
  • دائماً ما يثني عليك ويمدحك بأحب الصفات لديك، وهذه مع علامات المحبة والاحترام والتقدير.
  • يرد على رسائلك خلال ثوان من رؤيتها، فهو يتحين ذلك اللقاء عن بعد، ودوماً ما يرد بأفضل من الرسالة، حتى لا تنزعج أو تنقطع عن الوصال، فهو يحب دائماً أن تكون بجانبه.

كيف تعرف ان شخص مشتاق لك

  • يحاول الشخص المشتاق لك أن يكون على تواصل دائم مع من يحبوك أو أصدقائك أو المقربين، حيث يعرف دوماً اخبارك، ويرسل لك أخباره بطريقة غير مباشرة أو واضحه.
  • يحاول دوماً أن يلتقط صور مثل صورك، ويتحدث بطريقك ويتبنى أحياناً نفس أرائك، فالمحبة التي في قلبه، والاشتياق لحبيبه يجعله دائماً ما يرغب في أن يكون مثل الشخص الذي يراه نجم لامع[2].
  •  يكره الشخص المهتم لأمرك أن يراك حزين، ففور إعلانك أنك تمر بأزمة ما، أو مشاركة الكلمات الحزينة على مواقع التواصل الاجتماعي ستجده يتحدث ويحاول أن يشاركك الحزن، ويتقاسم معك.
  • كثيراً ما سيخبرك إنه رءاك في الحلم، حيث أن ما يراه الشخص في منامه، ما هو إلا لترجمة ما في الداخل والباطن، لذلك فكثيراً ما يحلم الأشخاص بمن يفكروا فيهم.
  • إذا كانت تجمعهم علاقة كالزوج أو الخطيب، أو الحبيب، فستجده دائماً يلقي كلمات الحب والاشتياق، دون خجل أو أنتباه، فهي عواطفه، ويصرح بها بشكل واضح.
  • سيكون الشخص المشتاق لك وهو بعيد كثير الغضب، وسريع الانفعال جراء أي فعل يثير غيرته أو يشعره بأنك لا تبالي، فيجب الحرص دوماً على عدم إيذائه.

علامات تدل على أن هذا الشخص يحبك

كثيراً ما يتشكك الأشخاص في مكانتهم لدى الآخرين، ويريدون بشكل دائم معرفة ما بداخل الآخر لهم، ولا سيما أن الأمر مهم للغاية، ولكنه بسيط ويمكن معرفته بسهولة من خلال بعض تصرفات الشخص الأخر والتي تتمثل في:

  • دوماً المحب لمن أحب مطيع وراغب، فستجد الشخص الذي يحبك يستجيب لكلماتك، ويأخذ بقرارتك، كما إنه يرغب دوماً في إرضائك وسعادتك.
  • يحاول الشخص المحب أن يلفت انتباهك له، لذلك يحاول أن يبقيك سعيد ويرى بسمتك، كما يرتدي دوماً أجمل الثياب ويضع أفخم العطور عند رؤيتك.
  • يكتفي بك، فالأشخاص الذين يحبون بصدق، لا يلفتها القطيع، بل هم يكتفوا بما لديهم من حبيب.
  • يدعمك، ويكثر من الثناء على عملك، فمحبته، تجعله دوماً يراك أيقونة مميزة من العمل والأبداع.
  • لا ينتقدك، فالنقد يدل دوماً على أن الشخص لا يراك كاملاً، لذا فالمحب لا يجب أن يكون هكذا.
  • يبتسم لك كلما رءاك وكأنك بمثابة سعادة تقتحم قلبه.
  • يشاركك الهوايات ويحاول أن يفتح مجالات جديدة تجمعكم معاً.
  • لين القلب، ويسامحك حتى وإن تأذى منك.
  • يظهر غيرته، وكأنك أعز أشيائه، التي يخاف فقدها. [2]
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق