مكونات الحوسبة السحابية

كتابة: شيماء الزناتي آخر تحديث: 19 يوليو 2020 , 20:44

الحوسبة السحابية ( cloud computing ) توحي بسحب المعلومات الإلكترونية أو بمعنى أخر تخزينها على شكل نبضات كهربية يتم الوصول لها عن طريق الانترنت باستخدام جهاز كمبيوتر .

الحوسبة السحابية هي نوع من أنواع التكنولوجيا يتم من خلالها نقل المعالجة ومساحة التخزين الخاصة بالحاسوب إلى السحابة ، وتعتبر أيضا مجموعة من المصادر والأنظمة الحاسوبية التي تتوفر عند الطلب عن طريق الشبكة ، والتي يمكنها أن توفر الخدمات الحاسوبية بهدف تيسير الاستخدام دون التقيد بالموارد المحلية التي تتضمن (مساحة تخزين البيانات والنسخ الاحتياطي والمزامنة الذاتية وجدولة المهام ومعالجة برمجية والطباعة ودفع البريد الإلكتروني ) .

لكي تتم الحوسبة السحابية يجب توفر اتصال إنترنت مستمر وتوافر خادم عالمي يتم من خلاله تحصيل البيانات ، وتم بناء فكرة الحوسبة السحابية على مجموعة من الخدمات التي تتم عن طريق الأجهزة والبرامج المتصلة بشبكة الخوادم ، والتي تحمل البيانات في سحابة افتراضية باستخدام أجهزة مختلفة مثل ( أجهزة الكمبيوتر والجهاز اللوحي والهواتف الذكية ) ، ويتم الدخول لها من أي مكان وأي زمان عن طريق وضع كود خاص لفتح قفل الشبكة ، وتم استخدام هذه التقنية على نطاق واسع نظرا للتقدم الحادث وعملت الشركات لإمكانية توفر تطبيقاتها عبر شبكة الإنترنت .

فوائد الحوسبة السحابية

  • تساهم في إبعاد مشاكل الصيانة عن طريق جعل أعباء الصيانة على عاتق الشركة المقدمة للخدمة ، فتقلل الأعباء على المستخدم .
  • تطوير برامج تقنية المعلومات عن الخدمات المستخدمة لها فبدلا من أن يشتري المستخدم سيرفر جديد بمواصفات عالية ومساحة تخزين أكبر ، ما عليه إلا أن يدخل ويقوم بتغيير الإعدادات ويحصل على ما يريد .
  • تقدم مساحات تخزين كبيرة للمستخدمين .
  • أفادت المستخدمين على نطاق واسع بتوفير النفقات حيث أنه لا يتطلب على المستخدم شراء جهاز كمبيوتر ذات كفاءة عالية ، بل يمكن من خلال أي جهاز كمبيوتر عادى ومن أي صفحة ويب .
  • تسمح بالوصول إلى جميع تطبيقات وخدمات المستخدم في أي مكان وفي أي وقت ، ويرجع ذلك تخزين هذه المعلومات في خدمات الشركة المقدمة للخدمة ليس على قرص صلب خاص بالمستخدم
  • ضمان عمل الخدمة بشكل دائم لتوفير الوقت والتكلفة للمستخدم ، حيث أن الشركة تتابع عمل الخدمة عبر مدار الساعة .
  • الاستفادة من البنية التحتية التي تقوم بتقديمها الخدمات السحابية للمساعدة في القيام بالاختبارات والتجارب عدم حاجة المستخدم لشراء تراخيص وتنصيبها وتحديثها .
  • عدم حاجة المؤسسات وشركات إلى تخصيص أماكن للخوادم والأجهزة التي تقوم بإدارة العمل المؤسسي .
  • تستخدم في عملية تحويل المنتجات والخدمات .

عيوب الحوسبة السحابية

  • تحتاج الخدمات السحابية إلى انترنت بشكل متواصل ويؤدي انقطاع الإنترنت إلى توقف العمل .
  • الوضع الأمني حيث يمكن اختراق هذه المواقع وأخذ بياناتك والمعلومات التي قمت بإدخالها ، ويمكن بطريقة أخرى التعدي على بياناتك من ضمن الشركة التي يمكنها بيع بياناتك والاستفادة منها بشكل أو بآخر .
  • سرعة الانترنت وتوفره حيث أن هذه عقبه لدى الدول النامية
  • انتهاك حقوق الملكية الفكرية لدى المستخدمين حيث لا يوجد ضمانات بعدم انتهاك هذه الحقوق .
  • إمكانية ضياع الملف عند حدوث عطل ما وعدم وجود ضمان لاستعادتها .
  • عدم وجود ضمان لحذف ملفات المستخدم أي أنه عند حذفها يمكن تواجدها على السيرفر .
  • لم تصل التطبيقات السحابية إلى مستوى تطبيقات سطح المكتب التقليدية ، مثل تطبيق فوتوشوب التقليدي ولو تصل إلى مستوى ميكروسوفت اوفيس لتحرير المستندات والملفات عن طريق الإنترنت .
  • عدم معرفة المستخدم مكان حفظ الملفات . [1]

معالجة عيوب الحوسبة السحابية

  • بادرت بعض المؤسسات لحل مشكلة تأثير انقطاع الانترنت على العمل وقاموا باستخدام بعض التقنيات ، مثل ( جافا سكربت الحديث و HTML 5 ) تم بناء تطبيقات ويب تعمل بدون الاتصال بالإنترنت وقيام المزامنة عند عودة الاتصال
  •  لضمان الأمان لدى المستخدم و عدم اختراق أعماله ومعلوماته من ضمن الشركة وبيعها يمكن اللجوء إلى الشركات الكبيرة الموثوقة ذات السمعة الجيدة .
  • لحفظ الملفات يمكن استخدام السحابة لاختيار الأماكن التي تساعدك في حفظ هذه الملفات .

مكونات الحوسبة السحابية

  • Applications : هي البرامج والخدمات التي يستخدمها العميل في السحابة .
  • Client : وهو المستخدم أو العميل الذى يقوم باستخدام المتصفح والاستفادة من الخدمة عن طريق استخدامه لأجهزة الكمبيوتر او آى باد او الموبايل
  • Infrastructure : تقدم كخدمة (infrastructure as a server ) وتمثل البنية التحتية للسحابة وهي محدودة بقدرة معالجة محددة ومساحة تخزين وعدد مستخدمين وحجم ذاكرة ، وتسمح بعمل حوسبة خاصة ويمكنها التعامل مع شبكات الحاسوب عبر الإنترنت ويتيح للمستخدم العمل بها كما يشاء ، فمثلا يمكن القيام بعدة نظم تشغيل وتركيب عدة تطبيقات على كل نظام والسماح لعدد معين من المستخدمين للدخول إلى نظام من أنظمة التشغيل واستخدام تطبيقاتها .
  •  Platform : وهي المنصة التي يتم استخدامها في السحابة مثل (Gaja Google Web Toolkit و python Django) ، لوضع عدة تطبيقات عليها ويمكن من خلالها وضع نظام تشغيل كامل فمثلا يمكن تصميم صورة بالفوتوشوب ورفعها لتطبيق أخر لإضافة أي مؤثرات ، فنحصل على مقطع فيديو مع صوت مثل Google App وهذه المنصة تسمح لك أضافة التطبيقات التي ترغب بها ، ويمكن التعامل مع برامج معينه مثل برنامج spss أو غيرها من الحزم البرمجية ، ويمكن التعريف عن الهوية مثل استخراج جواز السفر والتعرف على الشخصية من خلال البطاقة الإلكترونية .
  • Service : هي الخدمة التي يتم استخدامها على السحابة ، وتوضح بذكر مصطلح (software as a service ) وتقوم باستخدام تطبيق معين على السحاب مثل برنامج Word ، وتتصل به عن طريق الإنترنت وتقوم باستخدامه من كتابة وتعديل بيانات وإضافة بيانات أخرى ثم الحصول على المخرجات ، ولكن لا يسمح للمستخدم بالتحكم في نظام التشغيل ولا التحكم في التوصيل الشبكي والعتاد .

أنواع الحوسبة السحابية

السحابة العامة public cloud computing

تمثل السحابة العامة البنية التحتية التي تقوم بتوفير التطبيقات و موارد الحوسبة ، بحيث أن تكون هذه التطبيقات مختلطه إلى عوالم الحوسبة وتكون متاحة للجميع لمن يريد الخدمة .

السحابة الخاصة Private cloud computing

وهي تمثل من حيث المفهوم التقني البنية التحتية ولكنها غير متاحة للجميع ، حيث الذي يملكها أو يستأجرها شخص أو مؤسسة والذي يتحكم في البيانات والأمان وجودة الخدمة وكفاءة الخدمة ، بحيث تكون تحت تصرفها الكامل ويعمل لحسابه .

السحابة الهجينة Hybrid cloud computing

ويتضح من أسمها أنها بنية تحتية تجمع بين السحابة العامة والسحابة الخاصة ، وتعتبر أفضل المعالجات العلمية لتجاوز عيوب الحوسبة السحابية العامة ، حيث يتيح للعميل أو المستخدم أو الشركة لعمل حوسبة سحابية خاصة لضمان وتأمين إضافي للبيانات الخاصة في حالة الخوف من الاعتماد على الحوسبة السحابية العامة . [2]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: