اسباب انقسام البويضة إلى توأم

كتابة Judy Mallah آخر تحديث: 19 يوليو 2020 , 19:04

الولادات المتعددة كانت شائعة الآن من الماضي، بسبب ارتفاع العمر الوسطي للأم. بسبب ازدياد العمر الوسطي للأمهات وتطور تقنيات الإخصاب. وخصوصا استعمال العقاقير التي تساعد على الخصوبة. ويكون هناك نوعان من التوائم التي تدفع الآباء لاختيار اسماء توائم ، وتكون إما متماثلة أحادية الزيجوت أو الأخوية (ثنائية الزيجوت)

من أجل تكوين توائم متطابقة، البيضة الملقحة الواحدة تنقسم وتتطور إلى جنينين لكل منهما نفس المعلومات الجينية. وهذا يختلف عن التوائم الأخوية، حيث يتم تخصيب بويضتين ملقحتين من قبل نطفتين ويتشكل جنينين مختلفين جينيا، والذين يكونون تماما مثل الأخوة العاديين الذين يولدوا في أوقات مختلفة. احتمالية أن تكون التوائم ذكر أو أنثى هي متطابقة، وخلافا للاعتقاد الشائع، فإن حالات التوائم لا تتخطى الأجيال.

عوامل تزيد فرصة التوائم

بعض النساء يكونون عرضة أكثر لأن يلدوا توائم اكثر من غيرهم من النساء. هذه العوامل تتضمن

  • تقدم عمر المرأة: النساء في عمر الثلاثين أو الأربعين يكون لديهم زيادة في هرمون الإستروجين من النساء الأصغر سنا، وهذا يعني ان المبيضين لديهم يتم تحفيزهم كي ينتجوا اكثر من بيضة ملقحة في وقت واحد
  • عدد الحمول السابقة: كلما ازداد عدد الحمول التي تعرضت لها المرأة، كلما زادت نسبة أن تصبح المرأة حاملا بتوأم
  • الوراثة: تزداد احتمالية الإصابة بتوأم أخوي إذا كان لديها توأم أخوي بالفعل، أو لديها أخوة توائم أخوية
  • العرق: النساء الأفريقيات لديهم أكبر نسبة لأن يلدوا توائم، بينما النساء الآسيويات يكون لديهم أقل نسبة ممكنة
  • تقنيات الإخصاب المساعدة: العديد من العمليات التي تساعد على الإخصاب تعتمد على تنشيط المبيضين من خلال العقاقير التي تساعد على الخصوبة من أجل إنتاج البيوض، وعادة ما يتم إنتاج عدة بويضات في كل عملية إباضة[1]

السبب الأساسي لانتشار التوائم بكثرة في الوقت الحالي هي تقنيات الإخصاب المساعد، وعلى أية حال، فإن عمر الأم والجينات تلعب دورا كبيرا في نسبة أن تنجب المرأة توائم. الأبحاث أظهرت أن المرأة في سن الخامسة والثلاثين معرضة لإنجاب التوائم بأربعة أضعاف أكثر من المرأة في سن الخامسة عشر.

الجينات أيضا تلعب دورا كبيرا في معدلات التوائم. في مطلع القرن العشرين، قام الباحثون بالعديد من الاختبارات التي قادت إلى استنتاج أن التوائم الأخوية يمكن أن تكون موروثة من الأب أو الأم. وبما أن التوائم الأخوية تحدث عندما تقوم الأنثى بإطلاق بويضتين في الدورة الطمثية الواحدة. وبشكل حديث، الباحثون الآن يقومون بتوسيع نطاق البحث من أجل إيجاد الجينات لدى الحيوانات والبشر التي يمكن ان تؤدي إلى التوائم الأخوية[2]

التوائم الأخوية

كل عمليات الحمل تبدأ عندما تقوم النطفة بإظهار اعراض تلقيح البويضة بعد القذف ، وهذا البويضة يطلق عليها فيما بعد اسم البيضة الملقحة. في بعض الحالات، يطلق المبيضين لدى النساء بويضتين، ويتم تلقيم البويضتين من قبل نطفتين. ثم يؤدي ذلك إلى تشكل التوائم، هذه التوائم تسمى التوائم الأخوية، والتوائم غير المتطابقة والتوائم ثنائية الزيجوت.

أثناء الحمل، الجنيني يتلقون الأكسجين والغذاء من الأم عن طريق الحبل السري والمشيمة. التوائم الأخوية يكون لديها مشيمتان منفصلتان وحبلان سريات منفصلان، هذه العملية يطلق عليها الاسم العلمي انفصال الكوريون

التوائم الأخوية يمكن أن تكون نفس الجنس او من جنسين مغايرين وتكون الجينات مختلفة مثل اختلاف أي أخ عن أخته. في بعض الأحيان، التوائم المتماثلة الجنس يمكن أن تبدو مختلفة، على سبيل المثال، يمكن أن يكون لديهم اختلاف في الشعر أو لون العينين. ولكن في معظم الحالات يكونوا متشابهين.

التوائم المتطابقة

في بعض الأحيان تنقسم البويضة الملقحة الواحدة في غضون عدة أيام كي تنتج توائم متطابقة وراثيا. ولأن التوائم ولدت من بيضة واحدة، يعرفوا باسم التوائم أحادية الزيجوت. وتكون التوائم المتطابقة من نفس الجنس

هناك ثلاثة أنواع للتوائم المتطابقة

  • ينقسم حوالي ثلث التوائم المتماثلة بعد فترة وجيزة من الإخصاب وتشكيل توائم منفصلة تمامًا. مثل التوائم الأخوية، هذه التوائم لها مشيمة منفصلة.
  • ينقسم الثلثان الآخران بعد أن يعلقان بجدار الرحم. نتيجة لذلك، يشتركون في المشيمة. إن الاسم التقني لهذا أحادية الكوريون
  • في عدد صغير جدًا من التوائم المتطابقة، قد يحدث الانقسام حتى وقت لاحق. في هذه الحالة، يشترك التوأمان في كيس داخلي، يُدعى الأمنيون، بالإضافة إلى مشاركة المشيمة. الاسم التقني لهذا هو التوائم أحادية الكيس السلوي.

مشاركة المشيمة

مشاركة المشيمة غالبا ما تعني أن التوأمين يتشاركون في الدم أثناء الحمل. في بعض الأحيان يتم تشارك الدم بين التوأمين بشكل غير عادل، وهذا بدوره يؤدي إلى مشاكل صحية على كلا الجنينين

النساء الذين يكون لديهم توأمين يتشاركون في مشيمة واحدة يجب أن يتم فحصهم أكثر من النساء الذين يكون لديهم مشيمة منفصلة. الفحوصات الدورية يمكن ان تكشف عن أي من الأخطار والمضاعفات التي يمكن ان تحدث أثناء الحمل.

التوائم الذين يتشاركون في الكيس الأمنيوسي يتعرضون لخطر أكبر من حدوث المضاعفات أثناء الحمل لأن الحبال السرية يمكن ان تلتف وتقطع التروية الدموية. هذه التوائم يتم مراقبتها بحذر شديد. الأطباء عادة ما يرون أن هؤلاء التوائم يولدوا بوق أبكر من باقي أنواع التوائم

حقائق عن انقسام البويضة إلى توأم

التوائم التي تحدث بوجود مشيمات مختلفة يمكن أن تكون أخوية أو متطابقة. من أجل بعض الأسباب الصحية، يجب معرفة فيما إذا كانت التوائم أخوية أم متطابقة

من أجل إيجاد إذا كانت التوائم متطابقة أو أخوية، يجب إجراء فحص جيني للأطفال حين يولدون، وهذا يسمى باختبار الزيجوت. هذا الاختبار لا يسبب أي ألما، ويتضمن جمع عينة من خلايا الخد عن طريق فرك الجزء الداخلي من خدود طفلك باستخدام قماش ناعم (مثل برعم القطن)

من المرجح أن يصاب التوأم المتطابقان بنفس المرض. إذا تم تشخيص أحد التوائم المتطابقة بمرض معين أو حالة صحية، مثل ارتفاع ضغط الدم، فيجب فحص التوأم الآخر كثيرًا بحثًا عن الأعراض المبكرة.

بسبب التركيب الجيني، سيكون التوائم المتماثلة متوافقة دائمًا لزراعة الأعضاء، إذا احتاجوا إليها.  أما التوائم الأخوية تكون متوافقة فقط في بعض الأحيان.

تشمل الأسباب الأخرى التي قد تجعل التوائم وأولياء التوائم يريدون معرفة ما إذا كانوا أخوة أو متطابقين ما يلي:

  • محاولة العمل على فرصة الحصول على مزيد من التوائم في حالات الحمل المستقبلية (فقط التوائم الأخوية تنتشر بهذه الطريقة في العائلات)
  • التأكد من حصولهم على المعلومات الصحيحة حول تكوينهم الجيني
  • القدرة على الإجابة على الأسئلة من العائلة والأصدقاء وغيرهم
  • الانخراط في بحث عن التوائم
  • يمكن أن يكون مجرد فضول!

توائم المرآة

بعض التوائم المتطابقة هي توائم مرآة، على سبيل المثال، تكون أجزاء شعرها على جوانب متقابلة، أو يتم تسليمها بشكل معاكس، أو لديها الوحمات على جانبي الجسم. في بعض الحالات النادرة، يمكن أن تكون أعضائها الداخلية صورًا لبعضها البعض. من غير المعروف لماذا يكون بعض التوائم هكذا.

في حالات نادرة جدًا، يمكن أن يولد التوأم مرتبطان جسديًا معًا بطرق مختلفة. يمكن أن تحدث هذه التوائم، التي تسمى التوائم الملتصقة، إذا انقسمت البويضة المخصبة في وقت متأخر جدًا بعد الإخصاب.[3]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق