جميع انواع حبوب تأخير الدورة الشهرية

كتابة أميرة قاسم آخر تحديث: 22 يوليو 2020 , 23:20

في كثير من الأحيان ترغب المرأة في الحصول على مانع حمل أو حبوب منع الدورة والذي يعتبر وسيلة لمنع الحمل بدون أن ينتج عنه أي عواقب ، وتعددت الأنواع التي يمكن أن تحصل عليها ولابد من أن تختار النوع المناسب حتى لا ينتج عنه أي عواقب ولا يكون له آثار جانبية ، وحبوب منع الحمل هي نفس حبوب تأخير الدورة الشهرية.

دواء سيرازيت

إن هذا الدواء يعتبر من أشهر أدوية منع الحمل وأكثرها أمانًا حيث أنه يحتوي على بروجستيرون اصطناعي مثل الذي ينتجه الجسم ، ويعمل على منع عملية الإباضة كل شهر ، هذا بجانب أنه يزيد من سمك المخاط في عنق الرحم ، والتي تكون سبب في الوقاية من دخول الحيوان المنوي إلى المهبل والذي يجعل عملية التخصيب أكثر صعوبة .

عند نسيان تناول الجرعة في موعدها المحدد فيجب أن تتناوليها بمجرد التذكر أي تناول حبتين معًا إذا كان وقت الأخرى قد أتى ، فإذا كان أقل من 12 ساعة على الجرعة السابقة فإنك سوف تظلين محمية من الحمل ، ويتطلب الأمر إتخاذ تدابير إضافية ، أما إذا كان الوقت أكثر من 12 ساعة فإن هذا يعني أنك لن تكون محمي من الحمل لمدة 48 ساعة ، ويجب أخذ احتياطات عند ممارسة الجنس في هذا الوقت مثل الواقي الذكري . [1]

دواء اورغامتريل

هو عبارة عن هرمون البروجسترون الذي يعمل على ضبط الدورة الشهرية ، يعمل على نمو الغشاء المخاطي للرحم ويعتبر وسيلة يمكن من خلالها علاج اضطراب الدورة الشهرية ، ومن الأفضل عند تناوله أن يتم ذلك في نفس الوقت كل يوم ، وعند تناول الدواء يمكن أن يكون بجانب تناول الطعام أو بدونه ، وهذا النوع من الدواء ينتج عنه بعض الآثار الجانبية والتي تتمثل فيما يلي :

  • حدوث مشاكل واضطرابات في الجهاز الهضمي .
  • يحتوي على عناصر تؤدي إلى زيادة الوزن .
  • حدوث اضطراب في المزاج وزيادة العصبية .
  • ظهور البثور على الوجه.
  • بعد تناول الطعام سوف تؤدي إلى رفع السكر في الدم .
  • حدوث تغير واضح في الرغبة الجنسية .
  • الشعور بصداع مصطحب مع الإصابة بدوخة .
  • حدوث مشاكل جلدية والتي تتمثل في الطفح الجلدي .
  • تكون سبب في زيادة نمو الشعر على الجلد .
  • يمكن أن تؤدي إلى نزول بعض الدم .

ويوجد بعض الحالات التي لا يجب بها أن تستخدم هذا الدواء حتى لا ينتج عنه الكثير من العواقب وذلك في الحالات الآتية :

  • الاشخاص الذين يعانون من فرط الحساسية للينسترينول .
  • الذين يعانون من أمراض الكبد الحادة .
  • كذلك الذين يعانون من تجلط الدم أو فقدان دم مهبلي غير متوقع .
  • بالنسبة إلى النساء الذين يعانون من أي مشاكل صحية فيجب عليهم استشارة الطبيب المتخصص .
  • المرأة التي ترفع لا يجب عليها الحصول على هذا الدواء سوى بعد استشارة الطبيب المتخصص . [2]

دواء ياسمين

إن هذا الدواء مزيج ما بين هرمون الاستروجين  والبروجستين ، ويتم استخدامه كوسيلة لمنع الحمل وهو يعمل بشكل أساسية كوسيلة لمنع إنتاج البويضة خلال الدورة الشهرية ، هذا بجانب أنه يجعل السائل المهبلي سميك والذي يجعل من الصعب وصول الحيوان المنوي إلى البويضة ، وفي نفس الوقت تؤدي إلى تغير بطانة الرحم والتي تعتبر وسيلة لمنع التصاق البويضة المخصبة بها حيث أنها عندما لا تلتصق تخرج من الجسم على الفور .

هذا بجانب أنها تجعل الدورة الشهرية منتظمة ، وفي نفس الوقت تقلل من فترات الألم ومن فقدان الكثير من الدم ، وتقي من الإصابة بتكيسات المبيض ، ويتم تناول هذا الدواء مع أو بدون طعام مرة واحده في اليوم ، وأحرص على أن تختار وقت محدد يكون مناسب بالنسبة لك لتناول الدواء به حتى يمكنك الانتظام به ، وعند تناوله بعد العشاء أو قبل النوم فإنه سوف يقلل من أي اضطراب يحدث في المعدة ، وأحرصي على تناوله بالترتيب حيث أن الحمل يكون أكثر احتمالية عند نسيان تناوله .

بالنسبة إلى الآثار الجانبية التي تنتج عن هذا الدواء فإنها تتمثل فيما يلي :

  • الشعور بالانتفاخ والغثيان والقيء والصداع .
  • الشعور بحنان الثدي .
  • تورم القدمين بشكل ملحوظ .
  • حدوث اضطراب في الوزن .
  • ظهور بقع دموية على فترات بعيدة .
  • أحرص على فحص الدم بشكل منتظم حيث أن هذا الدوءا يمكن أن يكون سبب في رفع ضغط الدم .
  • ومن المشاكل التي من النادر أن يسببها هذا الدواء هي جلطات في الدم وضيق في النفس مفاجئ وألم في الثدي  وإغماء مفاجئ وصداع غير محتمل ، أو ألم شديدة في المعدة أو في العين والشعور بشيء صلب في الثدي  وطفح جلدي وحكة في هذه الحالة يكون لابد من استشارة الطبيب على الفور .

في جميع الأحوال تجنبي تمامًا تناول هذا الدواء بدون استشارة الطبيب حيث أنه سوف يساعدك في تحديد نوعية الدواء الذي يكون به الفائدة أكثر من الآثار الجانبية . [3]

دواء مارفيلون

يعتبر من أفضل أنواع مانع الحمل إذا تم استخدامها بالطريقة الصحيحة ، إذا كنت تعاني من أعراض جلطة دموية فيجب استشارة الطبيب قبل تناول هذا الدواء ، ويجب قراءة النشرة الداخلية بعناية قبل تناول الدواء ، تحتوي على هرمونات الاستروجين والبروجسترون التي تعتبر وسيلة لمنع الحمل ، ودورها لا يقل أهمية على غيرها من الأدوية مثل زيادة المخاط أو تكون حتى تكون وسيلة لمنع وصول الحيوان المنوي ، ويوجد لها العديد من الفوائد من ضمنها ما يلي :

  • تعتبر واحدة من أكثر طرق الحمل الموثوقة فإنها تؤدي أفضل النتائج وأقل الآثار الجانبية .
  • يعتبر وسيلة لجعل الدورة الدموية منتظمة .
  • تعتبر وسيلة لعلاج المشاكل التي تحدث ما قبل فترة الدورة الشهرية .
  • إن هذه الطريقة تتناسب مع معظم النساء الأصحاء .

أما بالنسبة إلى الآثار الجانبية التي تنتج عن هذا الدواء ما يلي :

  • الشعور بدوخة شديدة والتي ينتج عنها التقيؤ وعدم القدرة على الإتزان .
  • الشعور بتعب وإرهاق بشكل مستمر .
  • ملاحظة وجود تضخم في الثدي بشكل ملحوظ .
  • يكون لها تأثير واضح على بطانة الرحم .
  • الإصابة بصداع نصفي ودوار بشكل مستمر .
  • حدوث احتباس للسوائل في الأنسجة والتي ينتج عنها العديد من المشاكل .
  • حدوث زيادة في الوزن بشكل ملحوظ .
  • يكون لها تأثير على الحالة النفسية فتؤدي إلى الإصابة باكتئاب .
  • تؤثر على الرغبة الجنسية بالنسبة للمرأة .

لهذا السبب فإنه لابد على المرأة الحامل أن تحصل على هذا الدواء من خلال التواصل مع الطبيب والذي يحدد نوع الدواء المناسب والجرعات المناسبة . [4]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق