متى ظهرت اللغة العربية

كتابة اسراء حرب آخر تحديث: 05 أغسطس 2020 , 23:20

اللغة العربية هي واحدة من اللغات السائدة في العالم اليوم، يتحدث بها الملايين من الناس، فهي لغة الله، ومحمد رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يتحدث بها أكثر من 200 مليون شخص في 28 دولة من أفريقيا إلى الشرق الأوسط، كل هذا فقط مقدمة عن اللغة العربية .

فيعتبر تاريخ اللغة العربية بمثابة المرجع الأول لفهم العرب وثقافتهم، بحيث يجب على المرء أولاً أن يفهم لغتهم، ولكنْ مع العديد من النظريات المتضاربة حول تاريخ اللغة العربية ، وأصولها فهذه المسألة ليست بالمهمة السهلة.

مقدمة عن اللغة العربية

في مقدمة عن اللغة العربية يمكن القول أنها واحدة من اللغات الرئيسية في العالم مع أكثر من 300 مليون شخص في مختلف البلدان العربية يستخدمونها كلغة أم؛ كما تستخدم على نطاق واسع كلغة رئيسية في بلد غير عربي، مثل جمهورية تشاد الوسطى، وكلغة أقلية في العديد من البلدان الأخرى، بما في ذلك أفغانستان، وإسرائيل (حيث تكون كل من العربية والعبرية لغات رسمية) وإيران ونيجيريا.

في عام 1974، تم اعتماد اللغة العربية كإحدى اللغات الرسمية الست للأمم المتحدة؛ حيث انضمت إلى الإسبانية، والإنجليزية، والفرنسية، والروسية.

يدرس أكثر من مليار مسلم في أماكن مثل الهند، وإندونيسيا، وباكستان، وتنزانيا اللغة العربية كلغة أجنبية، أو لغة ثانية للاستخدام الأكاديمي، والبحثي؛ وكذلك أيضًا في الولايات المتحدة، تستخدم العديد من الجاليات المسلمة، والعربية اللغة العربية في تفاعلاتها اليومية، ولأغراض دينية. [2]

كانت هذه مقدمة عن اللغة العربية ، بحيث أنّ الحديث يطول كثيرا عن هذه اللغة، وتاريخها، وأصولها.

عمر اللغة العربية

يحترم المسلمون في العالم اللغة العربية كلغة القرآن الكريم، بحيث حفظ القرآن الكريم اللغة العربية في أنقى صورها في أعين المسلمين، واصفاً إيّاها بأنّها “كتاب عربي واضح”.

بالنسبة إلى اللغة العربية الفصحى الحديثة؛ فهي اللغة الرسمية في جميع أنحاء العالم العربي، وفي شكلها المكتوب، فهي متسقة نسبيًا عبر الحدود الوطنية.

ولكنْ هل تعلم عن اللغة العربية وعمرها الحقيقي شيئًا؟، إنّ الإجابة على هذا السؤال يعتمد على ما تعنيه بالعربية، حيث كانت اللغة العربية القديمة منذ حوالي 3000 سنة مضت، وكانت العربية عند الأنباط منذ حوالي 2500 سنة مضت.

بينما كانت اللغة العربية الفصحى منذ حوالي 1600 سنة مضت، وكان أقدم نقش معروف مكتوب بخط Jazm هو نقش Zabad المؤرخ في 512 م، وهو ثلاثي اللغات ويتضمن أيضًا النص السرياني واليوناني. [1]

تاريخ اللغة العربية

إنّ الجدل حول تاريخ  اللغة العربية وأصولها احتدم منذ عقود، ولكنْ هناك حقيقتان تعقدان هذا التاريخ.

  • أولاً، ظهرت اللغة العربية في منطقة مكتظة بالسكان، وكانت واحدة من العديد من اللغات التي يتم التحدث بها في ذلك الوقت، لذلك من الصعب تتبعها.
  • ثانيًا، كان معظم السكان يتحدثون اللغة العربية في معظم تاريخها وتم الحفاظ عليها شفهيًا، وليس نصًا؛ ولكنْ في الواقع، تأتي كلمة “عربي” من كلمة عربية قديمة تعني “بدوي.

لذا اللغة العربية هي لغة سامية، وهي فرع من عائلة اللغات الأفرو آسيوية التي تضم أيضًا العبرية، والآرامية، والكردية، والبربرية وغيرها.

وبدأت اللغة العربية على الأرجح في التطور كلغة مستقلة في وقت ما حوالي الألفية الثانية قبل الميلاد في شبه الجزيرة العربية.

أما بالنسبة للخط العربي المكتوب، فمن الصعب تمييز هذا التاريخ، فقد تم الحفاظ على معظم اللغة العربية شفويًا؛ ولكن تأثرت أيضا باللغات ذات الصلة في المنطقة.

والجدير بالذكر أنّ العربية كانت لها علاقة مثيرة للاهتمام مع الأنباط، وهو نص أبجدي ينحدر من الآرامية المكتوبة في القرن الثاني قبل الميلاد، وكان الأنباط قبيلة عربية شمالية، وقد وُجدت أمثلة على اللغة العربية مكتوبة بالحروف النبطية يعود تاريخها إلى حوالي 328 م.

يعتقد بعض علماء الآثار أنّهم وجدوا نصًا عربيًا أوليًا يعتمد على الأنباط يرجع تاريخه إلى القرن الخامس الميلادي، ولا يزال من غير الواضح بالضبط كيف تطور نظام الكتابة العربية؛ ولكنْ يبدو أنّ الأبجدية والنصوص النبطية قد لعبت دورًا أساسيًا. [3]

نظريات نشأة اللغة العربية

بحلول بداية القرن الثامن، انتشرت الإمبراطورية العربية الإسلامية من بلاد فارس إلى إسبانيا، مما أدى إلى التفاعل بين العرب، والسكان المحليين الذين يتحدثون لغات مختلفة.

في الأيام الأولى للإمبراطورية، لم يكن غالبية السكان عربًا أحادي اللغة، وأدى تفاعل اللغة العربية مع اللغات الأخرى إلى استعارة مفردات جديدة أثرت اللغة في مجالات مثل الحكومة والإدارة والعلوم.

كان هذا بالإضافة إلى الموارد الداخلية الغنية للغة العربية، الأمر الذي مكّن اللغة من أنْ تصبح وسيلة مناسبة لحكم إمبراطورية شاسعة.

تحت السلالة الأموية (661-750 م)، مع دمشق كمركز للسلطة، واصلت اللغة العربية تقاليدها المتميزة كلغة شعر، وأثرت أدبها بترجمات من اللغة الفارسية وغيرها من اللغات، واكتسبت مصطلحات جديدة في مختلف مجالات الدراسة التي تضمنت اللغويات، والفلسفة واللاهوت.

تحت الحكم العباسي من بغداد (750-1258 م)، وصل الأدب العربي إلى عصره الذهبي؛ حيث وصلت الدراسات اللغوية إلى مستوى جديد من التطور.

شارك العديد من العلماء العرب وغير العرب والمسلمين والمسيحيين واليهود في تطوير الحياة الفكرية باستخدام اللغة العربية كلغة مفضلة.

بذل جهد منهجي في الترجمة من مصادر مختلفة جعل اللغة العربية هي الوسيلة العلمية الأكثر ملاءمة اليوم في تخصصات مثل الفلسفة، والرياضيات، والطب، والجغرافيا، وفروع العلوم المختلفة.

العديد من الكلمات التي تم استعارتها بسهولة خلال هذه الفترة تمّ استيعابها بسهولة في اللغة العربية، ونقلها لاحقًا إلى لغات أخرى.

بدأت فترة التراجع في القرن الحادي عشر نتيجة لعدة عوامل بما في ذلك بداية الحروب الصليبية والاضطرابات السياسية في إسبانيا والغزوات المغولية والتركية من الشرق والانقسامات الداخلية داخل الإمبراطورية. كانت هذه فترة من الركود النسبي للغة العربية على الرغم من أن وضعها كلغة الإسلام لم يكن مهددًا أبدًا. [4]

انتشار اللغة العربية

شهد القرن التاسع عشر فترة إحياء فكري بدأت في مصر، وسوريا، وانتشرت إلى بقية العالم العربي،

بداية بالبعثة النابليونية إلى مصر عام 1798، ونصت الحملة على إدخال أول مطبعة عربية إلى مصر، و ترجمة العديد من الأعمال الأدبية الغربية إلى اللغة العربية.

استمر هذا الاتصال الأولي من قبل محمد علي، الحاكم المصري المستنير، الذي أرسل الطلاب إلى فرنسا، ودول أخرى لدراسة مختلف التخصصات؛ وعادوا إلى مصر كمدرسين وكتاب.

كان لبنان على اتصال مع الغرب في وقت مبكر من القرن السابع عشر، والحفاظ على علاقة دينية قوية مع بعض المجموعات الأوروبية، وتأثيرات غربية أخرى جاءت من المهاجرين العرب إلى الأمريكتين، ومن المبشرين الذين ساهموا في إنشاء لغات أجنبية، خاصة الإنجليزية، والفرنسية، كمكونات مهمة للنظام التعليمي في أجزاء من العالم العربي.

اصطدم الاتجاه المتحمس الأولي نحو التغريب بحركات الاستقلال القومي التي كانت استجابة طبيعية للاستعمار الأوروبي في المنطقة.

وكانت هذه الحركات مرتبطة عادة بالركيزتين الرئيسيتين للقومية العربية: الدين الإسلامي، واللغة العربية.

وهكذا، وجد المثقفون العرب أنفسهم ممزقين بين تراث الماضي الغني المجيد، والمستقبل الذي أصبح مرتبطًا بشكل متزايد بالتكنولوجيا الغربية والحداثة.

شهد القرن التاسع عشر بداية تطور اللغة العربية كلغة حديثة قابلة للحياة. [5]

بلاد تتحدث العربية

هل تعلم عن اللغة العربية والبلاد التي انتشرت فيها، وكيف انتشرت على مر الزمان؟

  • في سوريا ولبنان وفلسطين، حيث تحدث غالبية السكان بعض لهجة الآرامية وحيث كانت القبائل العربية موجودة في الجوار، تم استبدال اللغات المحلية في الغالب بالعربية.
  • في العراق، أصبحت اللغة العربية هي اللغة السائدة بين السكان الذين يتحدثون الآرامية والفارسية، حدثت عملية تعريب أكثر تدريجيًا في مصر حيث كانت اللغتان القبطية، واليونانية هما اللغتان السائدتان.
  • في شمال أفريقيا، يعتبر تاريخ اللغة العربية بنسبة أقل إلى حدٍ ما؛ حيث تم التحدث باللهجات البربرية، ولا تزال تستخدم في بعض الأجزاء، وكانت عملية التعريب أقل اكتمالًا، ومع ذلك، احتفظت بلاد فارس وإسبانيا بلغتيهما.

قائمة الدول التي تتحدث العربية

تاريخ اللغة العربية هو تاريخ طويل جدًا، يعود إلى آلاف السنين، والبلاد التي تتحدث العربية اليوم كلغة رسمية هي:

  • مصر
  • الجزائر
  • السودان
  • العراق
  • المغرب
  • المملكة العربية السعودية
  • اليمن
  • سوريا
  • تونس
  • الصومال
  • تشاد
  • الإمارات العربية المتحدة
  • الأردن
  • إريتريا
  • ليبيا
  • لبنان
  • فلسطين
  • سلطنة عمان
  • موريتانيا
  • الكويت
  • دولة قطر
  • البحرين
  • تنزانيا
  • جيبوتي
  • جزر القمر [6]
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق