ما هي الالوان التي ذكرت في القران

كتابة اسراء حرب آخر تحديث: 10 أغسطس 2020 , 02:47

يتمتع القرآن الكريم بلغة بليغة متطورة للغاية في تناول مواضيع وقضايا وأفكار من جميع جوانب حياة الإنسان وحياة ما بعد الموت.

استخدام الالوان الاساسية في القرآن نوعان؛ إما أن يذكر اللون صراحة مثلًا : أبيض، أسود، أحمر، أخضر، أو يشير ضمنيًا إلى اللون، ويمكن الاستدلال عليه من خلال الآيات أثناء تذكر الكلمات مثل: ليل ونهار، قاتمًا، نور ونار. [1]

الالوان في القران

أثناء الإشارة إلى التنوع اللامتناهي حول درجات الالوان ،والظلال للأشياء، والأحداث المختلفة في الطبيعة، في عالم الجماد والحيوان، والإنساني، يدعونا القرآن بإلحاح إلى مراقبة جمال وعمق هذا التنوع في درجات الالوان الاساسية التي تم ذكرها في القرآن.

وتعتبر الألوان في القرآن الكريم ظاهرة فريدة من نوعها في التعبير الفني، والجمالي، والتعبير اللفظي الذي يميز منهج القرآن الكريم.

بالإضافة إلى المعنى الرمزي للون في القرآن كدليل على القوة الإلهية، والرحمة، والجمال الإلهي الذي يظهر في مخلوقات الله المختلفة، فهو أيضًا يمكن أن يكون رمزًا للحياة، والموت، والأمل، وخيبة الأمل، والإيمان، والكفر، والحيوية، والحزن، ودلالات أخرى . [2]

وقد ورد ذكر الالوان الاساسية ومشتقاتها في سبع آيات من القرآن الكريم؛ بحيث يرى المفسرون أنّ هذا دلالة من الله على ألوان الكروم السبعة المعروفة التي تشكل اللون الأبيض الناصع، وقد ذكرت كلمة اللون مرتين؛ في آية واحدة من القرآن الكريم، وردت هذه الكلمات في المواضع التالية:

كلمة الالوان في القرآن

ذكرت كلمة الالوان نصًا في سبع مواضع، وهي:

  • “وَمَا ذَرَأَ لَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُخْتَلِفًا أَلْوَانُهُ ۗ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَةً لِّقَوْمٍ يَذَّكَّرُونَ” (النحل 13)
  • “ثُمَّ كُلِي مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلًا ۚ يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِّلنَّاسِ ۗ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (النحل 69)
  • أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ ثَمَرَاتٍ مُّخْتَلِفًا أَلْوَانُهَا ۚ وَمِنَ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وَغَرَابِيبُ سُودٌ”(فاطر 27)
  • “وَمِنَ النَّاسِ وَالدَّوَابِّ وَالْأَنْعَامِ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ كَذَٰلِكَ ۗ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ ۗ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ”(فاطر 28)
  • “أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَلَكَهُ يَنَابِيعَ فِي الْأَرْضِ ثُمَّ يُخْرِجُ بِهِ زَرْعًا مُّخْتَلِفًا أَلْوَانُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَجْعَلُهُ حُطَامًا ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَذِكْرَىٰ لِأُولِي الْأَلْبَابِ ” (الزمر 21)
  • كلمة لون

تم ذكرها مرتين في القران الكريم، في آية واحدة من سورة البقرة، وهي قوله تعالى : “قالوا ادع لنا ربك يبين لنا ما لونها قال إنه يقول إنها بقرة صفراء فاقع لونها تسر الناظرين”(البقرة 69).

وظائف ذكر الالوان في القران

وقد ورد ذكر كلمة الالوان ، واللون في القرآن الكريم لتعطي العديد من الدلائل، وتشير الى مجموعة متنوعة من التفسيرات، أهمها:

  • الوظيفة التعبيرية

يظهر في الاقتباسات المباشرة التي تحمل معاني مختلفة مثل الفرح والسعادة والسرور والحزن والرعب والفزع.

  •  الوظيفة الرمزية

يظهر في الاقتباس غير المباشر أو الملهم، والذي يدعو إلى التأمل والتفكير والتأمل.

  • الوظيفة الحسية

ويعتمد ذلك على تأثير الأشكال والمرئيات التي تظهر في معظم مخلوقات الله على عيون الإنسان، حيث تعتبر وسيلة اتصال بالكون والمخلوقات، وهذه دعوة للتفكير والتأمل، لأن عدداً من هذه الكلمات الملونة تلتها عبارة “ألم تروا أن الله …”، وهي دعوة مباشرة للنظر بالعيون، والتفكير عقليا، والتعرف على ما في قلوبنا، لدراسة هذه الظاهرة المذكورة في آيات القرآن الكريم.

  •  الوظيفة الجمالية

ووردت عبارة الجمال، وجميل في ثماني آيات من القرآن الكريم تتحدث عن الخلق، والجمال الأخلاقي، والحسي، وبعض هذه الآيات كانت مرتبطة بالألوان، وقد عملت الوظيفة الجمالية للون على توضيح الصورة والتأكيد على الفكرة، والانغماس في المعنى، والتأثير على الشخص بالترغيب، والترهيب، مما يوقظ القلب، ويعتبر مصدر إلهام. [3]

الوان ذكرت في القرآن

تحمل الألوان الموجودة في القرآن الكريم دلالات رمزية، وأهداف جمالية، أو أخلاقية واستخدام الالوان في القرآن له دلالات نقدية، سواء بذكر الالوان الاساسية ، أو مدلولات تعبر عنها؛ كما تم ذكر درجات الالوان الأكثر شهرة في الآيات، حيث أنّ الألوان لها أدوار متعددة الأوجه في كل من الأغراض الحسية، أو الأخلاقية، ولها العديد من الآثار التي تؤثر على الاستقبال المعرفي للجمهور.

اللون الأصفر

هذا هو اللون الأول المذكور في القرآن، وقد ورد ذكره 5 مرات في 5 آيات مختلفة.

  • لون جميل

“إِنَّهَا بَقَرَةٌ صَفْرَاءُ فَاقِعٌ لَوْنُهَا تَسُرُّ النَّاظِرِينَ” [البقرة: 69]
بمعنى إنها بقرة صفراء، زاهية في لونها، ترضي الناظرين.

  • الفساد والدمار

“وَلَئِنْ أَرْسَلْنَا رِيحًا فَرَأَوْهُ مُصْفَرًّا” [الروم 51]
نرسل ريحًا تفسد الاشجار الخضراء، وهي الحرث الذي نشأ بسبب المطر، فيشاهدون حرثهم يتحول إلى اللون الأصفر.

  • الصلابة والجفاف

“كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَكُونُ حُطَامًا” [الحديد: 20]
كمثال الغطاء النباتي بعد المطر، يكون النمو مرضيًا؛ بعد ذلك يجف ويصبح لونه أصفر، ثم يصير قش.

اللون الأبيض

ورد هذا اللون في القرآن 12 مرة في 12 آية، وبعض الأشياء التي يمثلها ويوضحها

  • اضاءة الشمس وسطوعها وقت الفجر والصباح

“حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الفجر” [البقرة: 187]

  • لون وجوه أهل الجنة.

“وَأَمَّا الَّذِينَ ابْيَضَّتْ وُجُوهُهُمْ فَفِي رَحْمَةِ اللَّهِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ” [آل عمران: 107]

  • مرض في العين ناتج عن حزن شديد

“وَتَوَلَّىٰ عَنْهُمْ وَقَالَ يَا أَسَفَىٰ عَلَىٰ يُوسُفَ وَابْيَضَّتْ عَيْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ كَظِيمٌ” [يوسف: 84]

  • معجزة موسى

“وَنَزَعَ يَدَهُ فَإِذَا هِيَ بَيْضَاءُ لِلنَّاظِرِينَ” [الأعراف: 108]

  • الخط بين الجبال

“وَمِنَ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌٌ” [فاطر: 27]

  • لون المشروبات لأهل الجنة.

“بَيْضَاءَ لَذَّةٍ لِلشَّارِبِينَ” [الصفات: 46]

اللون الأسود في القرآن

هذا هو اللون الثالث المذكور في القرآن، وقد ورد ذكره 8 مرات، في 7 آيات.

  • ظلام الليل

“حَتَّىٰ يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِن الفجرَ” (البقرة 187)
يدل اللون الأبيض هنا على النور، واللون الأسود على الظلام.

  • لون وجوه الناس في الجحيم

“وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ ۚ فَأَمَّا الَّذِينَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ أَكَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بما كُنْتُمْ تَكْفرون” (آل عمران 106)
هنا ستصبح بعض الوجوه سوداء؛ والذين تصبح وجوههم سوداء يقال لهم “هل رفضتم الإيمان بعد قبوله؟، فيذوقون العذاب في الجحيم؛ لرفضهم الإيمان.

  • الكرب والقلق والحزن

“وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالْأُنْثَىٰ ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَهُوَ كَظِيمٌ” (النحل 58)
بما معناه أنّه عندما يصل خبر ولادة أي منهم، يعتم وجهه، ويمتلئ حزنًا داخليًا.

اللون الأخضر في القرآن

اللون الرابع المذكور في القرآن هو اللون الأخضر وقد ورد ذكره 8 مرات.

  • لون الأرض والأشجار والنباتات بعد المطر.

“وَسَبْعَ سُنْبُلَاتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ”(يوسف 43)

  • لباس الناس في الجنة

“عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُنْدُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ” (الإنسان 21)
ثيابهم تكون من الحرير الأخضر الناعم، والمطرزة بالذهب

  • لون الأغلفة والوسائد في الجنة

“مُتَّكِئِينَ عَلَىٰ رَفْرَفٍ خُضْرٍ وَعَبْقَرِيٍّ حِسَانٍ” (الرحمن 76)

متكئاً على وسائد خضراء ومراتب غنية جميلة.

اللون الأزرق في القران

اللون الأزرق هو اللون الخامس في القرآن، وقد ورد مرة واحدة فقط

  • لون وجوه الكفار من الخوف والرعب يوم القيامة.

“يَوْمَ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ ۚ وَنَحْشُرُ الْمُجْرِمِينَ يَوْمَئِذٍ زُرْقًا” (طه 102)

اللون الأحمر في القران

الأحمر هو اللون السادس المذكور في القرآن.

  • لون المسار بين الجبال والتمور والشجر.

“وَمِنَ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ وَحُمْرٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَاٌ” (فاطر 27)
ومن بين الجبال خطوط بيضاء، وحمراء مختلفة الألوان، وأخرى سوداء جدا.

اللون الزهري في القران

هذا هو اللون السابع المذكور في القرآن ولم يذكر إلا مرة واحدة.

  • لون السماء عند انشقاقها يوم القيامة.

“فَإِذَا انْشَقَّتِ السمَّاءُ فَكَانَتْ وَرْدَةً كَالدِّهَانِ” (الرحمن 37)
ثم إذا تشققت السماء، فتصبح وردية أو حمراء مثل الزيت الأحمر، أو الجلد الأحمر. [3]

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق