مراحل إدمان الإنترنت

كتابة آيه احمد زقزوق آخر تحديث: 24 أغسطس 2020 , 23:23

يعتبر إدمان الانترنت، أحد أهم المشكلات التي تواجه الأشخاص في الفترة الراهنة، حيث كثر استخدام الانترنت والمغريات التي تجعل الأشخاص ماكثين لساعات وساعات على هواتفهم المحمولة، ولكن في الواقع هو أمر خطير، حيث إن الإدمان في معناه هو التمسك بأمر غير مفيد والتعلق به، وعدم السيطرة ولا القدرة على تغيره، ولا سيما المقصود بإدمان الإنترنت، هو ملازمة الجهاز الذي يستخدمه الشخص له طوال الفترة المستيقظ فيها، والتعلق بما وراء الشاشة أكثر من الأشخاص المحيطين وأفراد العائلة، وجماعة الأصدقاء.

مراحل إدمان الإنترنت

يبدأ استخدام الإنترنت لأول مرة كمرحلة من التعرف على شيء جديد، ويزيد الأمر مرة فمرة، إلى أن يشكل مرحلة الإدمان بكل بساطة، وفي الواقع أن الإدمان من شخص لآخر، حيث هناك العديد من أنواع الإدمان الخاص بالإنترنت والتي تتمثل في[1].

  • إدمان الثقافة والتعرف على معلومات جديدة، وهو أمر ليس سيء، ولكن المشكلة الوحيدة في الانطواء والمشكلات الصحية.
  • إدمان المواقع الإباحية، وهو أمر سيء جداً دينياً ونفسياً وجسدياً.
  • إدمان العلاقات مع الجنس الآخر، وهو أمر غير مقبول دينياً ومجتمعياً.
  • إدمان مواقع التواصل الاجتماعي، وهو الأن أشهر أنواع إدمان مواقع التواصل الاجتماعي.
  • إدمان الألعاب الإلكترونية، سواء للأطفال او الكبار.
  • إدمان التسوق الإلكتروني، واقتناء الأشياء من خلال الشبكة العنكبوتية.

أسباب إدمان الإنترنت

تتعدد أسباب ادمان الانترنت، حيث يشكل خطر كبير، ولا سيما أن الأسباب التي تدفع بالمكوث طويلاً على شاشات الجوال او الكمبيوتر، هي الأسباب أو الدوافع للإدمان، والتي تتلخص في[2]:

  • الفراغ: يعتبر الفراغ بشكل عام هو السبب الرئيسي في كافة أنواع الإيذاء النفسي، حتى مدمني المخدرات، وغيرهم، يعانون من مشكلة الفراغ، حيث إن الشخص المشغول والمسؤول لا وقت لديه لكي يضيعه في إدمان امر غير مفيد.
  • الوحدة: الشخص الذي يشعر بالوحدة والعزلة، دوماً لديه رغبة كبيرة في أن يتخلص من ذلك الشعور، وذلك عن طريق قضاء ساعات وأيام مع أشخاص لا يعرفهم ولا يعرفوه، من خلال الدردشة والتعرف على أصدقاء، فالإنسان بطبيعته يميل للتعارف ومعرفة أشخاص، ولكن هناك من يعاني من الخجل، الذي يختفي خلف الشاشات، وفقاً لأنه غير مقابل للأشخاص وجه لوجه.
  • الممل: الشعور بالملل من الأسباب التي تدفع بالجلوس أوقات طويلة في استخدام الانترنت، حيث يشعر الشخص بالاكتئاب وعدم الرغبة في عمل أي شيء، الإنترنت وسيلة فعالة بالنسبة للكثيرين للتخلص من هذا الشعور.
  • الجاذبية: هناك العديد من الأمور التي تعمل على جذب الأشخاص للأنترنت، حيث هناك العديد من الميزات التي توجد في الشبكة العنكبوتية، وكثراً منها مفيد وكثير منها ضار، ولكن في الواقع فهناك كافة الأمور التي يمكن أن تخطر ببال شخص.

أعراض إدمان الإنترنت

هناك مجموعة من الأعراض التي تخبر الشخص إنه أصبح مصاب بإدمان الإنترنت، والمشكلة ليست بيسيرة أبداً، ولكن الأمر يحتاج إلى علاج ومحاولات عدة، حتى لا يصبح مرض ولا يؤثر على الحياة الشخصية للأفراد، كما يجب الالتزام بقرار الإقلاع عن الإدمان لكي يكون الشخص طبيعي واجتماعي ومحب للآخرين.

  • من علامات إدمان الإنترنت، أن الشخص يصبح خجول أكثر من اللازم، وغير قادر على إدارة حوار مع مجموعة من الأشخاص، ويرجع ذلك لتعوده على إدارة الحوارات من وراء الشاشة، فالنظر أعين الناس أصبح أمر مخيف بالنسبة له.
  • استخدام الانترنت فور الاستيقاظ أمر خطير وغير طبيعي، فالأمر ليس كما يظن البعض، فالطبيعي أن يستيقظ الإنسان وبعد عمل كافة الأمور وراحة العين يمكن النظر للهاتف، لكن في حال النظر للهاتف فور الاستيقاظ، فيجب العلم أن هناك مشكلة ويجب حلها.
  • عند إيجاد صعوبة في مواجهة المشاكل الحياتية، وعدم القدرة على حلها، فيصبح الأمر يحتاج إلى تدخل علاجي، حيث أصبح الشخص انطوائي أكثر من اللازم، ويجب حل تلك الأزمة.
  • التحدث عن الإنترنت طوال الوقت، سواء بذكر المزايا أو العيوب، أو ذكر المشكلات والأخبار التي يقرأها الشخص من خلالها وذكر الأشخاص الجدد، فهذا دليل على أن الأنترنت يشكل جزء كبير من عقل الشخص، ويجب الانتباه لمشكلة الإدمان حين ظهور تلك العلامات.
  • استخدام الانترنت، حين يتحدث لك أحد الأفراد في أمر مهم، أو في مشكلة من المشكلات، يجب حينها الانتباه للمشكلة.
  • محاولة الهروب الدائم من الواجبات التي تقع على عاتق الشخص، حيث إن الأشخاص المدمنين لاستخدام الإنترنت، دائماً ما يهربوا من مسؤولياتهم الاجتماعية والحياتية، إلى الأنترنت.
  • الشعور الدائم بالذنب والسعادة معاً، دليل على عدم القدرة على الاستغناء عن الإنترنت، وهذا الشعور دليل على أن الشخص بدأ أن يستشعر المشكلة، وأستوجب الأمر حلها.

أضرار إدمان الإنترنت

هناك العديد من الأضرار التي تلحق بالشخص الذي يدمن استخدام الإنترنت، حيث يصبح شخص غير سوي اجتماعياًن ويلاحظ هذا الأمر المقربين منه، وتنحصر أضرار إدمان الإنترنت فيما يلي:

  • من أسوأ ما يخلف إدمان الإنترنت، هو فساد العلاقات الاجتماعية، حيث إن الشخص يصبح غير قادر على التواصل مع الآخرين.
  • فشل الحياة الزوجية للكثير من الأشخاص، حيث يعتبر الإنترنت في المرحلة الراهنة، من أهم الفتن بين الأزواج، والتي تسبب العديد من المشكلات، حيث ينجرف كثير من الأزواج إلى تكوين صداقات وعلاقات تؤذي بالحياة الزوجية، وتجعل هناك العديد من الحواجز والمشكلات بين الأزواج.
  • يبقى استخدام الإنترنت بشكل غير محسوب، بتغيير شخصية الفرد، من خلال تحويله إلى شخص انطوائي ووحيداً، ومن ثم انسحاب جماعة الأصدقاء والعائلة ممن حوله.
  • يخلف الاستخدام العشوائي الغير منظم والمستمر لفترات طويلة، إلى خلق مشاكل صحية، كألم المفاصل والرقبة واجهاد العيون.

علاج إدمان الإنترنت

مشكلة إدمان الإنترنت تعتبر أحد أهم المشكلات الراهنة، حيث أصبح استخدام الإنترنت في الوقت الراهن مبالغ فيه، لذا يجب الانتباه لتلك المشكلة للأطفال والكبار، والعمل على حلها، وتتمثل طرق العلاج في:

  • تحديد عدد ساعات معينة لاستخدام الإنترنت، والالتزام بها، وجعل الامر كتحدي ويجب النجاح فيه للكبار، أما عن الصغار فيجب تحجيم الأمور من الآباء كونهم المسؤولين عن أطفالهم.
  • الاستعانة بخبراء معنيين في هذا الشأن، والالتزام بما يقرأه ويقرروا مساعدتك به، كما يجب عرض المشكلة على نطاق أسري ولجماعة الأصدقاء، وجعلهم شريك في رحلة العلاج، فالأمر ليس بهين، كما يعتقد البعض، ولا سيما أن مشاركتهم يمكن أن تكون عن طريق ان تجلس الأسرة جلسات طويلة دون هواتف ولا أجهزة محمولة، والأصدقاء هكذا.
  • محاولة عدم الدخول إلى الشبكة العنكبوتية من الهاتف المحمول، وجعل عدد الساعات المتاح من خلال أجهزة كبيرة، كالكمبيوتر المحمول، أو الكمبيوتر التقليدين بحيث لا يفلت عدد الساعات المحددة، ويفضل عدم توصيل الإنترنت للهاتف من الأساس.
  • الحصول على الدعم من المحيطين، وإذا كنت مشارك في العلاج، فيجب أن تمنح الدعم لمن يحاول ذلك، من خلال الخروج للتنزه والفسح دون هواتف أو دون أنترنت.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق