ما هو مفهوم السلام

كتابة شيماء طه آخر تحديث: 15 أغسطس 2020 , 18:59

لطالما كان السلام من بين أسمى القيم الإنسانية بالنسبة للبعض والبعض الأخر يرون أنه القيمة الأسمى على الإطلاق، لذا ضع في اعتبارك: أن “السلام بأي ثمن” يجدر أن يكون هدفك الأسمى لعدة أسباب أهمها كما يري المتخصصون أن “السلام الأكثر حرمانًا هو أفضل بكثير من الحرب الأكثر عدلاً.” 

كما أن “السلام أهم من كل العدالة”، لذا يقول المتخصصين أنهم “يفضلون السلام الأكثر ظلمًا على الحرب الأكثر عدلاً على الإطلاق “، ولكن اتفق العلماء على عدم وجود تعريف على ماهية السلام و صياغة تعريف محدد له.

ربما تكون وجهة النظر (الغربية) هي الأكثر شيوعًا ويعني فيها غياب الخلاف أو العنف أو الحرب ، وهو معنى موجود في العهد الجديد وربما المعنى الأصلي للكلمة اليونانية للسلام ، لذا نجد أن دعاة السلام قد تبنى هذا التفسير، فكل العنف بكافة أشكالهم بالنسبة لهم أمر سيء، وهذا المعنى مقبول على نطاق واسع بين علماء أمراض القلب وطلاب العلاقات الدولية كما إنه التعريف الخاص بالقاموس الأساسي لمصطلحات السياسية. [1]

ما هو مفهوم السلام لدى الغرب

من المعروف أن البشر يهتمون كثيرًا بالسلام من العصور القديمة وحتى الآن، لأن كلمة “سلام” بخلاف كونها كلمة ممتعة  وتدل على السكينة والراحة إلا أنها تشير أيضًا إلى المجتمع المسالم والجميل، ويمكن القول أن السلام هو أعظم وأسمى هدف أو أمل قد يرغب الجميع في تحقيقها شخصيًا ويتوقع أن يتم إنشاؤها في كافة المجتمعات والعالم أجمع.

لذا نجدا أن غالبية الناس يحاولون بكل الوسائل تحقيق السلام وتحقيق المكاسب المختلفة لهم، لذلك فإن تاريخ البشر من ناحية واحدة ، هو تاريخ البحث عن السلام، ولقد تم التحدث عن السلام وفكره و تعليمه ودراسته بطرق عديدة ومن جوانب مختلفة.

ومن أجل الحصول على فهم عميق للقضية، فمن الضروري معرفة معناها الحقيقي، لذلك ، قبل معرفة السلام في مختلف الجوانب ، أولا وقبل كل شيء ، دعونا نعرف المعنى الحقيقي للسلام.

ما هو السلام

مصطلح “سلام” يستخدم في مجال واسع، لذا يبدو أن السلام له معاني متنوعة تختلف وفقًا لـ سياق الاستخدام، أما حرفيا ، كلمة “سلام” مشتقة من الكلمة اللاتينية الأصلية pax ‘، وهو ما يعني اتفاقية أو سيطرة أو اتفاق لإنهاء الحرب أو أي نزاع ونزاع بين شعبين أو دولتين أو دولتين مجموعات معادية من الناس حسب التاريخ العسكري الأمريكي .

وكلمة سلام تعني بالأساس “غياب الحرب” لذلك من وجهة نظر الجيوش ، فإنهم يخوضون الحروب لكسب السلام ، أو يستخدمون القوة للحفاظ على السلام، وفي بعض النماذج العسكرية ، يُنظر إلى السلام على أنه هدف نهائي أو مثالي وليس هدفًا يمكن التخلي عنه وتركه.

أما تاريخيا وسياسيا يدل على لماذا يتم تعريف السلام في الغالب على أنه غياب الحرب، هذا لأنه في تاريخ المجتمع البشري ، وخاضت حروب من مختلف الأنواع، وكلما كان الحروب تحدث ، يحتاج الناس إلى السلام ويطلبون السلام.

فالسلام هو أن الناس يشعرون بالأمان والحرية في حالة غياب الحروب ، أما فيما يخص الدولة فهو يعرف بعدم وجود معارك. ومع ذلك ، فإن العديد من علماء السلام لا يوافقون على التأكيد على فهم مصطلح السلام بمعنى غياب الحرب فقط بل السلام في الآراء وهي شيء أكثر أهمية وقيمة وذات مغزى أكبر وأشمل وأهم لأن السلام ليس خارجي فقط بل وداخلي أيضاً. [2]

كيف عرف العلماء السلام

في بحث حول السلام ووفقا لوجهة نظر ألبرت أينشتاين ، السلام ليس مجرد غياب الحرب ، ولكنها تعني أو تتضمن وجود العدل أو القانون أو النظام أو الحكومة في المجتمع كما قال “السلام ليس مجرد غياب الحرب ولكن وجود العدل والقانون والنظام – باختصار الحكومة في عهد مارتن لوثر كينج الابن ، وهو ناشط مشهور في مجال حقوق الإنسان  هو الشخص الذين لم يكتفى بتعريف السلام بالتركيز فقط على غياب المواقف التعيسة.

بل في رأيه ، السلام يجب أن يشمل العدالة في المجتمع أيضًا كما في قوله “السلام الحقيقي ليس مجرد غياب التوتر بل هو وجود العدل ، وأضاف قداسته الدالاي لاما الرابع عشر ، أن “السلام ، بمعنى غياب الحرب ليس له قيمة تذكر ، بل السلام يمكن أن يدوم فقط حيث تتواجد حقوق الإنسان التى تحظى بالاحترام ، وحيث يتم إطعام الناس  من وجهة نظره ، لذا يمكننا القول أن السلام يعني احترام حقوق الإنسان ورفاه الناس وحرية الأفراد و الدول.

أما باروخ سبينوزا وهو أحد الفلاسفة المشهورين منذ القدم وبالتحديد في النصف الثاني من القرن السابع عشر وجهة نظره حول السلام أن السلام كان لم يكن غياب الحرب ، ولكنه فضيلة ، أو حالة ذهنية ، أو نزعة تدل على الإحسان والثقة والعدالة.

كما أكد جواهر لال نهرو على أن السلام بمعنى أنه الحالة الذهنية، وهنا رأيه: “السلام ليس علاقة بين الأمم، لذلك هي حالة عقلية ناتجة عن صفاء الروح، والسلام ليس كذلك مجرد غياب الحرب ولكنها أيضًا حالة من الراحة والسكينة والحصول على الحقوق. [3]

أما وفقًا ليوهان غولتونج ، عالم السلام النرويجي ، فإن مصطلح السلام يرتبط بالعلاقة بين “السلام” و “العنف”، لأن السلام هو غياب العنف و يجب أن تستخدم كهدف اجتماعي ،وذكر Gultung كذلك أنه مثل العملة المعدنية.

لذا خلاصة القول السلام هو عندما يكون الناس قادرين على حل نزاعاتهم دون عنف ويمكنهم العمل معًا لتحسين نوعية حياتهم.  [4]

الأمم المتحدة والسلام الدولي

الأمم المتحدة (UN) هي منظمة دولية تتمثل أهدافها المعلنة في تسهيل التعاون في القانون الدولي والأمن الدولي والتنمية الاقتصادية والتقدم الاجتماعي وحقوق الإنسان وتحقيق السلام العالمي.

وقد تأسست الأمم المتحدة عام 1945 بعد الحرب العالمية الثانية لتحل محل عصبة الأمم ، لوقف الحروب بين الدول ، ولتوفير منصة للحوار، كما ترسل الأمم المتحدة  بعد موافقة مجلس الأمن وقوات حفظ السلام إلى المناطق التي توقف أو توقف فيها النزاع المسلح مؤخرًا لفرض شروط اتفاقيات السلام وأثناء المقاتلين عن استئناف الأعمال العدائية.

بما أن الأمم المتحدة لا تحتفظ بجيشها لذا يتم توفير قوات حفظ السلام طواعية من قبل الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، وتمنح تلك القوات التي يطلق عليها أيضًا “الخوذ الزرق” ، والتي تنفذ اتفاقيات الأمم المتحدة أوسمة الأمم المتحدة ، والتي تعتبر أوسمة دولية بدلاً من الأوسمة العسكرية، وحصلت قوة حفظ السلام ككل على جائزة نوبل للسلام عام 1988.

ما هو السلام الداخلي

إن التزام الدولة بتوفير السلام الداخلي داخل حدودها يُكلف به عادة الشرطة وأنشطة الشرطة المحلية والأنشطة العامة الأخرى، فالشرطة هي هيئة مكونة من الأشخاص المخولين من قبل الدولة لتطبيق القانون، وحماية أرواح المواطنين وحرياتهم وممتلكاتهم ، ومنع الجريمة والاضطراب المدني. 

وتشمل سلطاتها سلطة الاعتقال و الاستخدام المشروع للقوة، والمصطلح مرتبط بشكل شائع بقوات الشرطة في دولة ذات سيادة والمصرح لها بممارسة سلطة الشرطة لتلك الدولة ضمن منطقة مسؤولية قانونية أو إقليمية محددة.

وغالبًا ما تُعرَّف قوات الشرطة بأنها منظمة منفصلة عن الجيش والمنظمات الأخرى من أجل المشاركة في الدفاع عن الدولة ضد المعتدين الأجانب؛ لكن الدرك وحدات عسكرية مكلفة بالشرطة المدنية، وقوات الشرطة هي عادة خدمات تابعة للقطاع العام حيث يتم تمويلها من خلال الضرائب. [5]

أهم أنواع السلام

الأمن القومي

من واجب الأمن القومي توفير السلام والأمن في أي أمة ضد التهديدات الخارجية والاعتداءات الخارجية، وتشمل الأسباب المحتملة لانعدام الأمن القومي الإجراءات التي تتخذها الدول الأخرى (مثل الهجوم العسكري أو السيبراني) ، والجهات الفاعلة العنيفة من غير الدول (مثل الهجوم الإرهابي) ، والجماعات الإجرامية المنظمة مثل كارتلات المخدرات ، وكذلك آثار الكوارث الطبيعية (مثل الفيضانات والزلازل) . 

أما عن الدوافع المنهجية لانعدام الأمن، والتي تشمل تغير المناخ ، والتفاوت الاقتصادي والتهميش ، والإقصاء السياسي ، والعسكرة، وفي ضوء مجموعة واسعة من المخاطر ، فإن الحفاظ على السلام وأمن الدولة القومية له أبعاد عديدة ، بما في ذلك الأمن الاقتصادي وأمن الطاقة والأمن المائي والأمن البيئي والأمن الغذائي وأمن الحدود والأمن السيبراني، كما ترتبط هذه الأبعاد ارتباطًا وثيقًا بعناصر القوة الوطنية. [6]

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق