مقدمة وخاتمة عن الزلازل

كتابة: أميرة قاسم آخر تحديث: 21 أغسطس 2020 , 04:32

عند عمل الأبحاث فإن الطلاب يحرصوا على تقديم محتوى جيد يحتوي على معلومة ، وفي نفس الوقت يتم اختيار المواضيع المفيدة ، ومن أكثر ما يحير الطالب هو كتابة مقدمة وخاتمة عن موضوع معين مثل كتابة مقدمة وخاتمة عن الزلازل  .

مقدمة عن الزلازل

إن الزلازل من ضمن الظواهر الطبيعية التي يكون لها تأثير واضح على منطقة معينة في الأرضية ، ويحدث بها الكثير من التلف ، ولقد تم تعريف الزلازل على أنها عبارة عن حدث عادة ما يحدث عندما تنزلق كتلتان من الأرض فجأة فوق بعضها البعض ، ويطلق على السطح الذي تنزلق منه اسم الصدع أو مستوى الخطأ ، وكذلك يطلق على الموقع الموجود أسفل سطح الأرض حيث يبدأ الزلزال اسم المركز السفلي ، ويطلق على الموقع الموجود فوقه مباشرة على سطح الأرض مركز الزلزال .

في بعض الأحيان يكون الزلزال هزات أرضية ، وهذه هي الزلازل الصغيرة التي تحدث في نفس مكان الزلزال الأكبر الذي يليه ، لا يمكن للعلماء معرفة أن الزلزال هو نذير شؤم وأنها سوف تكون سبب في الكثير من العواقب على البيئة في هذه المنطقة حتى يحدث الزلزال الأكبر ، أكبر زلزال رئيسي يسمى الصدمة الرئيسية ، وتتبع الصدمات الرئيسية توابع الزلزال دائمًا ، هذه هي الزلازل الصغيرة التي تحدث بعد ذلك في نفس مكان الصدمة الرئيسية ، اعتمادًا على حجم الصدمة الرئيسية ، يمكن أن تستمر الهزات الارتدادية لأسابيع وشهور وحتى سنوات بعد الصدمة الرئيسية ؛ لهذا فإننا أخترنا في هذا البحث أن نتحدث على واحد من أهم الظواهر التي ينتج عنها الكثير من العواقب حتى نتعرف على سبب حدوث المشكلة والعواقب التي تنتج عنها .

بحث عن الزلازل والبراكين

عند عمل بحث عن الزلازل والبراكين يجب أن تسلط الأضواء على نقطة مهمة وهي إذا كانت كلًا من الزلازل والبراكين مرتطبة مع بعضها البعض ، وسوف تجد أنه عندما تقوم بتركيب خريطة للبراكين النشطة في العالم على خريطة للزلازل خلال الثلاثين عامًا الماضية ، يمكنك أن ترى أنها تتطابق تمامًا ، ولقد أتضح أن السبب في ذلك يعود إلى أن معظم النشاط البركاني ومعظم النشاط الزلزالي على الأرض تتمركز على الحدود بين الصفائح التكتونية ، ومع ذلك لا ترتبط هاتان الظاهرتان بشكل مباشر .

يوجد الكثير من الأمثلة حول ذلك ومن أفضل مثال على العلاقة بين النشاط البركاني والمناطق النشطة زلزاليًا هو (( حلقة النار )) التي تحيط بالمحيط الهادئ ، حيث أنها تتعرض إلى تكون الصهارة والتي تكون سبب في تولد البراكين والتي تطلق عليها إسم (( حلقة النار )) ، ولكن في بعض الظروف يحدث أرتباط ما بين الزلازل والبراكين ، ولعل السبب في ذلك يعود إلى أن حدوث الزلازل يكون سبب في إضعاف الجزء العلوي من الصخور الصهارة والتي ينتج عنها حدوث البراكين ، والسبب الآخر هو أن الموجات الزلزالية يمكن أن تزعج الغازات داخل حجرة الصهارة وتتسبب في انفجار متفجر  ، وكذلك فإنه يمكن أن يمكن أن يتطور الضغط حول حجرة الصهارة بعد الزلزال ، ويسبب ثورانًا ؛ لهذا السبب فإنه بكل تأكيد يوجد علاقة بين الزلازل والبراكين ولكنها لا ترتبط إلا في ظروف معينة . [2]

اسباب الزلازل

إن حدوث الزلازل عادة ما يرتبط بحدوث أنكسار في الصخور التي توجد تحت الأرض فجأة ويؤدي إلى حدوث تصدع ، مما يكون سبب في خروج الكثير من الطاقة ، وخروج الكثير من الطاقة يكون سبب في حدوث موجات زلزالية التي تكون سبب في حدوث هزة أرضية .

عندما يحدث أحتكاك ما بين كتلتان من الصخور أو تحدث بين لوحان معًا فإنها تكون سبب في حدوث التصاق بسيط فإنه لا ينزلقون بكل سلاسمة فقط ولكن الصخور تلتصق مع بعضها البعض ، ومع ذلك إلا أنه لا تزال تندفع ضد بعضها البعض وفي نفس الوقت فإنها لا تتحرك .

ويستمر هذا الأمر فترة فإنها تكون سبب في أنكسار الصخور بسبب كل الضغط المتراكم الذي يحدث ، وعند حدوث أنكسار في الصخور فإنها تكون سبب في حدوث زلزال ، وخلال حدوث هذا الزلزال وكذلك بعده فإن الألواح أو الكتل الصخرية تبدأ في الحركة وتستمر في ذلك إلى أن تتعثر من جديد ، ويطلق على البقعة التي توجد أسفل الأرض عند حدوث هذا الأنكسار هي بؤرة الزلزال ، ونفس المكان الذي يوجد أعلى الأرض يطلق عليه مركز الزلزال . [3]

نتائج الزلازل

إن النتائج التي تحدث خلال وبعد الزلازل ينتج عنها عواقب ضخمة ، وذلك لأن الزلزال عبارة عن هزة أرضية ، وذلك يحدث نتيجة لمرور الموجات الزلزالية عبر الأرض ، وتتراوح من الزلازل الخفيفة جدًا إلى شديدة العنف في الزلازل الكبيرة ، ومن ضمن هذه الآثار ما يلي :

  • يؤثر على حياة الأشخاص الموجودين في المكان بسبب تعرضهم إلى سقوط أي شيء فوقهم خاصة إذا كان الزلزال قوي وأدى إلى انهيار المباني .
  • تمزق الأرض وهو تأثير مهم آخر للزلازل يحدث عندما تكسر حركة الزلزال على طول الصدع سطح الأرض ، في حين أن تمزق الأرض النشط نادر نسبيًا ، فقد كانت هناك حالات منه في كاليفورنيا وذلك أثناء زلزال 1906 .
  • حدوث انهيار في الارض حيث تحدث هذه الانهيارات بسبب الزلازل عن طريق التمزق المباشر والهز المستمر للمنحدرات غير المستقرة ، ويمكنهم بسهولة تدمير المباني في طريقهم ، أو إغلاق الطرق وخطوط السكك الحديدية ، أو أخذ منازل على قمة التل معهم أثناء تعثرهم ، حتى أنهم يستطيعون سد الأنهار في بعض الأحيان .
  • تكون سبب في حدوثات موجات من الشد والجذر والتي تكون سبب في حدوث الكثير من العواقب على بعض الأماكن .
  • حدوث تسييل وانخفاض في بعض المناطق حيث يعتبر تسييل الأرض وهبوطها من الآثار المهمة التي غالبًا ما تكون سببًا في حدوث الكثير من الدمار في الزلازل ، لا سيما في الأرض غير المجمعة ، حيث يحدث التسييل عندما تصنع حبيبات الرواسب حرفياً لتطفو في المياه الجوفية ، مما يتسبب في فقدان التربة لكل صلابتها ، ويمكن أن يتبع الهبوط بعد ذلك إعادة ضغط التربة ، تتشكل ضربات الرمال أو البراكين الرملية عندما تخترق نفاثات مضغوطة من المياه الجوفية السطح .
  • حدوث حرائق حيث تعتبر الحرائق مصدرًا رئيسيًا للضرر بعد الزلازل ، ويمكن أن يؤدي تمزق الأرض وتسييلها إلى تمزق أنابيب الغاز الطبيعي وأنابيب المياه بسهولة ، مما يساهم في إشعال الحرائق ويعيق جهود السيطرة عليها . [4]

خاتمة عن الزلازل

في خاتمة بحث الزلازل أشكر الله تبارك وتعالى أن وفقني إلى كتابة هذا وإلى عرض فكرة واضحة ، حيث سلط الأضواء على أسباب حدوث الزلازل والعواقب التي تنتج عنها مع عرض الكثير من الأمثلة على دول حدث بها زلازل أثرت عليها بشكل كبير وكانت سبب في حدوث عواقب كثيرة لا يمكن حرصها . [1]

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق