بحث حول عبد الحميد بن باديس

كتابة ماريان ابونجم آخر تحديث: 24 أغسطس 2020 , 05:44

من هو عبد الحميد بن باديس ؟ ولد عبد الحميد بن باديس عام 1889 في قسنطينة ، التي كانت العاصمة الثقافية والتجارية لشرق الجزائر. شغل كل من والده وجده مناصب رفيعة في الإدارة الاستعمارية الفرنسية وكان أحد أشقائه محامياً تلقى تعليمه في فرنسا . لكن عبد الحميد اختار طريقًا مختلفًا. بعد حصوله على تعليم تقليدي خاص في الجزائر ، التحق بجامعة مسجد الزيتونة الموقرة في تونس ، حيث أكمل دراسته في عام 1911. وبعد ذلك قام بالحج إلى مكة المكرمة وزار عدة مدن رئيسية في الشرق الأوسط . [1]

صفات عبد الحميد بن باديس

وقد كان عبد الحميد بن باديس أحد أهم شخصيات تاريخية جزائرية ، وهو الابن الأكبر لوالديه، وقد أولياه عناية فائقة ، نظراً لما كان يظهر عليه من علامات النباهة والذكاء الكبيرين، وقد رعاه والده محمد المصطفى بن المكي تربية فاضلة تتلاءم مع قدراته ومهاراته ، ووضعه الاجتماعي ، مما ساعده ليكن شاباً شغوفاً للعلم، وقيادياً بطبعه لا يميل إلى التقليد، بالإضافة إلى ما اشتهر عنه من وطنية وغيرة على وطنه، وقد درس ابن باديس على أيدي المشايخ الاجلاء كالشيخ محمد المداسي، والشيخ حمدان القسنطينيّ، كما تلقى ابن باديس العلم داخل جامع الزيتونة في تونس، ليسافر بعد ذلك إلى المدينة المنورة حيث تعرّف على خيرة من المشايخ هناك.

مراحل حياة عبد الحميد بن باديس

  • في الشرق العربي وفي تونس ، استحوذ بن باديس تدريجياً على النظرة العالمية وجدول أعمال حركة الإصلاح الإسلامي. دعت الحركة الإصلاحية ، التي كان محمد عبده ملك مصر ، التي أطلقها مطلع القرن ، إلى تجديد الإسلام وتحديثه من خلال تطهيره من المعتقدات والممارسات المتراكمة التي لا تتفق مع القرآن الكريم وسنة الإسلام . وبدأ انفتاحه على المنهج العلمي ومعرفة أن القادة المسلمين في القرون الأخيرة قد نبذوا خطأً. من خلال الاستشهاد بمثال السلفيين ، أو المسلمين العرب الأوائل .
  • جمع بن باديس في سنة 1924 في قسنطينة مجموعة من الإصلاحيين لمناقشة الاستراتيجيات. في يوليو 1925 ، شرعوا في إصدار “الرقيب” بهدفين مزدوجين هما تعزيز التجديد الداخلي للإسلام الجزائري وحمايته من أشكال الهجوم العلماني العديدة المنبثقة من العالم الاستعماري. عندما أغلقت السلطات هذه المجلة في نوفمبر 1925 بسبب مقال يدعم تمرد الريف في المغرب ، استبدلها بن باديس بجريدة الشهاب الشهرية ، والتي ظلت المطبوعة الرئيسية للإصلاحيين حتى تم إغلاقها عند ظهور الحرب العالمية الثانية. كما بدأ الإصلاحيون ، في عشرينيات القرن الماضي ، شبكة من المدارس المستقلة لنشر الإسلام وتعليم اللغة العربية.

أعمال عبد الحميد بن باديس

  • من خلال نشاطه الصحفي المكثف. أسس صحيفة “المنتقد” التي أغلقت أبوابها بعد أشهر قليلة. بعد ذلك مباشرة ، بدأ صحيفة جديدة وناجحة ، الشهاب ، والتي سرعان ما أصبحت منبر الفكر الإصلاحي في الجزائر ، حتى إغلاقها في عام 1939. من خلال صفحات الشهاب ، انتشر ابن باديس قدمت الحركة السلفية في الجزائر تفسيره القرآني ، وجادلت في الحاجة إلى الإصلاح الإسلامي وإعادة إحياء الدين والقيم الدينية داخل مجتمع تأثر ، في رأيه ، بالحكم الاستعماري الفرنسي. وجادل كذلك بأن الأمة الجزائرية يجب أن تقوم على ثقافتها الإسلامية وهويتها العربية ، ولهذا السبب يعتبر أيضًا مقدمة للقومية الجزائرية. شجع على التدريس المجاني للغة العربية ، التي كانت مهمشة خلال سنوات الحكم الفرنسي ، وإنشاء مدارس مجانية للبالغين ، حيث يمكن تدريس الدراسات القرآنية التقليدية. [2]
  • هل تعلم أنه أسس في مايو 1931 جمعية العلماء المسلمين الجزائريين الأمة ، التي جمعت كبار المفكرين المسلمين في البلاد ، في البداية إصلاحيين ومحافظين ، وبعد ذلك إصلاحيين فقط ، وشغل منصب رئيسها حتى وفاته. في حين أن البرامج الإصلاحية التي روج لها الشهاب تمكنت من الوصول إلى جمهور يقتصر على طبقة النخبة المثقفة في البلاد ، أصبحت الأمة أداة لحملة وطنية لإحياء الإسلام والعربية والدراسات الدينية ، فضلاً عن مركز العمل الاجتماعي والسياسي المباشر. أسس في جميع أنحاء البلاد شبكة من المراكز الثقافية الإسلامية التي وفرت الوسائل للمبادرات التعليمية التي دعا إليها وإنشاء مجموعات شبابية إسلامية. كما قاد حملة ضد الأخويات الصوفية ، متهماً إياهم بإدخال ابتكارات تستحق اللوم في الممارسة الدينية ، وكذلك التعاون مع الإدارة الاستعمارية.
  • لعب دورًا سياسيًا مهمًا في تشكيل المؤتمر الإسلامي الجزائري عام 1936 ، والذي نشأ كرد فعل على انتصار الجبهة الشعبية في فرنسا ، ونشط سياسيًا في البلاد حتى وفاته المبكرة عام 1940. بفضل نشاطاته مثل يعتبر البعض ، زعيم الأمة وكتاباته في الشهاب ، ابن باديس أهم شخصية في النهضة الثقافية العربية الإسلامية في الجزائر خلال الثلاثينيات.

كتاب باديسيات “عبد الحميد بن باديس”

  • كتاب باديسيات يشمل الأقوال المأثورة بالإضافة للمواقف المعروفة عن الإمام عبد الحميد بن باديس ، وهو من تأليف ربيع شملال بن حسين.
  • يجمع هذا الكتاب العديد من كلام عبد الحميد بن باديس، وما كان من كلامه القوي شديدًا، وما يهدف من مخرجه الحكمة والمثل، وما كان على وزن القواعد، وما انتظم انتظاما بليغًا، وما سال من لسانه في سلاسة من أسلوب أو فكرة. فالمؤلف حرص على إبراز تراث عبد الحميد بن باديس، وأصدر لنا باقة متنوعة جعلها بعناوين، تشتمل على عبارات وفقرات من وحي أفكاره، تتلاءم مع واقعنا المعاصر.
  • من أبرز الفقرات التي شملها الكتاب: “سينتصر الحق وأنف الباطل في الرغام، اللسان العربي، حول العلم وآدابه والحقيقة ومتعلقاتها، احتجاج جميع العلماء المسلمين الجزائريين على تقسيم فلسطين، والكثير من المتفرقات والكلمات الأخرى حول الجزائر والإسلام”.
  • وتعرف وتتميز أقوال بن باديس أنها مأثورة ولها مواقف مشهورة، وهي من خيرة آثار الإمام المصلح عبد الحميد بن باديس. 
  • ويشمل الكتاب على مجموعة من الإرشادات والقوانين والسنن استخرجها الشيخ من افكاره في القرآن والسنة، ومن تأملاته وتجاربه في الحياة، ووضعها بأسلوب راقي .
  • كما كانت القواعد المستخدمة بالكتاب وما كان على وزن القواعد، وما شمله من انتظاما بليغا، وما خرج على لسانه في سلاسة من أسلوبٍ أو فكرة . ومن هنا فكان كتاب: باديسيات.

أقوال عبد الحميد بن باديس

  • إذا أعجب المرء بنفسه عمي عن نقائصها، فلا يسعى في إزالتها، ولهى عن الفضائل فلا يسعى في اكتسابها، فعاش ولا أخلاق له، مصدرا لكل شر، بعيدا عن كل خير.
  • شعب الجزائر مسلم وإلى العروبة ينتسب من قال حاد عن أصله أو قال مات فقد كذب .
  • اذا علمت ولداً فقد علمت فرداً .. وإذا علمت بنتاً فقد علمت أمة.
  • إن الاختلاف في الشيء الخاص لا يمس روح الأخوة في الأمر العام.
  • الجاهل يمكن أن تعلمه , والجافي يمكن أن تهذبه ، ولكن الذليل الذي نشأ على الذل يتعذر أن تغرس في نفسه عزة وإباء وشهامة تلحقه بالرجال.
  • التضحية أول شروط الرئاسة.
  • إذا لم تتعظ بالشيب نفسي فما تغني عظات الواعظينا .
  • قلب صفحات التاريخ ، وانظر إلى ذلك السجل الأمين ، هل تجد أمة ابتليت بالإحتلال ثم نالت حريتها منحة من الغاصب ، اللهم كلا ، فما عهدنا الحرية تعطى، إنما عهدنا الحرية تؤخذ، وما عهدنا الإستقلال يوهب، إنما علمناه ينال بالجهاد والتضحية، وما رأينا التاريخ يسجل بين دفتي حوادثه خيبة للمجاهد، إنما رأيناه يسجل خيبة للمستجدي.

متى توفي عبد الحميد بن باديس

في خاتمة بحث عن باديس فقد توفي الإمام عبد الحميد ين باديس ، رحمه الله عليه ، في اليوم الثامن من شهر ربيع الأول في عام 1940 ميلادياً ، وقد حدثت الوفاة داخل مدينة قسنطينة مسقط رأسه، والمكان الذي عاصر معظم حركاته العلمية والفكرية .

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق