كيف نحقق التنمية المستدامة

كتابة: آيات حنفي آخر تحديث: 27 أغسطس 2020 , 21:23

الاستدامة هي التنمية التي تلبي احتياجات الحاضر دون المساس بقدرة الأجيال القادمة، مما يكفل التوازن بين النمو الاقتصادي والعناية بالبيئة والرفاهية الاجتماعية.

مفهوم التنمية المستدامة ظهر لأول مرة في عام 1987 مع نشر تقرير برونتلاند، محذرا من العواقب البيئية السلبية للنمو الاقتصادي والعولمة، والذي حاول إيجاد حلول ممكنة للمشاكل التي يسببها التصنيع والنمو السكاني، وهي أيضا المخطط الأساسي لتحقيق مستقبل أفضل وأكثر استدامة للجميع، إنها تتصدى للتحديات العالمية التي نواجهها، بما في ذلك تلك المتعلقة بالفقر وعدم المساواة وتغير المناخ والتدهور البيئي والسلام والعدالة. [1]

أنواع الاستدامة

  1. الاستدامة الاقتصادية: تركز الاستدامة على  النمو الاقتصادي المتساوي الذي يدر الثروة للجميع دون الإضرار بالبيئة، والاستثمار والتوزيع العادل للموارد الاقتصادية سيعززان الركائز الأخرى للاستدامة من أجل التنمية الكاملة. [2]
  2. الاستدامة الاجتماعية: على المستوى الاجتماعي، يمكن للاستدامة أن تعزز تنمية الأفراد والمجتمعات والثقافات للمساعدة في تحقيق  جودة معقولة وموزعة بشكل عادل للحياة والرعاية الصحية والتعليم في جميع أنحاء العالم. إن الكفاح من أجل المساواة بين الجنسين، وخاصة في البلدان النامية، هو جانب آخر سيشكل في السنوات القادمة أساس الاستدامة الاجتماعية.
  3. الاستدامة البيئية: على  المستوى البيئي، تمنع الاستدامة استخدام الطبيعة كمصدر لا ينضب للموارد وتضمن حمايتها واستخدامها الرشيد. تساهم جوانب مثل الحفاظ على البيئة، والاستثمار في الطاقات المتجددة، وتوفير المياه، ودعم التنقل المستدام، والابتكار في البناء والعمارة المستدامة، في تحقيق هذه الاستدامة البيئية على عدة جبهات، وكل ذلك يتم من خلال مراعاة أبعاد التنمية المستدامة.

كيفية تحقيق التنمية المستدامة

  • تعزيز الاتصال لتحقيق اهداف رؤية 2030.
  • بناء الموارد من أجل التنمية. [4]
  • تنفيذ أهداف التنمية المستدامة ، وهي كالتالي :

أهداف التنمية المستدامة

لا للفقر

يجب أن يكون النمو الاقتصادي شاملاً لتوفير وظائف مستدامة وتعزيز المساواة، ومن الجدير بالذكر أنه لا يزال أكثر من 700 مليون شخص، أو 10 في المائة من سكان العالم، يعيشون في فقر مدقع اليوم، ويكافحون من أجل تلبية الاحتياجات الأساسية مثل الصحة والتعليم والوصول إلى المياه والصرف الصحي، على سبيل المثال لا الحصر، يعيش غالبية الأشخاص الذين يعيشون على أقل من 1.90 دولار في اليوم في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. أما في جميع أنحاء العالم، يبلغ معدل الفقر في المناطق الريفية 17.2 في المائة – وهو أعلى بثلاث مرات منه في المناطق الحضرية، أما بالنسبة لأولئك الذين يعملون، لا يضمن الحصول على وظيفة عيشًا لائقًا.

في الواقع كان من العاملين وأسرهم في جميع أنحاء العالم يعيشون في فقر مدقع في عام 2018، وواحد من كل خمسة أطفال يعيش في فقر مدقع، وإن ضمان الحماية الاجتماعية لجميع الأطفال والفئات الضعيفة الأخرى أمر بالغ الأهمية للحد من الفقر.

القضاء التام على الجوع

يقدم قطاع الأغذية والزراعة حلولاً رئيسية للتنمية، وهو أمر أساسي للقضاء على الجوع والفقر، بعد عقود من الانخفاض المطرد، بدأ عدد الأشخاص الذين يعانون من الجوع – كما تم قياسه من خلال انتشار نقص التغذية – في الزيادة ببطء مرة أخرى في عام 2015. وتشير التقديرات الحالية إلى أن ما يقرب من 690 مليون شخص يعانون من الجوع، أو ما يعادل 8.9 في المائة من سكان العالم – بمقدار 10 ملايين شخص في عام واحد ونحو 60 مليونًا في خمس سنوات.

العالم ليس على المسار الصحيح لتحقيق القضاء على الجوع بحلول عام 2030، وفي حال استمرت الاتجاهات الأخيرة، فإن عدد الأشخاص المتضررين من الجوع سيتجاوز 840 مليون بحلول عام 2030، ووفقًا لبرنامج الغذاء العالمي، يعاني 135 مليونًا من الجوع الحاد بسبب الصراعات التي من صنع الإنسان، وتغير المناخ، والركود الاقتصادي، ويمكن لوباء COVID-19 الآن مضاعفة هذا العدد، مما يعرض 130 مليون شخص إضافي لخطر المعاناة من الجوع الحاد بحلول نهاية عام 2020، مع احتمال وجود أكثر من ربع مليار شخص على شفا المجاعة، ويجب اتخاذ إجراءات سريعة لتوفير الغذاء والإغاثة الإنسانية للمناطق الأكثر عرضة للخطر.

وفي الوقت نفسه هناك حاجة إلى تغيير عميق في النظام العالمي للأغذية والزراعة إذا أردنا تغذية أكثر من 690 مليون شخص يعانون من الجوع اليوم – والملياري شخص الإضافيين  في العالم بحلول عام 2050، ويعد إنتاج الغذاء المستدام أمرًا بالغ الأهمية للمساعدة في التخفيف من مخاطر الجوع.

الصحة الجيدة والرفاهية

إن ضمان الحياة الصحية وتعزيز الرفاهية للجميع في جميع الأعمار أمر ضروري للتنمية المستدامة، في الوقت الحالي يواجه العالم أزمة صحية عالمية لا مثيل لها – ينشر COVID-19 المعاناة الإنسانية ويزعزع استقرار الاقتصاد العالمي ويقلب حياة مليارات البشر حول العالم.

قبل الوباء، تم إحراز تقدم كبير في تحسين صحة الملايين من الناس، وتم قطع أشواط كبيرة في زيادة متوسط ​​العمر المتوقع وتقليل بعض العوامل القاتلة الشائعة المرتبطة بوفيات الأطفال والأمهات، ولكن هناك حاجة إلى مزيد من الجهود للقضاء الكامل على مجموعة واسعة من الأمراض ومعالجة العديد من القضايا الصحية المختلفة المستمرة والناشئة، وذلك من خلال التركيز على توفير تمويل أكثر كفاءة للأنظمة الصحية وتحسين الصرف الصحي والنظافة وزيادة فرص الوصول إلى الأطباء.

يمكن إحراز تقدم كبير في المساعدة على إنقاذ حياة الملايين. تشكل حالات الطوارئ الصحية مثل COVID-19 خطرًا عالميًا وأظهرت الحاجة الماسة للتأهب. وقد سلط برنامج الأمم المتحدة الإنمائي الضوء على الفوارق الهائلة في قدرات البلدان على التكيف والتعافي من أزمة COVID-19. 

جودة التعليم

يُمكِّن التعليم من الارتقاء الاجتماعي والاقتصادي وهو مفتاح للهروب من الفقر. على مدى العقد الماضي، تم إحراز تقدم كبير نحو زيادة فرص الحصول على التعليم ومعدلات الالتحاق بالمدارس على جميع المستويات، وخاصة بالنسبة للفتيات. ومع ذلك، كان حوالي 260 مليون طفل لا يزالون خارج المدرسة في عام 2018 – ما يقرب من خمس سكان العالم في تلك الفئة العمرية. وأكثر من نصف الأطفال والمراهقين في جميع أنحاء العالم لا يستوفون الحد الأدنى من معايير الكفاءة في القراءة والرياضيات. 

المساواة بين الجنسين

المساواة بين الجنسين ليست فقط حقًا أساسيًا من حقوق الإنسان، ولكنها أساس ضروري لعالم يسوده السلام والازدهار والاستدامة. كان هناك تقدم على مدى العقود الماضية، وكان المزيد من الفتيات يذهبن إلى المدرسة، ويتم إجبار عدد أقل من الفتيات على الزواج المبكر، ويعمل المزيد من النساء في البرلمان والمناصب القيادية، ويتم إصلاح القوانين لتعزيز المساواة بين الجنسين. [3] 

المياه النظيفة والصرف الصحي

في حين تم إحراز تقدم كبير في زيادة الوصول إلى مياه الشرب النظيفة والصرف الصحي، لا يزال المليارات من الناس – معظمهم في المناطق الريفية – يفتقرون إلى هذه الخدمات الأساسية. وفي جميع أنحاء العالم، لا يحصل واحد من كل ثلاثة أشخاص على مياه شرب آمنة، ولا يمتلك شخصان من كل خمسة مرافق أساسية لغسل اليدين بالماء والصابون، ولا يزال أكثر من 673 مليون شخص يمارسون التغوط في العراء، وتسعى التنمية البشرية المستدامة أيضا لتحقيق بعض الأهداف البيئية.

طاقة نظيفة وبأسعار معقولة

يحرز العالم تقدمًا نحو هذا الهدف، مع وجود علامات مشجعة على أن الطاقة أصبحت أكثر استدامة ومتاحة على نطاق واسع. بدأ الحصول على الكهرباء في البلدان الفقيرة يتسارع، وتستمر كفاءة الطاقة في التحسن، وتحقق الطاقة المتجددة مكاسب رائعة في قطاع الكهرباء. ومع ذلك، هناك حاجة إلى مزيد من الاهتمام المركّز لتحسين الوصول إلى أنواع وقود وتقنيات الطهي النظيفة والآمنة لثلاثة مليارات شخص، لتوسيع استخدام الطاقة المتجددة خارج قطاع الكهرباء، وزيادة الكهرباء في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

اساليب تحقيق التنمية المستدامة

  1. العمل اللائق والنمو الاقتصادي: سيتطلب النمو الاقتصادي المستدام من المجتمعات تهيئة الظروف التي تسمح للناس بالحصول على وظائف جيدة.
  2. الصناعة والابتكار والبنية التحتية: الاستثمار في البنية التحتية أمر بالغ الأهمية لتحقيق التنمية المستدامة.
  3. الحد من عدم المساواة: للحد من عدم المساواة، يجب أن تكون السياسات عالمية من حيث المبدأ، مع إيلاء الاهتمام لاحتياجات السكان المحرومين والمهمشين.
  4. مدن ومجتمعات محلية ومستدامة: يجب أن يكون هناك مستقبل توفر فيه المدن الفرص للجميع، مع الوصول إلى الخدمات الأساسية والطاقة والإسكان والنقل وغير ذلك.
  5. الاستهلاك والإنتاج المسؤولان
  6. العمل المناخي: تغير المناخ هو تحد عالمي يؤثر على الجميع في كل مكان.
  7. الحياة تحت الماء: الإدارة الحذرة لهذا المورد العالمي الأساسي هي سمة أساسية لمستقبل مستدامة.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق