كيف تؤثر الوجبات السريعة على صحة اجسامنا

كتابة روان صلاح آخر تحديث: 30 أغسطس 2020 , 02:13

إن الكثيرين في وقتنا الحالي يفضلون الوجبات السريعة عن الطعام الذي يتم تحضيره في المنزل وخاصة الشباب، ولكن لماذا يفضل الناس الوجبات السريعة، لأن المعروف عن تلك الوجبات أنها لا تحتاج مجهود في التحضير ولا تستهلك وقت كثير، ويتم تقديمها سريعًا في المطاعم والكافيهات، ولهذه الوجبات تأثير على الجسم فهي تسبب له الكثير من الإضطرابات الصحية، حيث إن جودتها تكون أقل من الطعام المنزلي، لاحتوائها على كميات كبيرة من السعرات الحرارية، وهو ما يجعل الطعام المُعد في المنزل أفضل بكثير من حيث الفوائد والأضرار.

أضرار الوجبات السريعة

تناول الوجبات السريعة بكثرة قد يكون له العديد من الأضرار على جسم الإنسان ولها تأثير سلبي على غالبية الأعضاء والأجهزة في الجسم، حيث تُشير جميع الدراسات التي أُجريت على من يتناولون هذه الوجبات بكثرة أنها تسبب أمراض في غاية الخطورة، ومن اضرار الوجبات السريعة ما يلي:

ازدياد الوزن

أثبتت الدراسات أن كثرة تناول الوجبات السريعة يتسبب في زيادة الوزن عند من يتناولوها، وهذا بشكل خاص في مرحلة الطفولة والمراهقة، إذ يرجع  ذلك إلى أنها تتكون من نسبة كبيرة من السكر والمواد الدهنية، مما يجعل الجسم يكتسب الكثير من السعرات الحرارية، وكذا ينتج عن زيادة الوزن وتناول السكريات والدهون بشكل كبير إلى احتمالية حدوث أمراض مزمنة.[1]

أمراض القلب والشرايين

إن احتواء هذه الأكلات على الكثير من الدهون يساهم في ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم، وهو ما يتسبب في حدوث تصلب الشرايين، ارتفاع الضغط، ارتفاع السكر، والجلطات، لذا من أبرز أضرار تناول الوجبات السريعة هي تأثيرها على صحة القلب والشرايين.

ضيق التنفس والربو

للوجبات السريعة آثار سلبية على جهاز التنفس،كما تؤدي إلى حدوث مشاكل به مثل صعوبة التنفس والربو، ويحدث هذا بالتحديد لمن يتناولون هذا الطعام بما لا يقل عن 3 مرات في الإسبوع، وبما أن هذه الوجبات تؤدي إلى السمنة، مما يجعل زيادة الوزن تضغط على الرئتين والقلب، فتسبب بعض الأعراض منها ضيق في التنفس عند القيام بأي نشاط من الأنشطة مثل صعود السلم، المشي، أو ممارسة التمارين الرياضية.[2]

مشكلات في الجهاز الهضمي

إن الأطعمة السريعة تتضمن على معدل كبير من السكريات، فتسبب تسوس بالأسنان، وكذلك تؤدي إلى أمراض قرحة المعدة وعُسر الهضم، وقد كانت المعتقدات السابقة تشير إلى أن الأكل الحار، الدخان، والتوتر هي المسببات الوحيدة لقرحة المعدة، في حين أنه مؤخرًا تم اكتشاف أن الأطعمة السريعة التي تحتوي على كميات كبيرة من الزيوت والتي ليس بها ألياف وفيتامينات، وهي أيضًا من الأسباب التي تؤدي إلى حدوث التهاب في القولون العصبي وقرحة المعدة المزمنة.

 أضرار الوجبات السريعة على الأطفال

الوجبات السريعة لها العديد من الأضرار التي تؤثر على الأطفال، حيث تؤكد الدراسات والأبحاث أن الأطعمة الجاهزة تكون أضرارها على الأطفال أكثر من الأشخاص البالغين، ومن هذه الأضرار الآتي:

ازدياد وزن الأطفال

في بحث عن الوجبات السريعة اتضح أن تناول هذه الأطعمة  قد يُزيد من وزن الطفل سنويًا بمعدل 2.73 كجم، حيث إن السكر والمواد الدهنية والملح في الوجبات السريعة تكون جذابة جدًا للأطفال، فهي تعمل على إثارة الأذواق الأساسية (Primordial tastes) لدى الأطفال، مما يؤدي إلى رغبتهم في تناول طعام آخر على مدار اليوم، في حين أن الأطعمة السريعة لا تشتمل على العديد من الألياف، لذلك لا يشعر الأطفال بالشبع التام في وقت تناولها، فيشعرون بالجوع سريعًا في وقت آخر، وأيضًا الكميات الكبيرة للوجبات التي يتم تقديمها في المطاعم تساعد على السمنة عند الأطفال وازدياد الوزن، وكذلك تناول هذه الوجبات يدمر النظام الغذائي تمامًا عند الطفل، فمن يتناول الأطعمة السريعة من الأطفال يشربون الكثير من المشروبات المحتوية على السكر بديلًا عن تناول الفواكه، الخضروات، وشرب الحليب.[3]

ضعف التحصيل الأكاديمي لدى الأطفال

قامت مجموعة من الدراسات بالربط بين تناول الأطفال للوجبات السريعة وبين الكثير من المشاكل التي تؤثر على صحتهم، وكذا أوضحت الدراسات أن كمية الأطعمة السريعة التي يأكلها الأطفال يكون تأثيرها ليس على صحتهم فقط، ولكنها من الممكن أن تؤثر على النمو والتقدم الأكاديمي لديهم أيضًا، حيث اكتشف الباحثون أن الأطفال في السنة الخامسة من الدراسة كلما تناولوا وجبات سريعة بشكل أكبر، أصبح تحصيلهم أسوأ في امتحانات القراءة والرياضيات في السنة الثامنة منها، وقد اثبتت الأبحاث أن من يتناول الوجبات السريعة من الأطفال بمعدل من 4-6 مرات إسبوعيًا، قد قلت درجاتهم في القراءة، الرياضيات، والعلوم بنسبة تبلغ 20%، في حين أن الأطفال الذين لا يتناولون وجبات سريعة تكون معدلاتهم طبيعية.

إيجابيات الوجبات السريعة

الوجبات السريعة ليست عبارة عن أضرار فقط، بل لها بعض الإيجابيات أيضًا، فهي تحتوي على مجموعة من الفوائد، وفي بعض الأحيان من الممكن تناولها كنوع من النظام الغذائي المفيد، وفوائدها تتمثل في:[4]

  • غير مرهقة: حيث يمكن تناول أطعمة صحية من المطاعم، ومن ثم تناول أطعمة غير ضارة دون بذل جهد أو استهلاك وقت، ومن الوجبات السريعة والصحية في نفس الوقت نجد دقيق الشوفان المُنتج من الحليب، الدجاج المشوي، والسلطة المصنوعة من الخضروات والمضاف إليها مكسرات.
  • وجود الكثير من خيارات الطعام المختلفة: فنجد المطاعم تقدم الكثير من الأنواع المختلفة للأطعمة، والتي تُمكن الأفراد من الحصول على الوجبات المتنوعة من الثقافات المختلفة وبأقل تكلفة مادية.
  • أسعارها قليلة: حيث إن هناك أطعمة سريعة غير مكلفة، وتساهم في الحصول على غذاء صحي بأقل ميزانية ومن هذه الوجبات نجد زبدة الفول السوداني، التونة، الأرز البني، الفاصولياء المُجففة، والمعكرونة الكاملة.
  • السيطرة على السعرات الحرارية: هناك مطاعم تقوم بتدوين كمية السعرات الحرارية الموجودة في كل وجبة، مما يجعل الفرد يستفيد من هذه المعلومات المدونة ويطلب وجبات سعراتها الحرارية قليلة فلا يتسبب في زيادة وزنه.

كيفية التغلب على أضرار الوجبات السريعة

بما أن للوجبات السريعة أضرار عديدة، وتسبب كثرة تناولها إلى أعراض سلبية على صحة الإنسان لذا يجب تقليل تناولها بقدر الإمكان، حيث إن مقاومة هذه الأنواع من الطعام هي الطريقة الرئيسية التي تؤدي إلى الحد من استهلاكها، ولتحقيق ذلك يجب اتباع هذه النصائح:[5]

  •  كتابة مفكرة: يتم تسجيل فيها جميع ما تم تناوله طوال الأيام الماضية، فهذا يساهم في توضيح أسباب تناول الوجبات السريعة وليس الطعام الصحي، ويتم هذا من خلال ملاحظة الأوقات التي تم تناول فيها الأطعمة السريعة.
  • الاحتفاظ بقائمة فيها الأطعمة السريعة المحببة: تعتبر هذه الخطة هي الأهم لتقليل تناول تلك الوجبات، حيث إن التعرف على الوجبات السريعة المحببة بشكل واضح تساعد على الحد من تناولها، وذلك عن طريق وضع كميات قليلة منها قريبة من اليد في المنزل أو من الممكن وضعها في مكان العمل.
  • التحكم في التوتر: يساعد الإحساس بالتوتر والمزاج المتعكر في لجوء الشخص إلى تناول الأطعمة السريعة، لذلك الحد من الشعور بأشياء سلبية من أهم الوسائل للسيطرة على تناول تلك الأطعمة.
  • إعداد الوجبات الغذائية في المنزل: يساهم إعداد الغذاء في المنزل في السيطرة على العناصر الغذائية المستخدمة بشكل سليم،وهو ما يعمل على التحكم في الكميات التي ينبغي على الفرد تناولها من المكونات المختلفة مثل الملح، الصوديوم، الدهون، أو السكر،كما أن إعداد وجبات شهية في المنزل يساعد على تقليل الرغبة في تناول الوجبات السريعة.
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق