ماهو التلوث الحراري

كتابة سمر عادل آخر تحديث: 30 أغسطس 2020 , 04:16

يعتبر التلوث الحراري من أخطر المشاكل التي قد نواجها وتسبب تلوث للبيئة فمنها الانبعاثات التي تنتج من الكربون والنفايات المحترقة وتوجد الكثير من الطرق التي يمكن إتباعها للتخلص من هذا التلوث الحراري عن طريق الوقاية أو عن طريق إتباع الخطوات للتخلص من المشاكل الموجودة بالفعل.

مشكلة التلوث الحراري

التلوث الحراري عبارة عن زيادة درجة الحرارة أو نقصانها بطريقة مفاجأة في مكان مائي قد يكون محيطا، بحر، بحيرة أو حتى نهر أو بركة ويكون ذلك من فعل الإنسان وقد يتم استخدام هذه المياه في التبريد أو التسخين لأشياء أخرى يحتاجها الإنسان.

يعتقد الكثير من الناس أن الانبعاثات الحرارية فقط هي السبب في تلوث البيئة فقط عن طريق حرق النفايات أو الانبعاثات الناتجة من المصانع لكن يوجد الكثير من الأسباب الأخرى وعوامل متعددة تدخل تحت التلوث الحراري وقد تسبب الكثير من الأضرار للبيئة والكائنات الحية فمن الواجب اتباع الطرق المتاحة للتخلص من هذا التلوث لأنه يشكل خطرا كبيرا.

تعتبر مشكلة التلوث الحراري مشكلة دائمة في أغلب المجتمعات قد تكون بسبب صناعة معينة تسبب هذا التلوث أو عن طريق إحراق النفايات وتسبب الكثير من المشاكل الضارة للإنسان من نقص مستويات الأكسجين في الجو وصعوبة التنفس للكائنات الحية وتسبب الكثير من الأمراض.

مصادر التلوث الحراري

يوجد الكثير من أسباب التلوث الحراري ناتجة من المنتجات التي يتم صناعتها أو عن طريق الصرف الصحي فمن الواجب أن تتخذ الحكومة الإجراءات اللازمة للحفاظ على صحة الإنسان والحفاظ على البيئة.

المياه المستخدمة في تبريد الطاقة

تعتبر المياه المستخدمة في التبريد للطاقة المستخدمة في الصناعة وتشغيل المصانع فتتم هذه العملية عن طريق سحب المياه من أي مصدر موجود بجانب المصنع وتساعد هذه المياه على الحفاظ على البرودة اللامة للمعدات الصناعية دون إحداث التلف لها وبعد أن تتم عملية التبريد يتم إعادة المياه بدرجات حرارة كبيرة جدا وتسبب هذه الحرارة العالية عندما تعود مرة أخرى إلى المصدر الكثير من المشاكل الكبيرة.

فتسبب التغير في مستويات الأكسجين التي تسبب الكثير من مشاكل التنفس للإنسان والكائنات الحية التي تعيش تحت الماء خصوصا فيمكن بهذا التلوث التسبب بإنهاء الحياة تحت الماء للثروات السمكية والطحالب.

تسبب هذه المشكلة الضرر بالكثير من الكائنات الحية التي تعتمد على هذا المصدر المائي من نباتات وبيئات طبيعية كما أنها تقلل من الجودة اللازمة للهواء الجوي عموما.

تآكل التربة

يسبب التلوث الحراري الكثير من المشاكل للتربة المحيطة بالمصدر المائي المضطرب في درجة الحرارة حيث يسبب تآكل حاد للتربة وتعمل على قتل الدورة الحياتية للنبات فيتم الحصول على نبات ضار جدا بالإنسان والحيوان وتسبب أيضا هذه المياه في ارتفاع الجثث على سطح التربة وتكون عرضة للشمس المحرقة.

جرف الغابات

يتم جرب الغابات وإزالتها فتكون المياه عرضة لأشعة الشمس والتي تسبب ارتفاع زائد لدرجات الحرارة للبحيرات، البرك والأنهار ويعتبر جرف الغابات هي السبب الأساسي في زيادة الغابات الدفيئة التي تمتاز بارتفاع درجة الحرارة وتؤدي إلى الاحتباس الحراري في الغلاف الجوي.

أسباب من الطبيعة

تعتبر الأسباب الطبيعية مثل البراكين، الينابيع الساخنة والفتحات الحرارية تحت المحيطات والبحار قد تؤدي إلى الحمم الدافئة وتقوم برفع درجة الحرارة بصورة عالية جدا مما يؤثر سلبا على البيئة والكائنات الحية والبرق أيضا يسبب في ارتفاع درجة حرارة المحيطات وتعتبر هذه الظاهر الطبيعية تؤدي إلى الأضرار البيئية.

الصرف الصحي المنزلي

يؤدي الصرف الصحي المنزلي إلى الكثير من الأضرار حيث يتم صرف هذه المصروفات في الأنهار، المحيطات، البحيرات، قنوات المياه أو الجداول دون المعالجة اللازمة لكيلا ترتفع درجة الحرارة وتتسبب في انخفاض نسبة الأكسجين في المياه الذي هو سبب في حياة الكائنات البحرية.

تأثير التلوث الحراري على الكائنات الحية

توجد الكثير من النتائج المترتبة على التلوث الحراري وتؤثر سلبا على البيئة والكائنات الحية فتعتبر آثار التلوث الحراري أكثر بكثير من الفوائد الناتجة عن المنتجات التي تسبب هذا التلوث.

انخفاض نسبة الأكسجين المذاب في المياه

انخفاض الأكسجين في المياه يؤدي إلى اختناق الكائنات الحية مثل الأسماك، المجدافيات، البرمائيات والكثير من الكائنات المائية والبرمائية الأخرى بسبب ارتفاع درجة حرارة المياه زيادة عن المعتاد حيث يحتوي الماء الدافئ على نسبة أقل من الأكسجين والذي يؤدي إلى الظروف اللاهوائية، يمكن أيضا أن تقل الطحالب المتنامية وتجعلها تطفوا على سطح الماء بسبب نقص الأكسجين بسبب المياه الدافئة.

زيادة السموم للكائنات الحية

عند زيادة درجة الحرارة بسبب الصناعات التي تقوم بتصريف المياه في البحار والمحيطات تزيد كمية السموم عن المعتاد وتكون هذه السموم مكونة من مواد كيميائية وإشعاعات ضارة جدا لها تأثير خطير على البيئة وتجعل منها العرضة للإصابة بالأمراض الخطيرة.

خسارة التنوع البيولوجي

زيادة درجات الحرارة عن المعتاد تؤدي إلى خسارة التنوع البيولوجي فتعتبر اضرار التلوث كثيرة جدا للبيئة حيث تنتقل بعض الكائنات من الأماكن التي تعيش بها إلى أماكن أخرى ويوجد الكثير من الأنواع التي قد تتحول إلى أنواع أخرى بسبب ارتفاع درجة حرارة المياه.[1]

التلوث الحراري والبلاستيكي

يعتبر التلوث البلاستيكي شديد الخطورة حيث إنه لا يتحلل في التربة عند دفنه والتخلص منه لكنه يتفتت إلى أجزاء صغيرة جدا من البلاستيك والتي يصعب إزالتها فيما بعد من المحيطات وقد تظهر في مياه الشرب وقد تنتشر في الهواء، تعتبر المواد التي يتم منها صناعة البلاستيك مسممة حيث تدخل في الطعام والشراب وتنتشر في الجسم وتسبب أضرار للصحة العامة.

اضرار التلوث البلاستيكي

آثار على الصحة

  • توجد الكثير من المواد الكيميائية التي يتم التصنيع منها تعتبر ضارة جدا للإنسان وتسبب الكثير من المخاطر ومنها زيادة العقم، وعند تجزأه البلاستيك إلى قطع صغيرة ودقيقة تصل إلى الإنسان حيث تنتشر في المياه المعدنية التي يتم تعبئتها وتتواجد في أكثر من 90% من المياه وهذا يضر جدا بالصحة، تسبب الكثير من المواد الكيميائية الإصابة بالغدد الصماء المضطربة قد تؤدي إلى العقم والاختلال في الهرمونات وقد تصيب بالسرطان.
  • تعتبر المواد البلاستيكية التي تمتاز بالمرونة مثل: الخراطيم، الستائر للحمامات، المعدات الطبية والكثير من المواد الأخرى هي من أكثر المواد البلاستيكية التي تسبب السرطان للإنسان.

آثار على البيئة

  • يسبب البلاستيك الكثير من المشاكل للبيئة حيث يسبب في انسداد المجاري المائية والتي تعتبر في هذه الحالة مكان مناسب لتكاثر الحشرات والبعوض وهذه كلها تعتبر السبب في إصابة الأمراض مثل الملاريا.
  • تقوم بعض البلدان بحرق النفايات للطهي فقد تؤدي هذه الحرائق إلى الانبعاثات الضارة والسامة للكائنات الحية.
  • يعتبر البلاستيك المحطم هو وسيلة لنقل الكثير من الأجزاء الغريبة للعالم كله مثل الغازات والتي تهدد التنوع البيولوجي.
  • في بعض البلدان يتم استخدام الوقود الأحفوري في البلاستيك لصناعته وتسبب الكثير من التلوث للماء والهواء.

آثار على الحياة البرية

  • تقوم بعض الكائنات الحية بتناول البلاستيك مثل الزواحف، السلاحف، الدلافين ويعتبر كأنهم يتناولون شظايا من البلاستيك الذي يسبب في الموت لهذه الكائنات حيث عند تناول الكثير من المواد البلاستيكية تسبب في انسداد المجاري الهضمية وقد تتسبب البلاستيكيات في الغرق أو الاختناق للثدييات البحرية فتصبح فريسة للحيوانات المفترسة.
  • تعتبر منتجات الستايروفوم من المواد التي تحتوي على المسرطنات مثل البنزين حيث تسبب التسمم والكثير من الأضرار للجهاز العصبي، الأعضاء التناسلية والرئتين للكائنات الحية فيجب أن ندرك دور الدولة في القضاء على التلوث.[2]
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق