الرقية الشرعية من الكتاب والسنة للشيخ ابن باز

كتابة Alaa alwardaany آخر تحديث: 31 أغسطس 2020 , 02:44

الرقية الشرعية واحدة من الطرق التي أجازها الله سبحانه وتعالى لعباده للشفاء من المرض والأوجاع المختلفة التي تصيب البدن وللحماية من العين والحسد والسحر، لكن شريطة أن يتبع المسلم ما ذكر عنها في السنة النبوية الشريفة والأخذ بها كسبب من أسباب الشفاء التي شرعها المولى عز وجل لعباده.

الرقية الشرعية من الكتاب والسنة

ما ورد في السنة النبوية الشريفة عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- أن المسلم إذا شرع في سور الرقية الشرعية فعليه أن يقرأ بعض من سور القرآن الكريم وهي:

  • يقرأ سورة الفاتحة سبع مرات.
  • يقرأ أية الكرسي مرة واحدة.
  • يقرأ سورة الإخلاص والمعوذتين ثلاثة مرات لكل واحدة.
  • يقرأ ما تيسر من القرآن الكريم.

أما فيما ورد عن الدعاء فالدعاء الوارد عن المصطفى -صلى الله عليه وسلم- في السنة النبوية الشريفة هو:

  • اللهم أذهب البأس رب الناس، واشف أنت الشافي، لا شفاء إلا شفاؤك، شفاءً لا يغادر سقمًا، يكرر ثلاث مرات.
  • باسم الله أرقيك من كل شيء يؤذيك، من شر كل نفس أو عين حاسد الله يشفيك، باسم الله أرقيك، يكرر ثلاث مرات.
  • أعوذ بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة ومن كل عين لامة.
  • يقول “بسم الله” ثلاث مرات، ثم يردد لسبع مرات “أعوذ بعزة الله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر”.

بالإضافة لما سبق ذكره من دعاء فلا يوجد مانع من الدعاء للمريض بأي دعاء آخر لطلب الشفا والعافية من الله سبحانه وتعالى له طالما ليس فيه شرك بالله، بعد ذلك ينفث على الشخص الذي يرقى محل الوجع أو المرض.[1]

كذلك مما ينصح به العلماء عند الشروع في الرقية الشرعية أن يبدأ المسلم رقيته بحمد الله سبحانه وتعالى والثناء عليه ويعقب ذلك بالصلاة على الرسول -صلى الله عليه وسلم، بعدها يشرع في آيات القرآن الكريم والأدعية الخاصة بالرقية، ويختتم رقيته ودعاءه بالصلاة على المصطفى -صلى الله عليه وسلم- وذلك لأن الصلاة على رسول الله -عليه الصلاة والسلام- من الأمور التي يستحب على المسلمين بدء دعائهم بها وختمه بها كونها من أسباب قبوله سواء كان ذلك الدعاء في الرقية الشرعية أو بخلافها وذلك لما ورد عنه -صلى الله عليه وسلم- فقال:”كل دعاء محجوب حتى تصلي على النبي صلى الله عليه وسلم”.[2]

كيف ارقي نفسي بالرقية الشرعية

يعتقد الكثير من المسلمين أن المرء لا يمكنه أن يرقي نفسه بنفسه، ولكن هذا الأمر غير صحيح على الإطلاق فيمكن للمسلم أن يعرف كيف ارقي نفسي بالرقية الشرعية فهي من السنن الحسنة فكان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يرقي نفسه، فمما جاء عن السيدة عائشة -رضي الله عنها- :”أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا اشتكى يقرأ على نفسه بالمعوذات وينفث فلما اشتد وجعه كنت أقرأ عليه وأمسح بيده رجاء بركتها”.

أما ما ورد عن النبي -صلى الله عليه وسلم- في حديثه عن السبعين ألف مسلم ممن يدخلون الجنة بدون حساب ولا سابق عذاب :”هم الذين لا يرقون ولا يسترقون ولا يتطيرون وعلى ربهم يتوكلون” فكلمة “لا يرقون” لم يقلها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لذلك لم يذكرها البخاري حين روى الحديث، أيضاً قال ابن تيمية أن الرقية من الدعاء وجميع الأنبياء دعوا الله سبحانه وتعالى ولا ضرر في ذلك.

وحين يرقي المرء نفسه يقرأ  ما سبق ذكره من قرآن كريم وأدعية واردة في السنة النبوية الشريفة أو أدعية يطلب بها الشفاء من الله والعافية وينفث والنفث هو النفخ في الكفين ثم يمسح بهما جسده.

ومن الأدعية التي وردت عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- والتي يمكن للمسلم أن يرقي نفسه بها، هي ما جاء عن عثمان بن العاص حين اشتكى للمصطفى -عليه الصلاة والسلام- من ألم في جسده فقال له النبي -صلى الله عليه وسلم-:” ضع يدك على المكان الذي تَأَلَّم من جسدك وقل :”بسم الله ثلاثاً، وقل سبع مرات: أعوذ بعزة الله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر”، كما ورد عن ابن عباس -رضي الله عنه- أن رسول الله كان يعوذ الحسن والحسين ويقول:”إن أباكما [يعني إبراهيم عليه السلام] كان يعوذ بها إسماعيل وإسحاق : أعوذ بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة ومن كل عين لامة”.[3]

شروط الرقية الشرعية

في الإسلام هناك شروط وضوابط لابد من الانتباه لها عند الشروع في الرقية الشرعية وهي:

  • الشرط الأول أن يكون ما يقال في الرقية له معنى معروف من الآيات والدعاء المعروف.
  • الشرط الثاني أن يكون معنى ما يقال في الرؤية سليم بمعنى ألا يخالف الشرع مثل التوسل بالشياطين أو بجاه وحق فلان فهذا ممنوع.
  • الشرط الثالث ألا يعتمد المسلم على الرقية بذاتها كونها هي السبيل للشفاء، بل يجب أن يرسخ في قلبه بأنها سبب من الأسباب التي سخرها الله سبحانه وتعالى لعباده فإن شاء نفعهم بها وإن لم يشأ لا تنفعهم.

في حال تحقق الشروط الثلاثة السابقة تكون الرقية جائزة لدى علماء المسلمين وذلك رجوعاً لقول رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:”لا بأس بالرقى ما لم تكن شركًا”، فكان النبي -عليه الصلاة والسلام- يرقي نفسه وكذلك فعل الصحابة رضوان الله عليهم.[4]

رقية ابن الباز للسحر

السحر ورد في القرآن الكريم وهناك كثير ممن يؤذون به العباد لكنهم غير قادرين على أن يضروا به أحد إلا بإذن الله، ومن الطرق التي يمكن علاج السحر بها هي الرقية الشرعية ويمكن للمسحور أن يقرأها لنفسه إن كان متمتع بعقل سليم ويمكن لغيره أن يقرأ عليه ومما يقال للرقية من السحر كما ورد عن ابن باز بأن ينفث على صدر المسحور أو أي من أعضاء جسده ثم يقرأ عليه:

  • سورة الفاتحة.
  • آية الكرسي.
  • سورة الإخلاص وسورة الفلق وسورة الناس ثلاث مرات.
  • سورة الكافرون.
  • ويقرأ من سورة الأعراف قول الله تعالى:”وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَلْقِ عَصَاكَ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ ۝ فَوَقَعَ الْحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ۝ فَغُلِبُوا هُنَالِكَ وَانقَلَبُوا صَاغِرِينَ“.
  • يقرأ من سورة طه قول الله تعالى :”قَالُوا يَا مُوسَى إِمَّا أَنْ تُلْقِيَ وَإِمَّا أَنْ نَكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَلْقَى ۝ قَالَ بَلْ أَلْقُوا فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى ۝ فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُوسَى ۝ قُلْنَا لا تَخَفْ إِنَّكَ أَنْتَ الأَعْلَى ۝ وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ وَلا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى”.
  • يقرأ من سورة يونس قول الله تعالى:”وَقَالَ فِرْعَوْنُ ائْتُونِي بِكُلِّ سَاحِرٍ عَلِيمٍ ۝ فَلَمَّا جَاءَ السَّحَرَةُ قَالَ لَهُمْ مُوسَى أَلْقُوا مَا أَنْتُمْ مُلْقُونَ ۝ فَلَمَّا أَلْقَوْا قَالَ مُوسَى مَا جِئْتُمْ بِهِ السِّحْرُ إِنَّ اللَّهَ سَيُبْطِلُهُ إِنَّ اللَّهَ لا يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ ۝ وَيُحِقُّ اللَّهُ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ”.

وبعدها يدعوا الله من الأدعية التي سبق ذكرها مع رؤية اثار الرقية الشرعية على الجسم كما يمكن الدعاء بقول :”أعيذك بكلمات الله التامات من شر ما خلق” وتكرر ثلاث مرات، ويمكن الدعاء له بأي دعاء طيب لطلب العافية والشفاء من الله سبحانه وتعالى.[5]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق