موضوع عن السلام بالعناصر

كتابة آيات حنفي آخر تحديث: 04 سبتمبر 2020 , 00:19

لطالما كانت قضية الحرب والسلام قضية محورية في جميع فترات التاريخ وعلى جميع مستويات العلاقات بين الدول. يمكن تقييم قلق الجنس البشري من أجل السلام من خلال الأخذ في الاعتبار حقيقة أن جميع الأديان وجميع الكتب الدينية والعديد من الاحتفالات الدينية ملتزمة بقضية السلام وكل هؤلاء يدعون إلى القضاء على الحرب. إن مسار شانتي الذي يتلى من قبل الهندوس، وخطب البابا وأوامر جميع الكتب المقدسة للمسيحيين والمسلمين والهندوس وجميع المجتمعات الأخرى تحمل التزامًا مقدسًا بالسلام.

ومع ذلك، لم يدرك المجتمع الدولي تمامًا الأهمية القصوى لفضيلة السلام ضد شر الحرب إلا بعد أن عانى من أسوأ حربين عالميتين تدمرًا وسوء الحظ في النصف الأول من القرن العشرين. ودماء البشر الملطخة التي تناثرت في عدة مئات من ساحات القتال، صرخت من أجل السلام على الأرض.

لتحقيق النمو والازدهار في مجتمع ما، فإن الطريق الذي يسلكه الأشخاص الأكثر حكمة هو السلام والوئام، بدون سلام الأمة، من المستحيل تحقيق القوة السياسية أو الاستقرار السياسي أو النمو الثقافي، وقبل نشر السلام بين الناس، نحن بحاجة إلى السلام الداخلي أولا، وتقع هذه المسؤولية على عاتق كل فرد في المجتمع، ويتعطل السلام مع تزايد العنف والفوضى.

عناصر موضوع عن السلام

  • مقدمة موضوع تعبير عن السلام
  • ما هو السلام
  • أهمية السلام
  • كيف يحاول المجتمع الدولي تأمين السلام
  • كيف ينتشر السلام بين الأفراد
  • كيف نحافظ على السلام
  • العوامل المؤثرة على السلام

ما هو السلام

السلام هو عندما يكون الناس قادرين على حل نزاعاتهم دون عنف ويمكنهم العمل معًا لتحسين نوعية حياتهم، وهو الشرط الأساسي للكسار المثالي لحياتنا، وهناك العديد من الأفكار التي تساهم في ذلك مثل، التعامل مع النزاعات، البقاء هادئا، التكيف، التحييد، اتباع مبدأ “الطريق الوسط”، بالإضافة طبعا إلى العولمة، وللحفاظ على رفاهية كل فرد في هذا المجتمع العالمي، يتعين على الجميع في نهاية المطاف تطبيق وسائل السلام في طريقة معيشتنا.

السلام هو حالة من الأمن والهدوء خالية من الإجهاد تأتي عندما لا يكون هناك قتال أو حرب، كل شيء يتعايش في انسجام تام وحرية. علاوة على ذلك، فإن المنظور الإسلامي يعرّف السلام من أصل كلمة إسلام، سلم، التي تشير إلى “صنع السلام، والعيش في بيئة سلمية متبادلة، والابتعاد عن المشاكل والكوارث”. كما يؤكد الإسلام على صنع السلام بين الناس بغض النظر عن مواقفهم. لكل شخص وجهة نظره الخاصة المتعلقة بالسلام. والسلام هو المكان الذي يمكننا فيه الاستمتاع بالهدوء داخل أنفسنا. يمكننا الاستمتاع وعيش حياتنا دون أي إزعاج. 

السلام هو أن تتقبل وجود أشخاص آخرين حولك، وأنواع أخرى من الأفكار، ومعتقدات أخرى، وديانات أخرى ، ولا بأس بذلك. أغلى ما نملكه هو العقل المنفتح. السلام يعني أن تعيش حياة تضمن لك حقوقك، حياة يكون فيها نجاحاتك وإخفاقاتك نتيجة أفعالك، وليس إهمالًا لإرادة الآخرين. السلام مغفرة. [1]

أهمية السلام

  • قوة لكل فرد سلطة المشاركة في تشكيل القرارات السياسية والحكومة مسؤولة أمام الشعب.
  • الدخل والأصول يتمتع كل فرد بفرص متساوية في العمل وكسب الرزق، بغض النظر عن الجنس أو العرق أو أي جانب آخر من جوانب الهوية.
  • العدل والمساواة الجميع سواسية أمام القانون ، وأنظمة العدالة موثوقة ، والقوانين العادلة والفعالة تحمي حقوق الناس
  • الأمان يعيش الجميع في أمان، دون خوف أو تهديد بالعنف، ولا يُسمح بأي شكل من أشكال العنف في القانون أو الممارسة.
  • الرفاهية يتمتع كل فرد بحق الوصول العادل والمتساوي إلى الاحتياجات الأساسية لرفاهيته – مثل الغذاء والمياه النظيفة والمأوى والتعليم والرعاية الصحية وبيئة معيشية لائقة.

كيف يحاول المجتمع الدولي تأمين السلام

يسعى المجتمع الدولي إلى تأمين السلام من خلال:

  • حفظ السلام الدولي تحت رعاية الأمم المتحدة.
  •  من خلال تطوير واستخدام القانون الدولي. [2]
  • إنشاء المزيد من المؤسسات الدولية والإقليمية الملتزمة بتعزيز السلام.
  • تعزيز التعاون الودي من أجل التنمية بين الدول الأعضاء.
  •  تعميم الوسائل السلمية لحل النزاعات.
  • إضفاء الطابع المؤسسي على العلاقات بين الدول.
  •  تكامل المجتمع الدولي من خلال تعزيز الوعي البشري لصالح السلام ضد الحرب.
  •  تعزيز القدرة على إدارة الأزمات، وتحاول البشرية تأمين السلام ضد الحرب.
  • العولمة ، أي من خلال تشجيع التدفق الحر للسلع البشرية وخدمات المعلومات والمعرفة.
  • إقامة علاقات اجتماعية – اقتصادية – ثقافية بين الناس.
  • تنظيم حركات سلام دولية ضد الأسلحة النووية وسباق التسلح والعسكرة وتلوث البيئة.
  • إطلاق حملات خاصة للقضاء على شرور مثل الفصل العنصري والفقر والأمية؛ اعتلال الصحة والجوع والمرض وعدم المساواة والاستبداد والإرهاب.
  • المحاولات المنظمة لحماية البيئة وحماية حقوق الإنسان للجميع، يبذل المجتمع الدولي محاولات جادة للحد من فرص الحرب. [3]

كيف ينتشر السلام بين الأفراد

  • ابتسم للناس من حولك: يمكنك إذابة حتى أبرد قلب بهذه الطريقة. يمكنك تقديم شيء مثل اليوم العالمي للابتسامة على الرغم من وجوده – فكر في طرق الاحتفال بهذا الحدث على نطاق واسع. 
  • تعلم أن تسامح الناس: تقبل الإنسان كما هو لأن الاختلافات تجعلنا نقاتل بعضنا البعض بينما تؤدي أوجه التشابه إلى عالم يسوده السلام. يجب ألا تميز ضد إنسان بسبب العرق أو الدين أو غير ذلك. الولايات المتحدة هي مثال رائع، ولكنها لا تزال بعيدة عن الكمال حيث قد يحدث التمييز العنصري والجنساني في مناطق معينة.
  • احترام كل كائن حي: يمكن للدول بأكملها أن تجد بسهولة خطابًا مشتركًا مع بعضها البعض بكلمات الاحترام والمحبة، ويمكنك شرح أفضل الكلمات للقيام بذلك. إنه نوع شائع من مقال السلام العالمي.
  • تجنب الحروب في بلد معين وعلى الصعيد العالمي: من المهم محاربة العنف وعدم دعم السياسيين والناشطين الذين يثيرون الحرب أو يروجون لها. الحروب تدمر أرضنا والحياة عليها!
  • استمتع بكل لحظة تعيشها: واستمتع بأفضل ما لديك اليوم، ولا تحاول أبدًا التنبؤ بالمستقبل والتخطيط له لأنك قد تفوت الحاضر، لكن هذا لا يعني أنك لا يجب أن تعمل بجد لجعل العالم من حولك أفضل. [4]

كيف نحافظ على السلام

  • يجب أن يكون السلام جزء لا يتجزأ من البشرية، ويجب الحفاظ على المساواة والأمن والعدالة والثقة المتبادلة، ويجب إدخال نظام سياسي على مستوى الكلمة يجسد كل هذه الأمور.
  • تعزيز تقدم التكنولوجيا والجوانب العلمية التي من شأنها أن تعود بالنفع على البشرية من خلال الحفاظ على رفاهية المجتمع.
  • يجب إدخال نظام اقتصادي عالمي يجسد القضاء على الاختلاف والمنفعة المتبادلة وإزالة الاختلال الإقليمي.
  • الأخلاق التي تعزز الإزدهار البيئي وتتضمن حلولا لحل الأزمة البيئية، وتعمل من أجل النجاح المشترك، وإنهاء التحيزات التاريخية.
  • حالة عقلية وأيديولوجية روحية تجسد الموقف النافع والراحة الجسدية والعقلية وتنشر السعادة والانسجام من خلال الحكمة التقليدية.
  • يجب تحقيق مدونة السلوك من خلال الاعتراف بالتنوع والتكامل إلى جانب إجراء الحوارات للتعبير عن المشاعر، وتعزيز الصداقة والأخوة من خلال تطوير مناخ ثقافي عالمي.
  • التعبير عن الكيفية التي ستسهم بها في عامل الرفاهية طويل الأمد في حياتنا.

العوامل المؤثرة على السلام

إذا كنت تريد إحلال السلام في العالم، فيجب أن يكون هناك تعبير عن السلام بين الدول وفي داخلها، وهناك جوانب معينة تعطل السلام والانسجام في النظام، ويجب أن يكون الناس على دراية بها، وهي: [5]

  1. التمييز والاضطهاد بين الجنسين
  2. التمييز الطبقي
  3. التمييز في الدين
  4. الإرهاب
  5. الفساد
  6. التضخم
  7. الفقر والبطالة
  8. الغيرة والجشع والكراهية والحقد والكذب
  9. استغلال الموارد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق