اهداف التربية الاسلامية وغاياتها

كتابة ساره سمير آخر تحديث: 21 سبتمبر 2020 , 04:03
تعد التربية الاسلامية من أهم المواد التي يجب أن يتم بها المعلمون في المدارس وليس كما نراه اليوم أنها أصبحت أقل المواد أهتماماً ولا يهملها الطلاب ، والمعلمين ، كما أن المؤسسة التعليمية أصبحت تهملها في أغلب الدول العربية ، ولكن يجب العلم أن لها أهمية لا تقل عن باقي المواد التعليمية ، وأنها يمكن أن تمنع الكثير من الجرائم التي يرتكبها الأشخاص في المجتمع ، وتساعد على توفير الأمن ، والأمان .

مفهوم التربية الإسلامية

مفهوم التربية هو من أهم المفاهيم التي يجب على كل شخص في العالم أن يتعلمه ، ولكن مفهوم التربية الإسلامية هو واجب على كل مسلم يريد أن يربي أبنائه على النهج الإسلامي ، كما يجب على كل معلم ، ومعلمة أن يتعلموا خصائص وأهداف هذه المادة : [1]

التربية الإسلامية يمكن تعريفها على أنها هي منظومة تتكون من  أفكار ، وقيم ، والأخلاقيّات ، والمعتقدات المستمدّة من مصادر الشّريعة الإسلاميّة ، والمصادر الوحيدة التي تعتمد عليها هي القرآن الكريم ، والسنة النبوية المطهرة ، وآراء علماء المسلمين ، والصحابة – رضوان الله عليهم من قبلهم – ، وتساعد بدورها على تكوين جيل سليم يساعد على إعمار الأرض ونشر سنة الرسول – صلى الله عليه وسلم – كما أنها تساعد النشاء على الحماية من الأفكار والمعتقدات الخاطئة ، إضافة إلى أن ذلك لا يتعارض مع الحياة وتطورها ، وأحداثها حيث أن الدين الإسلامي يساعد على التطور والتغير للأفضل .

خصائص التربية الإسلامية

هناك العديد من خصائص التربية الإسلامية وهي : [2]

  1. التكامل والشُمول : هي إحدى طرق التربية الاسلامية ، حيث أن الدين الإسلامي جاء من عند الله -عز وجل – والله هو الذي خلق الإنسان وهو الأعلم بما في داخل عقله وقلبه ، ومقدار التوافق بينهما ، وكيف يمكن أن يكون الشيء الذي يعتنقه هذا الإنسان متوافق مع آرائه وأفكاره ، ومشاعره .
  2. الخلق الهادف : أفضل شيء تتميز به الشريعة الإسلامية ، وتقوم عليه هو الخلق السليم ، الكريم ، ولقد وصف الله – عز وجل- نبيه – صلى الله عليه وسلم – فقال : ( وأنك لعلى خلقاً عظيم ) .
  3.  العدل والتوازن  : من أعظم الخصائص التي تتصف بها شريعة الإسلام هو أنها تعدل بين جميع الناس ، وذلك يساعد على التوازن بينهم حيث أن هذا الدين لا يفرق بين العربي ، والأعجمي أ والأبيض ، والأسود إلا بالتقوى والعمل الصالح فيقول الله  – تعالى – : (وَأَن لَّيْسَ لِلْإِنسَانِ إِلَّا مَا سَعَى * وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى * ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجَزَاءَ الْأَوْفَى) .
  4.  التمهيد : لم يأتي الدين الإسلامية على دفعة واحدة ، فقد نزلت الأحكام على النبي محمد – صلى الله عليه وسلم – بالتدريج فأمر بالصلاة ثم الصوم ، كما أن الطفل الذي يولد ليس مكلف بكل الأمور الإسلامية وإنما يأمر أولاً بتعلم الصلاة والصيام أيام من رمضان .
  5. الكمال مع الواقعية :  انطلاقاً من قوله -تعالى-: (لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا) ، فإن الدين الإسلامي يدعوا الإنسان المسلم للكمال واحترام تعاليم الدين الإسلامي يعني الاهتمام بجميع شؤون حياته العلمية ، والدينية ، وغيرها ولا يعني الأمر العبادة بالليل والنهار بدون توقف .
  6. فرديّة واجتماعيّة : الإسلام يقوم على تنشئة جيل مسلم ، وفرد يعبد الله – عز وجل – ويمثل لأوامره ويعبده في جميع أحواله ، كما أنه يقوم بدوره في المجتمع الإسلامي ، ويساعد غيره على نشر الدين ، وبذلك يسود الأمان في المجتمع ويرتقي به ، ويؤكد على مبدأ التعاون ، والالتزام بتعاليم الإسلام .
  7. الخشية من الله – عز وجل- :  من أهم خصائص الدين الإسلامي الذي يقوم عليها هو أنه يساعد على الإنسان على مراقبة الله – عز وجل – في السر ، والعلن ، وأن لا يخالف سره علنه لأنه يعلم كل ما يخفيه الإنسان ، وما يعلنه كما قال – تعالى -: (يَعْلَمُ خَائِنَةَ الأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ).
  8. المداومة على الطاعة : الإنسان المسلم يتعرف على الإسلام ، وتعاليمه منذ نعومة أظافره ، وحتى نهاية حياته ، حيث أنه يظل يتعلم الطاعة ، ويبتعد عن المعاصي ، والمنكرات ، حتى يصل في النهاية إلى الغاية الكبرى وهي الجنة .
  9. عالميّة وإنسانيّة : الدين الإسلامي عالمي ، يمكن لجميع طوائف الشعوب ، وقبائله أن يدخلوا فيه ونسبوا له ، ولا يوجد تفرقة بين من دخل هذا الدين في البداية ، أو في نهاية حياته الأمر  ، لقوله – تعالى – : (وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ) .

أهداف التّربية الإسلاميّة

توجد أهمية ، وأهداف كبيرة للتربية الإسلامية ومن أهمها : [3]

  1. أن يتعرف الجيل الجديد على الرسالة الأساسية التي من أجلها جاء الدين الإسلامي ، ويكون على دراية بدوره ف نشرها .
  2. التعرف على المبادئ الأساسية للدين الإسلامي ، والفقه الإسلامي ، والتوحيد ، أصوله ، والعقيدة الإسلامية السليمة ، وأن لا يكون لديه شكوك في عقيدته الإسلامية السليمة .
  3. أن يتعلم الطالب ما يمكن أن يخل بدينه الإسلامي ، وأن هناك أمور صغيرة يمكن لها أن تؤدي إلي شرك أصغر أو إلي وقوع الإنسان في المعصية ، أو الكبائر التي تدخل الإنسان النار .
  4. يمكن للطالب من خلال التربية الإسلامية أن يتعلم كل تعاليم الدين الإسلامي ، والفروض التي يقوم عليها مثل الصلاة ، والصوم ، والحج ، وجميع العبادات التي لا يمكن للشخص أن يكون مسلم صحيح إلا بها .
  5. هناك الكثير من المنهيات التي لا يمكن للمسلم أن يعرفها إلا من خلال التربية الإسلامية الصحيحة مثل عدم الأكل باليد اليسرى بدلاً من اليمنى ، وعظم أجر الأعمال الصالحة مثل الصدقة ، والعطف على الحيوانات .
  6. معرفة تاريخ المسلمين ، وما فعلوه من تضحيات ، وتنازلات من أجل خدمة الدين الإسلامي ، وربط هذه الأحداث مع ما يحدث الآن في العالم ، وكيفية التعامل مع هذه الأمور وفق ما أمرنا الرسول – صلى الله عيله وسلم – .
  7. تعلم أسس تربية الأبناء في الإسلام وذلك من شأنه أن يعلم الآباء قبل الأبناء كيفية التعامل مع الأبناء ، وطريقة تربيتهم السليمة .

أهمية التربية الإسلامية

  • التعلم من سيرة النبي – صلى الله عليه وسلم – كيفية التعامل مع الأبناء وطرق التربية الإسلامية ، وكيف كان يعامل أبنائه وأحفاده .
  • يمكن من خلال التربية الإسلامية أن تتعلم الأم كيفية تربية البنت التربية الإسلامية الصحيحة ، حيث أن هناك الكثير من الموضوعات في الدين الإسلامي التي يجب على الفتيات تعلمها أكثر من الشباب ، حيث أن هناك طبيعة جسدهم مختلفة عن الشباب .
  • قدرة الأجيال القادمة عن الدفاع عن الدين الإسلامي ضد الهجمات التي يتعرض لها من قبل أعداء الدين ، والقدرة على التفرقة بين ما هو واجب ، ومستحب ، وسنة ، وكلها أمور تخدم الدين الإسلامي ، والإنسان المسلم .
  • أختفاء الكثير من الجرائم ، والفساد من المجتمع نتيجة لتعرف المسلم ما يجب عليه فعله ، وما لا يجوز له فعله .
  • معرفة حكمة الله – عز وجل- من خلق الإنسان في هذه الحياة ، فقد قال تعالى: (هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الأُمِّيِّينَ رَسُولا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُّبِينٍ) . [3]
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق