درجات دوالي الخصية بالصور

كتابة Judy Mallah آخر تحديث: 16 سبتمبر 2020 , 21:31

تشبه دوالي الخصية دوالي الأوردة، ولكنها تحدث في الخصية اكثر من الساقين، وهي عادة لا تسبب أي مشاكل خطيرة، إلا انها يمكن ان تؤدي إلى العقم

هذا يحدث عندما تبدأ بعض الأوردة في الخصية السليمة بالتضخم، بسبب سوء في وظيفة الصمامات التي ترتبط بعملية ضخ الدم. تؤثر على حوالي 15% من الذكور، وعادة ما يكونوا بعمر من 15 إلى 25 سنة

وعادة ما تصيب الدوالي خصية واحدة فقط، وهي الخصية اليسرى، وتؤثر عادة على نوع من الأوردة في الخصية تدعى الضفيرة المحلاقية، هذه الضفيرة تتواجد في الحبل المنوي، ويحوي الحبل أيضا على الاسهر، وهو الأنبوب الذي يحمل النطاف، والشريان الخصيوي، الذي ينقل الدم إلى الخصيتين

يتم تكوين النطاف عادة في درجة حرارة 34.5 درجة مئوية بدلا من 37 وهي درجة حرارة الجسم، وهذا هو السبب الرئيسي في عملية انفصال الخصيتين عن الجسم

الدور الأساسي للضفيرة المحلاقية هي تبريد الدم الشرياني قبل أن يصل إلى النطاف، وتقوم بذلك من خلال آلية تبادل الحرارة. الدوالي يمكن ان تعيق عملية التبادل الحراري، وهذا يمنع الخصيتين من إنتاج نطاف ذات جودة عالية

علاج دوالي الخصية

العلاج عادة لا يكون ضروريا، إلا إذا كان هناك

  • ألم وفقدان الراحة
  • قلة عدد النطاف
  • العقم الذي يستمر لسنتين ولا يوجد أي سبب آخر لذلك

في هذه الحالات، يجب إجراء عملية دوالي الخصية، والقيام بالجراحة

الجراحة

هناك حوالي ثلاثة خيارات في عملية الجراحة وهي:

  • قطع القيلة الدوالية: وهذه الجراحة تتم تحت إشراف مخدر موضعي او عام، يمكن ان يصل الجراح على المنطقة خلال الأرب أو بشكل اقل شيوعا من أعلى الفخذ أو من البطن. ومن خلال المجاهر بالأمواج فوق الصوتية والجراحية، يمكن أن يغلق الطبيب الوريد المتأثر من اجل إعادة دوران الدم بالشكل الطبيعي في الأوردة الطبيعية، وعادة ما يكون الألم المصاحب الجراحة قليلا، ويمكن للفرد ان يعود بسهولة إلى الأنشطة الحياتية التي يمارسها
  • الجراحة بالمنظار: يمكن ان يقوم الجراح بإجراء شق في البطن ويمرر أداة جراحية من خلال الفتحة
  • الانصمام عن طريق الجلد: يقوم الجراج بإدخال أنبوب من خلال الفخذ، وبعد ان يمرر الأدوات من هذا الأنبوب، يقوم بسد الوريد باستعمال المواد الكيميائية، وهذا الإجراء يعتبر اشبه بالإجراء الخارجي ويمكن ان يتماثل المريض للشفاء سريعا

أخطار الجراحة

هذه العمليات تعتبر عمليات آمنة، ولكن كل عملية جراحية يمكن ان تترافق ببعض المخاطر

وهذه تتضمن:

  • الأذى الشرياني
  • ضمور الخصية
  • العدوى
  • تراكم السوائل حول المنطقة
  • الألم في البطن

في حالات نادرة، يمكن أن يحدث تجلط في الوريد الكلوي، ويمكن ان يؤثر ذلك على عمل الكليتين، وقد يحتاج ذلك الأمر لإجراء الجراحة، وفي بعض الأحيان تتضخم الأوردة التي تمت فيها العملية الجراحية، وقد يقود ذلك إلى الحاجة لإجراء علاج إضافي[1]

درجات دوالي الخصية

دوالي الخصية من الدرجة الأولى يحدث عندما شكل الوريد المنوي الداخلي الأيسر والوريد الكلوي عمود دموي مرتفع الضغط، هذا يحدث عادة بالارتباط مع الخلل في الأوردة لدى هؤلاء المرضى، هذا التكون وارتفاع الضغط يعيق الدم في أوردة كيس الصفن من العودة إلى الدورة الدموية الجهازية، وبسبب ذلك يمكن ان يحدث دوالي الخصية وتضخمها

دوالي الخصية من النمط الثاني تحدث عندما تعيق الكتلة في كيس الصفن تدفق الدم في الوريد المنوي الداخلي، ويمكن ان يتم تصنيف دوالي الخصية من الدرجة الأولى والثانية إلى أي درجة من دوالي الخصية في الحالات الثلاث

تصنيف الدرجة الأولى

في هذا التصنيف، لا تظهر الأوردة غير الوظيفية، ويمكن أن يكشف عنها الطبيب من خلال إجراء فحص جسدي وعملية تعرف باسم مناورة فالسفالا وهو تمرين تنفسي يستعمل كأداة تشخيصية ويستعمل كطريقة فحص دوالي الخصية

تصنيف الدرجة الثانية

أيضا في هذا التصنيف لا تظهر الأوردة غير الوظيفية، ولكن يمكن ان يكشف عنها الطبيب دون الحاجة إلى مساعدة مناورة فالسفالا

تصنيف الدرجة الثالثة

في هذه التصنيف، يمكن بسهولة الكشف عن الأوردة غير الوظيفية في كيس الصفن، ولا يوجد حاجة لإجراء فحص جسدي من أجل الكشف عنهم

أنواع دوالي الخصية

بالإضافة إلى التصنيفات السابقة، فإن هناك نوعين من دوالي الخصية التي تعتمد على كيفية تأثير الأوردة على الوظيفية على الجسم. الاختلاف الأساسي بين التصنيف هو كيفية تأثير الوريد غير الوظيفي على الوريد الحرقفي الداخلي والخارجي ( وهي الأوردة التي يرشح إليها الدم من منطقة الحوض)

  • دوالي الخصية بالضغط تؤدي إلى تجمع الدم وراء الوريد المنوي الداخلي (الذي يحمل الدم غير المؤكسج من الخصيتين) ويؤدي ذلك إلى تشكل دوالي الخصية. على اية حال، ليس هناك دوالي خصية في الوريد المنوي الداخلي او الخارجي. وهذا النوع من الدوالي يصنف أيضا تحت التصنيف الأول من دوالي الخصية
  • تحويلة دوالي الخصية: يحدث في هذه الحالة تجمع للدم يؤدي لتشكل دوالي الخصية حيث تتمدد الاوردة التالفة إلى الوريد الحرقفي الداخلي أو الخارجي، وعادة ما يصنف هذا النوع من دوالي الخصية في النوعين الثاني أو الثالث من دوالي الخصية[2]

تشخيص دوالي الخصية

هناك ثلاثة درجات من دوالي الخصية

  • الدرجة الأولى: هذا هو النوع الأصغر، ولا يمكن رؤيته، ولكن يمكن للطبي اكتشافه من خلال مناورة فالسفالا
  • الدرجة الثانية: هذا النوع أيضا لا يرى بالعين المجردة، ولكن يمكن اكتشافه دون الحاجة إلى المناورة
  • الدرجة الثالثة: هذا النوع يمكن ان يرى بالعين المجردة

إذا كان نمو الدوالي كبير بما يكفي، فقد يطرأ تغير على الحجم الطبيعي للخصية، بحيث يبدو وكأنها كيس ناعم من الديدان

يساعد التصوير الحراري أو اختبار دوبلر أو أي من  اختبارات التصوير في الكشف عن دوالي الخصية، وعادة ما تكون هذه الاختبارات نوع من أنوع الموجات فوق الصوتية

يساعد أيضا إجراء الاختبارات فوق الصوتية في استبعاد الأسباب غير المحتملة من اجل الإصابة بدوالي الخصية مثل ورم في الوريد المنوي، يمكن ان تضم الاختبارات الأخرى لدوالي الخصية تحليل السائل المنوي من اجل الكشف عن ارتفاع الهرمون المنبه للجريب، وانخفاض مستوى هرمون التستوستيرون، ويمكن ان يقوم الطبيب بإجراء ذلك الاختبار إن شك بوجود خلل في الخصية

ولا تشكل دوالي الخصية عادة خطر، وفي اغلب الحالات تكون لا عرضية، ولكن إن أدت إلى تغير في الحجم أو الشكل في المنطقة الأربية، عندها يصبح من الضروري رؤية الطبيب

مضاعفات دوالي الخصية

ليس هناك عوامل خطر معينة من أجل الإصابة بدوالي الخصية، ولكن من المحتمل الإصابة بدوالي الخصية في مرحلة البلوغ. ويمكن أن يخفف نقص الوزن من احتمال الإصابة بهذه الحالة، ولكن قد ظهر ان الشخص الطويل اكثر عرضة للإصابة بها

وقد كان يعتقد في السابق، أنه إن استطاع رجل تلقيح زوجته وإنجاب طفلا، فمن غير المحتمل أن يصبح عقيما بعد ذلك، ولكن في عام 1993، استنتجت الأبحاث أن ذلك قد لا يكون صحيحا. بدلا من ذلك، وجدت الأبحاث ان خطر العقم يمكن أن يزداد مع الوقت

وإذا ظهرت دوالي الخصية لدى رجل يبلغ عمره أربعين عام، يمكن ان يكون ذلك بسبب انسداد في وريد أكبر في منطقة البطن او قد يحدث ذلك بسبب وجد ورم في الكلى[1]

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق