اجزاء القران الكريم بالترتيب

كتابة Rolyan Fallaha آخر تحديث: 22 سبتمبر 2020 , 18:58

القرآن هو كلام الله كما أنزل على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم ، وليس كلام أي إنسان أو جن أو ملائكة ، إن ملك الوحي جبريل عليه السلام لم يسمعه إلا من عند الله ونزل بالقرآن إلى رسول الله محمد (صلى الله عليه وسلم) ، تتميز الأمة الإسلامية بشكل خاص بحفظ القرآن الكريم عن ظهر قلب ، لقد تحدى الله عز وجل البشر والجن ليخرجوا مثل هذا القرآن أو جزء منه ، لكنهم فشلوا في تقليد الإعجاز ، رغم أن القرآن يتألف من حروف وكلمات لغتنا، لكن لا بلاغتنا ولا حكمتنا يمكن أن تأتي بأي خلق مماثل لأقصر سورة.

أجزاء القرآن الكريم بالترتيب

أجزاء القرآن الكريم الثلاثين هي :

الجزء الأول : البسملة (الفاتحة) .
الجزء الثاني : “سيقول السفهاء” (البقرة) .
الجزء الثالث : “تلك الرسل” (البقرة) .
الجزء الرابع: “لن تنالوا البر” / “كل الطعام” (آل عمران) .
الجزء الخامس: “والمحصنات” (النساء) .
الجزء السادس : “لا يحب الله” (النساء) .
الجزء السابع : “لتجدن” / “وإذا سمعوا” (المائدة) .
الجزء الثامن: “ولو أننا نزلنا” (الأنعام) .
الجزء التاسع: “قال الملأ” (الأعراف).
الجزء العاشر: “واعلموا” (الأنفال) .
الجزء الحادي عشر “يعتذرون” (التوبة) .
الجزء الثاني عشر “وما من دابة” (هود) .
الجزء الثالث عشر “وما أبرئ نفسي” (يوسف) .
الجزء الرابع عشر “الـر” (الحجر) .
الجزء الخامس عشر “سبحان” (الإسراء) .
الجزء السادس عشر “قال ألم” / “أما السفينة” (الكهف) .
الجزء السابع عشر “اقترب للناس” (الأنبياء) .
الجزء الثامن عشر “قد أفلح” (المؤمنون) .
الجزء التاسع عشر “وقال الذين لا يرجون” (الفرقان) .
الجزء العشرون “فما كان جواب قومه” (النمل) .
الجزء الحادي والعشرون “ولا تجادلوا” (العنكبوت) .
الجزء الثاني والعشرون “ومن يقنت” (الأحزاب) .
الجزء الثالث والعشرون “وما أنزلنا” (يـس) .
الجزء الرابع والعشرون “فمن أظلم” (الزمر).
الجزء الخامس والعشرون “إليه يرد” (فصلت) .
الجزء السادس والعشرون “حـم” (الأحقاف).
الجزء السابع والعشرون “قال فما خطبكم” (الذاريات) .
الجزء الثامن والعشرون “قد سمع” (المجادلة) .
الجزء التاسع والعشرون “تبارك” (المـلك) .
الجزء الثلاثون “عمّ” (النبأ).

 جمع القرآن الكريم

مراحل جمع القران الكريم ، إن جمع القرآن في مصحف واحد قد مرّ بثلاث مراحل :

  1. المرحلة الأولى كانت في عهد النبي صلى الله عليه وسلم .
  2.  المرحلة الثانية كانت في عهد أبي بكر الصديق رضي الله عنه.
  3.  المرحلة الثالثة كانت في عهد عثمان بن عفان رضي الله عنه.

في عهد النبي صلى الله عليه وسلم قد تم جمع القرآن بطريقتين :

  1. الطريقة الأولى كانت جمع القرآن في صدور الصحابة حيث كان الكثير من الصحابة يحفظون القرآن.
  2. الطريقة الثانية كانت كتابة القرآن في صحف متفرقة حيث كان الصحابة يكتبون القرآن بأمر من الرسول صلى الله عليه وسلم على العسب وهي : جريد النخل ، على اللخاف وهي : الحجارة الرقيقة ، وعلى الرقاع وهي : الأوراق ، وعلى قطع الأديم وهي : الجلد وعظام الأكتاف و الأضلاع .
    ثم يوضع المكتوب في بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم. وهكذا انقضى عهد النبوة ولم يجمع القرآن في صحف ولا في مصاحف .

جمع القرآن في عهد أبي بكر الصديق رضي الله عنه: إن استشهاد الكثير من الصحابة من حفّاظ القرآن في معركة اليمامة هو الذي جعل عمر رضي الله عنه يشير على أبي بكر الصديق بجمع القرآن الكريم ، فأمر أبي بكر الصديق رضي الله عنه زيد بن ثابت بجمع القرآن الكريم ، فأخذ زيد بن ثابت بتتَبُّع القرآن الكريم على العسب واللخاف فجمع القرآن كله في مصحف واحد ، فكانت هذه الصحف عند أبي بكر الصديق حتى توفاه الله ثم عند عمر حتى مات ثم عند حفصة بنت عمر.

إن جمع أبي بكر الصديق للقرآن كانت بسبب خشيته أن يذهب من القرآن شيء بذهاب حملته لأنه لم يكن مجموعاً في موضع واحد ، فجمعه في صحائف مرتّباً لآيات سوره على ما وقّفهُم عليه النبي صلى الله عليه وسلم.
قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه : أعظم الناس أجرًا في المصاحف أبو بكر فإنه أوّل من جمع القرآن بين اللوحين .

جمع القرآن الكريم في عهد عثمان بن عفان رضي الله عنه: إن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم كانوا يقرأون القرآن الكريم بعده على الأحرف السبعة التي أقرأهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بإذن الله عز وجل عليها إلى أن وقع الاختلاف بين القرّاء في زمن عثمان رضي الله عنه.

وذلك بعد اتساع رقعة الدولة الإسلامية ودخول الناس في دين الله أفواجا وعظم الأمر فيه ، وكتب الناس بذلك من الأمصار إلى عثمان وناشدوه الله تعالى في جمع الكلمة وتدارك الناس قبل تفاقم الأمر ، وقدم حذيفة بين اليمان من غزوة أرمينية ، فشافهه بذلك فجمع عثمان عند ذلك المهاجرين والأنصار وشاورهم في جمع القرآن في المصاحف ليزول الخلاف ، واستوصبوا رأيه و رأوا أنه من أحوط الأمور للقرآن ، فحينئذٍ أرسل عثمان إلى حفصة أن ارسلي إلينا بالصحف ننسخها في المصاحف ، فأرسلت إليه وأمر الرهط القريشيين الثلاثة فنسخوها في المصاحف وبعث بها إلى الأمصار.

 سور القرآن الكريم

ومن اسماء سور القران :

الفاتحة.
البقرة.
آل عمران.
النساء.
المائدة.
الأنعام.
الأعراف.
الأنفال.
التوبة.
يونس.
هود.
يوسف.
الرعد.
إبراهيم.
الحِجر.
النحل.
الإسراء.
الكهف.
مريم.
طه.
الأنبياء.
الحج.
المؤمنون.
النور.
الفرقان.
الشعراء.
النمل.
القَصص.
العنكبوت.
الروم.
لقمان.
السجدة.
الأحزاب.
سبأ.
فاطر.
يس.
الصافات.
ص.
الزمر.
غافر.
فُصِّلت.
الشورى.
الزخرف.
الدخان.
الجاثية.
الأحقاف.
محمد.
الفتح.
الحجرات.
ق.
الذاريات.
الطور.
النجم.
القمر.
الرحمن.
الواقعة.
الحديد.
المجادلة.
الحشر.
الممتحنة.
الصف.
الجمعة.
المنافقون.
التغابُن.
الطلاق.
التحريم.
المُلك.
القلم.
الحاقة.
المعارج.
نوح.
الجن.
المزمل.
المدثر.
القيامة.
الإنسان.
المرسلات.
النبأ.
النازعات.
عبسَ.
التكوير.
الانفطار.
المطففين.
الانشقاق.
البروج.
الطارق.
الأعلى.
الغاشية.
الفجر.
البلد.
الشمس.
الليل.
الضحى.
الشرح.
التين.
العلَق.
القَدر.
البيّنة.
الزلزلة.
العاديات.
القارعة.
التكاثر.
العصر.
الهمزة.
الفيل.
قريش.
الماعون.
الكوثر.
الكافرون.
النصر.
المَسَد.
الإخلاص.
الفلق.
الناس.

كيف رُتّبت سور القرآن الكريم

على اي اساس رتبت سور القران ، أجمع أهل العلم على أنه توقيفي؛ أي ليس باجتهاد من النبي صلى الله عليه وسلم ولا من الصحابة؛ بل كان جبريل عليه السلام يوقف النبي صلى الله عليه وسلم على مواضع الآيات من سورها وقد نقل هذا الإجماع في البرهان وقال أبو جعفر بن الزبير في (المناسبات): “ترتيب الآيات في سورها واقع بتوقيفه صلى الله عليه وسلم وأمره بلا خلاف في ذلك بين المسلمين” ،  وقد روى الإمام أحمد وأصحاب السنن الثلاثة وصححه ابن حبان والحاكم عن عبد الله بن عباس عن عثمان بن عفان رضي الله عنهم قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم مما يأتي عليه الزمان ينزل عليه من السور ذوات العدد؛ فكان إذا نزل عليه الشيء قال يدعو بعض من يكتب فيقول: “ضعوا هذا في السورة التي يذكر فيها كذا”.

كيف أحفظ اسماء سور القران

 قصة اسماء سور القران ، نجح عالم سعودي يدعى الدكتور طلبة أبو هديمة في ابتكار قصة متكاملة الأركان ، مستخدمًا ترتيب سور القران، بهدف تسهيل حفظ أسماء السور على المسلمين و ومن هذه  القصة :
” إن رجلًا ما قرأ ( الفاتحة ) قبل ذبْح ( البقرة )، وليقتدي بـ ( آل عمران ) وتزوج خير ( النساء )، وبينما هو مع أهله في ( المائدة ) ضحّى ببعض ( الأَنْعَام ) مراعيًا بعض ( الأعراف )، وأوكل أمر ( الأنفال ) إلى الله عزو جل ورسولِه صلّ الله عليه وسلم معلنًا ( التوبة ) إلى الله تعالى أسوة بـ ( يونس ) و ( هود ) و ( يوسف ) – عليهم السلام –، ومع صوت ( الرعد ) قرأ قصة ( إبراهيم ) عليه السلام و ( حِجْر ) ابنه إسماعيل عليه السلام “.

معنى سورة الفاتحة

ومن معاني أسماء سور القرآن الكريم ، سورةُ الفاتحةِ هي أعظَمُ سُورةٍ في القرآن الكريم، بل هي أعظم سورة أنزلها الله في جميع كتبه التي أنزلها على أنبيائه ورسله، ولهذه السورة من الفضائل ما ليس لغيرها من سُوَرِ القرآن، وقد اشتمَلَت على مُجمَل معاني القرآنِ الكريم، وأصولِه التي فصَّلَها القرآنُ تفصيلًا، وهي أكثر سورة يحتاج إليها المسلم في اليوم والليلة؛ ففي الفرائض نقرأها وفي السُّنَن أكثرَ من ذلك، وفي النوافل .

ترتيب سور القرآن الكريم حسب النزول

العلق.
القلم.
المزمل.
المدثر.
الفاتحة.
المسد.
التكوير.
الأعلى.
الليل.
الفجر.
الضحى.
الشرح.
العصر.
العاديات.
الكوثر.
التكاثر.
الماعون.
الكافرون.
الفيل.
الفلق.
الناس.
الإخلاص.
النجم.
عبس.
القدر.
الشمس.
البروج.
التين.
قريش.
القارعة.
القيامة.
الهمزة.
المرسلات.
ق.
البلد.
الطارق .
القمر.
ص.
الأعراف.
الجن.
يس.
الفرقان.
فاطر.
مريم.
طه.
الواقعة.
الشعراء.
النمل.
القصص.
الإسراء.
يونس.
هود.
يوسف.
الحجر.
الأنعام.
الصافات.
لقمان.
سبأ.
الزمر.
غافر.
فصلت.
الشورى.
الزخرف.
الدخان.
الجاثية.
الأحقاف.
الذاريات.
الغاشية.
الكهف.
النحل.
نوح.
إبراهيم.
الأنبياء.
المؤمنون.
السجدة.
الطور.
الملك.
الحاقة.
المعارج.
النبأ.
النازعات.
الإنفطار.
الانشقاق.
الروم.
العنكبوت.
المطففين.
البقرة.
الأنفال.
آل عمران.
الأحزاب.
الممتحنة.
النساء.
الزلزلة.
الحديد.
محمد.
الرعد.
الرحمن.
الإنسان.
الطلاق.
البينة.
الحشر.
النور.
الحج.
المنافقون.
المجادلة.
الحجرات.
التحريم.
التغابن.
الصف.
الجمعة.
الفتح.
المائدة.
التوبة.
النصر.

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق