المهارات الأساسية للقراءة

كتابة دينا محمود آخر تحديث: 27 سبتمبر 2020 , 10:23

يتطلب أن تصبح قارئًا ماهرًا إتقان العديد من المهارات التي يجب تطبيقها في وقت واحد ، من الواضح أن هذا لا يحدث بين في وقت قصير ، ويجب تعلم هذه المهارات الأساسية أولاً بشكل منفصل ، ثم عندما يصبح القراء أكثر مهارة في كل واحدة ، يمكنهم التقدم والجمع حتى يتمكنوا من القراءة بشكل مستقل مع الفهم الكامل لما يقرؤون ، تشمل مهارات القراءة الأساسية مجموعة من الصوتيات إلى الفهم.

المهارات الأساسية للقراءة

نطق الحروف وكلمات 

يعتبر فك أو نطق الكلمات الخطوة الأولى في القراءة ، يمكن للأطفال فك التشفير عندما يفهمون أن كل حرف من الحروف الأبجدية له صوت مطابق ، يتعلم الأطفال بعد ذلك كيفية النظر إلى الكلمات المطبوعة ، وعزل كل صوت منفصل ، ثم مزجها لقراءة الكلمة ككل ، الهدف من تعليم صوت الحروف هو تمكين القراء من إتقان فك الكلمات حتى يتمكنوا من قراءة الكلمات بأنفسهم وبقليل من الجهد ، وهي مرحلة من أهم مراحل تعليم القراءة .

إجادة الكلمات

القراء الجيدون يزيدون مفرداتهم في كل مرة يقرؤون فيها ويكونون قادرين على تذكر هذه الكلمات عندما يرونها مرة أخرى ، يبدأون بتطوير مفردات كلمة البصر ، الكلمات المرئية هي الكلمات التي غالبًا ما توجد في الكلام العام والكتب ، مثل لا ، نعم ، يا ، و ، إلي ، هذه ، هذا ، يمكن نطق هذه الكلمات ، لذلك يتعين على القراء حفظها ، معرفة هذه الكلمات أمر ضروري لأنه يمكن العثور عليها في أي كتاب.

الفهم والإستيعاب 

الفهم هو مهارة قراءة أساسية تتطور عندما يتعلم الأطفال نطق الكلمات والتعرف على كلمات الأساسية ، كلما قرأوا أكثر ، أصبح من الأسهل عليهم تذكر أشياء محددة مثل الشخصيات الرئيسية والإعداد ، مع تقدم مهارات القراءة ، سيطور الأطفال مهارات فهم متقدمة مثل الاستنتاج والتقييم وإعادة السرد.[1]

المهارات الفرعية للقراءة

  • القدرة على قراءة النص بشكل واضح ، وربط الكلمات والمعاني ببعضها.
  • الانتباه لعلامات الترقيم والاستفادة منها في التعرف على نهاية وبداية الحدث داخل الموضوع.
  • انتظام حركة العين على الكلمات والاسطر وعدم التوقف عند كلمة واحدة لفترة طويلة.
  • التمييز بين أنواع النصوص ، واعطاء كل نوع التركيز الذي يستحقه.
  • التفرقة بين أفكار النص الأساسية  والأفكار الثانوية.
  • التركيز على موضوع النص وعدم التشتت طول فترة القراءة.
  • تخمين معاني الكلمات الجديدة من سياق الموضوع ، وعدم الوقوف أمامها.
  • ربط الأحداث والأفكار ببعضها ، وتذكر الأحداث القديمة لربطها بالأحداث الجديدة داخل النص.
  • قدرة القارئ على تفسير وتحليل الموضوع.
  • القدرة على فهم  الأفكار  الغير واضحة من خلال الاستنتاج وربط الأفكار ببعضها.
  • استخلاص كل الأفكار الرئيسية بالنص ، للتعرف على هدف الكاتب من النص.

أنواع القراءة

القراءة الشفوية

القراءة الشفوية هي فعل قراءة النص المطبوع أو المكتوب بصوت عالٍ ، وغالبًا ما يستخدمه المعلمون لتتبع وقياس قدرة الطالب الكلية على القراءة بما في ذلك دقة القراءة والنطق والطلاقة والفهم وفهم علامات الترقيم ، ويساعد هذا النوع من القراءة على تعليم أطفال الحضانة القراءة والكتابة ، ويمكن للقراءة الشفوية أن تسمح للمعلم بملاحظة مهارات القراءة لدى الطفل مباشرة ، بما في ذلك فك التشفير ، والطلاقة ، والعروض (النبرة والتعبير) ، وهي أكثر أنواع القراءة استخداماً.

القراءة الصامتة

القراءة الصامتة هي قراءة النص بالنظر إليه فقط بدون إصدار أي صوت ، وكثيرًا ما يستخدم العديد من المعلمين القراءة الصامتة لبناء الطلاقة ، القراءة الصامتة المستمرة هي ممارسة جعل الطلاب يقرؤون بصمت لفترة محددة من الوقت كل يوم. [2]

قراءة الاستماع 

يعتمد هذا النوع من القراءة على الاستماع فقط على عكس النوعين الآخرين ، وهي طريقة لها العديد من المميزات  وتستخدم في معظم مراحل التدريس ، وهو نوع يناسب المكفوفين بشكل كبير ويساعدهم على تلقي المزيد من المعلومات.

مهارات القراءة الصامتة والجهرية 

لكل نوع من القراءة  مهارات ومميزات وفيما يلي مهارات القراءة الصامتة والجهرية :

مهارات القراءة الصامتة 

  • تساعد القراءة الصامتة على فهم النص بشكل واضح يسبب التركيز على الكلمات ومعانيها.
  • تقلل وقت القراءة على عكس القراءة الجهرية.
  • تبعد القارئ عن نطق الكلام بشكل خاطئ مما يجعلها من اسهل طرق القراءة.

مهارات القراءة الجهرية

  • تجعل القارئ لديه قدرة على نطق الكلمات بشكل صحيح ، وتساعد في تعلم مخارج الحروف بشكل صحيح.
  • تساعد على تقوية شخصية القارئ من خلال حسن الإلقاء ، وتسهيل تقديم المحاضرات والقاء الكلام امام الجماهير.

أهداف القراءة 

  • تساعد القراءة على زيادة ثقافة الشخص ومعرفته.
  • شغل فراغ القارئ ، وإمتاعه بالمزيد من القصص.
  • تعتبر القراءة هي أساس التعليم والتثقيف ، فأساس التعليم هي القراءة فلا أحد يستطيع تعلم شئ بدون المعرفة بالقراءة وهذا هو أكبر وأهم اهداف القراءة .
  • زيادة معلومات القارئ وتنمية مهاراته الفكرية.
  • الشخص الذي يقرأ باستمرار يفيد المجتمع ويساعد في تفاهم الأشخاص مع بعضهم.

مستويات القراءة

المستوى الحرفي 

هو المستوى الذي يستطيع فيه القارئ التعرف على كل المعلومات  الموجودة بداخل النص ، بالإضافة إلى  معرفة المعاني الصحيحة والهدف من النص ، أن يكون القارئ قادر على معرفة معاني الكلمات.

المستوي التنظيمي

المستوى التنظيمي هو المستوي الثاني لمستويات القراءة وتشمل مهاراته معرفة وقدرة الشخص على استيعابه موضوع النص من خلال معرفته وفهمه المعاني  والمفردات اللغوية ، والعناوين الرئيسة للنص ، ويجب على القارئ تحديد كل التفاصيل الخاصة بالنص المقروء عن طريق تنظيم أفكار النص 

المستوى التفسيري أو الإستنتاجي

 يتضمن هذا المستوى الفهم العميق للنص والتعرف على كل المعاني بشكل واضح وصريح ، ويكون القارئ له قدرة على تحليل كل الشخصيات الموجودة بداخل النص ، التعرف على المعاني والأفكار الغير صريحة ، واستنتاج النتائج المهمة والغير مهمة بداخل النص.

المستوى النقدي

في هذا المستوي يكون القارئ قادر على الحكم على النص من خلال فهمه ، حتى يصل القارئ لهذا المستوى يجب أن يتحلى ببعض المهارات مثل التفرقة بين الأفكار الحقيقية والغير حقيقية ، الحكم على مقدار المصداقية بداخل النص ، التعرف على أهداف المؤلف الغير واضحة بالنص ، ربط النص بالحياة الطبيعية.

المستوى الإبداعي

هو المستوى الاخير ونادراً ما يصل له إلا القليل من القراء زوى الخبرة الكبيرة في مجال القراءة لأنه يحتاج لتحلي بالعديد من المهارات المميزة حتى يصل لهذا المستوى مثل القدرة على التعرف والتنبؤ ببعض الأحداث  أو بنهاية القصة ، إمكانية القارئ على إعادة صياغة وترتيب النص مرة أخري بشكل مختلف عن الكاتب الحقيقي ، ترجمة النص إلى لغة اخرى مثل الإنجليزية بشكل احترافي ، عمل النص على هيئة مخطط يوضح فهم الموضوع بشكل مبسط ، اذا كان النص يطرح مشكلة معينة فيجب على القارئ في هذا المستوى طرح حلول مناسبة ، وضع أفكار جديدة مناسبة للنص لم تطرح به .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق