ما هو دواء ديفيدو – Divido وانواعه

كتابة علا علي آخر تحديث: 28 سبتمبر 2020 , 06:57

ديفيدو هو مسكن للألم يستخدم عادة لتخفيف آلام العظام والمفاصل الروماتيزمية وغير الروماتيزمية وهو خافض للحرارة لأنه ينتمي لفصيلة من المسكنات تسمى مضادات الالتهاب اللاستيرويدية والتي تعمل على تسكين الألم وتخفيف الحمى والالتهاب من خلال منع إفراز مواد كيميائية في الجسم تسمى البروستاجلاندين، وهذه المواد هي التي تجعلنا نشعر بالألم وتسبب الالتهاب.

ما هو ديفيدو

ديكلوفيناك الصوديوم هو المكون النشط في دواء ديفيدو  بتركيز 75ملج، وهو واحد من مجموعة من الأدوية تسمى العقاقير اللاستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAIDs)، مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية تقلل الألم والالتهاب عن طريق منع تأثيرات إنزيمات الأكسدة الحلقية (COX)، وهذا يمنع تخليق البروستاجلاندين، وهو المسئول عن رفع  درجة حرارة الجسم وجعل النهايات العصبية أكثر حساسية لنقل الألم.

دواعي استعمال ديفيدو

يعمل ديفيدو على تخفيف آلام ، مثل:[1]

  • ألام الأسنان وألام جراحة الأسنان.
  • ألام العظام.
  • ألام المفاصل الناتجة عن الخشونة.
  • ألام الصداع.
  • تخفيف الصداع النصفي.
  • آلام عسر الطمث.
  • أي آلام ناتجة عن الكدمات أو الإصابات أو الالتواء.
  • التهاب الفقار اللاصق.
  • ألام المفاصل الناتجة عن الروماتيزم.
  • خفض الحرارة.
  • الألام الناتجة عن النقرس الحاد.
  • الالتهابات التي تصيب الأوتار.
  • كما يساعد في تخفيف آلام الجراحة.
  • ألام الإصابات الرياضية للأنسجة الرخوة.

جرعة دواء ديفيدو

الجرعة القياسية من أقراص ديفيدو المغلفة 75مجم هي مرتين يوميًا بحد أقصى 150 مجم يوميًا، ما لم يوصي الطبيب بغير ذلك.

موانع استعمال ديفيدو

لا يجب أن تستخدم دوفيدو بدون وصفة طبية إذا كنت تعاني من أيًا من الحالات التالية:

  • لا تتناول دوفيدو أو أي أدوية تحتوي على ديكلوفيناك الصوديوم إذا كان لديك حساسية ضد المادة أو حساسية ضد الأسبرين أو الإيبوبرفين أو أي مضادات التهاب غير الستيروئيدية   الأخرى.
  • إذا كنت تعاني من القرحة في المعدة أو الأثنى عشر أو سبق وعانيت منهما.
  • إذا كنت تعاني من نزيف في الجهاز الهضمي (تشمل أعراضه الدم في القيء أو الدم في البراز أو لون البراز الأسود).
  • إذا كنت قد عانيت من مشاكل في المعدة أو الأمعاء بعد تناول مضادات التهاب غيرالستيرويدية  الأخرى.
  • إذا كان لديك قصور حاد في الكلى أو القلب أو الكبد.
  • إذا كنت تعاني من مشاكل في الدورة الدموية.
  • إذا كنت قد أصبت بسكتة دماغية صغيرة TIA أو نوبة قلبية قبل ذلك.
  • إذا كنت حاملًا في أكثر من ستة أشهر.

احتياطات عند استخدام ديفيدو

تحدث إلى طبيبك أو الصيدلي قبل تناول ديكلوفيناك إذا:

  • كنت تعاني من أي اضطرابات في المعدة أو الأمعاء بما في ذلك التهاب القولون التقرحي أو مرض كرون
  • إذا كان لديك مشاكل في الكلى أو الكبد ، أو كنت مسناً
  • لديك حالة تسمى البورفيريا.
  • كنت تعاني من أي اضطراب في الدم أو النزيف، إذا قمت بذلك ، فقد يطلب منك طبيبك إجراء فحوصات منتظمة أثناء تناول هذه الأقراص.
  • عانيت في الماضي من الربو ، التهاب الأنف التحسسي الموسمي ، تورم الغشاء المخاطي الأنفي (الزوائد الأنفية) ، أو أي أمراض رئوية مزمنة أو التهابات في الجهاز التنفسي.
  • السيدات في مرحلة الرضاعة الطبيعية.
  • كنت تعاني من الذبحة الصدرية ، جلطات الدم ، ارتفاع ضغط الدم ، ارتفاع الكوليسترول أو ارتفاع الدهون الثلاثية.
  • لديك مشاكل في القلب أو إذا كنت قد أصبت بسكتة دماغية أو تعتقد أنك معرض لخطر الإصابة بهذه الحالات.
  • إذا كنت مدخن
  • إذا كنت مصاب بداء السكري
  • لديك الذئبة الحمامية الجهازية SLE (التهاب ، اضطراب المناعة الذاتية الذي يسبب أعراضًا مثل آلام المفاصل والتهاب المفاصل والطفح الجلدي والحمى) أو أي حالة مشابهة
  • لديك عدم تحمل لبعض السكريات مثل اللاكتوز (تحتوي هذه الأقراص على اللاكتوز).
  • أخبر طبيبك إذا كنت قد أجريت مؤخرًا أو ستخضع لعملية جراحية في المعدة أو الأمعاء قبل تناول ديفيدو.

الآثار الجانبية لدواء ديفيدو

جب أن تحصل على المساعدة الفورية إذا ظهرت عليك علامات أي رد فعل تحسسي ضد الدواء والتي تشمل:

  • صعوبة التنفس
  • تورم في الوجه أو الحلق
  • رد فعل جلدي شديد مثل الطفح الجلدي الأحمر أو الأرجواني، أو ظهور تقرحات أو تقشير على الجلد.

احصل على المساعدة الطبية الطارئة إذا ظهرت عليك أي أعراض أزمة قلبية أو نوبة دماغية مثل ألم في الصدر ينتشر إلى الكتف أو الفك أو الشعور بخدر مفاجيء أو الشعور بضعف في أحد جانبي الجسم أو تشنج في الكلام.

توقف عن استخدام الدواء واتصل بالطبيب إذا ظهرت عليك الأعراض التالية:

  • طفح جلدي مهما كان خفيفًا.
  • أي أعراض تشبه أعراض الأنفلونزا.
  • الشعور بضيق التنفس أو التورم.
  • الزيادة السريعة في الوزن بعد البدء في تناول الدواء.
  • وجود مشاكل في الكلى تسبب قلة التبول أو عدم التبول أو الألم عند التبول أو التورم في الساقين أو الذراعين أو الشعور بالتعب.
  • مشاكل في الكبد ومن علاماتها الإسهال والغثيان وآلام المعدة من الجانب الأيمن العلوي أو الحكة أو البول الداكن أو اصفرار الجلد أو العينين.

من الآثار الجانبية الشائعة الأخرى:

  • الإسهال والإمساك.
  • الصداع والدوخة والنعاس.
  • الحكة والتعرق.
  • انسداد الأنف
  • زيادة ضغط الدم
  • تورم أو ألم في ذراعيك أو ساقيك.

التفاعلات الدوائية لديفيدو

إخبر طبيبك قبل تناول الدواء إذا كنت تتناول:

  • مضادات الاكتئاب لأن تفاعلها مع مضادات الالتهاب غير السيترويدية قد يسبب كدمات أو سهولة النزف.
  • أدوية القلب أو ضغط الدم بما في ذلك مدرات البول.
  • أي أشكال ديكلوفيناك أخرى.
  • مرققات الدم مثل الكومادين.
  • مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية الأخرى مثل الأسبرين أو الإيبوبروفين.

بديل دواء ديفيدو

تشمل بدائل دوفيدو مضادات الالتهاب الغير سيترويدية الأخرى التي تحتوي على الديكلوفيناك  المرتبط بالصوديوم مثل فولتارين أو كلوفاست.

أنواع ديفيدو

يتوافر ديفيدو في صورة كبسولات، ومنه نوعين:

عبوة تركيز 75 مجم وتحتوي على 30 كبسولة ثنائية الإطلاق.
عبوة تحتوي على 8*4 كبسولة ثنائية الإطلاق بتركيز 75 مجم.

تناول ديفيدو أثناء الحمل والرضاعة

قد يؤدي تناول بعض أنواع مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية أثناء الفترة الأخيرة من الحمل إلى الإغلاق المبكر للقناة الشريانية الجنينية، والضعف الكلوي الجنيني، وتثبيط تراكم الصفائح الدموية ، وتأخير المخاض والولادة، لكن لا توجد دراسات كافية ومضبوطة حول مادة الديكلوفيناك عند النساء الحوامل.[2]

أن الأدوية التي تؤدي لتثبيط تخليق البروستاجلاندين تؤدي إلى إضعاف الخصوبة عند النساء، لذلك إذا كنت تخططين للحمل أو من النساء اللاتي يعانين من صعوبة في الحمل فيجب استشارة الطبيب بشأن تناول هذا الدواء.

تفرز مادة ديكلوفيناك في حليب الأم، لكن لا توجد تأثيرات سلبية معروفة للدواء على الرضع.

تحذيرات أخرى عند تناول الأدوية

تذكر أن تحتفظ بجميع الأدوية بعيدًا عن متناول الأطفال، ولا تتناول أدوية بناء وصفة خاصة بالآخرين.

تحفظ جميع الأدوية في مكان جاف.

بشكل عام  يكون كبار السن أو الأطفال أو الأشخاص الذين يعانون من حالات طبية معينة مثل مشاكل الكبد أو الكلى ، وأمراض القلب ، والسكري ، والنوبات المرضية أو الأشخاص الذين يتناولون أدوية أخرى هم أكثر عرضة للإصابة بمجموعة واسعة من الآثار الجانبية، لذلك يجب على هؤلاء الحذر عند تناول أي نوع من الدواء وعدم الإفراط.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق