ابناء الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح

كتابة خلود صلاح آخر تحديث: 30 سبتمبر 2020 , 22:31

بعد أن قامت مدن الكويت بتوديع أميرها الخامس عشر الشيخ (صباح الأحمد الجابر الصباح) رحمه الله تعالى، تم نقل الحكم إلى صاحب السمو الشيخ (نواف الأحمد الجابر الصباح) حفظه الله ورعاه، وبذلك يكون الحاكم السادس عشر للكويت تبعًا للدستور وأحكام القانون الخاص بتوارث الإمارة، وقد قام سمو الشيخ نواف بملازمة أخاه رحمه الله لمدة أربعة عشر عامًا كوليٍ للعهد في كافة تفاصيل شؤون الحكم، كما أنه قد واجه مواقف حاسمة ولحظات هامة تفصل أمورًا في تاريخ البلاد، وكذلك كان سموه واقفًا إلى جانب أخيه الراحل فيها كسند ومشارك وداعم ومشجع في عملية اتخاذ القرارات الهامة. [1]

وبعد كل ذلك جاء الدور على سمو الشيخ (نواف) ليقوم بحمل مسئولية حكم دولة الكويت، وعلى مدار الأربعة عشر عام الماضية كان سمو الشيخ وليًا للعهد تبعًا للأمر الأميري الصادر من سمو الأمير الراحل في يوم السابع من فبراير عام 2006 ميلاديًا، والذي نص على تزكية سمو الشيخ نواف الأحمد لولاية العهد لما كان لسموه من صلاح وجدارة وكفاءة تجعله مؤهلًا لتولي ذلك المنصب. [1]

أبناء الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح

ولد صاحب السمو نواف الأحمد الجابر الصباح في الخامس والعشرين من يونيه عام 1937م بمدينة الكويت بفريج الشيوخ، وهو الابن السادس لحاكم الكويت العاشر رحمه الله الشيخ (أحمد الجابر المبارك الصباح) الذي كان حاكمًا للكويت في الفترة ما بين عام 1921 حتى عام 1950، ومنذ أن وُلد سموه عاش وترعرع في بيوت الحكم وهي بيوت تُعد بمثابة مدارس في التربية والتعليم والالتزام والانضباط وإعداد وتهيئة الحكام للمستقبل، وسموه سليل أسرة آل الصباح الكرام حكام الكويت منذ أن نشأت، وهي الأسرة العربية ذات الأصول النبيلة والجذور التي تضرب عروقها عمق التاريخ العربي، [1]، ثم تزوج سموه من السيدة الفاضلة (شريفة الجاسم)، وقد رزقهم الله بخمسة أبناء أربعة منهم من الذكور، وابنة واحدة، وهم:

  • الشيخ أحمد النواف الأحمد الجابر الصباح.
  • الشيخ فيصل النواف الأحمد الجابر الصباح، وحاليًا يشغل منصب وكيلًا في وزارة الداخلية.
  • الشيخ عبد الله النواف الأحمد الجابر الصباح.
  • الشيخ سالم النواف الأحمد الجابر الصباح، ويشغل منصب رئيس جهاز أمن الدولة بالكويت وقد كانت فترة توليه لذلك المنصب من أطول الفترات.
  • الشيخة شيخة النواف الأحمد الجابر الصباح.

من هو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح

ومنذ أن حصلت البلاد على استقلالها كان لسموه بصمة كبيرة في العمل السياسي، كما كان له الكثير من الإنجازات التي جعلت سموه مؤهلًا لتولي منصب حكم البلاد، ومن تلك الإنجازات ما يلي: [1]

  • في يوم الثاني عشر من فبراير لعام 1962 تم تعيينه من قبل الأمير الراحل (الشيخ عبدالله السالم الصباح) رحمه الله محافظًا لحولي، وقد استمر في ذلك المنصب حتى يوم التاسع عشر من مارس لعام 1978، إلى أن تم توليه منصب وزير الداخلية في عهد الأمير الراحل سمو الشيخ (جابر الأحمد الجابر الصباح) رحمه الله حتى السادس والعشرين من يناير عام 1988، إلى أن تولى منصب في وزارة الدفاع.
  • وبعد انتهاء الغزو العراقي للكويت في عام 1991 شغل سمو الشيخ نواف الأحمد حقيبة وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل بدءًا من يوم الثاني من شهر أبريل عام 1991، وظل سموه يشغل هذا المنصب إلى السابع عشر من أكتوبر 1992.
  • أما في السادس عشر من أكتوبر عام 1994 قد شغل سموه منصب نائب رئيس الحرس الوطني، وظل فيه إلى يوم الثالث عشر من يوليو 2003، إلى أن تولى وزارة الداخلية، ثم أُصدر مرسوم أميري في يوم 16 أكتوبر من نفس العام بشغل سموه منصب نائب أول لرئيس مجلس الوزراء ووزيرا للداخلية، وظل في ذلك المنصب إلى أن تم تعيينه وليًا للعهد في عام 2006.
  • كما حصل سمو الشيخ نواف على عدد من الأوسمة على مدار مسيرته في السياسة، ومنها قلادة الكنعانيين الكبرى التي استلمها في عام 2018 من الرئيس الفلسطيني (محمود عباس) أثناء زيارته الرسمية للكويت.

إنجازات الشيخ نواف الصباح قبل ولاية العهد

وكان لسموه إنجازات واضحة قبل أن يتولى ولاية العهد ومنها ما يلي: [1]

  • القيام بتحويل منطقة حولي من قرية إلى مركز حضاري وسكني رائع ممتلئ بالأنشطة التجارية والاقتصادية.
  • وعندما تم اسناد حقيبة وزارة الداخلية إلى الشيخ نواف كان لديه هاجس أساسي وهو الحفاظ على استقرار وأمن الوطن ومواطنيه، كما عمل على مواكبة تحديثات العصر والاهتمام بالتقدم العالمي في مجالات الأمن ولذلك قام بتطوير قطاعات الأمن والشرطة، بالإضافة إلى إتاحة الإمكانيات المادية للارتقاء بمستوى الأمن والتزود بالأجهزة الأمنية الحديثة.
  • وعمل في جميع الوزارات التي حمل مسؤوليتها فوق عاتقه على استغلال الثورة المعلوماتية بالعالم والاستفادة منها عن طريق توظيف تطبيقاتها التكنولوجية المتقدمة في عمل كافة الأجهزة الأمنية.
  • كما صمم سمو الشيخ نواف الصباح استراتيجية أمنية تتميز بالدقة الشديدة لمنظومة شاملة تعمل على حماية حدود البلاد برًا وبحرًا.
  • وكان لسمو الشيخ نواف العديد من المواقف الإنسانية البارزة عند توليه حقيبة وزارة الشؤون الاجتماعية، حيث تسارع في اتخاذ قرارات إنسانية تهدف إلى رعاية الأرامل والأيتام وكبار السن، وكذلك كانت أعماله أكبر دليل على كونه خير الأنصار لتلك الفئات إلى جانب العُمال.
  • وعند مواجهة البلاد للغزو العراقي الغاشم الذي حدث في عام 1990 شارك سمو الشيخ في اتخاذ القرارات اللازمة للتصدي للغزو وقام بتجنيد جميع الطاقات العسكرية والمدنية حتى يقوم بتحرير البلاد.
  • ومن أهم ما يتصف به الشيخ نواف الصباح هو حرصه الكبير على غرز القيم والفضائل في النفوس، كما أن لديه إيمان تام بأهمية الوحدة والتكاتف بين أبناء الكويت، وهذا على اعتبار أن قوة الكويت تتمثل في تلك الوحدة وأن التقدم والتطور قائم على تآزرهم وتحليهم بالإخلاص في تأدية العمل، ومن الجدير بالذكر أن عدد سكان الكويت ليس بالكثير.

تأدية الشيخ نواف الصباح اليمين الدستورية

لقد تولى سمو الشيخ نواف الصباح إمارة البلاد بعد وفاة أخيه الشيخ (صباح الأحمد الجابر الصباح) في التاسع والعشرين من شهر سبتمبر لعام 2020، وقد قام سمو الشيخ نواف بتأدية اليمين الدستورية في الجلسة التي قام مجلس الأمة بعقدها، وقد قال سمو الشيخ نواف أثناء تأديته لليمين: (أقسم بالله العظيم أن احترم الدستور وقوانين الدولة وأذود عن حريات الشعب ومصالحه وأمواله وأصون استقلال الوطن وسلامة أراضيه)، كما قام سمو الشيخ بإلقاء كلمة للحاضرين وهي: [2]

بسم الله الرحمن الرحيم

(ربنا أفرغ علينا صبراً وتوفنا مسلمين)

صدق الله العظيم

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله

الأخوة رئيس وأعضاء مجلس الأمة المحترمين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إنه قضاء الله وقدره وإنه وحده سبحانه الذي لا يحمد على مكروه سواه نحمده تعالى ونشكره في المحنة والبلاء كما نحمده في الفضل والرخاء.

فقد رحل عنا إلى دار الآخرة رمز شامخ من رموزنا الخالدين قدم الكثير لوطنه وشعبه وأمته ترك إرثا غنيا زاخرا بالإنجازات والأعمال المشهودة محليا وعربيا وإسلاميا ودوليا نستذكر بكل الاعتزاز والاهتمام توجيهاته السديدة ونصائحه الأبوية التي تعكس عشقه لكويتنا الغالية وأهل الكويت الكرام والتي ستظل نبراسا هاديا لنا ونهجاً ثابتاً.

الاخوة رئيس وأعضاء المجلس المحترمين

تعرضت الكويت خلال تاريخها الطويل إلى تحديات جادة ومحن قاسية نجحنا بتجاوزها متعاونين متكاتفين وعبرنا بسفينة الكويت إلى بر الأمان.

ويواجه وطننا العزيز اليوم ظروفا دقيقة وتحديات خطيرة لا سبيل لتجاوزها والنجاة من عواقبها إلا بوحدة الصف وتضافر جهودنا جميعاً مخلصين العمل الجاد لخير ورفعة الكويت وأهلها الأوفياء.

وإذ نشير إلى هذه التحديات فإننا نؤكد اعتزازنا بدستورنا ونهجنا الديمقراطي ونفتخر بكويتنا دولة القانون والمؤسسات وحرصنا على تجسيد روح الأسرة الواحدة التي عرف بها مجتمعنا الكويتي والتزامنا بثوابتنا المبدئية الراسخة.

وإنني إذ أتصدى لحمل المسؤولية الجسيمة بروح الأمل والطموح لأعاهد الله وأعاهد شعب الكويت وأعاهدكم أن أبذل غاية جهدي وكل ما في وسعي حفاظا على رفعة الكويت وعزتها وحماية لأمنها واستقرارها وضمانة لكرامة ورفاه شعبها متسلحا بدعم ومساندة أهل الكويت المخلصين سائلا الله العون والسداد والتوفيق.

(ربنا عليك توكلنا وإليك أنبنا وإليك المصير)

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق