طريقة استعمال دوفاستون – Duphaston وانواعه

كتابة: ابتسام مهران آخر تحديث: 05 أكتوبر 2020 , 06:02

دواء دوفاستون يعتبر من أشهر مثبتات الحمل ، وهو بديل اصطناعي لهرمون البروجسترون ، ويعمل هذا الدواء بشكل مشابه للهرمون الأنثوي ، ولذلك يتم استخدامه في العديد من الحالات التي تعاني من نقص الهرمونات ، ويعالج دوفاستون كل من التهاب بطانة الرحم ، واضطرابات الدورة الشهرية ، وعسر الطمث ، ونزيف الرحم ، والعقم في حالات محددة ، والإجهاض . [1]

وقد تكون أول أعراض الحمل بالنسبة للمرأة ، هي فترة غير منتظمة حيث تعاني من بعض الأعراض كغياب الدورة الشهرية ، وتورم في الثديين ، والذي يكون بسبب التغييرات الهرمونية التي تحدث للمرأة ، والغثيان ، والإعياء الذي غالبًا ما يكون في الصباح ، وزيادة التبول تعتبر من أعراض الحمل الشائعة ، وكثرة النوم والإرهاق ، وذلك بسبب ارتفاع مستوى هرمون البروجسترون . [3]

طريقة استعمال وجرعة دوفاستون Duphaston

من الأفضل تناول دواء دوفاستون قبل ، أو بعد تناول الوجبة ، ويجب تناول هذا الدواء بالجرعة الصحيحة المحددة من قِبل الطبيب المتخصص ، [1] أما عن الجرعة فهي تكون على حسب الشكوى نفسها ، فعلى سبيل المثال :

  • في حالات عسر الطمث يتم إعطاء 10مجم مرتين يوميًا ، من اليوم الخامس إلى اليوم 25 من الدورة الشهرية .
  • في حالات الانتباذ البطاني الرحمي يتم إعطاء 10 مجم مرتين ، أو ثلاث مرات يوميًا من اليوم الخامس إلى اليوم 25 من الدورة ، أو بشكل مستمر .
  • في حالات النزيف غير الفعال يتم إعطاء 10 مجم مرتين يومياً لمدة خمسة إلى سبعة أيام لوقف النزيف ، وفي هذه الحالة يجب إعطاء دوفاستون مع هرمون الأستروجين .
  • في حالات انقطاع الطمث يتم إعطاء الأستروجين مرة واحدة يوميًا من اليوم الأول إلى اليوم 25 من الدورة الشهرية ، مع 10 مجم دوفاستون مرتين يوميًا من اليوم 11 إلى اليوم 25 من الدورة .
  • في حالات الدورات غير المنتظمة ، يتم إعطاء 10 مجم مرتين يوميًا من اليوم 11 إلى اليوم 25 من الدورة الشهري .
  • في الحالات التي تهدد بالإجهاض يتم إعطاء40 مجم مرة واحدة ، ثم 10 مجم كل ثماني ساعات حتى تختفي الأعراض . [4]

استخدامات دوفاستون Duphaston

الدوفاستون والتبويض

هرمون البروجستين هو هرمون أنثوي ، وهذا الهرمون يعمل عن طريق تنظيم النمو الصحي لما يسمى ببطانة الرحم ، وهذه العملية تعمل على إنشاء الدورة الشهرية بصورة منتظمة ، ولكن هناك بعض الحالات التي يتسبب ، فيها نقص هرمون البروجسترون في حدوث مشاكل في الدورة الشهرية ، مما يؤثر على التبويض ، ودورات الحيض المؤلمة ، أو المتأخرة ، ودواء الدوفاستون يساعد في علاج العقم ، وتحفيز بطانة الرحم استعدادًا للحمل . [2]

فوائد حبوب دوفاستون للحمل

دواء دوفاستون يتكون من هرمون يسمى ديدروجستيرون ، وهو نوع اصطناعي من هرمون الجنس الأنثوي البروجسترون ، وقد يصفه الطبيب للنساء الذين يحاولون الحمل ، حيث أن ارتفاع مستويات هرمون البروجسترون يعمل على تسهيل عملية الحمل ، ولكن جرعة زائدة من هرمون البروجسترون يمكن أن تؤدي إلى العديد من الآثار الجانبية ، مثل موت الجنين ، والإجهاض التلقائي ، وذلك في الأشهر الثلاثة الأولى من فترة الحمل ، أو العيوب الخلقية عند الأطفال ، والتي تتمثل في عيوب القلب ، والحنك المشقوق . [1]

طريقة استخدام دوفاستون Duphaston

يتم استخدام دوفاستون في علاج العديد من الحالات ، ومنها :

  • التشنجات التي تأتي أثناء الحيض .
  • العقم في بعض الحالات المحددة .
  • حالات ما بعد انقطاع الطمث .
  • علاج بطانة الرحم .
  • علاج نزيف الرحم الداخلي .
  • علاج انقطاع الطمث .
  • انقطاع الطمث الثانوي .
  • نزيف مهبلي غير طبيعي .
  • نزيف الرحم الغير طبيعي .
  • العلاج بالهرمونات البديلة .
  • الإجهاض . [1]

طريقة استخدام حبوب دوفاستون لتنظيم الدورة

يقوم الكثير من الأطباء بإعطاء هذا الدواء عادة للمرضى الذين تكون دورتهم الشهرية غير منتظمة،  كما أنه يُنصح بهذا الدواء للمرضى الذين يعانون من انقطاع الطمث ، والذين يتساءلون عن انقطاع الطمث ، فهو حالة لا تحصل فيها الأنثى على دورة شهرية ، حتى بعد بلوغها سن البلوغ .  [1]

سعر دوفاستون Duphaston

دواء دوفاستون متوفر في جميع الصيدليات في أكثر من شكل ، وعبوة دواء دوفاستون تحتوي على 60 قرص بتركيز 10 مجم بسعر 52.90 ر.س، وهو من الأدوية المهمة في سوق الأدوية ، لأنه يعالج العديد من المشاكل التي تخص المرأة ، ويأتي دواء دوفاستون في صورة أقراص مغلفة بتركيز 10 ميليجرام ، ويجب أن يُحفظ في درجة حرارة الغرفة بعيداً عن متناول الأطفال .[5]

الفرق بين دوفاستون وبرونتوجيست

بالرغم من الفرق بين دوفاستون و برونتوجيست إلا أن كلا من الدوائيين يتم استخدامهما لنفس الغرض ، ولكل منهما نفس المادة الفعالة تقريبًا ، ولكن لكل منهما دور مختلف في علاج النساء في فترة الحمل ، فعلى سبيل المثال دواء برونتوجيست ، ليس له اثار جانبية قوية كدواء دوفاستون ، وكل منهما يعمل على وقف النزيف اثناء الحمل .

هل دوفاستون يوقف الدورة

يمكن أن يوقف دواء دوفاستون الدورة الشهرية ، حيث أنه قد يتفاعل مع بعض المواد ، ويسبب أثار جانبية ، وردود فعل فيمكن أن يتسبب في ألم في البطن ، وغثيان ، وزيادة غير عادية في الوزن ، والشعور بالكآبة ، ومشاكل في الكبد ، وألم في الصدر، حيث تعتبر هذه أيضا من أعراض الحمل . [1]

تحذيرات قبل تناول دوفاستون Duphaston

  • إذا كان المريض يعاني من حساسية تجاه أي من مكونات هذا الدواء ، فيجب التوقف عن أخذه فورًا ، وإبلاغ الطبيب .
  • يجب على المرضى اللذين يأخذون دوفاستون الامتناع عن تناول الكحول .
  • لا ينصح بالقيادة بعد تناول دوفاستون ، حيث أنه يقلل اليقظة ويسبب الدوار .
  •  يجب على المرضى الذين يعانون من نوبات الاكتئاب توخي الحذر أثناء تناول هذا الدواء .
  • يجب على الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الكلى ، والأمراض المرتبطة بالكبد توخي الحذر ، أثناء تناول هذا الدواء .
  • قد لا يكون استخدام هذا الدواء آمنًا على المدى الطويل ،  لأنه قد يؤدي إلى انخفاض مستويات الفوسفات في الدم بشكل خطير .
  • يُنصح بعدم تناول هذا الدواء مع المنشطات . [1]

وفي النهاية نكون قد عرفنا أن دوفاستون يستخدم لعلاج الحالات المرتبطة بمستويات منخفضة من هرمون البروجسترون الأنثوي مثل فترات الحيض المؤلمة (عسر الطمث) ، ومشاكل الانتباذ البطاني الرحمي مع نزيف الدورة الشهرية غير الطبيعي من المهبل (نزيف الرحم المختل وظيفيًا) ، كما أنه يستخدم من قبل المرضى الذين يعانون من الإجهاض المتكرر بسبب نقص هرمون البروجسترون والعقم ، ويستخدم أيضاً دوفاستون مع أدوية هرمون الاستروجين كعلاج بديل بالهرمونات عند الإناث في سن اليأسو في حالات ما بعد انقطاع الطمث ، والهبات الساخنة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق