علامات الشفاء من الثعلبة

كتابة: ضحى حماده آخر تحديث: 13 أكتوبر 2020 , 23:20

علاج الثعلبة ومراحل الشفاء

يمكن علاج الثعلبة ، كما يمكن ظهور الشعر بعد الثعلبة مرة أخرى ، وذلك إذا كان لديك شعر من قبل ، فهناك عدة أشياء يمكنك تجربتها ، وهي كالتالي : [1]

الستيرويدات القشرية للمرحلة الاولى

هذه الأدوية المضادة للالتهابات والتي يصفها الأطباء للمرضى المصابة بأمراض المناعة الذاتية ، حيث يمكن إعطاؤها كحقنة في فروة الرأس أو في المناطق الأخرى المصابة ، كما يمكن أيضًا إعطاؤها كحبوب أو فركها على الجلد كمرهم أو كريم أو رغوة .

لكن الجانب السلبي لهذه الطريقة ، هو أنك قد تستغرق وقتًا طويلاً لكي تحصل على نتيجة مرضية .

العلاج المناعي الموضعي للمرحلة الثانية

يستخدم هذا النوع من الأدوية عندما يكون هناك الكثير من تساقط الشعر أو إذا تكرر تساقط الشعر أكثر من مرة ، فيتم تطبيق المواد الكيميائية المعنية على فروة الرأس لإحداث رد فعل تحسسي ، فإذا نجح الأمر ، إذا رد الفعل هذا هو في الواقع ما يجعل الشعر ينمو مرة أخرى .

كما أنه يتسبب في ظهور طفح جلدي مثير للحكة وعادة ما يجب تكراره عدة مرات للحفاظ على نمو الشعر الجديد، كما يستخدم في علاج الثعلبة في الذقن او سعفة اللحية

العلاج بـ مينوكسيديل للمرحلة الثالثة

ويستخدم هذا العلاج ، الذي يوضع على فروة الرأس بالفعل لعلاج مرضى الصلع ، وعادة ما يستغرق الأمر حوالي 12 أسبوعًا قبل أن ترى نموًا ، ويشعر بعض المستخدمين بخيبة أمل في النتائج ، لطول المدة .

العلاج الضوئي الكيميائي للمرحلة الرابعة

يتم دعم استخدام العلاج الضوئي الكيميائي من خلال بعض الدراسات ويقدم بديلاً محتملاً للمرضى غير القادرين أو غير الراغبين في استخدام العلاجات الجهازية أو الغازية .

الكيرسيتين في المراحل البسيطة

لقد وجدت الأبحاث الأولية على الحيوانات أن الكيرستين ، وهو مادة بيوفلافونويد طبيعية موجودة في الفواكه والخضروات ، يمكن أن تحمي من تطور داء الثعلبة وتعالج بشكل فعال تساقط الشعر الموجود ، ويجب العمل على الأبحاث السريرية لتأكيد فعالية العلاج .

علاجات اخرى

  • هناك بعض العلاجات الأخرى لمرض الثعلبة البقعية ، والتي تشمل الأدوية التي تستخدم أحيانًا لاضطرابات المناعة الذاتية الأخرى ، وهذه الأدوية لها مقادير متفاوتة من النجاح في إعادة نمو الشعر، وهناك أقاويل بأنه يمكن  علاج الثعلبة بالثوم.
  • يجد حوالي 30 بالمائة من الأفراد الذين يصابون بالثعلبة البقعية أن حالتهم إما تصبح أكثر شمولاً أو تصبح دورة مستمرة من تساقط الشعر وإعادة نموه.
  • يتعافى حوالي نصف المرضى من داء الثعلبة في غضون عام واحد ، لكن العديد منهم سيعانون من أكثر من حلقة واحدة. حوالي 10 في المائة من الناس سيصابون بالثعلبة الكلية أو الثعلبة الشاملة.

ما هي الثعلبة ومدى خطورتها

هل مرض الثعلبة خطير ، سؤال يتكرر عند المصابين بداء الثعلبة ، والرد على هذا السؤال نوضح ماهية هذا المرض ، فداء الثعلبة البقعية هي اضطراب مناعي ذاتي شائع ، ودائما ما يشغل البال سؤال هل الثعلبة معدية، فلا ليست معدية .

يؤدي داء الثعلبة هذا عادة إلى تساقط الشعر بشكل غير متوقع ، وهي حالة جلدية تسبب فقدانًا مفاجئًا لبقع من الشعر على فروة الرأس وأحيانًا أجزاء أخرى من الجسم ، وداء الثعلبة البقعية غير مؤلم، مما يعني أنه لا يوجد ضرر دائم لبصيلات الشعر .

ففي معظم الناس ، ينمو الشعر الجديد في نهاية المطاف في المناطق المصابة ، على الرغم من أن هذه العملية قد تستغرق شهورًا ، وجدير بالذكر أن ما يقرب من 50 في المائة من الأشخاص الذين يعانون من داء الثعلبة الخفيف يتعافون في غضون عام .

مع ذلك ، فإن معظم الناس سيواجهون أكثر من حلقة واحدة خلال حياتهم ، كما يعاني ما يقرب من شخص واحد من كل 50 شخص من داء الثعلبة في مرحلة ما من حياتهم ، حيث يحدث في الرجال والنساء من جميع الأجناس بالتساوي ، كما يمكن أن تتطور الحالة في أي عمر .

على الرغم من أن معظم الناس يصابون بالثعلبة البقعية لأول مرة قبل سن الثلاثين ، فالثعلبة البقعية ليست مهددة للحياة ولا تسبب ألمًا جسديًا ، ومع ذلك ، فإن الآثار النفسية والاجتماعية لتساقط الشعر يمكن أن تكون مدمرة ، بالإضافة إلى ذلك ، قد يعاني المرضى من أعراض مرتبطة بتساقط الشعر ، مثل زيادة تهيج العين أو الأنف بعد فقدان الرموش أو شعر الأنف . [2]

أعراض داء الثعلبة

لداء الثعلبة بعض الأعراض التي تدق ناقوس الخطر ، ومن أبرز أعراض الثعلبة البقعية ما يلي :

تساقط الشعر غير المكتمل

حيث تبدأ بقع الشعر بحجم العملة المعدنية في التساقط ، خاصة من فروة الرأس ، كما قد يتأثر أي موقع لنمو الشعر ، بما في ذلك اللحية والرموش ، ويمكن أن يكون تساقط الشعر مفاجئًا ، ويتطور في غضون أيام قليلة أو على مدى بضعة أسابيع .

قد يحدث للمريض حكة أو حرق في المنطقة المصابة قبل تساقط الشعر ، وجدير بالذكر ان بصيلات الشعر لا تتلف نهائيا ، وبالتالي يمكن أن ينمو الشعر مرة أخرى إذا هدأ التهاب البصيلات ، وتم علاج الحالة بالطريقة الصحيحة ، فالأشخاص الذين يعانون من بقع قليلة من تساقط الشعر غالبًا ما يتعافون بشكل تلقائي وكامل دون أي شكل من أشكال العلاج.

تأثر الأظافر

حيث يمكن أن تؤثر الثعلبة البقعية أيضًا على أظافر اليدين والقدمين ، وفي بعض الأحيان تكون هذه التغييرات هي أول علامة على تطور الحالة ، ووجوب علاجها بسرعة ، وهناك عدد من التغييرات الصغيرة التي يمكن أن تحدث للأظافر ، كما يلي :

  • تظهر الخدوش الدقيقة
  • تظهر بقع وخطوط بيضاء
  • تصبح الأظافر خشنة
  • تفقد الأظافر لمعانها
  • تصبح الأظافر رقيقة ومقسمة
  • وهناك علامات وأعراض سريرية تبين ، او تؤكد على وجود داء الثعلبة مثل :

شعر علامة التعجب

يحدث هذا العرض عندما يضيق عدد قليل من الشعر القصير في الجزء السفلي وينمو في أو حول حواف البقع الصلعاء .

شعر الجثة

وهذا هو المكان الذي يتكسر فيه الشعر قبل أن يصل إلى سطح الجلد .

الشعر الأبيض

حيث قد ينمو الشعر الابيض في المناطق المصابة بتساقط الشعر .

أسباب مرض الثعلبة

يحدث مرض الثعلبة عندما تهاجم خلايا الدم البيضاء الخلايا في بصيلات الشعر ، مما يؤدي إلى تقلصها وإبطاء إنتاج الشعر بشكل كبير ، ومن غير المعروف بالضبط ما الذي يجعل جهاز المناعة في الجسم يستهدف بصيلات الشعر بهذه الطريقة .

في حين أن العلماء غير متأكدين من سبب حدوث هذه التغييرات ، يبدو أن الجينات متورطة حيث من المرجح أن يحدث داء الثعلبة في شخص لديه أحد أفراد الأسرة المقربين يعاني من المرض ، وجدير بالذكر ان واحد من كل خمسة أشخاص مصابين بالمرض ، يعاني أحد أفراد أسرته أيضًا بداء الثعلبة .

كما وجدت أبحاث أخرى أن العديد من الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي من داء الثعلبة لديهم أيضًا تاريخ شخصي أو عائلي لاضطرابات المناعة الذاتية الأخرى ، مثل التأتب ، وهو اضطراب يتميز بالميل إلى فرط الحساسية والتهاب الغدة الدرقية والبهاق .

كما أن هناك القليل من الأدلة العلمية لدعم الرأي القائل بأن داء الثعلبة ناتج عن الإجهاد ، حيث يمكن أن تؤدي حالات الإجهاد الشديدة إلى حدوث هذه الحالة ، ولكن تشير الأبحاث الحديثة إلى أن السبب الرئيسي يكون سبب وراثي .

الوسوم
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق