صفات البراء بن عازب

كتابة رشا أبوالقاسم آخر تحديث: 16 أكتوبر 2020 , 12:06

من صفات البراء بن عازب

الصحابي الأنصاري الأوثي البراء بن عازب ابن الحارث وكنيته هو أبو عماره الأنصاري  ،  ولد قبل الهجرة بعشر سنوات وأمه هي أم حبيبة بن الحباب بن سلمى الخزرجى  ، شهد مع الرسول خمسة عشر غزوة  ، وروي عن النبي العديد من الأحاديث ويوجد في الصحيحين اثنان وعشرون حديثا ، روي عنه البخاري خمسة عشر حديثا ، وروي مسلم ستة  أحاديث  ، وقد اتسم البراء بن عازب بعدد من الصفات من أهمها :[1]

الشجاعة

اتسم  البراء بن عازب – رضي الله عنه – بالشجاعة ومن أشهر مواقفه في حرب مُسيلِمة الكذاب  اقتحم حديقةَ المرتدِّين  وألقى بنفسه فيها و التي سُمِّيت حديقة الموت؛ لكثرة مَن مات فيها من  كلا الطرفين، واشتهر عنه أنه قتَل 100 من المبارزين الشجعان .  [2]

التواضع

كان البراء بن عازب متواضعًا للغاية ، تجنب الإجابة على الأشياء التي لا يعرفها جيداً ، يمكنه بسهولة أن يقول ، “لا أعرف” ،  أو يحيل السؤال إلى شخص يعتقد أنه أكثر دراية منه ،  ذات مرة ، سئل سؤالًا ، وأحال السؤال إلى زيد بن أرقم. قال: إسألوا زيد لأنه أفضل مني وهو أعلم مني بهذه المسألة.

حديث عن البراء بن عازب

عن البراء بن عازب قال لقيني رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخذ بيدي فصافحني فقلت يا رسول الله إن كنت أحسب المصافحة إلا في العجم قال نحن أحق بالمصافحة منهم ما من مسلمين يلتقيان فيأخذ أحدهما بيد صاحبه بمودة ونصيحة، إلا ألقى الله ذنوبهما بينهما.

وفي البخاري عن سعد بن عبيدة قال حدثني البراء بن عازب رضي الله عنهما قال: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إذا أتيت مضجعك فتوضأ وضوءك للصلاة ثم اضطجع على شقك الأيمن وقل اللهم أسلمت نفسي إليك وفوضت أمري إليك وألجأت ظهري إليك رهبة ورغبة إليك لا ملجأ ولا منجا منك إلا إليك آمنت بكتابك الذي أنزلت وبنبيك الذي أرسلت فإن مت مت على الفطرة فاجعلهن آخر ما تقول» فقلتُ أستذكرهن وبرسولك الذي أرسلت قال «لا وبنبيك الذي أرسلت»

وصف البراء بن عازب النبي بانه

فيما ورد في وصف النبي صلى الله عليه وسلم:
ما رواه البخاري من حديث البراء بن عازب رضي الله عنه قال : ( كان النبي صلى الله عليه وسلم أحسن الناس وجهاً، وأحسنهم خلقاً، ليس بالطويل البائن ، ولا بالقصير ) .  [3]

روى البراء بن عازب عن النبي أحاديث

روى البراء (رضي الله عنه) 305 أحاديث عن النبي ، بعض منها على النحو التالي:

روى البخاري بسنده عن البراء بن عازب رضي الله عنهما قال: “كان رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى نحو بيت المقدس ستة عشر أو سبعة عشر شهرًا، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحب أو يوجه إلى الكعبة، فأنزل الله {قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ} [البقرة: 144]. فتوجه نحو الكعبة . وقال السفهاء من الناس وهم اليهود {مَا وَلَّاهُمْ عَنْ قِبْلَتِهِمُ الَّتِي كَانُوا عَلَيْهَا قُلْ لِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ} [البقرة: 142]. فصلى مع النبي صلى الله عليه وسلم رجل ثم خرج بعدما صلى فمر على قوم من الأنصار في صلاة العصر نحو بيت المقدس فقال وهو يشهد أنه صلى مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنه توجه نحو الكعبة فتحرف القوم حتى توجهوا نحو الكعبة { يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ} [إبراهيم: 27].

وعن البراء بن عازب رضي الله عنهما قال خطبنا النبي صلى الله عليه وسلم يوم الإضحى بعد الصلاة فقال: «من صلى صلاتنا ونسك نسكنا فقد أصاب النسك ومن نسك قبل الصلاة فإنه قبل الصلاة ولا نسك له»

عن البراء بن عازب رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: « إذا أقعد المؤمن في قبره أتي ثم شهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله فذلك قوله»

عن البراء بن عازب قال : أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بسبع ونهانا عن سبع أمرنا بعيادة المريض واتباع الجنائز وإفشاء السلام وإجابة الداعي وتشميت العاطس ونصر المظلوم وإبرار القسم ونهانا عن الشرب في الفضة فإنه من يشرب فيها في الدنيا لا يشرب فيها في الآخرة وعن التختم بالذهب وركوب المياثر ولباس القسي والحرير والديباج والإستبرق.

سيرة الصحابي البراء بن عازب

من سيرة البراء بن عازب ، البراء من المدينة المنورة ، كان والده مسلمًا أيضًا ، أسلم في سن مبكرة ، تعلم القرآن عن مصعب بن عمير وابن أم مكتوم اللذين أرسلهما الرسول إلى أهل المدينة لتعليم الإسلام ، عندما هاجر النبي محمد ، كان قد حفظ عدة سور من القرآن ، وكان من الذين استقبلوا رسول الله وهتفوا عند وصوله المدينة المنورة أثناء الهجرة ، وذكر ما يلي فيما يتعلق بالترحيب والتهليل الحماسيين لأهل المدينة المنورة عند وصول الرسول الكريم: “لم أر أهل المدينة يفرحون كثيراً بشيء من قبل”.

وروى البخاري بسنده عن البراء رضي الله عنه قال:«أول من قدم علينا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم مصعب بن عمير وابن أم مكتوم فجعلا يقرئاننا القرآن ثم جاء عمار وبلال وسعد ثم جاء عمر بن الخطاب في عشرين ثم جاء النبي صلى الله عليه وسلم فما رأيت أهل المدينة فرحوا بشيء فرحهم به حتى رأيت الولائد والصبيان يقولون هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم قد جاء فما جاء حتى قرأت سبح اسم ربك الأعلى في سور مثلها».

البراء لم يرغب قط في ترك النبي ، كان يريد دائمًا أن يكون معه ،  واعتبر سماع حديث رسول الله “أعظم نجاح في الحياة” ، لذلك ، تعلم الكثير من رسول الله ، وسلط الضوء على المسلمين من خلال الأحاديث التي رواها ، اليوم نتعلم الكثير من الحوادث التاريخية من رواياته ، على سبيل المثال ، نتعلم عن الهجرة ، وتغيير القبلة من القدس إلى الكعبة والمراحل المهمة في معركتي أحد وحنين من رواياته .

كان البراء (رضي الله عنه) مجاهدًا بطوليًا في القضية الإسلامية ، على الرغم من صغر سنه ، التحق بجيش المسلمين استعدادًا لمعركة بدر مع عدد قليل من أصدقائه ، لكن رسول الله صلى الله عليه وسلم استبعده لصغر سنه وكان براء مستاءًا جدًا ، ومع ذلك فقد شارك في جميع الحروب مع النبي ابتداء من غزوة أحد ،  لقد قاتل ببطولة في تلك المعارك والحروب.

وكان رضي الله عنه من قادة الفتوح، وفي خلافة عثمان بن عفان رضي الله عينه ولي على الري سنة 24هـ  ، وقام بغزو وفتح  مدينة قزوين وفتح زنجان عنوة.

 و شهد  أبوعمارة الأنصاري رضي الله عنه  عدد من الغزوات منها غزوة تستر مع أبي موسى وشهد موقعة  الجمل وصفين وقتال الخوارج ، وهو نزيل الكوفة وبنى بها دارًا ، إلا أن توفى بها سنة 72 هـ  في إمارة مصعب بن الزبير. [4]

عن البراء بن عازب قال كنا في جنازة

خرَجْنا معَ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ في جِنازةِ رجلٍ منَ الأنصارِ، فانتَهينا إلى القبرِ ولمَّا يُلحَدْ، فجلسَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ وجَلَسنا حولَهُ كأنَّما على رءوسِنا الطَّيرُ، وفي يدِهِ عودٌ ينْكتُ بِهِ في الأرضِ، فرفعَ رأسَهُ، فقالَ: استَعيذوا باللَّهِ من عذابِ القبرِ مرَّتينِ، أو ثلاثًا، زادَ في حديثِ جريرٍ هاهنا وقالَ: وإنَّهُ ليسمَعُ خفقَ نعالِهم إذا ولَّوا مدبرينَ حينَ يقالُ لَهُ: يا هذا، مَن ربُّكَ وما دينُكَ ومن نبيُّكَ ؟ قالَ هنَّادٌ: قالَ: ويأتيهِ ملَكانِ فيُجلِسانِهِ فيقولانِ لَهُ: مَن ربُّكَ ؟ فيقولُ: ربِّيَ اللَّهُ، فيقولانِ: ما دينُكَ ؟ فيقولُ: دينيَ الإسلامُ، فيقولانِ لَهُ: ما هذا الرَّجلُ الَّذي بُعِثَ فيكم ؟ قالَ: فيقولُ: هوَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ، فيقولانِ: وما يُدريكَ ؟ فيقولُ: قرأتُ كتابَ اللَّهِ فآمنتُ بِهِ وصدَّقتُ زادَ في حديثِ جريرٍ فذلِكَ قولُ اللَّهِ عزَّ وجلَّ يُثبِّتُ اللَّهُ الَّذينَ آمَنُوا فينادي منادٍ منَ السَّماءِ: أن قَد صدقَ عَبدي، فأفرِشوهُ منَ الجنَّةِ، وافتَحوا لَهُ بابًا إلى الجنَّةِ، وألبسوهُ منَ الجنَّةِ قالَ: فيأتيهِ من رَوحِها وطيبِها قالَ: ويُفتَحُ لَهُ فيها مدَّ بصرِهِ قالَ: وإنَّ الْكافرَ فذَكرَ موتَهُ قالَ: وتعادُ روحُهُ في جسدِهِ، وياتيهِ ملَكانِ فيُجلسانِهِ فيقولانِ: من ربُّكَ ؟ فيقولُ: هاهْ هاهْ هاهْ، لا أدري، فيقولانِ لَهُ: ما دينُكَ ؟ فيقولُ: هاهْ هاهْ، لا أدري، فيقولانِ: ما هذا الرَّجلُ الَّذي بُعِثَ فيكُم ؟ فيقولُ: هاهْ هاهْ، لا أدري، فُينادي منادٍ منَ السَّماءِ: أن كذَبَ، فأفرشوهُ منَ النَّارِ، وألبِسوهُ منَ النَّارِ، وافتَحوا لَهُ بابًا إلى النَّارِ قالَ: فيأتيهِ من حرِّها وسمومِها قالَ: ويضيَّقُ عليْهِ قبرُهُ حتَّى تختلِفَ فيهِ أضلاعُهُ زادَ في حديثِ جريرٍ قالَ: ثمَّ يقيَّضُ لَهُ أعمى أبْكَمُ معَهُ مِرزبَةٌ من حديدٍ لو ضُرِبَ بِها جبلٌ لصارَ ترابًا قالَ: فيضربُهُ بِها ضربةً يسمَعُها ما بينَ المشرقِ والمغربِ إلَّا الثَّقلينِ فيَصيرُ ترابًا قالَ: ثمَّ تعادُ فيهِ الرُّوحُ .  [5]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق