اختبار مقياس الأنوثة والرجوله

كتابة warde آخر تحديث: 20 أكتوبر 2020 , 19:37

ما هو اختبار مقياس الأنوثة والرجوله

ان الهرمونات هي المسؤولة عن التحكم في الجنس البشري سواء نفسيا او جسديا و تحديدا ان بعض الهرمونات الجنسية كهرمون التستوسترون الذكري و هرمون الاستروجين الانثوي هما الهرمونان الرئيسيان المسؤولان عن الصفات الجنسية سواء الانثوية او الذكرية

اي خلل في مستوياتهم الطبيعية يؤدي الى مشاكل كبيرة نفسية وجسدية و صحية يتم الكشف عنها عن طريق اختبار مقياس الانوثة و الرجولة

فان اختبار نسبة الذكورة و الانوثة هو عبارة عن قياس مستويات الهرمونات في الدم و التي يجب ان تكون ضمن نسبة معينة عند جميع الاجناس و الاعمار و اي اضطراب في هذه النسبة تؤدي بدورها الى حدوث مشاكل تستدعي زيارة الطبيب و البدء باخذ العلاج المناسب الذي يساعد في عودة مستويات هذه الهرمونات الى نسبها الطبيعية .

حيث ان اختبار الذكورية هو عبارة عن معرفة نسبة الذكورة في جسم الانسان من خلال قياس مستويات هرمون التستوسترون في الدم و الذي يكون مسؤول عن نمو شعر الجسم بالاضافة الى تطور العضلات و زيادة حدة نبرة الصوت ، اما اختبار الانوثة فهو قياس مستويات هرمون الاستروجين في الدم[1]

طريقة اختبار الانوثة

ان الهرمون الانثوي هو المسؤول عن الصفات الانثوية التي تظهر على المراة و النضوج الجنسي بالاضافة الى ما يرافقه من اعراض تبدا بالظهور عند سن البلوغ و التي تحدث عادة بين سن 10 – 14 سنة .

هو السن الذي ينشط فيه هرمون الاستروجين الانثوي و تبدا الصفات الانثوية بالظهور ابتداء من السلوك الانثوي الذي يشتهر بالرقة وصولا الى الصفات الجسدية الانثوية

  • يتم اختبار الانوثة بشكل اولي عن طريق تحليل نسبة الهرمون الانثوي الا و هو الاستروجين في الدم و معرفة اذا كان هناك اي ارتفاع او انخفاض في مستوياته و التي يمكن الن تؤدي الى العديد من المشاكل سواء في الجنس الذكري او الجنس الانثوي .
  • اذ يؤثر هذا الهرمون بشكل سلبي اذا ارتفع في الجسم الذكري بالاضافة الى ان انخفاضه في الجسم الانثوي يحدث مشاكل و امراض عديدة ايضا

طريقة اختبار مستوى الذكورة

ان مستوى الذكورة يقوم بتحديده الهرمون الذكري الا و هو التستوسترون و الذي يكون موجود في الجسم البشري بشكل عام الا انه يرتفع في الجسم الذكري مسببا بدوره للصفات الذكرية و المعروفة بخشونة الصوت و ضخامة العضلات بالاضافة الى الشعر الخشن و الزائد في الجسم .

حيث يبدا نشاط الهرمون الذكري بدا من سن البلوغ و الذي يكون عادة بين 12 الى 16 سنة بالنسبة للاطفال الذكور

  • ان اختبار الذكورية يكون من خلال قياس نسبة هرمون التستوسترون سواء في الجسم الذكري و الانثوي من خلال اختبار تحليل الدم و الذي ياخذ الحوالي 6 دقائق من الوقت .
  • يتم عن طريق حقنة بالوريد تسحب فيها عينة من الدماء بواسطة شخص مختص و من ثم ترسل الى المختبر لكي يتم تحديد النسبة الموجودة من هذا الهرمون في الدم .
  • من ثم يتم اخذ العينة الى الطبيب المختص ليقوم بدوره بعرض المشكلة و ايجاد العلاج المناسب لها

اسباب قياس مستوى الذكورة و الانوثة

ان الاسباب الكامنة وراء قياس مستوى الانوثة او الذكورة كثيرة الا ان الطبيب المختص لا يطلب اختبار قياس مستوى الانوثة و الذكورة الا عند وجود مشكلة طبية تتنوع اعراضها على الشكل التالي:

  • بعض الامراض الجهاز بالجهاز التكاثر الذكري
  • بعض الأمراض المتعلقة بالجهاز التناسلي الذكري
  • ظهور الشعر الزائد و الخشن و خشونة الصوت عند النساء
  • مشاكل الخصوبة عند النساء و عدم انتظام الدورة الشهرية
  • ظهور الأعراض الجنسية الأنثوية عند الرجال
  • ظهور الأعراض الجنسية الذكرية عند النساء
  • اضطراب الهوية الجنسية
  • تكاثف أنسجة الثدي لدى الذكور
  • زيادة الوزن بين الشابات و النساء من جميع الفئات العمرية
  • ظهور حب الشباب بشكل كبير و خطر
  • تساقط الشعر لدى الجنسين
  • الإصابة بمرض السكري النوع الثاني.
  • بعض المشاكل الجنسية عند الرجال
  • العقم عند الرجال و النساء
  • تأخر الانجاب عند الجنسين
  • تضخم البروستاتا الحميد عند الذكور
  •  زيادة دهون البطن بالاضافة الى الشعور بالتعب و فقدان كتلة العضلات
  • تغيرات في المزاج، وبشكل رئيسي الاكتئاب[2]

علاج اضطرابات مستوى الانوثة والذكورة

عند عمل تحاليل لنسبة الذكورة والانثونة و ظهور النتائج التي تثبت وجود مشاكل معينة ،يبدا الطبيب المعالج بالبحث عن الاسباب التي ادت الى حدوث هذا الاضطراب و الذي بدوره ادى الى هذه المشاكل و يحاول القضاء على هذه الاسباب ان امكن بالاضافة الى وصفه الى العلاج المناسب الذي يتفاوت بتفاوت الاسباب بالاضافة الى وضع المريض

اذ يعتمد العلاج بشكل كبير على العلاجات بالادوية الهرمونية و التي توصف بشكل خاص الى الشخص المصاب باضطراب الهرمونات بالاضافة الى بعض الامراض التي تحتاج الى تدخل خارجي لضبط عملية تنظيم نسبة الهرمونات في الجسم.

من اشهر هذه الحالات هي اضطراب الهوية الجندرية و التي يكون سببها الرئيسي عدم انتظام في نسب الهرمونات و التي تؤدي بدورها الى مشاكل جسدية ينتج عنها مشاكل نفسية يمكن ان تؤدي الى خسارة صاحبها اذا لم يتم العلاج بالوقت المناسب[3]

مستويات الذكورة الطبيعية للرجال

  • بشكل عام ، المعدل الطبيعي لهرمون التستوسترون عند الرجال هو 270-1070 نانوغرام / ديسيلتر ومتوسط 679 نانوغرام / ديسيلتر.
  • للاطفال الذكور من سن 9 سنوات يكون مستوى هرمون الذكورة أقل من 30 نانوغرام/ ديسيلتر اما بين 10 – 20 سنة فتكون نسبته بين 30 – 970 نانوغرام / ديسيلتر
  • تبلغ مستويات التستوسترون الطبيعية ذروتها في سن العشرين تقريبًا ثم تنخفض تدريجيًا.
  • يعتبر الكثيرون أن مستويات هرمون التستوسترون أعلى أو أقل من المعدل الطبيعي غير متوازنة
  • يقترح بعض الباحثين أن الرجال الأكثر صحة لديهم مستويات هرمون تستوسترون بين 400-600 نانوغرام / ديسيلتر.
  • ان انخفاض نسبة التستوسترون في الجسم يكون بسبب وجود بعض الامراض الوراثية او وجود مشكلة في الغدة النخامية
  • اما ارتفاع هرمون التستوسترون في الجسم فيكون بسبب ورمًا في الخصيتين أو الغدد الكظرية

مستويات الانوثة الطبيعية للسيدات

تتقلب مستويات هرمون الاستروجين كثيرًا على مدار شهر. مستويات الإستروجين الطبيعية إذا كنت تمارس الرياضة أثناء فترات الحيض العادية هي كما يلي:

  • في المرحلة الأولى من دورتك الشهرية: 20 – 150 جزء في الجرام.
  • ذروة منتصف الدورة الشهرية: 40-350 جزء في الجرام.
  • في المرحلة الأخيرة من الدورة الشهرية: 30 – 450 جزء في الجرام.
  • إن انخفاض نسبة هرمون الاستروجين الانثوي في الجسم فقد يعني ذلك أنكِ تعانين من فشل المبايض ، والذي يُسمى أيضًا بانقطاع الطمث المبكر ، أو انخفاض هرمون الاستروجين بسبب فقدان الوزن السريع أو فقدان الشهية
  • اما ارتفاع هرمون الاستروجين في الجسم ، فقد تشير إلى وجود ورم في المبيض أو الغدد الكظرية.[4]
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق