كيف اشغل وقت اطفالي بشي مفيد

كتابة Sara Ibrahim آخر تحديث: 26 أكتوبر 2020 , 00:08

كيفية اختيار نشاطات مفيدة تشغل الطفل

  • لكل طفل شخصيته الخاصة وسماته المميزة والأمور التي يفضلها عن غيرها، والسر في اختيار أنواع النشاطات الصحيحة التي تنجح في إثارة اهتمام الطفل ورغبته في التعلم لأوقات طويلة .
  • يكمن في ملاحظة مفضلات الطفل الخاصة والأمور التي يستمتع بها بأقصى حد ومن ثم محاولة إيجاد نشاطات سهلة وممتعة ومناسبة لعمر الطفل تتمحور حول اهتماماته في المقام الأول.
  • يمكن استغلال ذلك لتقديم أمور وأفكار مختلفة قد تشكل اهتمامات جديدة لدى الطفل وبالتالي تزيد من سعة إدراكه للأشياء المحيطة به في العالم الحقيقي.
  • بدلًا عن ترك الطفل لساعات طويلة يتابع عالم افتراضي قد يشوه وجهة نظره عن الحياة الحقيقية التي نعيشها ويهدر الكثير من الوقت الثمين الذي يمكن استثماره في التعلم.
  • هناك أطفال لديهم شغف بالموسيقى والنغمات والألعاب التي تصدر أصوات عند التفاعل معها، وغيرهم يحبون الرسم والتلوين أو التركيب والفك.
  • وبعض الأطفال لديهم حب وولع بالنشاطات الحركية مثل القفز من أماكن مرتفعة أو التسلق والاختباء.
  • بينما يكون بعض الأطفال فضوليين للتعرف على ما يخفيه كل ركن أو درج في المنزل، كل تلك الأشياء التي قد تزعجك في طفلك قد تكون إشارة على أكثر الأمور المثيرة للاهتمام التي يمكنك اختيار نشاطات مفيدة لإشغال وقت طفلك بناء عليها.[7]

أفكار نشاطات منزلية مفيدة للأطفال

  • من الضروري تخصيص جزء معين من المنزل لأوقات لعب الطفل ، حيث يميز الطفل بغض النظر عن عمره أن تلك المنطقة هي منطقة اللعب والمرح.
  • ضعي كل ألعاب الطفل في صندوق واتركيها في تلك المنطقة مع الحرص أن تكون مؤمنة وتوفر الحماية اللازمة للطفل عند الحركة واللعب.
  • حددي الوقت المخصص لكل لعبة أو نشاط بمنبه صغير لكي يتولد عند الطفل تقدير لقيمة الوقت وتعزز لديه مهارات استثمار الوقت حيث أن لكل وقت مهامه و مشغولياته التي يجب الاهتمام بها.
  • فلا ينبغي تمضية كل الوقت في المرح واللهو فحسب، بل إن هناك مسئوليات أخرى مثل المساعدة في الأعمال المنزلية وحل الواجبات اليومية والأنشطة التعليمية، وأن كنتِ تفتقرين للأفكار الإبداعية في هذا الصدد فيمكن إجراء بحث عن استثمار الوقت عند الاطفال بنشاطات تربوية منزلية سهلة التنفيذ وحث الطفل وتذكيره دائمًا على ضرورة الاهتمام بها عند حلول الوقت المخصص لذلك.[7]

الرسم والتلوين

  • بدلًا من أن تسمحي لطفلك مشاهدة الكرتون لساعات طويلة ادعمي الحس الإبداعي لديه عن طريق شراء الأدوات اللازمة للرسم والتلوين .
  • واطلبي منه أن يقوم برسم شخصيات كرتونية من وحي خياله ومن ثم ربط تلك الشخصيات بأحداث بسيطة لعمل قصة مسلية يمكنه قصها عليكِ عندما تنتهين من أعمالك المنزلية.
  • عديه بأن هنالك مكافأة تنتظره إذا استطاع إكمال تلك المهمة على نحو جيد وخصصي له مكافأة معينه ليس بالضروري أن تكون مادية، بل يمكنك مفاجأة الطفل بتعليق لوحاته على جدران غرفته. [1]

زراعة النباتات المنزلية ورعايتها

  • قد يستغرق هذا النشاط من طفلك بضع دقائق يوميا ولكنه أمر رائع جدًا لتعليمه المسئولية كما يمكن من خلاله تعريف الوقت وأهميته والدور الرئيسي الذي يلعبه في دورة حياة النبات والبشر ولماذا لا يجب علينا تضيعه في الأمور الغير مفيدة.
  • عودي طفلك على ري النبتة في الأوقات الصحيحة يوميًا، وتقليم الأوراق المتهالكة، ووضع النبتة في مكانها الصحيح، وتعلم معلومة مفيدة جديدة يوميًا عن نوع النبات الذي يزرعه، وتنظيف الأوراق وأهمية ذلك في الصحة العامة للنبات.
  • واسمحي له أن يطلق على تلك النبتة أسم مفضل لديه، كل تلك الأمور سوف تثير اهتمام الطفل وتزيد من معرفته وإدراكه حول أمور كثيرة من أبرزها اهداف استثمار الوقت كما أنه يعتبر نشاط مفيد يعلم الصبر وأهميته ويأتي في النهاية بالفائدة على الطفل.[5]

المشاركة في الأعمال المنزلية

  • بدلًا من أن تتعبي نفسك في التفكير في نشاطات تشغل طفلك بينما تعدين الطعام أو تقومي بأعمال الاهتمام بالمنزل والتنظيف وغيره.
  • يمكنك مشاركة تلك المهام مع الأطفال، اصطحبي الطفل معك وفهميه أهمية العمل الذي تقومين به واحتياجك إلى المساعدة وطبيعة العمل المطلوب منه.

أتركي للطفل المجال لعمل المطلوب منه مع تقديم المساعدة إن تطلب الأمر، يساعد هذا الأمر في ترسيخ كثير من القيم المهمة لدى الطفل من أبرزها:-

  • احترام جهود الغير.
  • الحفاظ على نظافة المكان.
  • تعلم مهارات الحياة.
  • الاعتماد على النفس.
  • يعزز من ترابط أفراد الأسرة وتقدير كل منهم لدور الآخر لاستمرار الحياة.
  • تعزز من مهارات إدارة الوقت والتخطيط السليم لإتمام المهام اليومية إضافة إلى مهارات القدرة على العمل ضمن فريق.  [1][4][6]

تمثيل مسرحية صغيرة

  • تمثيل المسرحيات التعليمية باستخدام عرائس اليد الصغيرة puppets من الأمور التي تأتي بالكثير من النفع على الطفل.
  • فيمكن استغلال تلك الوسيلة المرحة في تعليم الأطفال الذين يرفضون النصائح المباشرة من الأبوين.
  • يمكن شراء مجموعة من العرائس وعمل مسرح صغير وإلقاء تمثيلية ذات مغزى معين على الطفل في البداية لإثارة اهتمامه بالأمر والتحدث فيما يلي عن الأمور التي تعلمها الطفل من تلك التمثيلية مرارًا وتكرارًا حتى تترسخ لديه المبادئ و الأفكار المتناولة.
  • قومي بالطلب من الطفل أن يخترع تمثيلية صغيرة وأدائها بينما يشاهد الأم والأب والأقارب.
  • يساعد هذا النشاط في تعزيز الخيال والإبداع لدى الطفل ومعرفة الوقت واهميته في حياة الفرد ، والتحكم في حركات اليد، كما يزيد من الثقة في النفس ومهارات التحدث إلى جموع من الناس، والقدرة على إيصال الفكرة المطلوبة من خلال قصة مسلية، كما يمكنك حتى تسجيل تلك اللحظات وعرضها لاحقًا على الطفل وتشجيعه على القيام بهذا النشاط مرارًا وتكرارًا. [2][3]

تبدأ الأطفال في التعرف على العالم من حولهم منذ ولادتهم، ويقع على عاتق الأبوين والأقارب مهمة ترسيخ  اهمية الوقت في حياة الانسان وكيفية استثماره في الأعمال المفيدة التي تعود علينا بالنفع.

يمكن تحقيق ذلك بسهولة عن طريق شغل الطفل في مهام ونشاطات يومية تحتاج منه إلى بذل المجهود البدني والذهني ولكنها تعود عليهم في النهاية بمنفعة ما ملموسة ومحسوسة وتساعده على تعلم مهارات جديدة يمكن تنميتها بشكل يومي.

وكل ذلك بعيدًا عن شاشات التلفاز والهواتف الذكية وسبل الترفيه السلبية الأخرى، وكل ذلك يتضح خلال تقرير عن استثمار الوقت وفوائده لزيادة قدرة الطفل على التعلم والإبداع وتقدير قيمة الوقت.

لماذا من الضروري ان اشغل اطفالي بشي

تنشغل الأمهات يوميًا بالساعات في أعمال الرعاية بالمنزل وأفراد العائلة أو العمل في حالة الأمهات العاملات، وبدون أدنى شك تمثل عملية التوفيق بين مشغوليات الأم واحتياجات الطفل في السنوات المبكرة من عمره تحديًا كبيرًا.

خاصة إذا كانت الأم تعي تمامًا مساوئ ترك الطفل لساعات طويلة أمام شاشات التلفاز والهواتف الذكية وألعاب الفيديو وغيرها من وسائل الترفيه السلبية حتى يتسنى لها الانتهاء من إتمام أعمالها ومسئولياتها الأخرى.

قد يكون من الصعب على الكثير من الأمهات التفكير في نشاطات ممتعة لا تحتاج إلى تدخل الأبوين تساعد على استثمار أوقات الأطفال بشكل مفيد ويحفز المدارك يمكن أن ينغمس بها الأطفال في أوقات الفراغ، قد يكون الأمر صعب إلى حدِ ما في البداية.

خاصة إذا كان طفلك معتاد بالفعل على تمضية أوقاتهم في مشاهدة أفلام الكرتون وألعاب الفيديو، لكن مع التكرار والتشجيع والمكافأة سوف تتمكنين من تعزيز مفهوم الطفل عن اهمية الوقت في حياة الانسان.

كما أن تلك النشاطات سوف تكون هي المصدر الأساسي للحصول على الترفيه والمتعة داخل المنزل، مع قراءة مقال عن أهمية الوقت عند الأطفال وكيفية استثماره في نشاطات مفيدة ومسلية.[7]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق