تعريف المواد الكيميائية المسرطنة

كتابة: ضحى حماده آخر تحديث: 31 أكتوبر 2020 , 19:28

كيف اعرف المواد المسرطنة

إن المواد المسرطنة تنقسم إلى مواد طبيعية وأخرى صناعية، ومن المعروف أن مئات المواد الكيميائية مواد مسببة للسرطان، ولها النصيب الأكبر في تكوين المواد المسرطنة، كما أنها تكون مواد مسببة الأورام في الحيوانات، وتنقسم المواد المسرطنة إلى نوعين هما:[1]،[2]

المواد المسرطنة الجينية

  • يُطلق على المادة المسرطنة مادة مسرطنة جينية، إذا ارتبطت تساهميًا بالحمض النووي الخلوي.
  • في حالة إذا لم يتم إصلاح الحمض النووي التالف، فقد يتسبب في حدوث طفرات عن طريق التسبب في سوء دمج القواعد أثناء تكرار الحمض النووي.
  • قد تكون المواد المسرطنة السامة للجينات إما ذات مفعول مباشر أي أنها تتفاعل في النهاية مع الحمض النووي منذ البداية، أو تتطلب تنشيط التمثيل الغذائي لتصبح تفاعلية تجاه الحمض النووي وهذه هي المواد المسرطنة غير المباشرة المفعول.
  • تشمل أمثلة المواد المسرطنة ذات المفعول المباشر ألكيل أو إيبوكسيدات أريل، ونيتروسورياس، ونيتروساميدات، وبعض استرات السلفونات والكبريتات.
  • تتضمن أمثلة المواد المسرطنة غير المباشرة المفعول؛ الهيدروكربونات العطرية متعددة الحلقات، والأمينات العطرية، وألكيل نيتروزامين، أو الأفلاتوكسين ب 1.
  • تتطلب معظم المواد الكيميائية المسرطنة التنشيط الأيضي لإثارة استجابة الورم.

المواد المسرطنة اللاجينية

  • وهي مواد مسرطنة لا تدمر الحمض النووي مباشرة؛ ومع ذلك، فإنها قد تعزز تكوين الأورام من خلال مجموعة متنوعة من الآليات.
  • قد تحفز المواد المسرطنة اللاجينية توليد الإنزيمات المنشطة التي تستقلب المواد المسرطنة إلى أشكال تفاعلية للحمض النووي أو قد تمنع تفاعلات إزالة السموم المفيدة التي تحول المواد المسرطنة إلى أشكال قابلة للإفراز غير تفاعلية مع الحمض النووي.
  • قد تمنع المواد المسرطنة اللاجينية أيضًا إصلاح الحمض النووي التالف أو تعمل كمحفزات؛ هذه المحفزات هي عوامل لا تتفاعل بشكل مباشر مع الحمض النووي أو الطفرات، ولكنها بدلاً من ذلك تحفز نمو وانقسام الخلايا التي قد تكون قد عانت بالفعل من الضرر الجيني الذي يجعلها عرضة للأورام.

المواد الكيميائية المسرطنة

تنتشر المواد الكيميائية المسرطنة في البيئة سواء كمنتجات طبيعية أو كمركبات صناعية: [1]

  • معظم المطفرات هي مواد مسرطنة محتملة على الرغم من أن بعض المطفرات تكون أكثر فعالية من غيرها، ويمكن بيان هذا من خلال أثر المواد الكيميائية المسرطنة في انقسام الخلايا وتكاثرها .
  • إن طريقة التعرض للمواد المسرطنة وجرعة المواد المسرطنة المتناولة مهمة في تحديد فعاليتها.
  • يتم تناول العديد من المواد المسرطنة كعوامل غير نشطة يجب تنشيطها بواسطة الإنزيمات الخلوية مثل إنزيمات سيتوكروم الكبد P-450.
  • يمكن للتغيرات الجينية في هذه الإنزيمات أن تعزز أو تقلل من تحويل المواد إلى مواد مسرطنة نشطة، وبالمثل، فإن الاختلافات الجينية في آلية إصلاح الحمض النووي قد تجعل الخلايا أو تحميها من أنواع مختلفة من المواد المسرطنة.
  • بناءً على أنشطتها البيولوجية، يمكن تصنيف المواد الكيميائية المسرطنة على أنها مواد مسرطنة سامة للجينات أي تفاعلية للحمض النووي، ومسرطنات غير سامة للجينات أي غير تفاعلية للحمض النووي، أو وراثية جينية.
  • يمكن تصنيف المواد المسرطنة السامة للجينات أيضًا على أنها مواد مسرطنة مباشرة اي يمكنها أن تنشط بدون تنشيط التمثيل الغذائي أو عملية الايض، ومسرطنات غير مباشرة أو مواد مسرطنة تكون نشطة بعد التنشيط الأيضي.

امثلة على المواد المسرطنة

يقوم الباحثون باستخدام العديد من الطرق المختلفة لإثبات ما إذا كان ينبغي تسمية مادة ما بمادة مسرطنة ام لا، وتوصلت الدراسات إلى أن أنواع المواد المسرطنة كما يلي:[2]

التبغ

  • من المعروف أن هناك ٧٠ مادة كيميائية يحتويها التبغ تسبب السرطان عن طريق إتلاف الحمض النووي الخاص بالإنسان، إذا كان مدخنا أو يستنشق تدميره وهو ما يسمى بالتدخين السلبي.
  • قد يبدو التبغ غير المُدخَّن أكثر أمانًا، لكنه قد يؤدي أيضًا إلى الإصابة بالسرطان، حتى ان التدخين الخفيف يزيد من مخاطر إصابة الإنسان، لذلك عليك الاقلاع عن التدخين نهائيا من اجل صحتك وصحة من حولك.

غاز الرادون

  • يحدث هذا الغاز بكميات صغيرة في الطبيعة، حيث يكون غير ضار، ولكن إذا تراكم داخل جسم الإنسان أو تم استنشاقه، فإنه يتسبب في كسر بطانة الرئتين.
  • إن غاز الرادون يعد السبب الأول في الإصابة بسرطان الرئة لدى غير المدخنين.
  • لا يمكن للإنسان رؤية أو شم غاز الرادون، لكن هناك اختبارًا خاصًا يمكنه التحقق من مستويات غاز الرادون في المنزل.

الاسبستوس

  • تساعد الألياف القاسية والصغيرة في الأسبستوس على تقوية المنتجات مثل ألواح السقف وبلاط الأسقف وقطع غيار السيارات؛ ومع ذلك إذا تحررت هذه الألياف وقام الإنسان باستنشاقها، فيمكن أن تستقر داخل الرئتين مما يتسبب في سرطان الرئة.
  • وقد أظهرت الدراسات التي أجريت على البشر والحيوانات أن مادة الأسبستوس مادة مسرطنة، فإذا كان عملك يتصل بالأسبستوس فعليك ارتداء ملابس واقية.

الأطعمة البنية المقرمشة

  • عندما يتم تسخين بعض الخضروات، مثل البطاطس، باستخدام درجات حرارة عالية، فإنها يمكن أن تنتج مادة كيميائية تسمى الأكريلاميد.
  • تظهر الدراسات أن الفئران التي تناولت مادة الأكريلاميد في مياه الشرب أصيبت بالسرطان، لذلك يعتقد الباحثون أن البشر قد يصابون أيضًا.
  • يمكنك تقليل الكمية التي تتناولها عن طريق الخبز، أو التحميص، والقلي، وتحميص الأطعمة حتى يصبح لونها بنيًا بدلاً من الذهبي أو البني الغامق.
  • توجد مادة الأكريلاميد أيضًا في العديد من المنتجات التي نشتريها وكذلك في دخان التبغ.

الفورمالديهايد

  • تستخدم مادة الفورمالديهايد في العديد من المنتجات المنزلية، تلك المصنوعة من الخشب الرقائقي او بعض الأقمشة.
  • تظهر الدراسات التي أجريت على فئران المختبر والأشخاص المتواجدين حول الفورمالديهايد في عملهم أنه يمكن أن يسبب السرطان.
  • قبل شراء أي منتجات خشبية أو أثاث لمنزلك، عليك التأكد مما إذا كانت تحتوي على الفورمالديهايد.
  • قم بتهوية منزلك كل يوم وحافظ على مستويات الرطوبة منخفضة باستخدام مكيف الهواء أو مزيل الرطوبة.

الأشعة فوق البنفسجية

  • تشير الدراسات إلى أن الأشعة فوق البنفسجية، سواء من الشمس أو من سرير التسمير، تمتص في جلدك وتتلف الخلايا الموجود به.
  • جدير بالذكر أن معظم حالات سرطان الجلد تكون ناتجة عن الأشعة فوق البنفسجية.
  • التلوث وتغير المناخ يجعلان هذه الأشعة أقوى، وللبقاء بأمان، عليك بحماية بشرتك باستخدام واقي الشمس، وتجنب صالونات التسمير.

الكحول

قد تتسبب المشروبات الكحولية بإصابة الإنسان بأنواع معينة من السرطانات، مثل:

  • سرطان الرأس والرقبة
  • سرطان المريء
  • سرطان الصدر
  • سرطان الكبد
  • سرطان القولون والمستقيم

وقد يكون أحد أسباب ذلك هو المواد الكيميائية المسببة للسرطان التي يتم إنتاجها عند صنع البيرة والنبيذ والمشروبات الكحولية القوية.

اللحوم المصنعة

مثل:

  • اللحم المقدد
  • السلامي
  • البيروني
  • النقانق
  • أي لحوم محفوظة بنكهة ما

يمكن أن تزيد هذه اللحوم من فرص الإصابة بسرطان القولون، حيث توصل الخبراء إلى هذا الرأي من خلال النظر في أكثر من 800 دراسة.

عوادم السيارات

  • تعمل الشاحنات والحافلات والقطارات وحتى بعض السيارات على وقود الديزل، ويعتقد أن الغاز والسخام في عادم محرك الديزل يسببان سرطان الرئة وأنواع أخرى من السرطانات.
  • عندما تستطيع، تجنب التباطؤ في حركة المرور أو قضاء الوقت بجوار المركبات التي تعمل بالديزل.
  • إذا كان ذلك جزءًا من عملك، فاتبع إرشادات السلامة في مكان العمل لحماية صحتك.

التلوث الهوائي

  • يحتوي الهواء الخارجي الملوث على الغبار وآثار المعادن والمذيبات التي يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بالسرطان.
  • يعرف الخبراء ذلك من خلال النظر إلى البيانات من أكثر من 1.2 مليون شخص في جميع أنحاء الولايات المتحدة.
  • لا يمكنك تجنب التلوث الهوائي، ولكن يمكنك القيام بدورك لتجنب المساهمة فيه عن طريق المشي أو ركوب الدراجات بدلاً من القيادة.
  • عليك باتباع تحذيرات الصحة العامة المحلية والبقاء في المنزل في الأيام التي تكون فيها جودة الهواء سيئة.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق