الاشهر الميلادية بالترتيب

كتابة: علا علي آخر تحديث: 05 نوفمبر 2020 , 12:17

تقويم 2021

calendar 2021

تقويم 2022

Year 2022 calendar

التقويم الميلادي حتى 2030

تاريخ التقويم الميلادي

مساء أحد أيام الأربعاء ذهب ملايين من الرعايا البريطانيين في إنجلترا ومستعمرات بريطانيا للنوم، ولم يستيقظوا إلا بعد مرور 12 يومًا، ولم يكن وراء هذا الحدث إحدى تقنيات التنويم المغناطيسي أو ألة زمن أو حدث خارق، لكنه ببساطة قانون التقويم البريطاني الذي صدر في عام 1751م، والذي أن اليوم التالي للأربعاء وهو اليوم الثاني في الشهر سيكون الخميس الرابع عشر.[1]

وقبل هذا المساء الذي وافق 2 سبتمبر كان التقويم البريطاني يختلف عن التقويم الرسمي في أوروبا ب11 يومًا، أي أن يوم 2 سبتمبر ي بريطانيا كان يوافق يوم 13 سبتمبر في باريس ولشبونة وبرلين، وقد نشأ هذا التناقض بسبب أن إنجلترا كانت تستخدم التقويم اليولياني والذي كان هو نفسه التقويم الرسمي في أوروبا منذ أن اخترعه يوليوس قيصر في عام 45 قبل الميلاد.

وكان تقويم قيصر يتكون من أحد عشر شهرًا وكل شهر كان يتكون من 30 أو 31 يوم ماعدا شهر نوفمبر الذي كان يتكون من 28 يوم ويكون 29 يوم كل 4 سنوات، وكان تقويم يوليوس قيصر يختلف عن التقويم الشمسي الحقيقي بمقدار عدة دقائق، ومع تراكم السنين وبحلول القرن السادس عشر، أصبح التقويم اليولياني متأخر عن التقويم الشمسي بعشرة أيام.

وفي عام 1582 أمر البابا كريجوري الثالث عشر بتقديم التقويم لمدة 10 أيام، وقدم حيلة جديدة لضبط التقويم ومنع حصول مزيدًا من الأخطاء، فلم تعد سنوات القرن أو التي تقبل القسمة على 100 مثل 1700 أو 1800 سنوات كبيسة، إلا في حالة أنها تقبل القسمة على 400 فيتم إضافة اليوم الكبيس.

وهذا النظام فعال بلاشك ولا يزال قيد الاستخدام في الولايات المتحدة الأمريكية، والسنة الجريجورية الجديدة تختلف عن السنة الشمسية حاليًا بمقدار 26 ثانية فقط، وهي طريقة دقيقة بالنسبة لمعظم البشر، لأنها تضيف فرق يوم واحد فقط كل 3323 سنة.

وعلى الرغم من حكمة البابا جريجوري ودقة السنة الجريجورية إلا أن العديد من الدول البروتستانتية قد تجاهلت هذا التعديل بسبب ارتباطه بالبابا واعتبروه مؤامرة كاثوليكية بما فيها إنجلترا، بينما وافقت هولندا وألمانيا على اعتماد التقويم الجريجوري في عام 1698م، أما روسيا فلم تقبله إلا بعد ثورة 1918م، وانتظر اليونان حتى عام 1923م لاعتماد هذا التقويم، ومازالت بعض الكنائس الأرثوذكسية حاليًا تتبع التقويم اليولياني القديم الذي يتخلف بمقدار 13 يوم عن التقويم الجريجوري.[2]

ومنذ اختراع التقويمات المختلفة، تم استخدامها لضبط وقوع أحداث مثل مواعيد زراعة المحاصيل أو الأعياد الدينية، وفي المناطق ذات المواسم الواضحة عادة ما تحدد التغيرات المناخية السنوية التقويمات المحلية في تلك المناطق، فعلى سبيل المثال في المناخات الأكثر دفئًا مثل الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب أوروبا نستخدم التقويم القمري لتحديد الوقت.

ولأن دورة الشمس ودورة القمر لا تتوافقان تمامًا فإن السنة القمرية تتكون من 12 دورة قمرية مدة كل منها 29 ونصف يومًا تقريبًا لذلك يكون طول السنة الهجرية حوالي 354 يوم و8 ساعات، وطول الاشهر الهجرية 29 يوم تقريبًا، بينما طول السنة الشمسية 365يوم ونصف وكل ثلاث سنوات تتباعد السنة القمرية عن السنة الشمسية بحوالي 33 يومًا.

والتقويم الهجري الإسلامي هو التقويم القمري الوحيد الذي يستخدم اليوم على نطاق واسع بشكل منتظم ودقيق وتحدد على أساسه مواعيد الاحتفالات الدينية الإسلامية مثل موعد شهر رمضان والحج والأعياد، لكن بعض التقويمات القمرية الأخرى تستخدم طريقة الإقحام لضبط الفرق بين طول السنة القمرية، فالتقويم العبري على سبيل المثال نصف قمري، ويتكون من 12 شهرًا كل شهر 29 أو 30 يوم، لكنهم يضيفون شهر كبيس تقريبًا سبع مرات كل 19 عام وهذا هو السبب في .

وعلى الرغم من أن التقويم الجريجوري يستخدم على نطاق واسع، إلا أن به عدد من نقاط الضعف، فلا يمكن تقسيمه إلى أنصاف أو أرباع متساوية لأن عدد الأيام في الشهور عشوائي، كما أن الشهور والسنوات تبدأ في أي يوم من أيام الأسبوع.

ولذلك منذ عهد جريجوري تم تقديم عدد من الاقتراحات الأخرى لإصلاح التقويم، ففي أربعينيات القرن التاسع عشر، اقترح الفيلسوف أوجست كوينت أن يكون اليوم 365 من كل عام يوم عطلة لا يسمى بأي يوم من أيام الأسبوع، فقط يسمى ” يوم العام” على أن يكون هذا اليوم هو الأول من يناير” كانون الثاني” من كل عام، وبالرغم من أن هذا الاقتراح يبدو ذكيًا لكنه لم يستخدم.

وقد شهدت الثورة الفرنسية محاولات أيضًا لإدخال تقويم جديد في 5 أكتوبر 793م حيث صدر مرسومًا من المؤتمر الثوري يقضي بتقسيم السنة التي تبدأ من يوم 22 سبتمبر 1792م (وهو اليوم التالي لإعلان الجمهورية) إلى 12 شهر كل منها 30 يومًا مع تسمية الأشهر باسم المواسم المقابلة لها مثل شهر الحصاد وشهر البذور، لكن هذا التقويم انتهى مع انتهاء الجمهورية الأولى.

الشهور الميلادية بالترتيب

تتكون السنة الميلادية الحالية من 12 شهر وهي بالترتيب:

والتقويم الميلادي هو التقويم الرسمي في كثير من الدول، حيث يستخدم في المدارس والجامعات والمعاملات الحكومية، و حساب العمر، وغيرها من الأوراق والمعاملات الرسمية.

يناير/ January

يسمى في الدول العربية كانون الثاني، وهو الشهر الأول في التقويم الميلادي، ويكون 31 يومًا، وكلمة January مشتقة من كلمة يونانية تسمى جانوس وهي اسم إله المداخل عن الرومان القدماء.

فبراير/ February

يسمى أيضًا بشهر” شباط” وهو الشهر الثاني من السنة الميلادية وهذا الشهر يتكون من 28 يوم ، لكنه يكون شهر كبيس كل 4 سنوات.

مارس/ March 

الشهر الثالث في السنة الجريجورية أو الميلادية، ويسمى “آذار” ، ويتكون من 31 يوم، وقبل اعتماد التقويم الجريجوري في الدول البريطانية عام 1752 م كانت السنة الإنجليزية تبدأ في يوم 25 مارس وكان يسمى بيوم السيدة، وقد سمي باسم الألهة “مارس”ألهة الحرب عند الرومان.[3]

أبريل/ APRIL

يسمى في بعض الدول العربية ” نيسان” ، وهو الشهر الرابع في السنة الميلادية، وهو 30 يوم.

مايو/ May

مايو هو الشهر الخامس في التقويم الميلادي ويسمى” آيار” وهو يتكون من 31 يومًا، ويحتفل دائمًا بيوم 1ماايو، كعيد للعمال في كثير من الدول.

يونيو/ June

هو الشهر السادس في التقويم الميلادي ويسمى “حزيران” وهو 30 يومًا، وقد سمي يونيو بهذا الاسم في التقويم اليولياني باسم الآلهة الرومانية جونو، وهذا الشهر يحتوي على أطول ساعة في النهار والانقلاب الصيفي في نصف الكرة الشمالي، بينما يحتوي على أقصر ساعة في النهار والانقلاب الشتوي في نصف الكرة الجنوبي.

يوليو/ July

الشهر السابع في السنة الميلادية، وهو 31 يومًا ويسمى في بعض الدول “تموز”، وقد تمت تسميته بواسطة مجلس الشيوخ الروماني القديم تكريمًا للجنرال الروماني يوليوس قيصر، وهو نفس شهر ولادته.

أغسطس/ August

أغسطس هو الشهر الثامن من السنة الميلادية ويسمى في بعض الدول “آب” وهو الشهر الخامس من بين سبعة أشهر يبلغ عدد أيامها 31 يومًا.

سبتمبر/ September

سبتمبر هو الشهر التاسع في التقويم الميلادي ويسمى “أيلول” في بعض الدول، وهو الثالث بين أربعة من الشهور الميلادية التي تبلغ طولها 30 يومًا فقط، ويعتبر شهر سبتمبر هو المكافئ الموسمي لشهر مارس في نصف الكرة الجنوبي.

أكتوبر/ October

هو الشهر العاشر في السنة الميلادية، ويسمى في بعض الدول ” تشرين الأول” وهو السادس من الشهور السبعة التي يبلغ عدد أيامها 31 يومًا.[3]

نوفمبر/ November

هو الشهر الحادي عشر في السنة الميلادية، ويسمى”تشرين الثاني”، ويبلغ عدد أيامه 30 يومًا.

ديسمبر/ December

هو الشهر الأخير في التقويم الميلادي، ويسمى أيضًا “كانون الأول” وهو أخر شهر في الشهور السبعة التي يبلغ عدد أيامها 31 يومًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق