أسباب ونتائج الهجرة

كتابة: سمر عادل آخر تحديث: 05 نوفمبر 2020 , 05:18

أسباب الهجرة 

  • الهجرة الخارجية تتم للكثير من الأسباب للكثير من الأفراد حول العالم بحثا عن العيش أو العمل كما أن الشخص الذي ينتقل من مكان لآخر خارج المدينة أو الدولة يسمى المهاجر وما يقوم به هو الهجرة للكثير من الأسباب.
  • كما أنه في العقود الأخيرة انتشرت فكرة الهجرة وخاصة للأشخاص الذين يعيشون في الريف وينتقلون للعيش في المدن والمناطق الحضارية وخاصة في الهند.
  • الهجرة من أسبابها الحصول على حياة أفضل في مكان أخر مثل فرصة عمل للشباب وحتى الكبار فهي الأكثر الأسباب شهرة وقد يلجأ بعض البشر إلى أنواع الهجرة غير الشرعية للتهرب من التعقيدات التي قد يواجهونها للسفر.
  • الحصول على التعليم الجيد في الجامعات الرائدة في مجالات التعليم يعد أحد الأسباب أيضا التي من خلالها ينتقل طلاب العلم الجامعي ومن يريدون الحصول على درجات علمية متقدمة مثل الماجيستير والدكتوراه والدرجات العلمية المشتركة.
  • بناء السدود والعولمة تعد من الأسباب الكبيرة التي تؤدي إلى الهجرة من مكان لآخر.
  • الكوارث المدمرة التي قد تدمر مدينة بأكملها مما يسبب في انتقال عدد كبير من السكان من مدينة لأخرى أو بلد لأخرى بسبب تلك الكوارث الطبيعية أو الصناعية مثل الفيضانات والجفاف.
  • كما أن المحاصيل الزراعية التي تفشل تسبب المجاعة للكثير من المدن مما يؤدي إلى الهجرة للمواطنين من مكان لأخر مثل الإنتقال من الريف للمدن أو لدول أخرى.[1]

المهاجرون من مكان لآخر

  • يتم إطلاق كلمة المهاجر على كل من ينتقل من مكان لآخر للكثير من الأسباب مثل البحث عن الطعام أو العمل لكن ليس من الواجب أن يكون الشخص ماهر في العمل أو متعلم لكي يهاجر فتوجد أيضا فرص أخرى للهجرة مثل العمالة بالأجرة.
  • كما أن تعريف الهجرة يضم معنى المهاجر فقد يكون ممن يبحثون على الأجرة العالية لما يقدمون من أعمال أو خدمات حيث أن الأجور اليومية التي يتقاضاها العامل في بلده قد لا تكفي في أغلب الأحيان ما تحتاجه الأسرة فيلجأ العامل للهجرة كي لا تعاني الأسرة من الجوع وما تحتاجه من مستلزمات يومية وحياتية.[1]

نتائج الهجرة الايجابية

تعتبر أسباب ونتائج الهجرة يمكن الحصول منها على بعض الإيجابيات لمن يقوم بالهجرة من مكان لآخر مثل:

  • الحصول على فرص للعمل للكثير من الناس في الأماكن التي تقبل بالهجرة من أنحاء العالم المختلف كما أنها تساعد على تقليل البطالة.
  • تحسين الحياة للكثير من المهاجرين مثل الحصول على أموال ومرتبات مناسبة للمعيشة والمصاريف الحالية كما أنه يوجد الكثير من الناس ممن يستفيدون من فرق العملة بين الدول المهاجرين إليها ودولتهم.
  • الحصول على حياة اجتماعية أفضل من خلال تعلم الكثير من الثقافات، اللغات والعادات المختلفة للدول التي يهاجر إليها الشخص كما أن ذلك يعزز الأخوة بين الدول وفهم عاداتهم المختلفة.
  • النمو الاقتصادي للكثير من الدول من خلال الحصول على عمالة أفضل مما تتوفر من المواطنين نفسهم واكتساب أعمال جديدة ومتقنة متميزة تختلف عن الأعمال المتوفرة في البلد المهاجر إليها.
  • الحصول على التعليم المناسب للكثير من الأفراد مثل التعليم العالي وتعلم التطبيقات والتقنيات الجديدة التي لم تصل بعد في البلد المهاجر منها.[1]

نتائج الهجرة السلبية

يمكنك أن تعرف الفرق بين الهجرة واللجوء ولكن الهجرة تمتلك الكثير من السلبيات منها:

  • خسارة مستوى الإنتاج المرغوب من الريف وذلك عن طريق هجرة الريفيين من بلدهم والذهاب إلى الحضر أو بلد أخرى وتنتقل الاستفادة للبلد الأخرى.
  • زيادة العمالة الموجودة في المدن والمناطق الحضارية أكثر منها من الريف وذلك يؤدي إلى التنافس على الكثير من المنافع في البلد مثل الحصول على وظيفة، سكن مناسب والمرافق المختلفة.
  • الضغط على المرافق والخدمات العامة كما أن الموارد الطبيعية تكون عرضة للانقراض والنقصان أكثر مما هي متواجدة قبل الهجرة من الأفراد.
  • يجد القرويون صعوبة في التكيف مع المناطق الحضارية وذلك لاختلاف البيئة الطبيعية والهواء النقي كما أنهم يجدون أنهم يدفعون مقابل أي منفعة يحصلون عليها على عكس الريف.
  • الهجرة للمناطق الأخرى تسبب في زيادة عدد السكان في المكان المنتقلون إليه كما حدث في الهند حيث أن توزيع السكان الآن غير متكافئ مما يقلل من الكثير من الخدمات وقد يؤدي إلى الجوع.
  • المهاجرون الذين ينتقلون لمكان أخر يكونون في أغلب الأحيان غير متعلمين كما أنهم يشتغلون في وظائف غير لائقة بمهاراتهم حيث أنهم يحتاجون الكثير من المهارات الإضافية التي من خلالها يمكنهم مواكبة ما يقومون به لاختلاف الحضارات حيث أنهم ينتقلون في العادة للمناطق والدول الأكثر تقدما.
  • الفقر يكون أحد الأسباب والنواتج حيث أن المهاجرين بالكاد يحصلون على حياة طبيعية وصحية في المكان الذي ينتقلون إليه.
  • الافتقار للتغذية المناسبة والتعليم والصحة الجيدين للأطفال الذين يعيشون في فقر دائم بسبب الانتقال إلى بلد غريب مع الأهل كما يمكنك أن تتعرف على سلبيات هجرة الادمغة
  • زيادة أعداد الأحياء الفقيرة في المدن والعشوائيات مما يسبب المظهر الغير حضاري، التلوث، الجرائم المتعددة والحصول على صحة غير سليمة بسبب التكدس السكاني.
  • استغلال الكثير من المهاجرين من قبل بعض المقيمين في الدولة حيث أن المهاجر لا يكون على دراية كافية بأهل البلد أو المدينة مما يسبب الكثير من المشاكل.
  • الحصول على عدد أفراد ومعارف أقل بسبب انتقال الأسرة من مكان لآخر فيفتقر الأطفال للتعرف على أفراد العائلة الكبيرة وفي بعض الأحيان يكون ذلكم الأفراد من الأفراد المقربين مثل الأجداد والأعمام.[1]

بدائل الهجرة الايجابية

العيش في القرى له الكثير من الفوائد للإنسان حيث أن القرى بها الهدوء وأصوات الطبيعة مثل أصوات النهر وحركات الشجر وأصوات الطيور كما أن البشر الذين يعيشون في المدن يمتلكون خصائص رائعة مثل مساعدة بعضهم البعض وعند وجود أي خلاف يلجئون لشيخ القرية لحل تلك المشكلة.

لكن القرى تمتلك بعض العيوب وبسببها قد ينتقل الريفيون عن طريق الهجرة السرية لدول أخرى مثل الافتقار للمستشفيات، المرافق وقلة الكسب كما أن التكنولوجيا قد تكون غير متوفرة في الكثير من الأماكن لكن يوجد بعض البشر ممن يفضلون تلك المعيشة نسبة للهدوء المتوفر بالريف.[1]

أمثلة للهجرة الخارجية

توجد الكثير من الأسباب الداخلية التي تؤدي إلى انتقال المواطنين لدولة أخرى مثل المجاعات والظواهر الطبيعية والكثير من الأسباب الأخرى.

الهجرة من أثيوبيا

أثيوبيا من الأماكن التي بها الكثير من الأمطار التي تتسبب في فشل المحاصيل كما أنه ينتج من خلال الأمطار وجود الفيضانات حيث أن الرعاة يجدون صعوبة بالغة في رعاية الماشية والحيوانات فشهدت البلد الكثير من الهجرات الجماعية بسبب الفقر والمجاعة.

انتشرت الكثير من المقاتل والتشريد للمواطنين إلى الصومال والسودان كما أنه يوجد الكثير منهم ممن هاجر من مدينة لأخرى في أثيوبيا للحصول على الطعام والعمل المناسب.

توفرت الكثير من الصراعات على العمل والموارد مما سبب الكثير من المشاكل ويمكنك أن تتعرف على سلبيات وإيجابيات الهجرة.[2]

الهجرة من سوريا

تعتبر الأزمة التي تعاني منها سوريا حتى الآن من الأمور التي أدت لفرار الكثير من المواطنين منها واللجوء للكثير من البلاد الأخرى العربية منها والأجنبية حيث أنه حوالي أكثر من 6 ملايين من المواطنين تم تشريدهم بسبب محاولات الهروب والعنف المتكرر تجاههم.

يمكنك أن تتعرف على الآثار الاجتماعية للهجرة السلبية منها والايجابية حيث أن التقديرات التي تمت أكدت على أنه حوالي 70% من اللاجئين تم استضافتهم في المجتمعات المحلية مما يتسبب في قلة الموارد.[2]

نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق