الفرق بين الهجرة واللجوء

كتابة: سمر عادل آخر تحديث: 05 نوفمبر 2020 , 05:26

تعريف اللجوء

  • يمكنك أن تتعرف على الفرق بين الهجرة واللجوء من خلال تعريف اللجوء فيوجد الكثير من الناس من لا يعرفون المصطلح الحقيقي له أو يترجمونه لمصطلح آخر غيره لكن المعنى اللجوء هو كل من فر من بلده بسبب النزاعات التي تواجهها من اضطهاد أو نزاعات بالأسلحة في البلد نفسها أو بينها وبين دولة أخرى.
  • توجد الكثير من الدول ممن تتعرض لذلك الاضطهاد منها العربية ومنها الأجنبية لذلك يبحث الكثير من مواطنين تلك الدول عن مكان آخر للعيش به فيلجئون للدول الأخرى المجاورة أو للمنظمات المتولية تلك الأمور.
  • يتم الاعتراف بكل من ترك بيته وبلده بسبب المخاطر التي يواجها باللاجئ لذلك يستغيثون بالمنظمات الدولية التي تعمل بموجب القوانين الدولية فتقوم تلك المنظمات بمساعدتهم للبحث عن الأمان في دول أخرى مجاورة.
  • يوجد الكثير من اللاجئين المحميين بموجب القانون طبقا للاتفاقية التي تم وضعها في عام 1951.[1]

طلب اللجوء الإنساني

طالب اللجوء هو كل من طلب اللجوء ولكن الطلب لم يتم قبوله حيث أن الطلب يتم تقديمه بناء على ما سيكون في بلاده فالاضطهاد قد يكون بسبب العرق، الدين، الجنسية أو المعتقدات السياسة فلذلك يتم اعتباره طالب اللجوء كما أن طلبه يكون معلقا.[1]

كيف تصبح لاجئا

  • تكون لاجئا عندما يتم تحديد الوضع الخاص بك والاعتراف على أنك لاجئ حيث أنه يتم الاعتراف بها من قبل الحكومات والمفوضية للأمم المتحدة السامية حيث أنه يتم تحديد الشخص اللاجئ لكي يحصل على الحماية الكافية من قبل الحماية الدولية وذلك طبقا للقانون الدولي، الوطني أو الإقليمي.
  • قد تكون تلك الخطوة معقدة أو طويلة حيث أنه لا يوجد نموذج معتبر ليتم من خلاله تحديد موقف اللاجئ لذلك تتحمل الدول المسئولية كاملة في تحديد الأوضاع أما المفوضية الرسمية تتدخل في حالة واحدة عند عدم قدرة أو رغبة الدول في ذلك.
  • كما أن اللجوء يكون له أثاره مثل سلبيات وإيجابيات الهجرة لذلك يجب الأخذ في الاعتبار كل الشروط المتخذة من قبل المفوضية الرسمية السامية.[1]

من هو المهاجر

المهاجر كل من هو ترك بلاده بسبب الكثير من الأسباب مثل: البحث عن العمل أو الحصول على التعليم الأفضل والحصول على الدرجات العالية من التعليم مثل درجات الماجستير أو الدكتوراه أو توجد حالة أخرى وهي الذهاب للعيش مع باقي العائلة ولم الشمل في البلد الأخرى حيث يعتبر ذلك هو تعريف الهجرة.

لكن اللاجئين ليس لديهم القدرة في الوقت الحالي في العودة للبلد والحصول على الأمان في ديارهم مثل ما يحدث في بعض الدول حيث أنه يوجد الكثير منهم من لديه الرغبة في العودة لكنهم لا يقدرون على ذلك كما أن الحكومة تتعامل مع هؤلاء من خلال القوانين الموضوعة عالميا.[1]

الفرق بين المهاجر واللاجئ

المهاجر قد يترك بلده بسبب الأسباب الاقتصادية التي تحيط ببلده أو مدينته كما أن المهاجر واللاجئ يسهل من خلالهم الوصول للإشارات لتحركات الأشخاص من خلال البحر أو الطرق الأخرى حيث أن المهاجرين يواجهون الكثير من الظروف السيئة التي يودون تركها في بلدهم مثل الظروف الطبيعية مثل الكوارث.

كما أن المهاجر يكون مجبر على المغادرة ولكن بظروف خارجة عن إرادة الحكومة حيث أن الأسباب تكون طبيعية لكن إن كان الشخص مجبر على ترك بلاده يسمى في تلك الحالة لاجئ.[1]

اللجوء الإنساني عن طريق الأمم المتحدة

  • نحصد معاني الآثار الاجتماعية للهجرة واللجوء الإنساني من خلال القصص التي نسمعها أو نراها، حيث أنه يوجد حوالي أكثر من 70.8 مليون شخص في العالم تركوا منازلهم وأماكن عيشهم بسبب الاضطهاد الذي يجدونه أمامهم في عام 2018.
  • حوالي 30 مليون لاجئ نصفهم أقل من 18 عام حول العالم كما أنه يوجد الملايين من الأشخاص ممن تم حرمانهم من الجنسية والحقوق الأخرى مثل: التوظيف، التنقل، الرعاية الصحية والتعليم الجيد في بلادهم من قبل السلطات الحاكمة أو بعض النفوذ الأخرى في الدولة.
  • يتوفر قانون من خلاله منح الأشخاص اللاجئين أراض أخرى للعيش فيها حيث أن الوكالة الأمريكية تساعد في ذلك والتي تسمى المفوضة السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وتسمى أيضا بوكالة اللاجئين للأمم المتحدة حيث أنه تلك الوكالة قامت بحل الكثير من المشاكل التي تواجه ملايين من البشر حول العالم.
  • تم تأسيس تلك المنظمة بتفويض لكي تكمل عملها حيث انه تم تبني الأمور الخاصة بمساعدة اللاجئين من خلال الكثير من الأمور وأولها هو إيجاد مكان أخر للعيش به بموجب القانون الدولي، المحلي أو الإقليمي الذي تم وضعه ويمكنك أن تتعرف على الهجرة السرية على الصعيد الأخر.
  • المقر الرئيسي لتلك المنظمة تكون في جنيف لكن أغلب الموظفين بها ينزلون إلى أرض الواقع حيث أن طاقم العمل يكون عدده حوالي 9700 شخص في حوالي 126 دولة يعملون على مساعدة الآخرين من اللاجئين ويكون عددهم حوالي 59 مليون شخص عديم الجنسية ومشرد.
  • الجزء الأكبر ممن يعملون بتلك المنظمة متوفرون في آسيا وأفريقيا بشكل خاص حيث أنهما بهم أكبر عدد من اللاجئين بسبب ما يحدث في تلك البلاد في لك القارات.
  • توجد بعض الخطورة التي قد تواجهها المنظمة وممثليها في بعض الدول مثل: أفغانستان، كولومبيا، جمهورية الكونغو الديمقراطية، مالي، باكستان، سوريا، الأردن، لبنان، تركيا والعراق ويمكنك أن تتعرف على أسباب ونتائج الهجرة.[2]

موقف الأحفاد من اللاجئين

  • بموجب القانون الدولي الذي تم إصداره أن أحفاد اللاجئين يتبعون وضع اللاجئ حيث أن الأطفال والذرية يكون لهم الحق في الإقامة في نفس المكان بعد أجدادهم إن لم يتم إيجاد حل بديل أو دائم وتم الاعتراف بذلك من قبل الأمم المتحدة والأونروا كما أنه تم قبولها من قبل الكثير من الدول والناس.
  • الأوضاع الفلسطينية لا تختلف كثيرا عن الأوضاع التي تحدث في الصومال حيث أنه بمرور الوقت يتم الحصول على أجيال جديدة من اللاجئين لذلك يتم دعمهم من قبل القانون الدولي والمنظمات المالكة للتصرف في تلك الأمور.
  • يتم دعم اللاجئين في حدود التصرف كما أنه يتم السعي في كل الأحوال لإيجاد الحلول المناسبة للأزمات السياسية.[2]

المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في كندا

  • يمكنك أن تتعرف على سلبيات هجرة الادمغة التي تعاني منها الكثير من الدول ولكننا الآن نتحدث عن المكتب المفوض السامي في كندا الخاص بشئون اللاجئين والذي يتم اختصاره على النحو التالي (UNHCR).
  • حيث تسعى تلك المنظمة للحصول على العيش المناسب للاجئين وبناء المستقبل وحماية الحقوق لمن لا يمتلكون الجنسية والمجتمعات المقهورة حيث أنها تضمن الدعم للحصول على مكان آمن للفرار من كل عنف واضطهاد.[3]

معايير تسير بها المنظمة

  • يمكنك أن تتعرف على أنواع الهجرة المختلفة وأنواع اللاجئين حيث أن تلك المنظمة توفر الحماية للاجئين لتحقيق المعايير اللازمة لمن طلب اللجوء كما أنها تسعى لإيجاد الحلول المختلفة للحصول على حياة كريمة مناسبة لهم.
  • يمكن التعرف على الحلول المناسبة نسبة لوضع اللاجئين كما يمكنك أن تتعرف على الأعمال التي يتم القيام بها في الميدان.
  • المنظمة تقبل بالتبرعات من أي مكان لتقديم المساعدة والبرامج اللازمة في أنحاء العالم.[3]
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق