قصص ” مبكية ” عن الرسول صلى الله عليه وسلم

كتابة: ضحى حماده آخر تحديث: 28 ديسمبر 2020 , 13:21

قصص عن الرسول

إن تعاليم الدين الإسلامية ، ومعرفتنا بها من خلال القرآن الكريم ، وسنة النبي صلى الله عليه وسلم ، التي كان من ضمنها قصصا عن مختلف الأمور ، منقولة عن النبي صلى الله عليه وسلم ، وهو خير من نتعلم منه ، وعنه ، فهو أعظم الخلق أجمعين ،وربما تود معرفة قصة اثر الرسول فيها اصحابه على نفسه ، وهي ليست قصة واحدة ، فهناك كثير من قصص اثر الرسول فيها اصحابه على نفسه ، والكثير الكثير من القصص التي نتعلم منها العديد من الاخلاق ، وفيما يلي بعضاً من نماذج القصص في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم. [1]

ومن الصحيح ، والمتبع أن نعلم أبناءنا المعاني الإسلامية السامية ، ومن هذه الصفات غير الايثار ، وطيب الخلق ، هناك كذلك التعاون.

قصة القاتل التائب

وهي قصة مشهورة في العالم الإسلامي ، وفيها يتبين لنا مدى رحمة الله عز وجل بعباده ، ومدى قوة مغفرته لنا سبحانه وتعالى ؛ [2]

وتحكي هذه القصة عن رجلا لم يفعل خيرا في حياته قط ، وقتل تسعة وتسعين شخصاً ، واراد ام يتوب لله عز وجل ، فسأل عن أعلم أهل الأرض ، حتى يسأله ، فدله الناس على راهب ، فذهب إليه الرجل وقال له : لقد قتلت تسعة وتسعين نفسا ، فهل تقبل توبتي؟ ، ولكن الراهب كان فظا معه ، وأجابه بالرفض ، فلماذا يقبل توبته وقد قتل تسعة وتسعين نفس.

فقتله الرجل ، وتركه ورحل ، ودلع الناس على رجل عالم ، فذهب إليه وسأله اذا كانت توبته تقبل ،فأجابه العالم بالايجاب ، فما الذي يقف بينه وبين رحمة ربه ، وطلب من أن يترك أرضه ويذهب إلى أرض أخرى يتعبد في الله ، فذهب الرجل ومات وهو في طريقه ، وتخاصم فيه ملائكة الرحمة وملائكة العذاب ، فأرسل الله لهم ملك ، يطلب منهم أن يقبلوا المسافة بين الأرض التي خرج منها والأرض التي كان يذهب إليها ، فوجدته اقرب إلى أرض التوبه ، ففبضته ملائكة الرحمة.

عبرة القصة ؛

  • الله عز وجل يتوب على عبده أن أتاه تائبا بقلبه ، وان كانت ذنوبه مثل زبد البحر.
  • اليأس من رحمة الله يزيد قلب اليائس طغيانا.
  • رحمة الله وسعت كل شيء.

قصة أبرص وأقرع وأعمى

يحكى أنه كان هناك ثلاثة رجال ” أبرص وأقره وأعمى ” في بني إسرائيل ، فأراد الله أن يبتليهم ، وأرسل إليهم ملك فسأل الملك الأبرص عن ما يتمناه ، فأجابه بأنه يتمنى زوال البرص عنه ، ويحب الإبل ، فمسح الملك عنه البرص ، واتاه ناقة حامل ، ويقول له الملك بارك الله لك فيها.

ثم ذهب الملك إلى الاقرع فسأله ما يتمنى ، فأجابه بأن يؤتى شعرا حسنا ، وأنه يحب البقر ، فيمسح عنه الملك القرع ، ويؤتى الرجل شعرا حسنا ، وبقرة حاملا ، ويقول له الملك بارك الله لك فيها.

ثم ذهب الملك إلى الأعمى ، وسأله ما يتمنى ، فيتمنى زوال العمى واسترداد بصره ، وأنه يحب الغنم ، فيمسح الملك عنه العمى ويرتدي بصيرا ، ويؤتى غنما ، ويقول له الملك بارك الله لك فيها.

ويعود الملك إلى الأرض في صورة رجل أبرص ويسأله ناقة من موقع يذهب بها إلى منزله ، فينهره الأبرص ، وينكر فضل الله عليه ، فيقول له الملك أن الله سيعاقبه بالبرص مرة أخرى ، ويحدث هذا مع الأقرع ، فيرفض الاعتراف بفضل الله أيضا ، ويعاقبه الله.

ويذهب الملك الأعمى في صورة أعمى ويسأله غنيمة من غنماته ، فيشكر فضل الله ، ونعمه ولا يرد الرجل الأعمى – الملك – فيزيده الله.[1]

عبرة القصة ؛

  • اختبار الله لعبادة ، هي سنته في الأرض ، كما ذكر في كتابه العزيز.
  • الابتلاء يكون في كل ما رزق الله به الإنسان من مال ،وصحة ، وولد ، وغيره.
  • الله هو صاحب اللهم ، فيعطي من يشاء ويأخذ ممن يشاء.
  • من شكر نعم الله أولاده الله ، ومن كفر بأنهم عاقبه الله.

النجاة بصالح الأعمال

  • يحكى أنه كان هناك ثلاثة رجال ، أرادوا المبيت في غار ، فسقط حجرا ، واغلق عليهم الغار ، فلم يستطيعوا الخروج ، وقالوا إنه لا مفر من الغار سوى ذكر الله تعالى ، أو دعاء الله يفرج الهم بصالح أعمالهم.
  • فقال الأول ، أن والدته شيخان كبيران ، وكان لا يؤخر عنهم طلبا ، وذات يوم تأخر في جلب الحبيب لهم ، فناموا دون أن يشربون ،وظل ممسكا بالأقداح حتى استيقظوا في الصباح ،وشربوا وشبعوا ، وطلب أن يفرج الله الصخرة إن كان فعل ذلك ابتغاء لوجهه ، ففتحت الصخرة مكانا صغيرا لا يستطيعون الخروج منه.
  • وقال الثاني ، انه كانت له ابنة عم ، وكانت احب الناس إليه ، وارادها ولكنها ابت ، وذات يوم احتاجت إلى المال فأقرضها ، على أن تقبله ، ولكنها طلبت منه أن تسد دينه اولا ، ولكنه خاف غضب الله ، وكلب من الله ان يفرج عنهم أن كان فعل هذا ابتغاء لوجهه ، وفتحت الصخرة مكانا صغيرا.
  • وقال الثالث ، أنه استأجر ثلاثة رجال ، وأعطاهم أجرهم ، الا واحد رحل دون أن يطلب اجره ، فظل الرجل محتفظا باحره ، وكبره ، وفي يوم أتاه الرجل يطلب اجره ، فقال له كل هذه النوق والبقر والغنم لك ، هذا أجرك قد كبرته لك ، ولم يصدق الأجير ، وأخذ الأشياء وذهب ، وكلب الرجل من الله ان يفرج همهم أن كان فعل ذلك ابتغاء لوجهه ، فانكشفت الصخرة وخرجوا.[2]

عبرة القصة ؛

  • جواز الدعاء بالأعمال الصالحة ، مثل التصدق ، وخدمة الوالدين كبارا ، والابتعاد عن الذنوب.
  • معرفة الله في الرخاء تجعله يعرفك في الشدة.
  • التوجه لله عز وجل في كل امر.

الشفاء بالقرآن الكريم

  • يحكى أن مجموعة من الصحابة نزلوا بقرية ، واستطعموا اهلها ، فأبوا أن يضيفوهم ، فلدغ سيد القرية ، وحاولوا علاجه بكل ما أوتوا ن علم ، فقال لهم أحد العلماء ، أن يسألوا الصحابة لعلهم يملكون العلاج.
  • ذهب أهالي القرية وقالوا للصحابة أن سيدهم قد لدغ ، وأنه لا يعرفون كيف يعالج ه ، فقالوا لهم أنهم أبوا أن يضيفوهم ، فقال أحد الصحابة أنه يستطيع الرقية ، وسيشفى بإذن الله ولكن يجب أن يتفقوا ، فاتفقوا أن يروه مقابل قطيع غنم.
  • بدأ الصحابي بتلاوة الفاتحة ، فقفز الرجل كأن لم يكن به أذى ، واراد القوم أن يأخذ الصحابة ما اتفقوا عليه ، لكنهم رفضوا إلا أن يستأذنوا سول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال لهم الرسول أن لا حرج عليهم وهي قصة تعاون فيها الرسول مع اصحابه .

عبرة القصة ؛

  • مساعدة الغير ، حتى وإن كانت معاملتهم سيئة.
  • الرقية بقراءة الفاتحة تعالج الأمراض.
  • لا ضرر أن يأخذ الشخص مقابل رقبته أو علاجه للمريض.
الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق